الكلب .. اعزكم الله أو أكرمك الله
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: الكلب .. اعزكم الله أو أكرمك الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي الكلب .. اعزكم الله أو أكرمك الله


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    .. اما بعد

    نجد كثير من الناس وطلاب العلم يستخدمون كلمة (( اعزكم الله )) أو (( أكرمكم الله )) في المواضع المذمومة او عندما يتحدثون عن الاماكن النجسة او ذكر الكلب او الخنزير وما الى ذلك



    ولكن عندما نرجع الى الاحاديث الصحيحة واقوال السلف فاننا نجدهم قد استخدموا هذه الكلمات في حيز الممدوح والنصر والبركة

    لذا ننقل لكم بعض من هذه الفوائد لعل الله ينفعنا بتعليقاتكم الكريمة .

    حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة قال: وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أزْوَاجِكُمْ بَنِـينَ وَحَفَدَةً مَهَنة يَـمْهنونك ويخدمونك من ولدك، كرامة أكرمكم الله بها.
    تفسير الطبري


    إذا جلس النبي صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة وهو يخطب الناس قام فقال: أيها الناس، هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهركم، أكرمكم الله به وأعزكم به فانصروه وعزروه واسمعوا له وأطيعوا...
    تفسير ابن كثير


    يا معشر الأوس والخزرج: قد أكرمكم الله بدينه فإن أخذتم السمع والطاعة والموازرة بالشكر فأطيعوا الله ورسوله ثم جلس...
    الطبقات الكبرى (ابن سعد)


    وقال: يا شُرْطةَ الله، لقد أكرمكم الله بهذا المسير، ولكم بهذا الوَجه عَشْرُ حِجَجٍ وعَشْرُ عُمَر...
    سير أعلام النبلاء


    كان عند عمر بن عبد العزيز سرير النبي صلى الله عليه وسلم وعصاه وقدح وجفنة ووسادة حشوها ليف وقطيفة ورداء، فكان إذا دخل عليه النفر من قريش قال: هذا ميراث من أكرمكم الله به، ونصركم به وأعزكم به، وفعل وفعل...
    حلية الأولياء


    ‏ونص الكتاب الذي هذه مدرجته وهو بخط الكاتب‏:‏ أكرمكم الله يا فقيه أبا زيد ووالى رعايتكم‏.‏إنا قد ثبت عندنا وصح لدينا ما انطويتم عليه من المحبة في مقامنا والانقطاع.....
    تاريخ ابن خلدون


    قال شَمِرٌ: قال الفَرّاء: سمعتُ أعرابيّاً يقول: بالفَضْل ذو فَضَّلكم الله، والكَرامة ذاتُ أكرمكم الله بها
    تهذيب اللغة


    وعن ابن عبّاس قال: سمع النبي صلى الله عليه وسلّم شيئاً ، فخطب ، فقال للأنصار : «أَلَمْ تَكُونُوا أَذِلاَّءَ اعَزَّكُمُ الله بِي؟ أَلَمْ تَكُونُوا ضُلاَّلاً فَهَدَاكُمُ الله بِي؟
    مجمع الزوائد


    نحن وأنتم في الجاهلية لم يكن لنا ولا لكم دين فكنا نعدكم معشر العرب بمنزلة الكلاب فإذا أعزكم الله بالدين وبعث رسوله منكم لم نطعكم..
    شرح السير الكبير


    قال [وأمر عليّ ] بالرحيل ـ يعني بعد فراغه من قتال الحرورية ـ وقال لأصحابه قد أعزكم الله وأذهب ما كنتم تخافون، فامضوا من وجهكم هذا إلى الشام...
    تاريخ دمشق


    أي للحرب التي (3/ 223) أعزكم الله بها بعد الذل ، وقواكم بها بعد الضعف ، ومنعكم بها من عدوكم بعد القهر منهم لكم..
    سيرة ابن هشام


    قال مجاهد: {لما يحييكم} يعني للحق, وقال قتادة: هو هذا القرآن فيه الحياة والثقة والنجاة والعصمة في الدنيا والآخرة.
    وقال السدي: هو الاسلام أحياهم بعد موتهم بالكفر.
    وقال ابن اسحاق: عن محمد بن جعفر بن الزبير عن عروة بن الزبير: واللفظ له:{لما يحييكم} يعني للحرب التي أعزكم الله بها بعد الذل, وقوّاكم بعد الضعف..
    الفوائد لابن القيم


    فنحن – ولله الحمد – متبعون لا مبتدعون، على مذهب الإمام أحمد بن حنبل، وتعلمون – أعزكم الله – أن المطاع في كثير من البلدان، لو يتبين بالعمل بهاتين المسألتين، أنها تكبر عند العامة، الذين درجوا هم وآباؤهم على ضد ذلك، وأنتم تعلمون – أعزكم الله – أن في ولاية أحمد بن سعيد، وصل إليكم الشيخ عبد العزيز بن عبد الله، وأشرفتم على ما عندنا، بعدما أحضروا كتب الحنابلة، التي عندنا عمدة، وكالتحفة، والنهاية عند الشافعية، فلما طلب منا الشريف غالب – أعزه الله ونصره – امتثلنا أمره، وأجبنا طلبه، وهو إرسال رجل من أهل العقل والعلم، ليبحث مع علماء بيت الله الحرام، حتى
    الدرر السنية في الاجوبة النجدية - الجزء الاول
    كتاب العقائد



    الذي أشاع الأعداءإني ادعي الاجتهاد ولا أتبع الأئمة فإن بان لكم أن هدم البنا على القبور والأمر بترك دعوة الصالحين لما أظهرناه وتعلمون أعزكم الله أن المطاع في كثير من البلدان لو تبين بالعمل بهاتين المسئلتين أنها تكبر على العامة الذين درجوهم وإياهم على ضد ذلك فإن كان كان الأمر كذلك فهذه كتب الحنابلة عندكم بمكة شرفها الله مثل (الإقناع ) (وغاية المنتهى) (والإنصاف) اللاتي عليه اعتماد المتأخرين وهو عند الحنابلة ( كالتحفة ) (والنهاية) عند الشافعية
    السائل الشخصية للشيخ محمد بن عبد الوهاب



    يتبع ان شاء الله تعالى

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: الكلب .. اعزكم الله أو أكرمك الله


    نرجع الى الاصل ومعلم وسيد العرب والعجم عليه الصلاة والسلام عندما كان يتحدث مع اصحابه الكرام ويذكر الاماكن النجسة والحيوانات مثل الكلب وغيره , ولنا اسوة في رسول الله صلى الله عليه وسلم .. على سبيل المثل

    طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسل سبع مرار أولاهن بتراب

    يقطع صلاة الرجل وقال عن سليمان قال أبو ذر يقطع صلاة الرجل إذا لم يكن بين يديه قيد آخرة الرحل الحمار والكلب الأسود والمرأة فقلت ما بال الأسود من الأحمر من الأصفر من الأبيض فقال يا بن أخي سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم كما سألتني فقال الكلب الأسود شيطان

    اعتدلوا في السجود ولا يفترش أحدكم ذراعيه افتراش الكلب

    إذا أتيتم الغائط فلا تستقبلوا القبلة بغائط ولا بول ولكن شرقوا أو غربوا

    اتقوا الملاعن الثلاث البراز في الموارد وقارعة الطريق والظل

    إن الله حرم الخمر وثمنها وحرم الميتة وثمنها وحرم الخنزير وثمنه

    تبعث النخامة في القبلة يوم القيامة وهي في وجه صاحبها . *

    الأرض كلها مسجد إلا الحمام والمقبرة


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    283

    افتراضي رد: الكلب .. اعزكم الله أو أكرمك الله

    قال الله تعالى : " ألم تر إلى الذين آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين * ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد إلى الأرض واتبع هواه ، فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث .... " الأعراف

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: الكلب .. اعزكم الله أو أكرمك الله


    زكرياء توناني .. أحسن الله إليك على الاضافة
    ووقاك ربي حر السموم


    بسم الله الرحمن الرحيم


    إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
    وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .

    وبعد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؟

    قبل أن يدلي كل منها بما عنده حول هذه المسألة فلنحدد المسألة ولنسبر غورها ونقسم حالتها
    فما المسألة التي نتحاور حولها

    (1)# هل المسألة # مشروعية الدعاء بأكرمكم الله وأعزكم الله ... ؟؟ في عامة الأوقات

    أظن ليس هذا محل خلاف

    (2)# هل المسألة # مشروعية الدعاء بأكرمكم الله وأعزكم الله (( على وجه خاص بالمداومة عليها )) ((واعتقاد أنها ذكر يقال )) بعد ذكر قضاء الحاجة والكنُف والبول والغائط ... الخ

    فهذه أيضا لا أظن أن إخوتنا السلفيين يختلفون حولها لأنه – في حدود علمي - لم يرد شيء بذلك . وبالتالي يكون تخصيصها بدعة

    (3)# هل المسألة # في جواز الدعاء بهذا الدعاء بعد ذكر النجاسات والكنُف ( جمع كنيف وهو مكان قضاء الحاجة ) [[ بشكل مستمر ]]

    واعتقاد أن هذا من باب الدعاء المطلق مع ((عدم الاعتقاد )) أنه ذكر مشروع بختص بهذه الحال وهذا ما لا أظن أن فضيلة الشيخ يقول به لأن تخصيص هذه الحال بهذا الدعاء من المحدثات حتى لو لم يقل إن ذلك من الأدعية المأثورة

    (4)# هل المسألة # في جواز الدعاء بهذا الدعاء أعني بعبارة أعزكم الله وأكرمكم الله في حالات قليلة أو أحيانا أو نادرا مع الاعتقاد بأن هذا من باب الدعاء المطلق ومع ((عدم الاعتقاد )) أنه ذكر مشروع بختص بهذه الحال ,فهذا قد يكون محل اجتهاد بعض أهل العلم وقد يوجد من أهل العلم من يجيزه وقد نجد من العلماء من يكرهه أو يحرمه سيما مع ما شاع عند الناس من اقتران هذا الدعاء بالأماكن النجسة وقضاء الحاجة ومنع هذا له وجه قوي

    بل ينبغي على طالب العلم أن ينبه الناس إلى أن هذا الدعاء غير مشروع بعد ذكر النجاسة والأمر الآخر أن من لم يقتنع بهذا القول وأراد أن يدعو بدعاء ( بغير تخصيص نادرا )) فليكن الدعاء بأدعية الاستعاذة بالخبث والخبائث وشياطين ذكورها وإناثها فعزة الله ونصره الله وكرامة الله أليق بالأمور العظيمة وكل كرامة وعزة بلا شك من الله لكن ذكر نصر الله وكرمه وفضله وعزته أليق عند ذكر القوة والنصر على الأعداء والصبر واليقين والجهاد وليس عند ذكر البول والغائط

    والله أعلم

    وكتبه

    الفقير إلى الله

    حاتم بن عبد الرحمن الفرائضي

    16 رجب 1427
    من هجرة نبينا محمد صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: الكلب .. اعزكم الله أو أكرمك الله


    ( لكن )
    اقول .. ننتقل الى اقوال العلماء الجهابذة ولنستمع اليهم ..

    ولو قال يا حمار، أو يا ثور، أو يا خنزير لم يعزر في شيء من ذلك؛ لأن من عادة العرب إطلاق هذه الألفاظ بمعنى البلادة أو الحرص ولا يريدون به الشتيمة.
    المبسوط


    وأما الكلب ، فمن قال من مشايخنا إنه نجس العين، فهو والخنزير سواء.
    تحفة الفقهاء


    قال مالك: ولا ينبغي للمسلم أن يمنع عبده النصراني أن يشرب الخمر أو يأكل الخنزير أو يبيعها أو يبتاعها أو يأتي الكنيسة لأن ذلك من دينهم.
    المدونه الكبرى


    وَصِفَةُ الاِسْتِنْجَاءِ أَنْ يَبْدَأَ بَعْدَ غَسْلِ يَدِهِ فَيَغْسِلَ مَخْرَجَ الْبَوْلِ ، ثُمَّ يَمْسَحَ مَا في الْمَخْرَجِ مِنَ الأَذَى بِمَدَرٍ أَوْ غَيْرِهِ أَوْ بِيَدِهِ،
    رسالة أبي زيد القرواني


    ويكره البول في موضع تسقط فيه الثمرة لئلا تتنجس به،
    الكافي


    الوجه الثامن والأربعون: أنه نهى عن البراز في قارعة الطريق والظل والمَوارِدِ؛ لأنه ذريعة لاستجلاب اللعن
    أعلام الموقعين


    نلاحظ لا احد منهم يذكرة كلمة اعزكم الله او اكرمكم الله - ولا نقول ببدعية من يقولها
    ثانيا انقل كلام اخينا معاذ بن يوسف الشّمّريّ .. بارك الله فيه
    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    أمّا بعد :
    فأنا - علم الله - من أبعد النّاس عن التّكلّف ؛ لا سيّما في مثل هذه العبارات المذكورة .
    و لطالما أنهى أصحابي عنها في مثل هذه المواضع .
    فإن قال قائلٌ :
    ما الدّليل ؟
    قلنا له :
    ألست تفعلها تأدّبًا - زعمت - ؟!.

    أفأنت آدب من النّبيّ - صلّى الله عليه و على آله و سلّم - ، و السّلف الصّالح الّذين لم يكونوا يتكلّفون هذا التّكلّف ؟!!!.

    أم تراه ينقصهم هذا الأدب المزعوم ؟!!!!!!!.

    ثمّ إنّ لشيخنا الإمام ابن عثيمين - رحمه الله - كلامًا قريبًا ممّا قلت ؛ فهاكه :

    السؤال: بارك الله فيكم يقول المستمع إذا ذكر بعض الناس الحمام أو الحمار أو الكلب أو نحو ذلك قال أعزكم الله أو أكرمكم الله فما حكم ذلك؟
    الجواب
    الشيخ: ذلك لا بأس به لأنه من العادات المألوفة التي تنم عن تأدب من المتكلم ولكن لوتركها لكان أحسن فيما أرى وذلك لأن السلف الصالح يذكرون مثل هذه الأشياء ولا يقولون للمخاطب أعزك الله وأكرمك الله ولكن الشيء الذي ينتقد أن بعض الناس إذا تحدث عن المرأة قال أكرمك الله وما أشبه ذلك فإن هذا ينهى عنه لأن المرأة من بني آدم والله عز وجل يقول (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُم ْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) فإذا كان بنو آدم مكرمين عند الله عز وجل فكيف يقول المتكلم لمن خاطبه أكرمك الله إذا ذكر المرأة هذا شيء يُنكر ولا ينبغي للإنسان أن يتفوه به.
    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_8129.shtml



    .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    145

    افتراضي رد: الكلب .. اعزكم الله أو أكرمك الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    هذا من العادات ، ولا يُلتزم بها دائما كما هو واقع، والعبارات فيه تختلف من بيئة إلى أخرى، وإن مشيتَ على هذا الأصل فإنَّ كثيرا من تعاملات الناس تدور في فلك هذه العبارات، فرفقًا يا أحبتنا.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: الكلب .. اعزكم الله أو أكرمك الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفارس مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    هذا من العادات ، ولا يُلتزم بها دائما كما هو واقع، والعبارات فيه تختلف من بيئة إلى أخرى، وإن مشيتَ على هذا الأصل فإنَّ كثيرا من تعاملات الناس تدور في فلك هذه العبارات، فرفقًا يا أحبتنا.

    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

    حياك الله يالفارس ووقاك ربي حر السموم

    طرح الموضع ليس من باب الازام وانما للتعلم ما هو الاصل وما هو الدخيل عليه , وقولك حق انه من العادات

    وطالب العلم اذا عرف الصحيح ترك السقيم وذلك تقربا لله تعالى في اتباع خير سلف

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •