بيان أن بدعة الحلول والاتحاد انبثقت عن الجهمية
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: بيان أن بدعة الحلول والاتحاد انبثقت عن الجهمية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    229

    افتراضي بيان أن بدعة الحلول والاتحاد انبثقت عن الجهمية

    بيان أن بدعة الحلول والاتحاد انبثقت عن الجهمية
    إن الحمد لله, نحمده ونستعينه ونستغفره, ونعوذ بالله من شرور أنفسنا, وسيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضل له, ومن يضلل الله فلا هادي له, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أما بعد:
    من المسائل التي حاول الأستاذ علي سامي النشار ردها ومن قبله شيخه الكوثري على شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله مسألة أن القول بالحلول والاتحاد ووحدة الوجود أصل جهمي كما في نشأة الفكر الفلسفي (1|352) .
    وما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله من أن فكرة الحلول والاتحاد أصلها جهمي أشار إليه أكثر من محقق من العلماء .
    فقد كان مآل القول أن الله في كل مكان القول بالحلول والاتحاد ووحدة الوجود .
    ووجه الإشكال في هذه النسبة للجهمية أن المشهور من مذهبهم إنكار الأسماء والصفات وإنكار كل وصف لله فكيف يتأتى ذلك مع القول بأن الله في كل مكان !
    وهذه من سمات أهل البدع التخبط والتناقض والجمع بين النقيضين كما أشار إلى ذلك شيخ الإسلام .
    قال رحمه الله : وهذا المنصوص عن ابن عباس وأبى ذر وغيرهما هو المنصوص عن أحمد وغيره من أئمة السنة ولم يثبت عن أحد منهم إثبات الرؤية بالعين في الدنيا كما لم يثبت عن أحد منهم إنكار الرؤية في الآخرة .
    ولكن كلا القولين تقول به طوائف من الجهمية فالنفي يقول به متكلمة الجهمية, والإثبات يقول به بعض متصوفة الجهمية كالاتحاية وطائفة من غيرهم وهؤلاء الاتحادية يجمعون بين النفي والإثبات كما يقول ابن سبعين عين ما ترى ذات لا ترى وذات لا ترى عين ما ترى ونحو ذلك لأن مذهبهم مستلزم الجمع بين النقيضين .
    مجموع الفتاوى (2|231)
    الله في كل مكان عند الجهمية
    قال رحمه الله : متكلمة الجهمية لا يعبدون شيئا ومتعبدة الجهمية يعبدون كل شيء.
    درء التعارض (3|259)
    ومقصود كلامه أن من خالط منهم الفلسفة وعلم الكلام جعل الله وجودا ذهنيا خاليا عن كل وصف ؛ وهذا في الحقيقة وصف للعدم ؛ ومن خالط منهم التصوف والتزهد جعل وجود الله عين وجود المخلوقات .
    وقال رحمه الله : ولما ظهرت الجهمية المنكرة لمباينة الله وعلوه على خلقه افترق الناس فى هذا الباب على أربعة أقوال :
    فالسلف والأئمة يقولون إن الله فوق سمواته مستو على عرشه بائن من خلقه كما دل على ذلك الكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة وكما علم المباينة والعلو بالمعقول الصريح الموافق للمنقول الصحيح وكما فطر الله على ذلك خلقه من إقرارهم به وقصدهم إياه سبحانه وتعالى .
    والقول الثاني : قول معطلة الجهمية ونفاتهم وهم الذين يقولون لا هو داخل العالم ولا خارجه ولا مباين له ولا محايث له فينفون الوصفين المتقابلين اللذين لا يخلو موجود عن أحدهما كما يقول ذلك أكثر المعتزلة ومن وافقهم من غيرهم .
    والقول الثالث : قول حلولية الجهمية الذين يقولون إنه بذاته في كل مكان كما يقول ذلك النجارية أتباع حسين النجار وغيرهم من الجهمية وهؤلاء القائلون بالحلول والاتحاد من جنس هؤلاء فإن الحلول أغلب على عباد الجهمية وصوفيتهم وعامتهم , والنفى والتعطيل أغلب على نظارهم ومتكلميهم كما قيل متكلمة الجهمية لا يعبدون شيئا ومتصوفة الجهمية يعبدون كل شئ ,وذلك لأن العبادة تتضمن الطلب والقصد والإرادة والمحبة وهذا لا يتعلق بمعدوم ؛ فإن القلب يطلب موجودا فإذا لم يطلب ما فوق العالم طلب ما هو فيه وأما الكلام والعلم والنظر فيتعلق بموجود ومعدوم ؛فإذا كان أهل الكلام والنظر يصفون الرب بصفات السلب والنفى التى لا يوصف بها إلا المعدوم لم يكن مجرد العلم والكلام ينافى عدم المعبود المذكور بخلاف القصد والإرادة والعبادة فإنه ينافى المعبود .
    ولهذا تجد الواحد من هؤلاء عند نظره وبحثه يميل إلى النفي وعند عبادته وتصوفه يميل إلى الحلول وإذا قيل له هذا ينافى ذلك قال هذا مقتضى عقلي ونظري وذاك مقتضى ذوقي ومعرفتي ,ومعلوم أن الذوق والوجد إن لم يكن موافقا للعقل والنظر وإلا لزم فسادهما أو فساد أحدهما.
    مجموع الفتاوى (2|299)
    قول الإمام أحمد في إثبات هذا قول للجهمية
    قال رحمه الله : وكذلك الجهم وشيعته دعوا الناس إلى المتشابه من القرآن والحديث فضلوا وأضلوا بكلامهم بشرا كثيرا ؛فكان مما بلغنا من أمر الجهم عدو الله أنه كان من أهل خراسان من أهل ترمذ وكان صاحب خصومات وكلام وكان أكثر كلامه في الله تعالى فلقي أناسا من المشركين يقال لهم السمنية فعرفوا الجهم فقالوا له نكلمك فإن ظهرت حجتنا عليك دخلت في ديننا وإن ظهرت حجتك علينا دخلنا في دينك فكان مما كلموا به الجهم أن قالوا له :ألست تزعم أن لك إلها؟ قال الجهم :نعم فقالوا له: فهل رأيت إلهك ؟قال :لا قالوا :فهل سمعت كلامه؟ قال: لا قالوا :فشممت له رائحة؟ قال: لا قالوا :فوجدت له حسا؟ قال: لا قالوا :فوجدت له مجسا؟ قال: لا قالوا فما يدريك أنه إله؟ قال :فتحير الجهم فلم يدر من يعبد أربعين يوما ثم إنه استدرك حجة مثل حجة زنادقة النصارى , وذلك أن زنادقة النصارى يزعمون أن الروح الذي في عيسى هو روح الله من ذات الله فإذا أراد أن يحدث أمرا دخل في بعض خلقه فتكلم على لسان خلقه فيأمر بما يشاء وينهى عما يشاء وهو روح غائبة عن الأبصار .
    فأستدرك الجهم حجة مثل هذه الحجة فقال للسمنى ألست تزعم أن فيك روحا؟ قال :نعم فقال: هل رأيت روحك؟ قال: لا قال: فسمعت كلامه؟ قال: لا قال :فوجدت له حسا أو مجسا؟ قال لا قال: فكذلك الله لا يرى له وجه ولا يسمع له صوت ولا يشم له رائحة وهو غائب عن الأبصار ولا يكون في مكان دون مكان ووجد ثلاث آيات من المتشابه قوله{ ليس كمثله شيء} {وهو الله في السموات والأرض} {لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار} فبني أصل كلامه على هذه الآيات وتأول القرآن على غير تأويله وكذب بأحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم .
    الرد على الجهمية (20)
    وقال : فقالوا هو تحت الأرض السابعة كما هو على العرش وفي السموات وفي الأرض وفي كل مكان ولا يخلو منه مكان ولا يكون في مكان دون مكان وتلوا آية من القرآن {وهو الله في السموات وفي الأرض} فقلنا: قد عرف المسلمون أماكن كثيرة ليس فيها من عظم الرب شيء فقالوا: أي مكان فقلنا: أجسامكم وأجوافكم وأجواف الخنازير والحشوش والأماكن القذرة ليس فيها من عظم الرب شيء وقد أخبرنا أنه في السماء فقال{ أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض} {أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبا} وقال {إليه يصعد الكلم الطيب} وقال {إني متوفيك ورافعك إلي } وقال: { بل رفعه الله إليه}
    وقال{ وله من في السموات والأرض ومن عنده } وقال {يخافون ربهم من فوقهم } وقال {ذي المعارج} وقال {وهو القاهر فوق عباده} وقال {وهو العلي العظيم }.
    الرد على الجهمية (38)
    وقال : إذا أردت أن تعلم أن الجهمي كاذب على الله حين زعم أن الله في كل مكان ولا يكون في مكان دون مكان فقل أليس الله كان ولا شيء فيقول نعم فقل له حين خلق الشيء خلقه في نفسه أو خارجا من نفسه فإنه يصير إلى ثلاثة أقوال لا بد له من واحد منها إن زعم أن الله خلق الخلق في نفسه كفر حين زعم أن الجن والإنس والشياطين في نفسه .
    وإن قال خلقهم خارجا من نفسه ثم دخل فيهم كان هذا كفرا أيضا حين زعم أنه دخل في مكان وحش قذر رديء .
    وإن قال خلقهم خارجا من نفسه ثم لم يدخل فيهم رجع عن قوله أجمع وهو قول أهل السنة .
    الرد على الجهمية (40)
    قول عثمان بن سعيد الدارمي
    قال : وزعمت أيها المعارض أن الله لم يصف نفسه أنه بموضع دون موضع ولكنه بكل مكان وتأولت في ذلك بما تأول به جهم قبلك فقلت {ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم } الآية ثم رويت عن أبي موسى عن النبي أنه قال لأصحابه وقد رفعوا الصوت بالتكبير :إنكم لا تدعون أصم ولا غائبا إنه أقرب إليكم من رؤوس رواحلكم .
    نقض الدارمي (1|442) ومقالات جهم (1|456)
    وقال : لأنكم تزعمون أنه في كل مكان من السموات والأرض والسموات فوق بعضه وأنه في كل بيت مغلق وفي كل صندوق مقفل فهو في دعواكم محاط به مماس ولا يكون شيء في كل مكان إلا وذلك الشيء مما بين الأمكنة قد أحاطت به الأرض في دعواكم والسماء وحيطان البيوت والأغلاق والأقفال ونحن نبرأ إلى الله أن نصفه بهذه الصفة بل هو على عرشه فوق جميع الخلائق .
    نقض الدارمي (1|446)
    قول أبي الحسن الأشعري
    قال : وزعمت المعتزلة والحرورية والجهمية أن الله تعالى في كل مكان فلزمهم أنه في بطن مريم وفي الحشوش والأخلية وهذا خلاف الدين . تعالى الله عن قولهم علوا كبيرا .
    الإبانة (108)
    قول محمد بن أحمد بن عبدالرحمن الملطي
    قال في بيان مذهب الجهمية : ومنهم صنف زعموا أنه ليس بين الله وبين خلقه حجاب ولا خلل وأنه لا يتخلص من خلقه ولا يتخلص الخلق منه إلا أن يفنيهم أجمع فلا يبقى من خلقه شيء وهو مع الآخر في آخر خلقه ممتزج به فإذا أمات خلقه تخلص منهم وتخلصوا منه وأنه لا يخلو منه شيء من خلقه ولا يخلو هو منهم .
    ومنهم صنف أنكروا أن يكون الله سبحانه في السماء وأنكروا الكرسي وأنكروا العرش أن يكون الله فوقه وفوق السموات من قبل هذا وقالوا إن الله في كل مكان حتى في الأمكنة القذرة تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا .
    التنبيه والرد (97)
    والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  2. #2
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: بيان أن بدعة الحلول والاتحاد انبثقت عن الجهمية

    كل من الجهمية ووحدة الوجود، ثمرتان خبيثتان لفكر الفلاسفة الوثنيين الذي هو ضارب في عمق التاريخ قدما..
    أما القول بأن أحدهما كان مبنعا للآخر، فيصعب استقراء ما يلزم للقول به، والله أعلم.
    ولا أرى أن حسم هذه المسألة مما ينبني عليه عمل مخصوص.. فسواء كانت الأولى أسبق من الثانية أو العكس، فكلاهما كفر وضلال.. نسأل الله تطهير الأمة من تلك الأدران!
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: بيان أن بدعة الحلول والاتحاد انبثقت عن الجهمية

    أشار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في كتابه الرائع ( بيان تلبيس الجهمية ) إلى هذا الموضوع .
    والذي فهمته من خلال قرأتي في هذه المسالة أن بدعة ( الحلول والإتحاد ) هي التي تولد عنها قول الجهمية في باب ( الأسماء والصفات ) وما رتبوا على ذلك من نفي ( علو الله ومباينته للخلق ) .. ولكن لما كان قول الحلولية معلوم بالإضطرار أنه مناقض لدين الإسلام عند جميع المسلمين لم تستطع الجهمية أن تصرح به .
    وقد فهم السلف أن الجهمية يقصدون من وراء هذا تصويب قول الإتحادية .. لذلك كفرهم السلف وكانوا يقولون : إن لنحكي قول اليهود والنصارى ولا نستطيع أن نحكي قول الجهمية .
    والله أعلم وأحكم .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    229

    افتراضي رد: بيان أن بدعة الحلول والاتحاد انبثقت عن الجهمية

    الإخوة الكرام أبو الفداء والإمام الدهلوي جزاكم الله خيرا
    لعل قول الجهم أن الله في كل مكان كما نقل عنه الإمام أحمد أسبق من قول أهل الحلول والاتحاد
    ولعل هذا القول من لازمه كما قدمنا .
    والله أعلم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    229

    افتراضي رد: بيان أن بدعة الحلول والاتحاد انبثقت عن الجهمية

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :ولهذا كان قول الاتحادية من الجهمية هو الحقيقة قول هؤلاء ومضمونه تعطيل الصانع وهو قريب من قول من يقول من الجهمية إنه في كل مكان فإنهم يجعلونه وجود الموجودات .
    بيان تلبيس الجهمية (1|151)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    57

    افتراضي رد: بيان أن بدعة الحلول والاتحاد انبثقت عن الجهمية

    لو نَقَلْتَ تتمة كلام شيخ الإسلام يا أخانا عبد الباسط بن يوسف-حفظك الله- لتبين لك إن شاء الله ما قاله الإمام الدهلوي -وفقه الله.
    قال شيخ الإسلام -رحمه الله-: "...وكل من لم يقل أن الرب سبحانه واحد منفرد مباين لمخلوقاته كان من هذه الطوائف، وفي إنكار ابن كلاب على الجهمية لما شبههم بالمجوس- وقال: "كذلك زعمتم أن الواحد ليس كمثله شيء، تعالى عما قلتم، كان لا نهاية له، ثم خلق الأشياء غير منفكة منه ولا هو منفك منها، ولا يفارقها ولاتفارقه، فأعطيتم معناهم ومنعتم القول والعبارة دليل على أنه منع من القول بأن الله لا نهاية له، وأنه لا ينفي النهاية والحد...".
    أرجو التسديد منكم إن أخطأت في الفهم.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    229

    افتراضي رد: بيان أن بدعة الحلول والاتحاد انبثقت عن الجهمية

    جزاك الله خيرا
    كلا القولين متلازمان القول بالحلول وإنكار اتصاف الله بجهة العلو كما هو قول الجهمية .
    مما قدمت من الأقوال فهمت أنا أن الجهمية أنكروا اختصاص الله بالعلو لأنهم يرون الله في كل مكان فلا حاجة لاختصاصه بجهة العلو كما قدمنا من كلام الإمام أحمد .
    وكذلك في ظني أن مذهب الجهمية سابق عن مذهب الاتحاد فلذلك قال بعض من قدمنا من العلماء بانبثاق الحلول عن الجهمية .
    والله أعلم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    57

    افتراضي رد: بيان أن بدعة الحلول والاتحاد انبثقت عن الجهمية

    وفقك الله أخي عبد البايط بن يوسف الغريب
    بعد تأمل في كلام ابن تيمية ذلك تبين لي تماما ما قلت أخيرا فالحمد لله كثيرا.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,201

    افتراضي رد: بيان أن بدعة الحلول والاتحاد انبثقت عن الجهمية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكذلك اخذت ممن قال باللا هوت والناسوت اصحاب التثليت وصدق قوله صلى الله عليه وسلام لتتبعن سنن من كان قبلكم فما من بدعة الا ولها سلف ممن قبلنا من الديانات القديمة ليس المهم ان نعرف ممن انبثقت لكن الاهم هو ان يحمينا الله من البدع صغيرها وكبيرها وان يميتنا على الاسلام الصحيح الذي جاءنا به رسول الله صلى الله عليه وسلام امين وفق الله الجميع لكل خير

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •