ماحل هذ التضاد
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ماحل هذ التضاد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    921

    افتراضي ماحل هذ التضاد

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قال الله تعالي(لايخفف عنهم العذاب ولاهم ينصرون)
    وورد في الحديث تخفيف العذاب عن أبي لهب وأبي طالب
    فماحل هذاالتضاد
    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: ماحل هذ التضاد

    أخي الكريم لعل ما سأقوله صوابا، ولعله يكون مرادك

    الجواب:
    أن المراد بعدم التخفيف أنه لا يتخلل زمان محسوس بين خبوء النار وتخفيفها وبين التسعير.
    ويمكن أن يقال أيضا: إنه تخفيف لهم من باب إكرام رسول الله صلى الله عليه وسلم منربه، ولا يلزم هذا عدم الشعور بحرارة النار.
    بممعنى: أنها ضعفت وخفت عنهم من غير أن يوجد نقصان في إيلامهم، لأن الله لا يفتر عنهم.
    فلذلك قال الطبري في تفسيره: لا ينقصون من العذاب شيئا في حال من الأحوال ولا ينفسون فيه.

    على أنه قد قيل: بأن منع التخفيف في الآية الشريفة إنما يتعلق بذنب الكفر لا غيره.
    والله تعالى أعلم
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •