أغلى هدية أقدمها لرواد الألوكة: من نوادر فتاوى الشيخ عبد الله أبابطين
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: أغلى هدية أقدمها لرواد الألوكة: من نوادر فتاوى الشيخ عبد الله أبابطين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي أغلى هدية أقدمها لرواد الألوكة: من نوادر فتاوى الشيخ عبد الله أبابطين

    نعم أحبتي الكرام، هذه هدية أقدمها لكم لم يطلع عليها إلا أنتم، عبارة عن فتاوى نادرة قيمة لم تر النور حتى الآن، قد عشت معها طويلا عاملا عليها، يسر الله إخراجها وإتمامها آمين، لعلامة نجد ومفتيها، الشيخ العلامة عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين رحمه الله تعالى.

    سئل شيخنا عبد الله أبا بطين عن كتب اسم الميت على نصيبة القبر، فقال:
    داخل في عموم النهي عن الكتابة على القبر.

    وسئل: كم نصاب الزكاة في الإبل؟ فقال:
    واحد وعشرون، أو اثنان وعشرون.

    وسئل عن الرسم على القبر. فقال:
    لا بأس، والنبي صلى الله عليه وسلم علّم على قبر عثمان بن مطعون بحجر جعله علم عند رأسه.

    وسئل عن فعل ذوات الأسباب في أوقات النهي. فقال:
    الذي يظهر لي أن القول بجوازه أقوى.

    وسئل شيخنا أيضا عن: العمل لأجل الناس شرك، وتركه لأجل الناس ريا. فقال:
    هذا من كلام الفضيل بن عياض.

    وسئل عما يقولون: أن الني صلى الله عليه وسلم قال: "من مات بالحرمين بعث يوم القيامة آمنا". فقال:
    كذب، لا أصل له.

    وسئل عن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد قنوت الوتر. فقال:
    مستحبة.
    وقيل: وآله؟. فقال:
    لا بأس كما في التشهد.

    وسئل عما ذكر من أن الريح أتت سليمان بن داود. فقال:
    لا أصل له.

    وسئل عما يفعل بالصبي الذي يسمونه (التعضيب) هل يجوز؟. فقال:
    ما علمت فيه شيئا، ولا سمعنا له ذكر في الزمن الأول، ولا أدري عن أمره، لكن أكرهه. والله أعلم

    وسئل عما يحكى من دم (اليرزا) في أنه دواء لعضة الكلب. فقال:
    لا أصل له، والتداوي بالنجس حرام.

    وسئل عما يقول بعض الناس إذا سلم عن أحد وسأله عن حاله؛ قال: الله يسأل عنك. فقال:
    هذا كلام قبيح، ينصح من تلفظ به.

    وسئل عن قول الإنسان: أمتعني الله بحياة فلان. فقال:
    مرادهم أن الله يبقيه ما دمت حيا. ولا يبين لي فيه بأس. والله أعلم

    وسئل عن الوطء بعد الحيض قبل الغسل، فيه كفارة أم لا؟. فقال:
    الظاهر أن ما فيه كفارة.

    وسئل عما إذا داوى الإنسان عينه ليلا فوجد طعمه نهارا في حلقه، هل يضر ذلك على صيامه؟. فقال:
    أرجو أنه ما يضر. والله أعلم

    وسئل عن كراهة بعض الناس الاستجمار في الأرض لأنه خلق منها. فقال:
    هذا وسواس شيطاني ما يلتفت إليه.

    وسئل عما يجري على ألسنة بعض الناس من قولهم: علي الحرام، أو الحروم. فقال:
    إن نوى تحريم شيء فعلى نيته، وإن لم ينو شيئا فلغو.
    وقول: الله يحرم؛ بلفظ المضارع ليس بشيء. والله سبحانه أعلم

    ومن باب سب الدهر؛ قولهم: هذه سنة خبيثة، أو قولهم: هذه تبسّمت زمان؛ للأوقات التي يكثر فيها الخير والأمطار.

    وسئل عما يجري على ألسنة الناس: الله يخلي عنا. هل فيه بأس؟. فقال:
    ما علمت فيه بأسا، لأن معناها: الله يتسامح عنا. والله أعلم

    وسئل عن إقسام بعض الناس بقول: الله يعلم ما فعلت كذا. فقال:
    إن كان القائل صادقا في قوله فلا بأس، وإن كان كاذبا في قوله: الله يعلم ما فعلت كذا، وهو قد فعله، أو: الله يعلم ما صار كذا، وهو قد صار؛ فهذا حرام. ولو عرف القائل معنى قوله لكان قوله كفرا، لأن مقتضى كلامه أن الله يعلم الأمر على غير ما هو عليه، فيكون وصفا لله بالجهل، تعالى عن ذلك علوا كبيرا. والله أعلم

    وسئل عما يستعمله كثير من الناس من قولهم في التحية: الله بالخير. فقال:
    هذا كلام فاسد، خلاف التحية التي شرعها الله ورضيها، وهو السلام.
    فلو قال: الله يصبحك بالخير، أو: صبحك الله بالخير، بعد السلام فلا ينكر. والله أعلم

    وسئل عن قول بعض الناس: نتبرك بالله ثم بكم، نتبرك بدخولكم، نتبرك بحضرتكم. فقال:
    ما علمت فيه شيئا ولا أحبه، خاصة إذا قيل ذلك لمن لا يظن به خيرا.

    وسئل عما يحكى أن صخرة بيت المقدس نزلت من السماء شيئا فشيئا، وإذا وصلت الأرض قامت الساعة. فقال:
    هذا كذب باطل.

    وسئل عما يقول بعض العوام: مالك صفاتي. ماذا يترتب عليه؟. فقال:
    هذا اللفظ قبيح، ولو قصد به نفي الوصف _ مع أنه مراده فيما يظهر _ واعتقد معناه في نفي الصفات كان كفرا. والله اعلم

    وسئل عن الأوراد التي تجزأ: ورد يوم الجمعة، وورد يوم السبت، وورد يوم الأحد...الخ. فقال:
    لا أصل له، الورد واحد لكل يوم.

    وسئل عن قول الني صلى الله عليه وسلم لما غشيه الكفار يوم حنين: "أنا ابن عبد المطلب". فقال:
    هذا إظهار للافتخار والقوة في تلك الحال.

    وسئل عمن مزق من كتب أهل السنة شيئا، وما حكمه؟. فقال:
    إن كان الكتاب مشتملا على آيات أو أحاديث وفعل ذلك امتهانا واستهانة فلا يبعد القول بكفره. والله أعلم
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    47

    افتراضي رد: أغلى هدية أقدمها لرواد الألوكة: من نوادر فتاوى الشيخ عبد الله أبابطين

    جزاك الله خيرا و نفع بك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: أغلى هدية أقدمها لرواد الألوكة: من نوادر فتاوى الشيخ عبد الله أبابطين

    بارك الله فيك
    (لدي اعتقاد جازم بأن مشكلتنا في الأصل هي مِنْ فَقْدِ المنهج الصحيح، أو التذبذب فيه، أو اختفاء بعض معالمه، سواء في العلم أو العبادة أو الجهاد أو التعامل مع المخالف... )د. سفر الحوالي .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    113

    افتراضي رد: أغلى هدية أقدمها لرواد الألوكة: من نوادر فتاوى الشيخ عبد الله أبابطين

    بارك الله فيكم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    434

    افتراضي رد: أغلى هدية أقدمها لرواد الألوكة: من نوادر فتاوى الشيخ عبد الله أبابطين

    جزاكم الله خيرا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    138

    افتراضي رد: أغلى هدية أقدمها لرواد الألوكة: من نوادر فتاوى الشيخ عبد الله أبابطين

    أثابك الله ونفع بك
    ملآ السنابل تنحني بتواضع *** والفارغاتُ رؤوسهن شوامخُ

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: أغلى هدية أقدمها لرواد الألوكة: من نوادر فتاوى الشيخ عبد الله أبابطين

    بارك الله فيك

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,706

    افتراضي رد: أغلى هدية أقدمها لرواد الألوكة: من نوادر فتاوى الشيخ عبد الله أبابطين

    جزاك الله كل خير يا ابا عصام وما عودتنا إلا على النفيس النادر
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    169

    افتراضي رد: أغلى هدية أقدمها لرواد الألوكة: من نوادر فتاوى الشيخ عبد الله أبابطين

    بارك الله فيك أخي الكريم.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •