مشروعية استخدام مكبرات الصوت في إقامة الصلاة
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: مشروعية استخدام مكبرات الصوت في إقامة الصلاة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    362

    افتراضي مشروعية استخدام مكبرات الصوت في إقامة الصلاة

    يستحب أن يقيم المؤذن في موضع أذانه

    وهو مذهب الحنابلة لما أخرجه أبو داود عنْ بِلَالٍ أَنَّهُ قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ لَا تَسْبِقْنِي بِآمِينَ ) ورجح أبو حاتم والدارقطني والبيهقي أن المحفوظ فيه الإرسال . وجه الدلالة : أن بلالا كان يقيم في موضع صلاته لما خاف أن يسبقه بالتأمين . ومن الآثار : ما خرجه عبدالرزاق عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة أنه كان مؤذنا للعلاء بن الحضرمي بالبحرين فاشترط عليه بأن لا يسبقه بآمين )) وأخرجه البيهقي : ((عن أبي رافع أن أبا هريرة كان يؤذن لمروان بن الحكم ، فاشترط أن لا يسبقه بـ ( الضالين ) حتى يعلم أنه دخل الصف ، و كان إذا قال مروان : ( و لا الضالين ) قال أبو هريرة : " آمين " ، يمد بها صوته ،و قال : إذا وافق تأمين أهل الأرض أهل السماء غفر لهم . )) قال الألباني في الصحيحة (( سنده صحيح )). ولما جاء عن ابن عمر ((كنا إذا سمعنا الإقامة توضأنا ثم خرجنا إلى الصلاة )) أخرجه أحمد وصححه الأرنؤوط ولما خرجه الشيخان عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ(( إِذَا سَمِعْتُمْ الْإِقَامَةَ فَامْشُوا إِلَى الصَّلَاةِ وَعَلَيْكُمْ بِالسَّكِينَةِ وَالْوَقَارِ )) فعلم أن الإقامة كان يسمعها الغائبون ولأن الإقامة أحد الأذانين فاستحب اسماعها للغائبين .

    والقول الثاني :أنه يقيمها في المسجد وهو مذهب جمهور أهل العلم . لما جاء في حديث عبدالله بن زيد في بعض طرقه في سنن أبي داود وغيره بعدما علمه الملك الآذان ((قَالَ ثُمَّ اسْتَأْخَرَ عَنِّي غَيْرَ بَعِيدٍ ثُمَّ قَالَ وَتَقُولُ إِذَا أَقَمْتَ الصَّلَاةَ ) قال الألباني في " تمام المنة " عن أثر ابن عمر السابق ((أما حديث ابن عمر فلا دلالة فيه لما ذكره مطلقا لأنه من الممكن سماعه للإقامة لقربه من المسجد وذلك لا يستلزم أن تكون الإقامة في موضع الأذان كما هو ظاهر )) و قال أيضا ((وقد وجدت بعض الآثار تشهد لحديث عبد الله بن زيد فروى ابن أبي شيبة عن عبد الله بن شقيق قال : من السنة الأذان في المنارة والإقامة في المسجد وكان عبد الله يفعله وسنده صحيح )) قلت : هو مرسل لا حجة فيه ، والمنارة لم تكن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم. قال الألباني (( وروى عبد الرزاق أن عمر بن عبد العزيز بعث إلى المسجد رجالا : إذا أقيمت الصلاة فقوموا إليها وسنده صحيح أيضا وهو ظاهر في أن الإقامة كانت في المسجد )) قلت : ليس فيه دلالة لأنه خاطب المصلين وهم قد يسمعون الإقامة حتى لو كانت خارجا. قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "شرح العمدة " ((فعلم إن الإقامة كانت حيث يسمعها الغائبون عن المسجد إما موضع الأذان أو قريبا منه )) قلت والأقوى ما قاله الحنابلة ، وإن قال المرداوي في "الإنصاف " أن عمل المسلمين اليوم جرى أن يؤذن في المنارة ويقيم أسفل ، ولم يقيده بداخل المسجد . هذا كله في مذهب أحمد في ما لم يشق على المؤذن . ومن هنا عُلم مشروعية استخدام مكبرات الصوت في الإقامة ، والله أعلم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: مشروعية استخدام مكبرات الصوت في إقامة الصلاة

    # ومن باب الفائدة ( على قد الحال ) : على مثل ما ترجح لديك أخي الكريم,
    قول شيخ الاسلام - رحمه الله - في شرح العمدة - كتاب الصلاة- المجلد الاول - , والشيخ العثيمين - رحمه الله- في الشرح الممتع, على ما أذكر !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    250

    افتراضي رد: مشروعية استخدام مكبرات الصوت في إقامة الصلاة


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    78

    افتراضي رد: مشروعية استخدام مكبرات الصوت في إقامة الصلاة

    جزاكم الله خيراً

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •