كلمة حول قناة ( شذا ) وحكم الإشتراك بها
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: كلمة حول قناة ( شذا ) وحكم الإشتراك بها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    663

    افتراضي كلمة حول قناة ( شذا ) وحكم الإشتراك بها

    سؤال:
    ما رأيك في قناة " شذا " التي تعرض ضمن باقة قنوات المجد ، وهي باشتراك شهري ، قناة أناشيد إسلامية ، وأنا أريد أن أشترك ، علماً بأنني لم أشاهدها ، ولكني سمعت أناساً يقولون : بأنها حرام ، وأهلي يجبرونني أن أشترك بها ، فهم يهوون ، ويحبون سماع الأناشيد . أريد منكم رأيكم في هذه القناة ، هل هي حلال أم حرام ؟ .
    الجواب:
    الحمد لله
    أولاً:
    قناة " شذا " ليست ضمن باقة قنوات " المجد " ، وإنما قناة المجد تسوِّق القناة عن طريقها .
    ثانياً :
    النشيد كلام ملحَّن ، وإنما يُعرف حكمه إذا عُرف كلام تلك النشيدة ، وصفة التلحين ، وطريقة الأداء ، وهل يصاحبها معازف أم لا ؟
    وبتأمل كلام العلماء والمشايخ الثقات يمكننا جمع الضوابط والشروط الشرعية التي يجب تحققها حتى يكون النشيد جائزاً ، ومن ذلك :
    1. أن تكون الكلمات خالية من الكلام المحرم والتافه .
    2. أن لا يصاحب النشيد معازف أو آلات موسيقية ، ولم يُبح من المعازف إلا الدف للنساء إلا في أحوال معينة .
    3. أن تخلو من المؤثرات الصوتية التي تشبه صوت الآلات الموسيقية .
    4. أن لا تكون الأناشيد ديدناً للمستمع ، وتستهلك وقته ، وتؤثر على الواجبات والمستحبات ، كتأثيرها على قراءة القرآن ، والدعوة إلى الله .
    5. أن لا يكون المنشد امرأة أمام الرجال ، ولا يكون المنشد رجلاً أمام النساء .
    6. أن يتجنب سماع أصحاب الأصوات الرقيقة ، والمتكسرين في أدائهم ، والمتمايلين بأجسادهم ، ففيه ذلك كله فتنة ، وتشبه بالفساق .
    7. تجنب الصور التي توضع على أغلفة أشرطتهم ، وأولى من ذلك : تجنب ظهورهم بالفيديو كليب المصاحب لأناشيدهم ، وخاصة ما يكون من بعضهم من حركات مثيرة ، وتشبه بالمغنين الفاسقين .
    8. أن يكون القصد من النشيد الكلمات لا الألحان والطرب .
    وقد سبق بيان ذكر هذه الضوابط وأقوال العلماء الدالة على ذلك في جواب السؤال رقم (91142) .
    ونأسف عندما نقول إن قناة " شذا " لم تراع أكثر تلك الشروط والضوابط ، وحتى تسد الفراغ في وقتها راحت تقدم كل لون ، ونوع ، من النشيد ، حتى لو كان فيه مخالفة شرعية ، فجاءوا بفرق نشيد من الذكور يلبسون لباساً موحَّداً ، و" يدبكون " ، مع استعمال المؤثرات الصوتية التي تؤدي غرض المعازف ، وبعض تلك الأناشيد كانت تصوَّر من أعراس ، وقد رؤي في الحضور من يجاهر بتدخينه أمام الناس ، ويُنقل هذا على أنه نشيد إسلامي !
    وقد نقلت بعض تلك الأناشيد من مهرجانات واحتفالات ، وتسمع فيها التصفيق والتصفير تشجيعاً للمنشد وشكراً له ! وأما عن حال بعضهم من حيث حلق اللحية أو قصها للدرجة قبل الأخيرة ، أو إسبالهم ثيابهم : فحدِّث عن ذلك كثيراً .
    وهناك أمر خطير في هذه الأناشيد ، وهو فتنة النساء بالمنشدين ، فترى الواحد منهم يخرج في أبهى حلة ، وبعضهم يضع المكياج ! وصاروا يضعون صورهم وأرقام جوالاتهم على أغلفة أشرطتهم ! تشبهاً بالفساق من المغنين ، وفتنة بعض النساء بالمنشدين أمر واقع لا يمكن إنكاره ، فليحذر الراعي في بيته والمسئول عن رعيته من هذا الأمر الخطير .
    وقد حاول بعض القائمين على القناة أن يسوِّق لها من الناحية الشرعية عن طريق إبراز تزكية الشيخ عبد العزيز الفوزان لهم ، ولما علم الشيخ واقع حالها ، وأنها ليست ضمن باقة قنوات المجد ، وأنها للنشيد فقط – وكان قد قيل له : إنها تابعة للمجد ، وإنها قناة شبابية - : تبرأ من تزكيته تلك ، وحذَّرهم من نشرها .
    وقد حذَّر من هذه القناة – أيضاً – مفتي عام المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ حفظه الله .
    ففي لقاء مع سماحته عصر يوم الخميس 13 / 9 / 1427 هـ في قناة " المجد " ، في برنامجه " مع سماحة المفتى " سئل حفظه الله عن قناة " شذا " للأناشيد فأجاب :
    " أما قناة " شذا " وأنها أناشيد : فأنا أرجو من القائمين على قناة " المجد " إغلاق هذه القناة ؛ لأنها في الحقيقة أناشيد قد تحمل في طياتها الأناشيد الصوفية ، ويكون فيها من الأصوات الرنانة ما يشغل الناس عما هو خير منها ، فالأساليب الصوفية ، والأناشيد الصوفية ، والسماع الصوفي : هذا أمر أنكره العلماء المحققون ، وقالوا : هذا يصد الناس عن ذكر الله ، هو غناء ، لكنهم حسَّنوه بقولهم : إنها أناشيد إسلامية ، وإنها ابتهالات ، وإنها .. ، وإنها .. .
    فالمطلوب : ألا تُدخِل هذه القناة ، فأنا لا أراها ، وأنصح بتركها ، وأرجو مِمَّن سعى في إيجادها : أن يتقي الله ، ويبتعد عن هذه القناة ، وعن تأييدها ، وعن الإنفاق عليها ، ولا يغره من حسَّنها ، أو مَن دعى إليها ، أو حاول إيجاد مخرج لها ، هي مجرد أناشيد تشغل الناس عما هو خير منها " انتهى .
    ومما يؤكد صحة كلام الشيخ عبد العزيز آل الشيخ حفظه الله أنها قد تحمل في طياتها الأناشيد الصوفية :
    أ. وجود رؤوس من المتصوفة مشاركين فيها ، وهم من عمالقة الأناشيد عندهم !
    ب. كثرة التغني بالمدينة ، وساكنها ، وقبر النبي صلى الله عليه وسلم .
    ج. عبارات التصوف الكثيرة في كثير من أناشيدهم ، نحو: مولاي ، يا سندي ، أمرِّغ الخد في الأعتاب ! أغثني منك بالمدد !! وغير ذلك !
    وقد سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :
    أرجو التفصيل في مسألة الأناشيد ، كذلك حكم بيعها ؟ .
    الشيخ : أي أناشيد ؟ .
    السائل : الأناشيد الإسلامية التي تباع في التسجيلات .
    فأجاب : لا أستطيع أن أحكم عليها ؛ لأنها مختلفة , لكن أعطيك قاعدة عامة :
    1. إذا كانت الأناشيد مصحوبة بدف فهي حرام ؛ لأن الدف لا يجوز إلا في حالة معينة ، لا في كل وقت , ومن باب أولى إذا كانت مصحوبة بموسيقى أو طبل .
    2. إذا كانت خالية من ذلك نظرنا : هل أنشدت كأنشودة الأغاني الماجنة ، فهذه أيضاً لا تجوز , لأن النفس تعتاد هذا النوع من الغناء , وتطرب له ، وربما تتجاوز إلى الأغاني المحرمة .
    3. إذا كانت هذه الأناشيد من فتيان أصواتهم فاتنة , يعني : قد تحرك الشهوة , أو قد يستمتع الإنسان بالصوت دون مضمون القصيدة : فهذه أيضاً لا تجوز .
    أما إذا كانت أناشيد حماسية على غير الوجه الذي قلت لك : فليس بها بأس , لكن خير من ذلك أن يستمع إلى القرآن , أو يستمع إلى محاضرة جيدة مفيدة , أو يستمع إلى درس من دروس العلماء ، هذا أفضل , يستفيد فائدة دينية ، وفائدة أخرى أنه يسهل الطريق على الإنسان ؛ لأن الإنسان ربما يسافر مثلاً من مكة إلى المدينة فيحتاج إلى أشياء توقظه .
    السائل : لكن ما حكم بيعها ؟ .
    الشيخ : أعطيك قاعدة : كل ما حرم استعماله حرم بيعه ؛ لقول الرسول عليه الصلاة والسلام : ( وَإِنَّ اللَّهَ إِذَا حَرَّمَ عَلَى قَوْمٍ أَكْلَ شَيْءٍ حَرَّمَ عَلَيْهِمْ ثَمَنَهُ ) - رواه أبو داود ، وهو صحيح -.
    " لقاءات الباب المفتوح " ( 111 / السؤال 7 ) .
    وقال الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله :
    ونحن لا ننكر إباحة الإنشاد النزيه وحفظه ، ولكن الذي ننكره ما يلي :
    1. ننكر تسميته نشيداً إسلاميّاً .
    2. ننكر التوسع فيه حتى يصل إلى مزاحمة ما هو أنفع منه .
    3. ننكر أن يجعل ضمن البرامج الدينية ، أو يكون بأصوات جماعية ، أو أصوات فاتنة .
    4. ننكر القيام بتسجيله وعرضه للبيع ؛ لأن هذا وسيلة لشغل الناس به ؛ ووسيلة لدخول بدع الصوفية على المسلمين من طريقه ، أو وسيلة لترويج الشعارات القومية والوطنية والحزبية عن طريقه أيضاً " انتهى .
    " البيان لأخطاء بعض الكتَّاب " ( ص 341 ) .
    و الله أعلم
    الإسلام سؤال وجواب
    http://www.islamqa.com/index.php?ref=99176&ln=ara
    ----

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    663

    افتراضي رد: كلمة حول قناة ( شذا ) وحكم الإشتراك بها

    ولنا بالغ الأسف عندما نرى طائفة من طلاب العلم يشاهدون مثل هذه القنوات المميعة للأخلاق و الثوابت .
    دخلت يوما من الأيام على أحد الإخوة ، وكان يكتب رسالته الماجيستير في غرفته ؛ أتدرون ماذا وجدته يفعل ؟
    وجدته يشاهد قناة ( شذا ) ؛ كيف يريد أن يجمع بين الإستعاب و التفكير و بين المشاهدة و التلذذ ؟!!!!
    قلت و الله أجلس معه قليلا و أنظر كيف يفعل ؛ فبدأ يسمي لي المنشد الفلاني و أنه أصدر شريطا رائعا ، وهناك حفلا عظيما في قناة شذا يظم عددا كبيرا من المنشيدين و و و
    بالله عليكم يا أصدقاء مثل هذا يوجه ويدرس يوما من الأيام ؟!!!!
    و الله المستعان .
    ----

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    663

    افتراضي رد: كلمة حول قناة ( شذا ) وحكم الإشتراك بها

    للرفع
    ----

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    156

    افتراضي رد: كلمة حول قناة ( شذا ) وحكم الإشتراك بها

    بارك الله فيك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    341

    افتراضي رد: كلمة حول قناة ( شذا ) وحكم الإشتراك بها

    جزاكم الله خيرا

    ولقد سألت بنفسي الشيخ سعد الحميد - حفظه الله - عن هذه القناة عندما كنت في الرياض فما فهمت منه إلا إنكارها ,

    وفي الحقيقة إني ثبتها في جهاز الإستقبال عندي لأن لي أخت معاقة ( مرفوع عنها القلم ) لا تهدأ إلا على الأناشيد , فأبقيتها كبديل أفضل من المحطات التي تبث الغناء وباسم النشيد الإسلامي والذي يسمونه النشيد بإيقاع ,,

    والله المستعان

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •