محنة عبير.. ومصير وفاء قسطنطين
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: محنة عبير.. ومصير وفاء قسطنطين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    24

    افتراضي محنة عبير.. ومصير وفاء قسطنطين

    محنة عبير.. ومصير وفاء قسطنطين
    محمود سلطان (المصريون) : بتاريخ 28 - 2 - 2009
    قالت المصري اليوم، أمس 28 فبراير 2009، أن فتاة "ملوي" التي رغبت في إشهار إسلامها، والزواج من مسلم، قد سلمها "الأمن" إلى أسرتها.
    وقبلها بيوم.. مساء يوم 27 فبراير، قالت مواقع أقباط المهجر، إن الفتاة سلمتها الأجهزة الأمنية إلى "الكنيسة"!
    وصباح أمس نشر، إعلان المتحدث الرسمي باسم مطرانية ملوي القمص "بولا أنور"، والذي فجر المفاجأة، حين أعلن أن الفتاة لم تُسلم لأسرتها وإنما استلمتها الراهبة "هدى حشمت"، تمهيدا لإيداعها أحد الأديرة بالقاهرة!
    يعني.. مأساة إنسانية جديدة.. ففي حين لم يُكشف بعد عن مصير زوجة أحد القساوسة ـ السيدة وفاء قسطنطين ـ والتي قيل إنها قُتلت داخل أحد الأديرة، تحت التعذيب والإيذاء البدني والنفسي، بسبب تحولها عن المسيحية، فإن ضحية جديدة تضاف إلى سجل الضحايا الذين غُيبوا داخل أسوار الكنائس القلاعية، فيما لا يجرؤ أحد على أن يسأل عن مصيرهم بما فيهم سلطات التحقيق الرسمية!
    وفاء قسطنطين كانت سيدة راشدة عاقلة، ولم تكن قاصرا، كما يدعي غلاة الأقباط، في كل حادث مشابه، تخلت عنها الدولة المسئولة عنها، وسلمتها إلى رجال دين متطرفين ليفعلوا بها الأفاعيل، ثم تختفي هنااااك داخل فيافي وصحاري مصر الموحشة! ولم يتبق منها إلا الإسم وذكرى مؤلمة وجراح والتشهير بعرض زوجها المسكين.. رجل دين أرثوذكسي مريض وقعيد، من قبل زملائه من الكهنة والقساوسة، وعلى الهواء مباشرة في الفضائيات العربية.
    ابنة ملوي "عبير" الصبية التي لم تتجاوز الـ 17 ربيعا، سُلمت يوم أمس لتلقى ذات مصير وفاء قسطنطين، فيما توارى الجميع، بما فيهم "رسل الليبرالية" و"حرية الرأي والاعتقاد" والعلمانيون الذين فلقوا أدمغتنا بـ"الدولة المدنية" المهددة من القوى الدينية الظلامية.. ولاذت بالصمت، منظمات حقوق إنسان لم تترك مناسبة إلا وشرشحت للظلاميين الإسلاميين "أعداء الحرية"!
    اليوم.. ربما تكون "عبير" قد نقلتها سيارة التراحيل التابعة للكنيسة، إلى ذات الدير الذي خُضبت جدرانه باليدين النازفتين.. للضحية الأبرز وفاء قسطنطين، وتعطرت أجواءه بأنفاسها المعذبة، ولان لها حجر وشجر الأديرة.. اليوم ماذا عساها أن تفعل الصغيرة عبير؟!.. كيف يتحمل قلبها الغض، كل هذه القسوة وهذه الوحشية.. كيف نحميها من اليأس والاستسلام لجلاديها، وهي ترى أجهزة عاتية بالدولة، تتركها "سبية" لمن قرر من قبل إسدال الستار على حياة، من كانت أشد منها قوة، وأعز نفرا ؟!
    إذا كان المجتمع كله ـ بمؤسساته الرسمية والأهلية والدينية ـ قد تخاذل فيما يتعلق بمحنة وفاء قسطنطين، حتى بات مشاركا بالتواطؤ فيما آل إليه مصيرها، فإن مصير "عبير" سيكون في رقبة الجميع أيضا، بل الأخطر، أنه سيضفي الشرعية على عملية تسليمها للكنيسة، وسيؤصله كـ"إجراء عادي" ومقبول وإنساني وقانوني ودستوري وأخلاقي، مع اللاحقات من القبطيات، اللاتي ربما يعشن ذات المحنة.
    إن قوى التنوير الحقيقية في مصر، مدعوة اليوم للتصدي لهذه البربرية التي لا يمكن أن تحدث في دولة محترمة وتريد أن يحترمها الآخرون.
    http://www.almesryoon.com/ShowDetail...&Page=1&Part=5

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    972

    افتراضي رد: محنة عبير.. ومصير وفاء قسطنطين

    في الغرب يسلم كثيرون ولاحجر عليهم ولاتجرؤ اي دولة علي مسهم بسوء يل لم تدر بخلدهم ان احدا يمنع حريتهم في هذا الامر في حين ان نظام دولة هولندا -وهولندا من هذه الدول-منعت شرب السجائر في المطاعم والكافتيرات واماكن العمل بالطبع حتي انه من المدهش انك تري الناس علي نواصي مكاتب العمل وخارج الكافتييات والمطاعم وغيرها يقفون في البرد يدخنون!
    محرمات علمانية بالطبع مع انها ضد المحرمات الدينية!
    لكنهم لايمسون الحريات الكبري لو صح التعبير اللهم الا في قضايا سياسية دينية مثل قضية روجيه جارودي


    اما في دول العلمانية العربية فان الدين لاحرية له ومن يتحول الي الاسلام وضعه كما عرضت اخي الكريم
    والمنظمات المصنوعة علمانيا لاتقول في الامر شيء فليس من تخصصها الدفاع عن الاسلام وانما عن الانسان وكاننا لسنا بشرا ومن ينضم الينا من حشرات العالم ومن يسلم ذنبه علي جنبه
    ولاتسمع المفكرين ولاالمثقفين ولاالهيئات العلمية والثقافية تقول شيء في الامر وكاننا وبما اننا ظلاميون نعيش خارج الارض في الظلمة الكونية المزعومة او الحقيقية

    الجبن والشح والخوف من العدو يوصل لاكثر من هذا
    يوصل الي الولاء المطلق مع خوف مطلق ولاحب مطلق يعني ياس ورعب واستسلام بلاامل ولامقاومة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    112

    افتراضي رد: محنة عبير.. ومصير وفاء قسطنطين

    أين حكامنا؟
    أما شبعوا من لحومنا؟
    أما آن لهم أن يعرفوا دورهم؟

    "إن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن"
    قرآننا مهجور
    وحكامنا زور
    ذهب الذين يعاش في أكنافهم * * * * * وبقيت في خلف كجلد الأجرب

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,452

    افتراضي رد: محنة عبير.. ومصير وفاء قسطنطين

    وما يزال البعض يدافع عن هؤلاء الحكام !!!!!!!!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: محنة عبير.. ومصير وفاء قسطنطين

    أحييه للأهمية..وآمل أن ندعو كلنا لهما..
    ألا لعنة الله على الظالمين
    قال الإمام ابن تيميّة رحمه الله تعالى:
    والفقرُ لي وصف ذاتٍ لازمٌ أبداً..كما الغنى أبداً وصفٌ له ذاتي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •