تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 21

الموضوع: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    434

    افتراضي تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    تكحيل العينين
    في تقرير شيخنا مشهور
    لإثبات صفة العينين

    قال فضيلة الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان –حفظه الله- في درس ( شرح صحيح مسلم ) يوم الخميس 1/ربيع الثاني/1428هـ الموافق 19/4/2007م:

    «جاءتني أسئلة كثيرة من أخوة لعلّهم بلغهم شيئاً عن كلامي في بعض صفات الرب -عزَّ وجل- في إثبات صفة العين لله –جلَّ في علاه- والكلام طويل وكثير،ولكني أثبت لربي -جلّ في علاه- ما أثبته ربنا لنفسه، وما أثبته نبينا لربه، وما أثبته السلف لله -جلّ في علاه-.

    وتذكرت بهذه المناسبة كلام كنتُ قد قرأتُه لشيخ الإسلام ابن تيمية في الجزء الثالث في حكاية مناظرة «الواسطية»، وأنقل لكم شيئاً يسيراً لنعلم حجمنا ونعلم من نحن أمام مسألة صفات الله -جلَّ في علاه- يقول شيخ الإسلام في (3/ 161) من «مجموع الفتاوى»: «أمر الأمير بجمع القضاة الأربعة -قضاة المذاهب الأربعة- وغيرهم من نوابهم والمفتين والمشايخ ممن لهم حُرمة وبه اعتداد، وهم لا يدرون ما قَصَدَ بجمعهم في هذا الميعاد، وذلك يوم الإثنين ثامن رجب المبارك عام 705هـ فقال لي: هذا المجلس عقد لك -عُقِدَ ليفحص عقيدة ابن تيمية، الأمير جمّع العلماء والمشايخ وقضاة من المذاهب الأربعة ليفحصوا عقيدة شيخ الإسلام ابن تيمية- فقد ورد مرسوم السلطان بأن نسألك عن اعتقادك؟ وعمّا كتبت به إلى الديار المسلمين من الكتب التي تدعو بها الناس إلى الاعتقاد؟ وأظنه قال: وأن أجمعَ الفقهاء والقضاة ويتباحثون في ذلك. فقلت -وأنا أُردد معه، وربي يشهد أني أحبُّ شيخ الإسلام حباً لولا مهابة الإمام أحمد لقلت إنه إمام أهل السنة والجماعة- يقول: فأمَّا الاعتقاد فلا يؤخذ مني ولا يؤخذ ممن هو أكبر مني وإنما يؤخذ من كتاب الله، وسنَّة رسول الله، وما أجمع عليه سلف الأمّة».

    الاعتقاد لا يؤخذ من أحد، والمباحث في العقيدة دقيقة ولا يمكن لكلّ أحدٍ أن يفهمها فهماً دقيقاً، وقلت وما زلت أقول: الأحاديث التي تثبت العينين لله -عزَّ وجل- لم يَثْبُت منها شيءٌ من حيث الصنعة الحديثية؛ فَوَرَدَ عند ابن حبان والعقيلي من حديث أبي هريرة أنّ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- قال: «إنّ العبد إذا قام في الصلاة فإنه بين عينيّ الرحمن» وهذا الحديث مداره -في كل طرقه- على إبراهيم بن يزيد الخوزي وهو متروك، هذا الإسناد ضعيف جداً.

    ومناسبة مبحثي بهذه المسألة أني من فترة طويلة بعد أن يسر الله لي أن خدمت «الموافقات» للشاطبي، يسر الله لي أن علمت قيمة كتاب «قواعد الأحكام» للعز بن عبدالسلام، ومما وجدته في كتاب العز يقول: «وأما ما ورد في القرآن مِن إثبات العينين لله -عزَّ وجل- . . .» ثمّ يتأوَّل، فوجدت بعد فَهم وبحث وفتش أنّ الأشاعرة راجت بسبب رجلين -عفا الله عنهما وغفر الله لهما-: العز في المشرق والباجي في المغرب، الباجي جعل جميع المالكية أشاعرة حتى أصبح الأشاعرة يتكاثرون على أهل السنّة، وكل من في المغرب مِن القضاة والعلماء كلهم أشاعرة، وبسبب الباجي -أبو الوليد الباجي-، وسبب ترويج الأشعرية في المشرق وكان للعز هيبة ولا سيما بين عيني النووي وغيرهم؛ فراجت هذه الأشياء حتى تمالكوا أنفسهم، وقد يسر الله لي مخطوطاً نادراً للبلقِيني فيه تعقب للعز بن عبدالسلام اسمه «الفوائد الجسام»، وثمَّ تعقبتُ العزَّ بالمنقاش، قرأتُ الكتاب مرات وقابلته على عدة مخطوطات وتعقبته بالمنقاش، فمما قلتُ: أنه لم يثبت آية ولا حديث ولا نص فيها إثبات العينين لله -عزَّ وجل- ما في آية: القرآن كل اللي في القرآن إثبات إمّا العين وإمّا الأعين، والعز ماذا يقول؟ يقول: ما ورد في القرآن من إثبات العين، طيب أين الآيات؟! الآيات محدودة معروفة،فهذا الذي يسمى عند العلماء بالتنكيت والتدقيق والبحث في العبارات هذا أمر دقيق لا يمكن أن يقف عليه أي إنسان، لكن صفةٌ أثبتها السلف لربي -عزَّ وجل- أو أولها أو أعطلها فمعاذ الله.

    فالمراد -بارك الله فيكم-: أني أدقق في أن العينين الأحاديث التي وردت صراحةً مضافةً لله -عزَّ وجلَّ- لم يثبت منها شيء، وأما ما أثبته السلف من العينين فاعتمدوا على أحاديث صحيحةٍ فيها من حيث التوجيه فيها نزاع مِن مثل: «إن ربكم ليس بأعور» والأقوى من «إن ربكم ليس بأعور» عندي وفي فهمي ما ورد عند أبي داود أنّ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- قرأ قول الله {وكان الله سميعاً بصيراً} فأشار إلى سمعه وإلى بصره.

    ومع هذا فقد نقل شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى- إجماع السلف على إثبات العينين لله -عزَّ وجلّ- وكما سمعتم كلامه -رحمه الله تعالى- مِن أن العقيدة ( لا تؤخذ عني ولا عمن فوقي وإنّما تؤخذ من كتاب الله وسنّة رسول الله وكلام السلف بإجماعهم ) ، فالمبحث قائم، وأنتم طلبة علم حديث، فابحثوا في الكتب، وانظروا ويا ليتنا نجد شيئاً؛ لأني أرى أن الإجماعَ لا يمكن ان يتحقق إلا مع وجود نص، وهذا يجعلنا نقول أننا بحاجة لمزيد بحث ومزيد نظر ليس في أصل عقيدتنا، وإنما في النظر في المخطوطات والكتب والأسانيد والبحث إلى آخره . . .، ومن قال أن المخطوطات هذه لسنا بحاجة لها وهذه الأجزاء لسنا بحاجة لها والنصوص قد انتهت هو مخطئ.

    وأنا أدعو –أيضاً- ويا ليتني أجد وقتاً لأن أدرس حديث: «فإن الله خلق آدم على صورة الرحمن» فإن ثبت هذا الحديث فقد يكون هذا مستنداً قوياً لما أجمع عليه السلف، ولا يلزم من صحة الإجماع إبراز الدليل النقلي مِن الكتاب والسُّنة.

    فهذا الكلام لا أسامح ولا أجوّز لأحدٍ يقوم فيقول: فلان يقول كذا، وفلان يخالف عقيدة السلف، انظروا معي مثلاً إلى إثبات صفة الساق مَنْ أوّل مثلاً قول الله -تعالى-: {يوم يُكشف عن ساق} فأثبت الصفة من نصٍّ آخر أو أوَّل أو ضعّف حديث «فإنّ الله خلق آدم على صورة الرحمن»، فأثبت الصورة من حديث آخر، هذا يقال فيه: أخطأ، ما يُقال فيه ضال ولا يُقال فيه خالف عقيدة السلف، هذه دقائق ومسائل ينبغي لطلبة العلم أن يعرفوها.

    خلاصةُ ما أقول ومعذرة على الإطالة؛ حتى أكون قد قلت قولاً يُعرف عني وينقل عني، ومن سمع مني أو فهم عني خلاف ما أقول الآن فليُضرب عنه صفحاً، الذي أقوله ديانةً بعد تأملٍ وبحثٍ وقد جمعتُ أقوال العلماء جميعاً في هذه الصفة مع النصوص الواردة وبيان ضعفها أقول: إثبات صفة العينين للهِ –عزَّ وجلَّ- نُقِلَ إجماع السلف عليه وهو طريقٌ معتبرٌ يؤخذ به؛ ولكن هذا شيء والبحث في التصحيح والتضعيف في بعض النصوص شيءٌ آخر.

    وصلى الله وسلّم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم».

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    هدى الله الأخ الشيخ مشهور حسن !


    قال سماحة الشيخ العلاّمة المحقق عبد الرحمن بن ناصر البرّاك - حفظه الله ورعاه - :

    « وقوله : ﴿ وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي ﴾ في موسى يربى في بيت فرعون على عين الله والله -تعالى- يرعاه ويحفظه ويحرسه -سبحانه وتعالى- من كيد الكائدين ﴿ وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي﴾ ﴿ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي ﴾ والله -تعالى- يحبه وحببه إلى من شاء من عباده هذه الآية على إثبات العين لله لكن لا يصح أن يقال: إنها تدل على أنه ليس لله إلا عين هذا فهم خاطئ لا يخطر إلا للجاهل بدلالات الكلام جاهل فكما أن قوله -تعالى- بِيَدِهِ الْمُلْكُ هل تدل على أنه ليس لله إلا يد واحدة كما يقوله المخالفون والغالطون والمتخلفون ليس لله إلا يد واحدة بيده لا مَن كان له يدان.

    يقال: هذا بيده أخذ هذا بيده ولا يدل على أفراد اليد إذن قوله : ﴿ وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي ﴾ لا يدل على أنه ليس لله إلا عين يعني لا يفهم كل من كان على الفطرة وفطرته على عيني لا يدل على أنه ليس لله إلا عين يعني لا يفهم كل من كان على الفطرة وفطرته نقية سليمة من الشبهات وسليمة من الخلجات ووساوس الشيطان أبدًا ما يتبادر إلى ذهن العامي الذي على الفطرة لا يفهم أنه ليس لله إلا عين حاشا.

    وهكذا قوله -تعالى-: ﴿ تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا ﴾ هذا الأسلوب لا يدل على أن لله أعين كما أن قوله -تعالى-: ﴿ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا ﴾ لا يدل على أن لله أيدي كثيرة والحقيقة أنه يعني لولا وجود بعض الأفكار والوساوس والتساؤلات لما كان يعني هناك داعٍ لهذا التوقف لكن هناك إلقاءات شيطانية تكلم بها من تكلم بها من أهل البدع وتكلم بها من تكلم من جهال الناس مما عملت أيدينا هذا الأسلوب لا يدل على أن لله أيدي.

    إذن ﴿ تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا ﴾ لا يدل على أن لله أعين ؛ لأن من قواعد اللسان العربي أن المثنى إذا أضيف إلى الجمع أو صيغة الجمع يذكر بلفظ الجمع قال: أهل العلم كقوله -تعالى-: ﴿ وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا ﴾ والسارق والسارقة تقطع أربع أيدي لهما؟ يدان من السارق ويدان من السارقة وهكذا قوله -تعالى-: ﴿ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا ﴾ للمرأتين قلوب أم قلبان هذه قصة عائشة وحفصة ﴿ إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا ﴾ إذن الجمع لا يدل عدد كبير من القلوب إذن هذه الآيات استدل بها أهل السنة على إثبات العينين لله -سبحانه وتعالى- ولا يجوز التوقف في هذا البتة لا يتوقف بهذا إلا جاهل بما عليه السلف الصالح وجاهل بما عليه السلف الصالح وجاهل بدلالات الكلام فيجب الإيمان بكل هذه الصفات على ما يليق به سبحانه لا تشبه صفة من صفاته صفات المخلوقين ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ﴾ لا في ذاته ولا في صفاته ولا في أفعاله ولا يعلم العباد كيفية شيء من هذه الصفات .

    فلا يجوز أن نتخيل وجهه أو كيفيته أو كيفية العينين له -تعالى- لا تفكر فيما لا سبيل إليه فهذا من العبث ومن الهوس ومن التشاغل، ومن فتح أسباب الأفكار فلا تفكر في ذلك نؤمن بأنه -تعالى- ذو سمع وذو بصر فهو سميع وسمعه واسع لجميع أسراره وذو بصر كما تقدم واسع بصره نافذ لجميع المخلوقات وأن له -تعالى- عينين يرى بهما كيف يشاء وله عينينا تلقيا به حقيقة كما أن له يدين حقيقية كما أن له علمًا وقدرة وحياة حقيقة كل ذلك للرب -تعالى- على ما يليق به ويختص به لا يماثله شيء من صفاته ». اهـ .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    صاحب الفضيلة الشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك سلمه الله


    س: يذهب بعض الناس في هذا العصر(1) إلى القدح في إثبات أهل السنة صفة العينين لله تعالى, زاعماً أن أهل السنة اعتمدوا في ذلك على قياس الغائب على الشاهد أي قياس الخالق على المخلوق، فهل هذا المذهب والزعم صحيح؟ أفيدونا أثابكم الله.


    الجواب:

    الحمد لله قال الله تعالى: "تجري بأعيننا"(القمر) وقال سبحانه: "فاصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا"(الطور) وقال: "ولتصنع على عيني"(طه)

    ففي هذه الآيات إضافة العين إلى الله مفردة ومجموعة، ففهم أهل السنة من هذه الآيات أن لله عينين، ولم يقل أحد منهم بأنه ليس لله إلا عين واحدة أو له أعين.
    فإنّ ذكر العين مفردة ومجموعة في هذه الآيات لا يدل على ذلك، وسبب هذا أنه يصح في اللغة أن تقول: رأيت بعيني، وإن كان لك عينان، ومن قواعد لغة العرب ذكر المثنى بلفظ الجمع إذا أضيف إلى صيغة الجمع أو التثنية، كقوله تعالى: "فبما كسبت أيديكم" وقوله: "فقد صغت قلوبكما"
    ونظير هذه الآيات في العينين في الجمع والإفراد قوله تعالى في اليدين: "مما عملت أيدينا"(يس) وقوله: "بيده الملك"(الملك)
    والجمع والإفراد لليدين في الآيتين لا ينافي التصريح بأن لله تعالى يدين، كقوله تعالى: "بل يداه مبسوطتان"(المائد ة)، لأن الجمع والإفراد في الخبر عن المثنى له في اللغة أساليب تقتضيه كما تقدم.
    والسلف والأئمة أعلم باللغة التي نزل بها القرآن وجاءت بها السنة. فهم أعلم بدلالات الكتاب والسنة وأعلم بمراد الله من كلامه وبمراد رسوله صلى الله عليه وسلم ممن جاء بعدهم، فكل فَهْمٍ في القرآن أو في السنة يخالف فهم السلف فهو باطل مردود.
    هذا؛ وقد استدل بعض أئمة السنة على إثبات العينين لله بقوله صلى الله عليه وسلم في الدجال: "إن ربكم ليس بأعور، وإن الدجال أعور عين اليمنى، كأن عينه عنبة طافية"(2)
    وممن نص على إثبات العينين لله تعالى واستدل بالحديث: أبو محمد بن قتيبة(3) وعثمان ابن سعيد الدارمي(4)،وأبو بكربن خزيمة(5)، وأبو بكر الباقلاني في كتابه (الرد على من نسب إلى الأشعري خلاف قوله) كما نقله عنه شيخ الإسلام ابن تيمية(6), واللالكائي(7), وأبو عمرو الداني(8), وشيخ الإسلام ابن تيمية(9)، وابن القيم(10), رحمهم الله جميعا.
    وممن نص أيضاً على إثبات العينين لله تعالى أبو الحسن الأشعري(11), وأبو إسماعيل الهروي(12), رحمهم الله جميعا.
    وزَعْمُ المعترض أن"أهل السنة اعتمدوا في هذا الاستدلال على قياس الخالق على المخلوق" زعم باطل، وقول قبيح، وافتراء على أئمة السنة، كيف وهم أعظم الناس إنكاراً على أهل التمثيل، وأبعد الناس عن هذا القياس الباطل.؟
    وهل يقول المعترض: إن سمع الله إدراك الأصوات، وبصره إدراك المرئيات، أو لهما معنى آخر, أو لا يُعلم معناهما؟
    فإن قال بالأول لزمه ما يزعم أنه من قياس الخالق على المخلوق.
    وبعد فالمنكر على أهل السنة إثبات العينين لله يلزمه واحد من أربعة أمور:
    الأول: أن لله عيناً واحدة.
    الثاني : أو له أعين كثيرة.
    الثالث: أو تجويز الأمرين.
    وكل هذا لم يقل به أحد من أهل السنة.
    والرابع:- مما يلزم المعترض- أن ينفي العين لله مطلقاً، وهذا سبيل الجهـمية ومن وافقهم من المعتزلة والأشاعرة, الذين لايثبتون لله عينين ولا وجهاً ولا يدين.

    وأما قول ابن حزم: "إن لله عينا واحدة وله أعين"(13)، فهذا من غلوه في ظاهرتيه.ولهذا يصرح بأنه "لا يقال: له سمع وبصر وحياة"(14).ومن ذلك يُعلم من مذهبه في الصفات أنه لا يثبت عينا ولا أعينا صفة قائمة به سبحانه وتعالى تكون بها الرؤية. فحقيقة قوله إثبات هذه الألفاظ لورودها في القرآن، فابن حزم -رحمه الله- ممن لا يعتدُّ بقوله في باب الاعتقاد خصوصا في باب الأسماء والصفات، وهذا نظير قوله: "إن لله يدا ويدين وأيديا"( 15), ومقصوده إثبات ألفاظ القرآن، ولا ينازعه أحد في ذلك، فإن جميع المسلمين يؤمنون بأن هذه الألفاظ جاءت في القرآن، ولا يجحدها إلا كافر بالرسول صلى الله عليه وسلم وما جاء به. ومعلوم أن من سلك هذا المسلك لا يثبت لله يدين يكون بهما الفعل كخلق آدم بيديه سبحانه، وأخذه السماوات والأرض بيديه يوم القيامة. فحقيقة مذهب ابن حزم مذهب المعطلة من الجهمية ومن وافقهم.
    فعلى هذا المعترض أن يوضح مذهبه في ذلك وفهمه للآيات.
    ولاريب أنه في هذه المسألة التي خالف فيها أهل السنة قد اتبع غير سبيل المؤمنين. فالله يهدينا ويهديه إلى معرفة الحق واتباعه, والله الهادي إلى سواء السبيل.


    وكتبه
    عبدالرحمن بن ناصر البراك
    عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقا


    10/4/1427هــ


    ـــــــــــــ ــــــــ

    (1) ومنهم الشيخ عبدالله بن يوسف الجديع في كتابيه تيسير علم أصول الفقه( 378 ) والمقدمات الأساسية في علوم القرآن ( 365)
    (2) رواه البخاري 4/1598 (4141) ومسلم1/155 (169) عن ابن عمر رضي الله عنهما.
    (3) الرد على بشر المريسي (ضمن عقائد السلف406).
    (4) الرد على المريسي (48)
    (5) التوحيد(1/101) تحقيق د.عبدالعزيز الشهوان.
    (6) بيان تلبيس الجهمية(2/34)
    (7) شرح أصول اعتقاد السنة (3/471)
    (8) الرسالة الوافية(49) تحقيق د. محمد القحطاني.
    (9) الجواب الصحيح(4/413)
    (10) مختصر الصواعق المرسلة(1/66)
    (11) الإبانة (129) ط.الجامعة الإسلامية.
    (12) كتاب الأربعين في دلائل التوحيد(64) تحقيق د.ناصر القيهي.
    (13) المحلى (1/33) ط. المنيرية
    (14) السابق(1/34).
    ( 15) السابق(1/33).

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    الأخ سلمان وفقك الله هذا النقل الذي تفضلتم به من الواسطية النسخة القديمة

    وهو في المطبوع ص 100:
    ويقول أهل السنة (1): إن لله عينين ، وإن كان لفظ العينين لم يرد في القرآن ، ولم يصح به حديث فيما أعلم ، وإنْ ذُكِر فيه حديث لكن في ثبوته نظر(2) ، لكن أهل السنة فهموا من كلام الله ، وسنة رسوله أن لله عينين كما يدل عليه مفهوم ما ثبت في الصحيحين عن النبي :" إن الله تبارك وتعالى ليس بأعور ، ألا إن المسيح الدجال أعور عين اليمنى كأن عينه عنبة طافية". (3) ولا يجوز الخروج عن سبيل المؤمنين فسبيل المؤمنين هو هذا.
    وقوله تعالى {وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي} في موسى عليه السلام يُرَبّى في بيت فرعون على عين الله ، والله تعالى يرعاه ، ويحفظه ، ويحرسه سبحانه وتعالى من كيد الكائدين ، وهذه الآية تدل على إثبات العين لله ، لكن لا يصح أن يقال: إنها تدل على أنه ليس لله إلا عين ، هذا فهم خاطئ لا يصدر إلا من جاهل بدلالات الكلام ، فكما أن قوله تعالى: {بِيَدِهِ الْمُلْكُ} لا يدل على أنه ليس لله إلا يد واحدة ، لا كما يقوله المغالطون الغالطون المتحذلقون: ليس لله إلا يد واحدة .
    مَن كان له يدان يقال: أخذ هذا بيده ، ولا يدل أفراد اليد على أنه ليس لله إلا يد ؛ إذًا قوله {وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي} لا يدل على أنه ليس لله إلا عين ، و لا يَفهم مَن كانت فطرته نقية سليمة من الشبهات ، ووساوس الشيطان من هذا الكلام أنه ليس لله إلا عين واحدة حاشا .
    وهكذا قوله تعالى{تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا} هذا الأسلوب لا يدل على أن لله أعينا، كما أن قوله تعالى{مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا} لا يدل على أن لله أيدي كثيرة.
    والحقيقة أنه لولا وجود بعض الأفكار والوساوس والتساؤلات لما كان هناك داعٍ لهذا التوقف ، لكن هناك إلقاءات شيطانية تكلم بها مَن تكلم بها من أهل البدع، وتكلم بها من تكلم من جهال الناس .
    إذًا {تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا} لا يدل على أن لله أعينًا؛ لأن من قواعد اللسان العربي أن المثنى إذا أضيف إلى الجمع، أو صيغة الجمع فإنه يذكر بلفظ الجمع، كقوله تعالى {وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا} [(38) سورة المائدة] والسارق والسارقة هل تقطع لهما أربع أيد ؟
    يدان من السارق ، ويدان من السارقة ؟
    الجواب: لا بل من السارق يد ، ومن السارقة يد .
    وهكذا قوله تعالى { فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا} [(4) سورة التحريم] للمرأتين قلوب ؟ أم قلبان ؟
    وهذه قصة عائشة ، وحفصة [رواه البخاري (5267) ، ومسلم (1474) من حديث عائشة رضي الله عنها]{إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا} إذًا الجمع لا يدل على عدد كبير من القلوب .
    ولا يجوز التوقف في هذا البتة، لا يتوقف بهذا إلا جاهل بما عليه السلف الصالح، فيجب الإيمان بكل هذه الصفات على ما يليق به سبحانه ، فلا تشبه صفة من صفاته صفات المخلوقين {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} لا في ذاته ، ولا في صفاته ، ولا في أفعاله ، ولا يعلم العباد كيفية شيء من هذه الصفات.
    فلا يجوز أن نتخيل كيفية وجهه ، أو كيفية العينين له تعالى ، لا تُفكِر فيما لا سبيل إليه ، فهذا من العبث و الهوس، نؤمن بأنه تعالى ذو سمع ، وذو بصر ، فهو سميع ، وسمعه واسع لجميع الأصوات ، وذو بصر واسع نافذ لجميع المخلوقات ، وأن لله تعالى عينين تليقان به حقيقة يرى بهما كيف يشاء ، كما أن له يدين حقيقة ، كما أن له علما ، وقدرة ، وحياة حقيقة كل ذلك للرب تعالى على ما يليق به ، ويختص به لا يماثله شيء من صفات خلقه.

    --------------
    (1) مقالات الإسلاميين ص211و290، وبيان تلبيس الجهمية 1/397 و2/27 ، ومجموع الفتاوي 4/174، و الصواعق المرسلة 1/262.
    (2)رواه ابن أبي الدنيا في كتاب التهجد وقيام الليل رقم (508) ، والعقيلي في الضعفاء 1/70 من طريق إبراهيم الخوزي عن عطاء بن أبي رباح سمعت أبا هريرة ررر قال قال: رسول الله " إن العبد إذا قام في الصلاة فإنه بين عيني الرحمن ، فإذا التفت قال له الرب يا بن آدم إلى من تلتفت إلى خير لك مني أقبل على صلاتك فأنا خير لك ممن تلتفت إليه " .
    إبراهيم الخوزي هو ابن يزيد الخوزي شديد الضعف ، ضعفه عامة المحدثين . انظر: تهذيب الكمال 2/242 ، وميزان الاعتدال 1/75. وهذا من منكراته. وانظر: الضعيفة للمحدث الألباني (1024)
    (3)البخاري (3439) ، ومسلم (169) من حديث ابن عمر رضي الله عنهما.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    شكر الله لكم أيها الشيخ الفاضل عبد الرحمن هذا النقل العزيز .

    حفظني الله وإياكم ، وسدد خطانا .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    الأخ سلمان وفقك الله هذا النقل الذي تفضلتم به من الواسطية النسخة القديمة
    وهو في المطبوع ص 100:
    ويقول أهل السنة (1): إن لله عينين ، وإن كان لفظ العينين لم يرد في القرآن ، ولم يصح به حديث فيما أعلم ، وإنْ ذُكِر فيه حديث لكن في ثبوته نظر(2) ، لكن أهل السنة فهموا من كلام الله ، وسنة رسوله أن لله عينين كما يدل عليه مفهوم ما ثبت في الصحيحين عن النبي :" إن الله تبارك وتعالى ليس بأعور ، ألا إن المسيح الدجال أعور عين اليمنى كأن عينه عنبة طافية". (3) ولا يجوز الخروج عن سبيل المؤمنين فسبيل المؤمنين هو هذا.
    وقوله تعالى {وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي} في موسى عليه السلام يُرَبّى في بيت فرعون على عين الله ، والله تعالى يرعاه ، ويحفظه ، ويحرسه سبحانه وتعالى من كيد الكائدين ، وهذه الآية تدل على إثبات العين لله ، لكن لا يصح أن يقال: إنها تدل على أنه ليس لله إلا عين ، هذا فهم خاطئ لا يصدر إلا من جاهل بدلالات الكلام ، فكما أن قوله تعالى: {بِيَدِهِ الْمُلْكُ} لا يدل على أنه ليس لله إلا يد واحدة ، لا كما يقوله المغالطون الغالطون المتحذلقون: ليس لله إلا يد واحدة .
    مَن كان له يدان يقال: أخذ هذا بيده ، ولا يدل أفراد اليد على أنه ليس لله إلا يد ؛ إذًا قوله {وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي} لا يدل على أنه ليس لله إلا عين ، و لا يَفهم مَن كانت فطرته نقية سليمة من الشبهات ، ووساوس الشيطان من هذا الكلام أنه ليس لله إلا عين واحدة حاشا .
    وهكذا قوله تعالى{تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا} هذا الأسلوب لا يدل على أن لله أعينا، كما أن قوله تعالى{مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا} لا يدل على أن لله أيدي كثيرة.
    والحقيقة أنه لولا وجود بعض الأفكار والوساوس والتساؤلات لما كان هناك داعٍ لهذا التوقف ، لكن هناك إلقاءات شيطانية تكلم بها مَن تكلم بها من أهل البدع، وتكلم بها من تكلم من جهال الناس .
    إذًا {تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا} لا يدل على أن لله أعينًا؛ لأن من قواعد اللسان العربي أن المثنى إذا أضيف إلى الجمع، أو صيغة الجمع فإنه يذكر بلفظ الجمع، كقوله تعالى {وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا} [(38) سورة المائدة] والسارق والسارقة هل تقطع لهما أربع أيد ؟
    يدان من السارق ، ويدان من السارقة ؟
    الجواب: لا بل من السارق يد ، ومن السارقة يد .
    وهكذا قوله تعالى { فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا} [(4) سورة التحريم] للمرأتين قلوب ؟ أم قلبان ؟
    وهذه قصة عائشة ، وحفصة [رواه البخاري (5267) ، ومسلم (1474) من حديث عائشة رضي الله عنها]{إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا} إذًا الجمع لا يدل على عدد كبير من القلوب .
    ولا يجوز التوقف في هذا البتة، لا يتوقف بهذا إلا جاهل بما عليه السلف الصالح، فيجب الإيمان بكل هذه الصفات على ما يليق به سبحانه ، فلا تشبه صفة من صفاته صفات المخلوقين {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} لا في ذاته ، ولا في صفاته ، ولا في أفعاله ، ولا يعلم العباد كيفية شيء من هذه الصفات.
    فلا يجوز أن نتخيل كيفية وجهه ، أو كيفية العينين له تعالى ، لا تُفكِر فيما لا سبيل إليه ، فهذا من العبث و الهوس، نؤمن بأنه تعالى ذو سمع ، وذو بصر ، فهو سميع ، وسمعه واسع لجميع الأصوات ، وذو بصر واسع نافذ لجميع المخلوقات ، وأن لله تعالى عينين تليقان به حقيقة يرى بهما كيف يشاء ، كما أن له يدين حقيقة ، كما أن له علما ، وقدرة ، وحياة حقيقة كل ذلك للرب تعالى على ما يليق به ، ويختص به لا يماثله شيء من صفات خلقه.
    --------------
    (1) مقالات الإسلاميين ص211و290، وبيان تلبيس الجهمية 1/397 و2/27 ، ومجموع الفتاوي 4/174، و الصواعق المرسلة 1/262.
    (2)رواه ابن أبي الدنيا في كتاب التهجد وقيام الليل رقم (508) ، والعقيلي في الضعفاء 1/70 من طريق إبراهيم الخوزي عن عطاء بن أبي رباح سمعت أبا هريرة ررر قال قال: رسول الله " إن العبد إذا قام في الصلاة فإنه بين عيني الرحمن ، فإذا التفت قال له الرب يا بن آدم إلى من تلتفت إلى خير لك مني أقبل على صلاتك فأنا خير لك ممن تلتفت إليه " .
    إبراهيم الخوزي هو ابن يزيد الخوزي شديد الضعف ، ضعفه عامة المحدثين . انظر: تهذيب الكمال 2/242 ، وميزان الاعتدال 1/75. وهذا من منكراته. وانظر: الضعيفة للمحدث الألباني (1024)
    (3)البخاري (3439) ، ومسلم (169) من حديث ابن عمر رضي الله عنهما.

  7. #7
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين


    بارك الله فيكم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله مشاهدة المشاركة
    خلاصةُ ما أقول ومعذرة على الإطالة؛ حتى أكون قد قلت قولاً يُعرف عني وينقل عني، ومن سمع مني أو فهم عني خلاف ما أقول الآن فليُضرب عنه صفحاً، الذي أقوله ديانةً بعد تأملٍ وبحثٍ وقد جمعتُ أقوال العلماء جميعاً في هذه الصفة مع النصوص الواردة وبيان ضعفها أقول: إثبات صفة العينين للهِ –عزَّ وجلَّ- نُقِلَ إجماع السلف عليه وهو طريقٌ معتبرٌ يؤخذ به؛ ولكن هذا شيء والبحث في التصحيح والتضعيف في بعض النصوص شيءٌ آخر.
    وصلى الله وسلّم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم».

    ما دام الشيخ مشهور يثبت صفة العينين لله تعالى فحسن، ويبقى القصور في استدلاله على ذلك
    وجوابُ شيخنا الشيخ عبدالرحمن البراك ظاهر، وهو جواب عالم راسخ في أبواب الاعتقاد
    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السديس مشاهدة المشاركة
    الأخ سلمان وفقك الله هذا النقل الذي تفضلتم به من الواسطية النسخة القديمة .
    عندي نسخة من (( توضيح مقاصد العقيدة الواسطية ))
    ولكن كانت بعيدا عني .

    وبهذه المناسبة أود تقديم جزيل الشكر والعرفان إلى فضيلتكم فقد
    خرج هذا الكتاب النفيس بأحسن صورة وأجمل حلة .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    276

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    جزاكم الله خيراً
    نلفت الأنتباه الى أن الشيخ مشهور عفا الله عنه مع أنه قد اخطأ في تقريره لهذه المسألة , ولكن لا يقول منصف بأنه ينكر صفة العينين لله أو حتى أنه يقول بقول الذين يقولون " أن أهل السنة اعتمدوا في ذلك على قياس الغائب على الشاهد أي قياس الخالق على المخلوق".
    ولكن الشيخ مشهور عفا الله عنه من ناحية الصنعة الحديثية ينكر ثبوت العدد من جهة الحديث النبوي تصريحاً , وليته أقتصر على هذا من دون زيادة عليه.
    لأن هذه المسألة عليها الإجماع بدلالة حديث الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما وكذلك من جهة أن المثنى إذا أضيف إلى الجمع، أو صيغة الجمع فإنه يذكر بلفظ الجمع كما في قوله تعالى { إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا }[التحريم:4]
    فالواجب على الشيخ مشهور عفا الله عنه الوقوف حيث وقف القوم وأن يسعه ما وسعهم , خصوصاً وأنه لا سلف له فيما يقول, والله أعلم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    قال الأخ معاذ بن يوسف الشّمّريّ :

    فهذا نقلُ نصِّ كلام ( مشهورٍ بن حسنٍ ) من ( التّسجيل )

    مشهور : نعم ( ! ) .

    السّائل : السّلام عليكم .

    مشهور : و عليكم السّلام .

    السّائل : الشّيخ مشهور ؟.

    مشهور : نعم .

    السّائل : حيّاك الله ( ! ) ، كيف حالك - يا شيخ ( ! ) - ؟!.

    مشهور : تفضّل ؛ الله يحييك ( ! ) .

    السّائل : بارك الله فيك ، - شيخ ( ! ) - فيه مسألة أريد أن أتحدّث . . .

    مشهور - مقاطعًا - : تفضّل ( ! ) .

    السّائل : و نعلم رأيك فيها - يا شيخ ( ! ) - .

    مشهور : تفضّل ( ! ) .

    السّائل : شيخ ( ! ) ؛ أنا ليبـيّ ؛ أتيت من ( ليبيا ) ؛ و الآن جالسٌ في ( الأردن ) ؛ كما أعلم عنك - عن قولك - ، أنت و شيخنا ناصر الألبانّي - رحمة الله عليه - في مسألة : نثبت لله عين ؛ كيف نثبت لله عين ؟.
    مشهور : إيه هيه ( ! ) .

    السّائل : فناقشتُ أحد الإخوة - هنا- ؛ يقول : شيخُنا( ) يقول : نثبت لله عينين ؛ فنريد منك - شيخ ( ! ) - . . .

    مشهور - مقاطعًا - : نسكت عن العدد ؛ لا يوجد دليلٌ صريحٌ في العدد ( !!! ) .

    السّائل : نعم .

    مشهور : نثبت الصّفة لله ؛ و نسكت عن العدد .

    السّائل : نعم .

    مشهور : هذا هو الجواب ( ! ) .

    السّائل : شيخ ( ! ) ؛ نريد ، نريد - شيخنا ( ! ) - نريد دليل ، دليل ؛ عن كلام شيخنا الألبانيّ ؛ في كتاب ، أو كذا ، حتّى نُلزم ، حتّى نُلزم هذا الأخ ( !!! ) .

    مشهور : الّذي يريد أن يُحدّد هو الّذي يأتي بالدّليل ( ! ) .

    السّائل : نعم .

    مشهور : الّذي يريد أن يُحدّد هو الّذي يأتي بالدّليل ( ! ) .

    السّائل : نعم .

    مشهور : و بارك الله فيك ( ! ) .

    السّائل : وفيك بارك ( ! ) ؛ يعني ، يعني : ماذا نقول له - شيخ ( ! ) - ؟، ماذا نقول له ؟!.

    مشهور : نقول ما سمعت ( ! ) .

    السّائل : نعم .

    مشهور : أنّنا نثبت لله ما أثبته لنفسه .

    السّائل : نعم .

    مشهور : و نثبت لله ما أثبته له رسوله - صلّى الله عليه و سلّم - .

    السّائل : نعم .

    مشهور : و بعد ذلك نسكت ( ! ) ؛ هذا مذهب أهل السّنّة و الجماعة .
    السّائل : نعم .

    مشهور : فلا يجوز أن نُثبت من رؤوسنا ( !!! ) .

    السّائل : نعم .

    مشهور : ولا يجوز أن نقيس المخلوق بالخالق( ) ( ! ) .

    السّائل : نعم ، نعم - يا شيخ ( ! ) - .

    مشهور : بارك الله فيك ( ! ) .

    السّائل : و فيك بارك - يا شيخ ( ! ) - ( ! ) ، جزاك الله خير - يا شيخ ( ! ) - ( ! ) .

    مشهور : و إيّاك ( ! ) ، السّلام عليكم .

    السّائل : و عليكم السّلام و رحمة الله .

    و بعد انتهاء الاتّصال قال السّائل : سجّلـتُ هذه المكالمة يوم : الجمعة ؛ بعد صلاة العصر ؛ بتاريخ : 11 / ربيعٍ الثّاني / 1426هـ ا.هـ

    و سابعًا :

    فأقول :

    الله أكبر ( ! ) ما أحرأ الرّجل على مخالفة اعتقاد أصحاب الحديث ( ! ) .

    و ما أجرأه على الكذب على إمامنا الألبانيّ - رحمه الله - ( !!! ) .

    و إليكم نقلاً واحدًا - من عدّة نقولٍ - عن شيخنا الإمام الألبانيّ - الّذي نحن أولى به ممّن كذب عليه - يُكذّب ما نسبه إليه موافق الجهميّة من أدعياء السّلفيّة :

    جاء في شريط (317 / بداية الوجه الأوّل / سلسلة الهدى و النّور ) :

    السّائل : نؤمن أنّ لربّنا - سبحانه و تعالى - عينًا ، فهل هناك دليلٌ على تثنية العين بالنّسبة لله ؟

    الجواب :

    ليس هناك نصٌّ سوى حديث الدَّجَّال المعروف ، و ذلك يستلزم أنَّ الله المقطوع بأنَّ له صفةَ الكمال ، أنَّ له عينين ، لكن لا أستحضر إذا كان نصٌّ صريحٌ فِي ذلك ، إنِّما هذا من العقائد المتلقّاة خلفًا عن سلف ، و هذا مستندٌ واضحٌ فِي ذلك ، إلاّ ما يكون هو أوضح ، وهذا ما لا أستحضره .

    و ثامنًا :

    فالنّصوص الواضحة الصّريحة في تثنية عيني ربّنا - سبحانه و تعالى - ؛ غير حديث الدّجّال كثيرةٌ وفيرةٌ .

    و لقد جمعتها - بحمد الله - ، و رتّبتها ؛ في كتابي في الرّدّ على ابن حزمٍ ، و مشهورٍ ، و إحسان العتيبيّ ، و عبد الله بن يوسف الجديع ؛ في هذه المسألة .

    و هو كتابي المسمّى " عون الواحد الأحد في إثبات عيني ربّنا الصّمد و الرّدّ على الجهميّة المنكرين في العينين العدد "

    = = = = = = = =
    فهل الشيخ مشهور له قولان أم ماذا ؟

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمان أبو زيد مشاهدة المشاركة
    ولكن كانت بعيدا عني .
    =
    كانت بعيدة عني

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    276

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    الأخ سلمان وفقه الله ورعاه
    إن ثبتت هذه المكالمة مع الشيخ مشهور غفر الله له فهو مخطئ كما قلت سابقاً , ولم يخفى عليّ بأنه كان يقرر ذلك وأن ه يثبت العين صفة لله ولا يثبت العدد وقد أستقى هذا التقرير من الجهة الحديثية.
    وهو مخطئ في هذا وقد جازف أي مجازفة لأنه أهمل الإجماع المنعقد في المسألة وقال بقول ليس له فيه سلف.
    ولكنه بكلام الأخير - الشيخ مشهور - الذي نقله أخونا عبد الله صاحب هذه المشاركة في أصلها قد تراجع عفا الله عنه عن كل أقواله بل وأثبت العدد بالإجماع المنعقد كما قال بأنه دليل معتبر يؤخذ به فهذا القول ينسخ ما أوردته من كلام مؤرخ بتاريخ 1426 هـ
    فالأوبة هي ديدن أهل السنة السلفيين نحسب الشيخ مشهور منهم والله حسيبه ولا نوافقه في غلطه والله المستعان.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    بارك الله فيكم وشكر لكم أخي سلمان .

    كنت سألت الشيخ عبدالرحمن البراك هل سمعت أن أحدا سبق الجديع إلى هذا القول المنكر ؟
    فقال: قد حدثني الطلاب في الكلية قديما أن أحد الأشاعرة ممن درسهم أثار هذه وأنكر العدد ! اهـ

    وكنتُ كتبت ردا على الجديع في نقاش مع أحد الإخوة حين نقل قوله لعلي أضعه هنا .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الشيخ الكريم / عبد الرحمن بن صالح السّديس ... المحترم :


    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته :


    أجزل الله لكم المثوبة والأجر.



    أخوكم المحب
    سلمان بن عبد القادر أبو زيد

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    434

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    بارك الله فيكم

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    للرفع والمناقشة، وإتمام الفوائد من شيخنا عبد الرحمن السديس
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    141

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    الأخ سلمان شكر لله لكم التنبيه.

    ولعل الذي يظهر رجوع الشيخ مشهور عن رأيه الأول في المكالمة الهاتفية إلى إثبات صفة العينين بصريح هذا المنقول عنه هنا، ولعله استفاد من تقريرات العلامة عبدالرحمن البراك فتكاد تكون مطابقة.

    والشيخ مشهور فيما نقل عنه هنا (في أصل المقال المعلق أولاً) لم يذهب شططاً، فدلالة الأدلة الموردة غير الإجماع ونصوص السلف من الأئمة التي لم يعلم لها مخالف من أهل السنة الجدل فيها له وجه وظهورها ليس بذاك، لكن الاجماع ونصوص السلف تقطع ما يورد عليها من احتمالات.

    وأما من قال بهذا القول قبل هؤلاء فقد وقرأت كلاماً للغماري يقرر فيه إثبات أعين لا عينين، وينصر ذلك، ولعلي لونشطت نقلته.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حارث الهمام مشاهدة المشاركة
    لكن الإجماع ونصوص السلف تقطع ما يورد عليها من احتمالات.
    بارك الله فيكم شيخنا الفاضل

    بعض الإخوة في أهل الحديث طعن في هذا الإجماع، بل ذكر أن هذا الأمر لم يعرف قبل الأشعري واللالكائي ونحوهما.
    ومن المعروف أن ابن حزم يخالف في ذلك.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    141

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    شكر الله لكم شيخنا الحبيب..
    الإجماع نقله غير واحد وحكاية إثبات العينين عن أهل السنة جملة سبق شيخ الإسلام إليها أبو الحسن الأشعري، قبل أن يولد ابن حزم رحمه الله، وهو مقتضى إثبات إمام الأئمة ابن خزيمة قبله، فهو وضع كتاب التوحيد لإثبات صحة مذهب أهل الآثار، وصرح بإثباتها غيرهما.
    فابن حزم رحمه الله مسبوق بإجماع وبعده استمر إجماع أهل السنة لم يخالف فيهم مخالف.

    وبعد فالمنكر على أهل السنة إثبات العينين لله يلزمه واحد من أربعة أمور:
    الأول: أن لله عيناً واحدة.
    الثاني : أو له أعين كثيرة.
    الثالث: أو تجويز الأمرين.
    وكل هذا لم يقل به أحد من أهل السنة.
    ويجتمع مع هذا دلالة الأدلة فهي وإن لم تكن شديدة الظهور غير أن فيها دلالة كافية.

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    141

    افتراضي رد: تكحيل العينين في تقرير شيخنا مشهور لإثبات صفة العينين

    والشاهد في الجواب السابق أن الأشعري وغيره ذكروا إثبات الصفة في مقام النقل والتقرير لاعتقاد أهل السنة لاينشئون ويقررون من تلقاء أنفسهم.
    ومن أمثلة ذلك قوله: هذه حكاية جملة قول أصحاب الحديث وأهل السنّة: جملة ما عليه أهل الحديث والسنّة ... وأن له عينين بلا كيف...

    فلا وجه للاعتراض على قول الأشعري بأنه لم يقل به أحد قبله -وقد نص عليه قبله أئمة- لكن إن أراد المعترض اتهام أبي يعلى واللالكائي والأشعري وابن خزيمة بالكذب في النقل عن أهل السنة أو الغلط فهذا شيء آخر، الجدل معه فيه له وجه آخر.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •