يا جمال البنا...اتق الله-أ.د/ جابر قميحة
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: يا جمال البنا...اتق الله-أ.د/ جابر قميحة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    972

    افتراضي يا جمال البنا...اتق الله-أ.د/ جابر قميحة

    يا جمال البنا...اتق الله

    أ.د/ جابر قميحة

    gkomeha@gmail.com

    بتاريخ 6 ـ 2 ـ 2009


    عرضت المصريون حديثا للسيد جمال البنا ، صُدِّر باعنوان التالي :

    قال إن التفاسير من ابن عباس إلى سيد قطب "افسدت الإسلام".. جمال البنا : الإجماع "خرافة" وأبحت "التدخين " في رمضان لأنه مثل البخور

    وفي السطور الآتية نقدم قطوفا منه لا تخل بمضمونه :

    ــ "في عالم اليوم لدينا إمكانات لم تتوافر للأوائل من أدوات التكنولوجيا الحديثة، ولذلك علينا أن نلتزم بالأصل الأصيل لديننا وهو القرآن دون القيد بتفسيرات المفسرين ".

    ــ إن التفسير "أفسد الإسلام، ولذا علينا أن نعود للقرآن دون الالتزام بالتفاسير من بن عباس حتى سيد قطب؛ فالقرآن يفسر نفسه بنفسه وما يحمله من ناحية يفصله من ناحية أخرى".

    ــ المؤسسة الدينية احتكرت الدين واعتبرت نفسها المسئولة عنه وأي مفكر يبدي رأيه تضييق به .

    ــ الإجماع "خرافة"، والإمام أحمد بن حنبل وهو ممثل السلفية قال "من ادعى الإجماع فهو كاذب ما يدريه لعل هناك من يختلف".

    ــ ضرورة تنقية السنة من "طوفان الأحاديث الموضوعة"، وإعادة النظر في تفسير القرآن،.

    ــ أخطأ من يطلق وصف "رجال الدين" على العلماء المعنيين بعلوم الشريعة، "لأن الإسلام من مفاخره ومميزاته أنه استبعد رجال الدين نهائيا، واعتبر الأحبار والرهبان ليس لهم وجود في الإسلام،

    ــ استند البنا في قوله إباحة التدخين في رمضان بأنه مثل البخور الذي أباحوه.

    **********

    وما جاء على لسان السيد جمال البنا ليس جديدا عليه . وأمام رؤيته الغريبة يهمني أن أبرز النقاط الآتية :

    1- أن هناك من عتاة العالمانين من سبقه إلى معروضاته هذه ، منهم : أ - محمود أبو رية في كتابه الساقط " أبو هريرة شيخ المضيرة "

    وأبو رية الذي يقطع بكذب كل مرويات " أبي هريرة " يسلم تسليما مطلقا بما يحكي في كتب القصص والمجالس والمسامرات إذا كانت تخدم غرضه . وعلى سبيل التمثيل يذكر أن معاوية كان يأكل كل يوم خمس أكلات وآخرهن أغلظهن ، ثم يقول " ياغلام : ارفع ، والله ما شبعت ، ولكن مللت " ، وأنه أكل مرة عجلا مشويا مع دشت من الخبز السميذ ، وأربع خراف ، وجديا حارا ، وآخر باردا , سوي الالوان !! ص 208

    " عاش ( ابو هريرة ) مجردا من القيم والمبادىء : فعندما نشب القتال بين علي ومعاوية في صفين كان أبو هريرة يأكل على مائدة معاوية الفاخرة ، ويصلي وراء علي ، واذا احتدم القتال لزم الجبل "

    " وهو كذاب يحلف باليمين الغموس " (ص72)

    " وهو مصاب بمركب النقص ، فهو من أجل ذلك يسعي ليستكمل هذا النقص ويخلع عن نفسه إزار الخمول والضعة ، ليستبدل به لبدة الأسد "!! (ص227)

    " وهو مهين ، استخفه أشره ، ونم عليه أصله وطبعه ، فخرج على حدود الأدب والوقار " !! ( ص 241- 242) .

    **********

    ب - وممن سبقوه كذلك الطبيب طلبة زايد في كتابه " خطيئة المذاهب "

    وأجتزئ ببعض النـقول من الكتاب ليرى القارئ فداحة ما ذهب إليه السيد الطبيب.

    ــ "... ليس كل الدين خالصًا لله .. بل أكثر المؤمنين بالله هم في الحقيقة مشركون وهم لا يشعرون" (ص14 ).

    ـ "وتلك المذاهب ـ الأربعة المشهورة ـ تحرّم ما أحل الله، وتحل ما حرم الله، فيطيعون المذاهب، ويخالفون أمر الله، فهؤلاء (المسلمون) مشركون أقبح الشرك بتفضيلهم عبادة المذاهب على عبادة الله"( ص16).

    والسيد الطبيب مصرّ على تخطيء كبار الصحابة دون دليل يهضمه العقل ، بل الحد الأدنى من العقل، فالباب الخامس من الكتاب عنوانه (طائفة من الأخطاء) وفي هذا الباب نصطدم بالعناوين الفرعية الآتية:

    ـ أخطأ عُمر وعثمان في النهي عن التمتع بالعمرة مع الحج صـ57.

    ـ أخطأ علي بن أبي طالب وابن عمر في النهي عن لحوم الأضاحي بعد ثلاث. صـ61.

    ـ أخطأ ابن عباس في الحكم أن عدة الحامل المتوفي عنها زوجها هو أبعد الأجلين صـ 63.

    ـ وأخطأ أبو هريرة في النهي عن صوم رمضان لمن أدركه الفجر جذبًا. صـ 64

    ***********

    2- والسيد جمال البنا يرفض في إصرار أن يواجه العلماء المتخصصين لمناقشة بعض آرائه ، وخصوصا الشاذ منها .

    3- وربما جاءت المواجهة الوحيدة باقتراح منه ، فسيادته بعد أن ألف كتابه " نحو فقه جديد " أبدى رغبته في أن نناقش الكتاب في ندوة عامة ، فعقدنا في قاعة مجلة " آفاق عربية " ندوة لمناقشته، حضرها عدد كبير من الشباب، والمفكرين، والأدباء. وكان المناقشون الدكتور يحيى إسماعيل، والدكتور إبراهيم عوض، وكاتب هذه السطور، وفوجئنا بالسيد جمال يحضر وبصحبته أحمد صبحي منصور وهو يعلم جيدًا من هو، وما هو أحمد صبحي منصور !!! ومن المعروف انه ينكر السنة النبوية جملة وتفصيلا .

    ودارت المناقشة .. ولن أعرض ما دار.. أو خلاصة ما دار.. ولكني أقول أنني والله أشفقت علي جمال.. فقد نقض المناقشون كل ما في الكتاب.. وكان جمال غير موفق في كل ردوده . أما أحمد صبحي منصور فقد أضحك الحاضرين، وهو يهب واقفًا.. ويصرخ بعد مضي نصف ساعة من المناقشة " لا.. أنا لا يمكن أشارك في ظل هذا الإرهاب الفكري.." . وغادر القاعة ومقر الجريدة .

    4- ومن الشذوذات الجمالية : إباحته تقبيل الفتى للفتاة ، وقد نقضنا غثاءه هذا في مقال سبق .

    5- وأنا أؤكد أن السيد جمال لم يقرأ تفسير الظلال لسيد قطب رحمه الله ، وهو التفسير الذي ترجم لعدة لغات ، ولو قرأه وفهمه فهما جيدا لعرف أنه يواجه منهجا جديدا في التفسير الذي كتبه صاحبه بعقلية متعمقة ، وإيمان قوي ، ووجدان حي . ولا نبالغ إذا قلنا إنه لم يفسر القرآن ، ولكنه " عاش القرآن". وبحمد الله قرأت الظلال كله قراءة معايشة فعلية ، وأنا أعمل في الكويت في مطالع السبعينيات .

    6- وجمال البنا يذكرني بشيخ مشهور نزل الكويت لمدة شهر أو بعض شهر ، والمعروف عن هذا الشيخ المشهور أنه " كثير الانفلات " ، يحقد على ذوي المكانة العلمية الحقيقية . وعلمت أنه كان في ديوانية أحد الكويتين الأفاضل

    وقف يصرخ :" الشاطر يوريني أين التفسير في ظلال سيد قطب ... إنه مجرد خطب إنشائية كخطب تلاميذ المدارس " ،

    7- مما يتدرع به السيد جمال في تجريحه للسنة النبوية ، وتجريحه للعلماء والفقهاء بأنهم بشر ، أو على حد قوله " هم رجال ونحن رجال " .

    وهذا صحيح في ظاهره ، ولكن من قال إن الرجال ــ يا سيد جمال ــ على شاكلة واحدة ، ويملكون من الإمكانات ما يتشابه أو يتقارب ؟!!، لقد كان أصحاب المذاهب الأربعة يتحملون المشاق ، ويبذلون جهد الطاقة للوصول إلى الصحيح السديد . ويا ليت السيد جمال قد قرأ ما قام به أحمد بن حنبل ــ رضي الله عنه ــ من السفر إلى اليمن للتأكد من صحة حديث قيل أنه لن يجد تحقيقه إلا عند العالم فلان في اليمن . فلما وصل إليه بعد عدة أشهر من السفر الشاق وجده يضم حِجْره ويدعو بغلته يوهمها بطعام وحجره فارغ ، فتحرج أحمد بن حنبل أن يروي عنه ، وقد كذب على بغلته .

    8 ــ والتعميم الخطير ــ دون دليل ــ هو أظهر عيوبه المنهجية : فهو يرفض الإجماع اعتمادا علي مقولة لأحمد بن حنبل ، مع أن الأغلبية العظمى من الأصوليين والفقهاء تعتبر الإجماع مصدرا تشريعيا بعد القرآن والسنة . على اختلاف في التفصيل .

    ومن ذلك رفضه السنة والتفاسيربسبب ما فيها من إسرائيليات ، وهو مبرر غير مقبول . والمعقول المقبول هوالعمل الجاد لتنقية كل أولئك ، وللعلماء "المتخصصين" وطلاب الدراسات العليا جهود طيبة في هذا المجال .

    *********

    وما ذكرته ليس تقييما لإفرازات جمال البنا ، فقد عرضت لهذه الإفرازات في أكثر من أربع مقالات ، ولكني آمل أن يكون ما ذكرته تنبيها لمن يقرءون معروضاته الغريبة . كما أنه نصيحة للسيد جمال بأن يتقي الله ، ويتوب إليه مما اقـترفت يداه

    http://www.odabasham.net/show.php?sid=24343

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    26

    افتراضي رد: يا جمال البنا...اتق الله-أ.د/ جابر قميحة

    جمال البنا شخص مريض نفسيا بحب الظهور مع ضعف الوازع الدينى وضحالة العلم، وقد استغل ذلك فيه أعداء الدين أسوء استغلال فلمعوه وجعلوه ضيفا فى وسائل الإعلام الخاصة والحكومية للتشتيت على عقائد العوام وثوابتهم الشرعية وإثارة البلبلة والنيل من هيبة الدين وحملته وجعله عرضة للأخذ والرد لكل من هب ودب .
    لكن ولله الحمد لا أثر ولا قيمة لكل تلك الجهود فهذا الشخص ساقط فى نظر العوام وفى بؤرة احتقار الجميع، ورب ضرة نافعه فقد نبه هذا الشخص وأمثاله مما يتعفف اللسان عن ذكر أسمائهم إلى ضرورة التمسك بالدين وأن ثمت حملة منظمة تستهدف هذه الأمة فى عقائدها وثوابتها وينبغى التصدى لها.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: يا جمال البنا...اتق الله-أ.د/ جابر قميحة

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام علي من لا نبي بعده
    وبعد
    إن لقضايا التي يثيرها المتشككون في حقيقة أمرها ليست جديدةو قد أثيرت من قبل ( في القرن الرابع عشر الهجري/ العشرينات من القرن العشرين الميلادي) ثم أعيد نشرها في الستينيات من القرن نفسه(والمخططات الموضوعة من قبل أعداء أمتنا(التغريبيي -العلمانيين-المستشرقين-ودعاة الشعوبية والحديثة-والليبراليين ....)وغيرهم ممن يحاربون الفكرة الإسلامية ،بل الدعوة الإسلامية بالإجمال في مفهومها الناصع الواضح،
    هؤلاء جميعا يعتمدون على تجزئة القضايا ومعاودة إثارتها وتلوينها وتغيير غلافها وهناك اكثر من سبعين قضية جزئية تجري في فلك الصراع بين حركة التغريب والفكر الإسلامي وهي تختفي ثم تظهر ثم تعاود الاختفاء والظهور ،وفي كل مرة تلبس ثوبا مغايرا وتبدو على قلم كاتب عربي أو آخر وهي تحتفظ بوصية أساسية أوصى بها (زويمر)-أحد زعماء التبشير-
    :
    إن الكلمة التي يقولها كاتب مسلم أفضل وأشد تاثيرا من الكلمة التي يقولها الغربي...*.
    فبعد فشل جماعة التنصير والتبشير في عالمنا الإسلامي في الدعوة لمعتقداتهم ونشر معتقدهم الثالوثي، كان التعويل في نهاية الأمر على التغريب في تشويه القيم الإسلامية وخلق الشكوك وإثارة الشبهات والريبة فيها وتكوين رعيل من الملحدين والإباحيين والمتحللين ليحملوا لواء هذه الهجمة.
    والحمد لله ,هم في حالة إنكسار بعد الضربات القاصمة التي تلقوها مرة بعد مرة من علماء بررة ,أخلصوا لدينهم وزادوا عن حياضه و ودفعوا الريبة من نفوس المرتابين {وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْراً وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيّاً عَزِيزاً }الأحزاب25
    * (عن كتاب الثقافة العربية المعاصرة في معارك التغريب والشعوبية )..........بتصرف
    للأستاذ أنور الجندي
    فالشبهات المثارة الآن هي عينها الشبهات التي اثيرت من قبل عشرات المرات , وقام علماؤنا بالرد عليها وتفنيدها شبهة شبهة بالردود العلمية المفحمة , لكن عادة أعداء الإسلام أن يثيروا مثل هذه الشبهات تباعا؛ ليحققوا أكثر من هدف : من هذه الأهداف
    الاستمرار على الساحة وعدم ترك المجال للدعاة والمصلحين
    وأيضا استنفاد الطاقات الإسلامية في الرد سواء بإلقاء المحاضرات أو تأليف الكتب في الرد على هذه الشبهات وفي هذا مضيعة لوقت وجهد علماء الأمة وباحثيها في قضايا وشبهات معادة.
    وجدت تحليلا عميقا للأستاذ حسام تمام
    يحلل فيه الأسباب الدافعة وراء اختيار جمال البنا هذا الطريق ليسير فيه بعد ان أعياه الجهد فن أن ينال شهرة طيلة حياته.

    إليكم المقال والرابط:
    قراءة في مشروعية: النقابية والعمالية والفقه الجديد
    جمال البنا.. لن أعيش في جلباب أخي!
    حسام تمام:
    كان الزمان في الثلث الثاني من القرن العشرين، وكان نجم الشيخ حسن البنا لامعا يخلب الأبصار، وكان جمال البنا -الأخ الأصغر- شابا يافعا ما زال يتحسس أقدامه في الفضاء العام الذي ملأه شقيقه وشغل فيه الناس بجماعته -الإخوان المسلمين- الصاعدة إلى بؤرة الضوء والحدث.
    لم يكن جمال قد حسم أمره، والشخص الذي يمكن أن يكونه ما بين السياسة والثقافة والدعوة أو حتى الخدمة الاجتماعية، وكان لافتا أن الشاب الموهوب والمثابر والمعاند لا يجد آذانا تصغي إليه وسط الضجيج الذي أثارته أفكار شقيقه وحركته، وبدا أنه ليس له مكان في هذا الصخب حتى داخل جماعة أخيه، وربما كان يزعجه ألا أحد يلتفت إلى ما يقوله إلا من زاوية ما يقوله أخوه الأكبر، بل إنه لا يُعرَف إلا مقترنا به رغم أن بعد المشرقين يفصلهما فكرا ومزاجا.
    وربما وجد نفسه يعيش مأزق أبناء جيله الراغبين في الاستقلال والتحقق ذاتيا، والذين عبرت عنهم فيما بعد رواية إحسان عبد القدوس "لن أعيش في جلباب أبي" أديب ذلك الزمن الذي بدا معجبا هو الآخر بحسن البنا؛ فكان أن اختط جمال البنا لنفسه مسارا ومنهجا فكريا يصلح أن يلخصه عنوان رواية إحسان معدلا: "لن أعيش في جلباب أخي"!.
    في الحركة العمالية والحرية النقابية
    ربما كان هذا العنوان أفضل مفتاح لفهم شخصية جمال البنا وقراءة مساره ومنهجه الذي حكمه وتحكم به وقدم من خلاله مشروعين فكريين بالغي الأهمية، يمثل كل منهما خروجا على جلباب أخيه الشيخ حسن البنا، والذي تحكمت أطروحته الفكرية وإطاره الحركي (ممثلة في جماعة الإخوان المسلمين بمدراسها الفكرية وتجلياتها التنظيمية) في المسار الإسلامي طوال ثلاثة أرباع القرن الأخيرة.
    كان أول ما خرج به جمال البنا عن جلباب أخيه (تنظيم الإخوان) الإطار التنظيمي الذي أحكم الشيخ حسن بناءه وأنفق عليه جهده الأكبر، وراهن عليه في قيادة حركته للنهضة الإسلامية، لم يجد الفتى نفسه في هذا التنظيم الضخم؛ إذ سرعان ما تبين له وهو المحلق في سماء الفكر أن ليس له مكان في تنظيم يغلب الحركي على الفكري، وتضيق فيه مساحة النقاش والجدل لمصلحة العمل والتنفيذ؛ فالجميع تروس في ماكينة عملاقة يقودها بمهارة واقتدار شخص وحيد هو المرشد المؤسس، والجميع سهل الانقياد بين يديه كالميت بين يدي مغسله (بوصف تلميذه المرحوم عمر التلمساني).
    وعلى الفور ومن غير صدام مباشر بدأ جمال خروجا هادئا من جماعة أخيه، رافضا "شجر الإخوان الذي يطرح ثمارا لا أريدها"، واتجه يبحث عن إطار آخر، فتردد بين اختيارات شتى: حزب سياسي (حزب العمل الوطني الاجتماعي 1946)، جمعية اجتماعية (الجمعية المصرية لرعاية المسجونين وأسرهم).. بحسب الظروف والمتاح، وكانت كلها تناسب تطورات شاب صغير السن ولكن عالي الهمة.
    الخروج عن الإطار التنظيمي كان لا بد أن يتبعه خروج آخر في مساحة الفعل؛ ففي حين ركز حسن البنا اهتمامه على البورجوازية المصرية بشرائحها المختلفة، وغلب على جمهور حركته الموظفون وطلاب الجامعات، مد شقيقه جمال بصره حيث غاب أخوه وحركته، فاختار لنفسه طبقة العمال ومجال العمل النقابي والعمالي الذي ظل محور مشروعه الفكري ما يقرب من نصف قرن، وهو مشروع كان الرائد الأول فيه بامتياز في تاريخ الفكر الإسلامي الحديث إبداعا وتنظيرا وممارسة، فلم يسبقه مفكر إسلامي إلى هذا المجال، ولم يلحق به نظير؛ بحيث لم تعد تُذكر النقابات والعمال في الفكر الإسلامي إلا ويذكر معها جمال البنا.
    كان جمال البنا صاحب أكبر إسهام للمكتبة العربية في مجال النقابية والعمال؛ ففاق ما قدمه للمكتبة العربية كل ما قدمته النخبة العمالية والنقابية المصرية والعربية والإسلامية كذلك مجتمعة؛ حيث زادت مؤلفاته فيها عن الثلاثين كتابا غطت كل مجالات النقابة والعمالية؛ فلم يترك منها جانبا إلا وقدم له معالجة مستقلة تأليفا أو ترجمة.
    كتب جمال البنا وترجم في التاريخ النقابي المصري والعربي والعالمي، وفي التنظيم والبنيان النقابي، والحقوق النقابية، والمشكلات النقابية والثقافة العمالية، وكتب عن الحرية النقابية التي لم يكتب فيها مفكر عربي قبله، وعن العمل وله فيه كتابه المعروف "تعميق حاسة العمل في المجتمع الإسلامي"، كما كتب عن عقيدة وفلسفة الحركة النقابية وعلاقتها بالإسلام، محاولا التأسيس لمنطلق إسلامي، وفي كل ما سبق خاض البنا في تفصيلات وتفريعات تتجاوز التناول العام.
    ويمكن القول بأن الرجل نجح -لأول مرة- في أن يدخل الإسلام كعقيدة للحركة النقابية والعمالية. فقبل جمال البنا كان هناك قصور في الفكر الإسلامي فيما يخص قضية العمل التي كان الاهتمام بها يكاد ينحصر في شرح ثلاثة أحاديث تحدثت عن العمل ولم تخرج عنها أو تستخلص منها نظرية، وهي: "أعطوا الأجير حقه قبل أن يجف عرقه"، و"هذه يد يحبها الله ورسوله"، و"ثلاثة أنا خصمهم... رجل ظلم أجيرا"، وكانت النقابة والعمالية في تصور الحركات الإسلامية المعاصرة أقرب إلى أعمال الشيطنة؛ منبوذة من كل الهيئات والمؤسسات الإسلامية الرسمية والشعبية؛ إما باعتبارها جزءا من الفكر والعقيدة الماركسية والشيوعية أو كقرين لتحريض الجماهير وبث روح الشغب فيها وتعطيل الإنتاج.
    كان الحال كذلك إلى أن جاءت كتابات جمال البنا لتنفي تعارض النقابية مع الإسلام؛ بل وتؤكد حث الإسلام على النقابية ودعوته إليها باعتبار أن أساس الدعوة الإسلامية هو "العدل"، وجمهوره هو الجماهير المستعبدة (الأراذل) الذين هم جماهير العمال في عصرنا الحديث، وقدم قراءة عميقة للآية 282 من سورة البقرة (آية الدين) استخلص منها الأساس الإسلامي للنقابية وهو الاتفاقات الجماعية التي هي محور العمل النقابي في المجتمعات الحرة والتي لا تدار إلا بالنقابات العمالية. هذا من الناحية النظرية، أما التأصيل التاريخي للنقابية فقدمه من خلال دراسة تاريخية لما عرف في التاريخ الإسلامي بـ"الأصناف" التي كانت تمثل طوائف الحرف والمهن، وكانت ترتبط إما بشيخ الطريقة (ممثل المجتمع الأهلي) أو بالمحتسب (ممثل السلطة) فقدم البنا بذلك الأساس والتأصيل الشرعي والتاريخي للنقابة في الإسلام.
    ونجح جمال البنا في أن يقدم مفهوما إسلاميا جديدا للعمل، أعلى فيه من منزلة العمل، وأعاد له اعتباره داخل منظومة الفكر الإسلامي الحديث كمصداق للإيمان في الدنيا ومعيار للثواب والعقاب في الآخرة، وذلك من خلال قراءة عصرية لعدد من الأحاديث والآيات، كما أعاد تعريف مفهوم العمل في صورة إسلامية ابتعد بها عن التعريف القانوني (كل من يعمل بأجر تحت إمرة صاحب العمل) والتعريف النقابي (كل من ينضم لنقابة)، كما تجاوز المفهوم البرولتياري والرأسمالي للعمل (المنتج أو المأجور)، وقدم مفهوما إسلاميا هو "العمل الصالح"، سواء أكان بأجر أو من دون أجر، تحت إمرة صاحب العمل أو حرا.. فأدخل تحت هذا التعريف الأعمال الخيرية والتطوعية والنشاطات الطلابية والدعوية بل وأعمال ربات البيوت، وهو ما سبق به الفكر العمالي العالمي الذي عاد في السنوات الأخيرة ليوسع من مفهوم العمل بالضبط كما دعا إليه جمال البنا، ولا يزيد عليه كثيرا.
    وفي هذا السياق سعى لصياغة نظرية إسلامية متكاملة لعلاقات العمل تحل مأزق التعارض بين حقوق العمال وأصحاب العمل في المجتمعات الاشتراكية أو الرأسمالية (علاقات العمال بالإدارة).
    ففي المجتمع الرأسمالي، حرية صاحب العمل (الرأسمالي) بلا حدود في إطار فلسفة السباق والمنافسة، وله أن يصنع بعمله ما يريد؛ وهو ما يجور على حقوق العمال. وفي المجتمع الاشتراكي الذي أممت فيه الدولة وسائل الإنتاج وسيطرت عليها بديلا عن الشعب (وعن الرأسماليين كذلك) صار العمال في مواجهة جهاز الدولة الذي يملك سلطة القمع؛ وهو ما جعل الصراع أكثر سوءا، خاصة مع غياب حرية تكوين النقابات التي كانت مكفولة في المجتمعات الرأسمالية، حتى إن بعض المجتمعات الاشتراكية طبقت دعوة تروتسكي إلى عسكرة العمل (أي تطبيق النظم المطبقة في الجيش على مجتمع العمال).
    وقد قدم البنا حلا إسلاميا يمثل نظرية في إدارة علاقات العمل يعلي من قدر القيم الإيمانية المشتركة بين العمال وأصحاب العمل؛ بحيث تصبح حقوق العمال هي واجبات أصحاب العمل ( المعاملة الكريمة، والأجر العادل، والشورى في الإدارة...)، وتصبح حقوق أصحاب العمل هي واجبات للعمال (الأمانة، والإخلاص، والحفاظ على المواد الأولية ووسائل الإنتاج...)، وهو ما حل مأزق التعارض والتناقض بين طرفي العمل؛ بحيث يتوارى الحديث عن الصراع الطبقي وصراع المصالح.
    أسس جمال البنا مدرسة عربية وإسلامية في الفكر العمالي والنقابي، وذلك من خلال عمله بالتدريس في معظم معاهد ومؤسسات العمال في العالم العربي ومشاركته في تأسيس عدد منها؛ فقد عمل خبيرا بمنظمة العمل العربية، وشارك في تأسيس معاهد الدراسات النقابية والعمالية في مصر والجزائر والعراق، وكذلك الجامعة العمالية في مصر، وشارك في صياغة مواد ودساتير عدد من المنظمات والنقابات العمالية العربية (النقابة الإسلامية العامة في الجزائر/ نقابة شركة طيران باكستان/ دستور منظمة العمل الدولية...)، ودرّس لمدة ثلاثين عاما في الجامعة العمالية؛ بحيث صار جميع وزراء العمل المصريين وجميع القيادات العمالية العربية الحالية من تلامذته.
    وقد توج هذا كله بتأسيس الاتحاد الإسلامي الدولي للعمل المنظمة العمالية الإسلامية الوحيدة في العالم (في جنيف 1981) ليقف رابعا في العالم مع الاتحاد العالمي للنقابات في براغ الذي يمثل الرؤية الاشتراكية، والاتحاد الدولي للنقابات الحرة في بروكسل الذي يمثل الرؤية الرأسمالية، والاتحاد المسيحي للعمل في لاهاي الذي أعيدت تسميته إلى الاتحاد العالمي للعمل.
    وقد كان من نتائج ذلك إدخال العمال ضمن جماهير الصحوة الإسلامية؛ بل وجعلهم في طليعتها، وهو ما أحدث تحولا مهما؛ فبعد أن كان الاهتمام بالتجمعات العمالية قصرا على الفكر الشيوعي والماركسي وقوى اليسار صارت جمهورا مستهدفا للحركة الإسلامية بعد أن وجدت في الفكر الإسلامي ما يجذبها إليه، وقد تأثرت تجارب إسلامية بهذه الأفكار كما حدث في السودان والجزائر وباكستان... وقبلها إيران.
    بين مشروعين
    كانت مفارقة ألا يجد هذا الجهد الرائد لجمال البنا من يهتم به أو ينسج عليه؛ فقد كانت الساحة غارقة في الاستقطاب الإسلامي العلماني الذي يتعامل مع المشروعات الفكرية بطريقة الولاء والبراءة، ولم يكن مقبولا ألا يخرج المشروع الفكري ممهورا بختم أحد المعسكرين لكي يضمن تسويقه، إضافة إلى عيوب هيكلية أخرى تعاني منها التيارات الفكرية السائدة؛ فقد بدت الحركة الإسلامية -نتاج بذور أخيه- أكثر يمينية من أن تقبل بهذه الأفكار، فضلا عن أن تتبناها، ولم تكن التيارات العلمانية واليسارية بخاصة على استعداد بأن تهتم بمشروع فكري يمد جسور "الإسلامية" إلى المساحة التي ظلت حكرا خالصا عليها.
    وعليه فقد ظل جمال البنا حينا من الدهر- السبعينيات والثمانينيات- غريبا بين فرقاء المشهد الفكري المتجه يمينا، والذي تتقاسمه سلطة تجاهد نفسها في التخلص من كل ما يذكرها بالعهد الاشتراكي ومخلفاته العمالية، ومؤسسة دينية تنافسها في اليمينية، وتتوجس خيفة من كل ما يشي بالشيوعية، وعلمانيين ليبراليين يخلو معجمهم من جنس هذه الكلمات.. ويسار يوشك على لفظ أنفاسه الأخيرة.. وأخيرا حركة إسلامية تميل تدريجيا إلى المحافظة واليمينية وتفتقد مع الوقت النفس النضالي من أجل حقوق البسطاء والمهمشين، وهي فضلا عن ذلك حددت موقفها منها من قبل: ألا تلقي بالا بما يقول ويفعل!
    شعر جمال البنا بأن مشروع النقابية والعمالية استنفد أغراضه، ويوشك أن يقضي أجله، وأن المنظومة الإسلامية الحاكمة -التي أحكم أخوه نسجها- هي المسئولة عن ذلك، وأنها لن تسمح لأفكاره بالبقاء، فضلا عن المراكمة عليها، فقرر أن ينازلها مباشرة، ويخلع عنه آخر ما تبقى من جلباب أخيه: السلفية!.
    نحو فقه جديد
    لا يمكن قراءة مشروع "نحو فقه جديد" الذي أنجزه جمال البنا في ثلاثة أجزاء كاملة إلا في إطار علاقته بالمنظومة السلفية التي كانت وما زالت القاعدة الأساسية لمجمل حركات وتيارات الإحياء الإسلامي في القرن العشرين، وعلى رأسها الإخوان المسلمون.
    في مشروعه "نحو فقه جديد" ينقض جمال البنا عرى السلفية عروة عروة، فيخوض معها نزالا مباشرا باعتبارها مرادفا للتخلف الذي وصل به شقيقه حسن البنا -ومن بعده تلامذته الغزالي والقرضاوي- إلى أقصى حدود المرونة والانفتاح، ولم يعد يتبقى لمجدد بعدهم سوى خرق السقف والخروج منها تماما، وهو يرى في نفسه الجرأة على تجديد يخرق السقف ويجاوز كل الحدود.
    وأول ما يفعله جمال البنا -في مشروعه الذي يقدمه كثورة شاملة على الفقه الإسلامي المستقر- أن يعيد تحديد مصادر الفقه الجديد ابتداء؛ فيستبعد الإجماع الذي يراه خرافة لا يمكن أن تتحقق، معتمدا على ما نسب من إنكار الإمام أحمد بن حنبل له وما أثاره الإمام الشافعي حوله من شكوك. ويعيد تعريف الاجتهاد بغير صورته المعروفة التي هي- في رأيه- تقليدية وليست سوى شكل من أشكال القياس ينحصر في اتحاد العلة ويخلو من الجهد العقلي الخلاق، في حين يراه هو اجتهادا مطلقا بلا قيد كما يفهمه من حديث معاذ بن جبل عن الاجتهاد "أجتهد رأيي ولا آلو ".. ثم يستبعد بقية المصادر الأخرى الفرعية للفقه مثل سد الذرائع الذي اعتمده الحنابلة حيث يراه عامل حجر وتضييق وعنت.. وينتهي به الحال إلى الاقتصار على النصوص الدينية فقط مصدرا رئيسيا للفقه.
    وهو حين يتحدث عن النص يعيد تعريفه؛ فيبدأ بحصره في القرآن ثم السنة "الصحيحة"، والسنة الصحيحة هي السنة التي ثبتت عنده هو وبمعايير جديدة وليست عند أهل الحديث الذين يخرج عليهم منهجا وتطبيقا.
    فمن حيث المنهج يرفض جمال البنا قواعد المحدثين في الجرح والتعديل والتي من خلالها يثبت النص/ الحديث، وعلى رأسها "عدول الصحابة" حيث ينفي وجوب تعديلهم إلزاما كما استقر المنهج عند أهل السنة والجماعة، ويري أنهم قد يكذبون في الحديث، وإذا لم يكذبوا فهم ينسون، والنسيان أخو الكذب، وكثرة رواية الصحابي للحديث عنده تجرحه؛ إذ إن أفاضل الصحابة وكبارهم أقلهم رواية للحديث، والعكس بالعكس!.
    ويحاول جمال البنا وضع قواعد بديلة عن قواعد المحدثين في التعامل مع الحديث تركز بالأساس على نقد المتن أو نص الحديث، وينعى على أهل الحديث الذين اكتفوا-في رأيه- بنقد السند ولم يقتربوا من المتن، وتعتمد رؤيته في "ضبط" السنة على الاحتكام إلى القرآن الكريم باعتباره النص الأول والنهائي، فيضع اثني عشر معيارا للتعامل مع السنة، وبضبطها قرآنيا تخالف كل ما استقر عليه الأمر في العصور الإسلامية المختلفة.
    وترفض المعايير الجديدة أحاديث الغيب والمغيبات من الموت حتى القيامة والحساب، وكذلك أحاديث فهم المبهم من القرآن أو نسخه، والأحاديث التي تخالف أصولا واضحة فيه، وتلك التي لا تساوي بين الرجل والمرأة في أي شيء حتى الميراث والطلاق، ويرفض كذلك أحاديث المعجزات النبوية، والأحاديث التي تنسب فضلا لأحد، أو التي تخالف مبدأ الحرية المطلقة للعقيدة، أو تشرع ما لم يأت به القرآن (كالرجم مثلا)، والتي تعد بثواب أو عقاب مبالغ فيه في رأيه... وأخيرا التي توجب طاعة ولي الأمر.
    ووفق هذا المنهج لا تثبت أحاديث كثيرة عند جمال البنا مع أنها صحيحة ومشهورة بسبب أنها تصطدم عنده بقواعد المنهج القرآني؛ إذ يرى أن كل كتب السنة تعج بالأحاديث الموضوعة والمكذوبة بما فيها كتب الصحاح الستة، وعلى رأسها صحيحا البخاري ومسلم أصح الكتب بعد كتاب الله في مذهب أهل السنة؛ لذا فقد وضع كتابا في نقدها و"غربلتها" من الموضوعات أسماه: "تجريد البخاري ومسلم من الأحاديث التي لا تلزم". وهو بهذا المنهج يضرب في الصميم قلعة الفقه "القديم"؛ وهو كل الفقه الذي أنتجه العقل المسلم في عصوره المختلفة؛ لأن هذا الفقه يقوم بالأساس على السنة.
    بعد أن يُخضع جمال البنا السنة لعملية غربلة وتصفية شاملة قد لا يتبقى معها إلا بضعة أحاديث نكتشف أن هذا القليل من السنة لا يمثل عمادا يصلح أن يقوم عليه الفقه الجديد أو يتأسس عليه عقل فقهي حديث؛ إذ إن السنة حتى في حال ثبوتها وفق هذه المعايير لا تتساوى مع النص القرآني بحيث تشكل مصدرا رئيسيا للفقه؛ حيث إنها ليس لها تأبيد القرآن ومرجعيته لاختلاف في طبيعة الوحي الذي جاءت من خلاله؛ فهي -عنده- أقل درجة؛ إذ إن مصدرها وحي سني أقل دقة، وقوامه ما روي عن النبي في وصفه: "ألقي في روعي"، ومن ثم فهو ليس صالحا لكل زمان ومكان بل هو مجرد إلقاء في الروع.
    وبعد أن تعمل عملها لا تتوقف آلة المنهج النقدي والتفكيكي عند جمال البنا عند النص النبوي؛ إذ تنتقل تلقائيا إلى النص الأول والمؤبد والأعلى عنده، وهو القرآن الكريم الذي يبدو من أول وهلة أن مقدمات البنا في نقد السنة تعتمد عليه، ثم لا يلبث أن تتضح الصورة، ونكتشف أن النص القرآني نفسه ليس بعيدا عن سيف التفكيكية أو سرطانها في هذه الحال؛ فهو يبدأ في التمييز بين النصوص القرآنية؛ فيفصل بين النصوص التي تتعلق بذات الله وما وراء الغيب، ويعطيها رتبة أعلى تقترب من الدوجمائية أو الثبوتية، أما النصوص الأخرى وهي الأغلبية والبقية الباقية من القرآن الكريم؛ فلها رتبة أقل ومنهج آخر في التعامل معها أساسه تقديم العقل (مطلق العقل) على النقل (مطلق النقل)؛ فتصبح قابلة للإيقاف في حال انتفاء العلة أو قابلة للتأويل في حال عدم قبول العقل لها.
    وبهذه الآلية يعيد البنا النظر في أصول الفقه؛ فيدخل عليها بالحذف والتعديل والإضافة كذلك؛ فيقدم أصلا ثالثا يسميه "الحكمة"، وهو أصل رافده ليس النصوص المنزلة وليس له ضابط مستقر ومحدد، وإنما هو "نتاج وثمار العقل البشري".
    ثم يرسي جمال البنا بقية قواعد منهجه الجديد في التعامل مع القرآن (راجع كتابه: تفسير القرآن بين القدامى والمحدثين) الذي تتمثل أولى ملامحه في رفض ما اصطلح على تسميته بعلوم القرآن جملة وتفصيلا؛ وهي العلوم التي استقر علماء السلف على اعتمادها كقواعد وآليات لفهم النص القرآني، ويعتبر البنا أن القرآن هو الذي يفسر نفسه بنفسه حتى من دون العودة إلى السياق الذي تنزلت فيه الآيات أو ما يعرف بأسباب النزول، وله في ذلك جملة آراء أخرى في هذه المساحة منسجمة مع السياق نفسه، أهمها استبعاد النسخ من القرآن نهائيا حتى في حال التعارض المؤكد بين النصوص، ويطرح بدائل أخرى مثل "اختيار الأصلح" من بين أي نصين يتعارضان! إذ إن التعارض قد يكون مقصودا لذاته، ومن أجل أن يختار المسلم ما يراه الأصلح له ولزمنه.
    ويصبح من نافلة القول أن نزيد فنقرر أن أهم قاعدة يعتمدها جمال البنا في التعامل مع القرآن هي رفض كل التفاسير السابقة عليه والتحرر من آراء وأقوال واجتهادات من سبقه؛ لأنها كانت الجناية الكبرى والخطأ الأعظم في حق القرآن، ولأنها -في رأيه- تقدم وجهة نظر المفسرين وليس ما أراده صاحب النص!.
    يتبنى جمال البنا رؤية قديمة للشيخ محمود شلتوت رحمه الله في كتابه "الإسلام عقيدة وشريعة" يفرق فيها بين العقيدة والشريعة من حيث الطبيعة والآلية والهدف؛ فالعقيدة طبيعتها إيمانية، وآلتها الوحي، وهدفها الإيمان والسلام الروحي. والشريعة طبيعتها دنيوية، وآلتها العقل، وهدفها العدل الدنيوي.. ولكن جمال البنا يوسع هذه الرؤية ويمدها على استقامتها، ومن ثم فإذا كانت العقيدة ثابتة (رغم ضبابيتها عنده) فإن الشريعة متطورة ومتغيرة ومتحولة؛ لأنها "تصدر لمصلحة أو لحكمة أو لعلة"، كما أن التغيرات الدنيوية تجعل المصلحة لا تتحقق مع النص في كثير من الأحيان، ومن ثم فإن ارتباط النص عنده بالحكمة أو العلة أو المصلحة يجعله ينتفي بانتفائها! وعلى هذا الأساس لا حرج عنده من إعادة النظر في الشريعة جملة وتفصيلا في ضوء مدى توفر الحكمة التي سنت من أجلها وتحقيق هدف العدل فيما يبدو وكأن على الشريعة أن تكيف نفسها مع واقع الناس لا أن يضبط الناس واقعهم عليها.
    مصلح اجتماعي لا مجدد ديني
    وفي رؤيته الجديدة تجد أقوالا لكبار الأئمة والأصوليين بما يشعر أن ما يقوله امتداد لتيار قديم؛ فتجد اقتباسات من كلام العز بن عبد السلام وابن القيم والشاطبي ونجم الدين الطوفي، خاصة في نظرية المصلحة التي توسع فيها جمال البنا بما لم يقل به من بدءوها، غير أنك عند التدقيق تجد أن الإطار الذي يضع فيه جمال البنا هذه الإحالات والاقتباسات مفارق تماما لما قيلت فيه، وهو إطار لا أراه مناقضا للرؤية السنية السلفية فحسب بل ربما لمفهوم الدين عموما الذي يقوم بالأساس على الدوجما أو الثبوتية، فيبدو ما يطرحه البنا -أيا كان عقلانيته وانفتاحه- بعيد الصلة تماما بأصول الدين، وهو أقرب إلى نظريات الإصلاح الاجتماعي منه إلى مشروع إصلاح وتجديد ديني.
    مشروع جمال البنا هو أقرب لمشروع مصلح اجتماعي مهموم بقضايا العدل الاجتماعي والحرية منه إلى مجدد للدين على أصول وقواعد، ومن ثم فإن ما قد يقوله يفتقد للتأسيس الديني والتخريج غالبا، وحتى لو تضمن إحالات أو إرجاعات لنصوص وقواعد فهي تأتي أقرب إلى طريق التوافق غير المقصود بين حكمة العقل والنقل، أقرب إلى المشترك الإنساني والعقل الفطري منه إلى الالتزام بدين بعينه.
    يظهر ذلك جليا في رؤيته لمبدأ الحل والحرمة الذي يبدو فيه ماركسيا حين يربطه بالضرورة بالعلة والفائدة، فيقول: إن الحلال حلال لأنه فيه فائدة وله علة في حله، وإن التزامنا به رهن بمعرفة العلة أو تحقق الفائدة وكذا الحرام: فنحن لا نشرب الخمر لأنها ضارة تذهب الوعي، ولا نأكل الخنزير لأن لحمه ضار كما يؤكد الطب!.. وهكذا حتى يصل إلى أن قراءة كتاب أو الانشغال بعمل هو أفضل من أداء السنن والنوافل!.. إنها رؤية تستدمج المادية والنفعية بداخلها حتى وهي تتكلم في أمور الدين.
    ومشروع جمال البنا لا يقترب بالإسلام من العلمانية فحسب بل يكاد يرفع بينهما كل الحدود حتى وكأنه يقدم إسلاما علمانيا؛ فالإسلام لا علاقة له بشئون الدنيا إذ هو "مجرد دعوة للهداية"، والإسلام عنده لا يفرق بينه وبينه العلمانية إلا حساب اليوم الآخر فحسب الذي تغفله العلمانية التي هي دنيوية بالأساس.
    وإذا كان ما سبق الإطار النظري الذي أسس عليه جمال البنا رؤيته للفقه الجديد فقد ترجمته جملة من الآراء الفقهية في الفن والمرأة والحكم والسياسة والاقتصاد وكل مجالات الحياة لا تقل إثارة للجدل؛ فهو لا يرى في الحجاب فرضا، ويوافق مطلقا على فوائد البنوك إن كانت للمودع، ويربطها بعدم الاستغلال إن كانت للمقترض، ويقبل بزواج المتعة، ويرفض حد الردة... وهو أخيرا يرفض أي دور للدين في الدولة التي يجب أن تستبعد الدين تماما من النظام السياسي، وتقيم السلطة برمتها على أساس مدني، رافضا بذلك أطروحة الدولة الإسلامية التي كانت نهاية المشروع الذي طرحه حسن البنا ليكتمل الفراق، وليتخلص حتى من الخيال الذي داعب أخاه.
    لم يكن في شخصية جمال البنا شيء من سمات أخيه الشيخ حسن "الداعية المجيد، والقائد الحركي صاحب الملكات التنظيمية الباهرة، والزعيم الجماهيري المبرز، ورجل المراحل والخطوات المحسوبة، وصاحب العلاقات القوية مع المؤسسة الدينية الرسمية (الأزهر)"، ولم يكن منتظرا أن يحمل مشروعه أو يرتدي جلبابه السلفي.
    لقد حدد جمال البنا مشروعه واختصره في السعي لهدم بنيان المدرسة السلفية واقتلاعها من جذورها، وهي المهمة التي يرى أنها لن تؤتي ثمارها قبل مائة عام وهو لا يستعجل هذا الثمر، ورغم القطيعة التامة التي كانت وتأكدت بينهما فهو يصر على أن شقيقه حسن البنا لو عاش لقال مثل ما يقوله، غير أنه عوجل في شبابه، ويقول: "حسن البنا كان قادرا على تطوير خطابه ورؤيته في زمن قياسي؛ فهو بدأ جماعته كجمعية خيرية صوفية عام 1928، ثم لم يلبث أن طورها فصارت عام 1948 دعوة وجماعة عالمية شاملة، ولو عاش عشرين عاما أخرى لفعل ما أفعله أنا"!.
    رابط المقال:
    http://www.islamonline.net/arabic/fa...rticle02.SHTML

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: يا جمال البنا...اتق الله-أ.د/ جابر قميحة

    كنت أدعو أمي إلى الإسلام وهي مشركة . فدعوتها يوما فأسمعتني في رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أكره . فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي . قلت : يا رسول الله ! إني كنت أدعو أمي إلى الإسلام فتأبى علي . فدعوتها اليوم فأسمعتني فيك ما أكره . فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " اللهم ! اهد أم أبي هريرة " فخرجت مستبشرا بدعوة نبي الله صلى الله عليه وسلم . فلما جئت فصرت إلى الباب . فإذا هو مجاف . فسمعت أمي خشف قدمي . فقالت : مكانك ! يا أبا هريرة ! وسمعت خضخضة الماء . قال فاغتسلت ولبست درعها وعجلت عن خمارها . ففتحت الباب . ثم قالت : يا أبا هريرة ! أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله . قال فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأتيته وأنا أبكي من الفرح . قال قلت : يا رسول الله ! أبشر قد استجاب الله دعوتك وهدى أم أبي هريرة . فحمد الله وأثنى عليه وقال خيرا . قال قلت : يا رسول الله ! ادع الله أن يحببني أنا وأمي إلى عبادة المؤمنين ، ويحببهم إلينا . قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " اللهم ! حبب عبيدك هذا - يعني أبا هريرة - وأمه إلى عبادك المؤمنين . وحبب إليهم المؤمنين " فما خلق مؤمن يسمع بي، ولا يراني، إلا أحبني.
    الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2491 خلاصة الدرجة: صحيح".


    من قدح في ابي هريرة رضي الله عنه كافر حلال دمه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    8

    افتراضي رد: يا جمال البنا...اتق الله-أ.د/ جابر قميحة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    هل لديكم كتب في الردة عن جمال البنا أو غيره من العلماء,وذلك للبحث عن أصل المسألة,ولكم مني كل الشكر والعرفان.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •