مسألة في الغسل يخطئ بها كثير من المسلمين . . !!
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: مسألة في الغسل يخطئ بها كثير من المسلمين . . !!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    72

    افتراضي مسألة في الغسل يخطئ بها كثير من المسلمين . . !!

    هل يجزئ الغسل عن الوضوء ؟
    هل غسل الجمعة للنساء يجزئ عن الوضوء ؟ وهل الغسل المستحب كالعيدين يجزئ عن الوضوء ؟


    الحمد لله
    إذا اقتصر المغتسل على القدر المجزئ من صفة الغسل ، وهي مبينة في جواب السؤال رقم (10790) والتي يكتفي فيها بتعميم الماء دون أن يأتي بالوضوء قبل الغسل.
    فإن كان الغسل واجبا لرفع الحدث الأكبر ، من جنابة أو حيض أو نفاس ، فهذا الغسل يجزئ عن الوضوء ، على الصحيح من أقوال أهل العلم ، لأن الحدث الأصغر يندرج في الحدث الأكبر ، فإذا ارتفع الأكبر بالغسل لزم ارتفاع الحدث الأصغر أيضا.
    أما إن كان الغسل مسنونا ، كغسل الجمعة والعيدين ، ( رجلاً كان أم امرأة ) فلا يجزئ هذا الغسل عن الوضوء .
    جاء في "شرح مختصر خليل" للخرشي (1/175) :
    " فإن اقتصر المتطهر على الغسل دون الوضوء أجزأه ، وهذا في الغسل الواجب ، أما غيره فلا يجزئ عن الوضوء ، ولا بد من الوضوء إذا أراد الصلاة " انتهى .
    وجاء في "حاشية الصاوي على الشرح الصغير" (1/173-174) :
    " غسل الجنابة يجزئ عن الوضوء ..وأما لو كان غير واجب – كغسل الجمعة والعيدين فلا يجزئ عن الوضوء ، ولا بد من الوضوء إذا أراد الصلاة " انتهى .
    وقال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله ، كما في "مجموع فتاوى ابن باز" (10/173-174) :
    " إذا كان الغسل عن الجنابة , ونوى المغتسل الحدثين : الأصغر والأكبر أجزأ عنهما , ولكن الأفضل أن يستنجي ثم يتوضأ ثم يكمل غسله ; اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم , وهكذا الحائض والنفساء في الحكم المذكور .
    أما إن كان الغسل لغير ذلك ; كغسل الجمعة , وغسل التبرد والنظافة ، فلا يجزئ عن الوضوء ولو نوى ذلك ; لعدم الترتيب , وهو فرض من فروض الوضوء , ولعدم وجود طهارة كبرى تندرج فيها الطهارة الصغرى بالنية , كما في غسل الجنابة " انتهى .
    وقال أيضا " مجموع الفتاوى " (10/175-176) :
    " السنة للجنب : أن يتوضأ ثم يغتسل ; تأسيا بالنبي صلى الله عليه وسلم , فإن اغتسل غسل الجنابة ناويا الطهارة من الحدثين : الأصغر والأكبر أجزأه ذلك , ولكنه خلاف الأفضل , أما إذا كان الغسل مستحبا ; كغسل الجمعة , أو للتبرد ، فإنه لا يكفيه عن الوضوء ; بل لا بد من الوضوء قبله أو بعده ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : ( لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ ) متفق على صحته .
    وقوله صلى الله عليه وسلم : ( لا تقبل صلاة بغير طهور ) أخرجه مسلم في صحيحه .
    ولا يعتبر الغسل المستحب أو المباح تطهرا من الحدث الأصغر إلا أن يؤديه كما شرعه الله في قوله سبحانه : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ) المائدة/6 .
    أما إذا كان الغسل عن جنابة أو حيض أو نفاس ونوى المغتسل الطهارتين دخلت الصغرى في الكبرى ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى ) متفق على صحته " انتهى .
    وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في "لقاء الباب المفتوح" (رقم109/سؤال14) :
    " إذا اغتسل بنية الوضوء ولم يتوضأ فإنه لا يجزئه عن الوضوء إلا إذا كان عن جنابة , فإن كان عن جنابة فإن الغسل يكفي عن الوضوء ، لقول الله تبارك وتعالى: ( وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا ) المائدة/6 ، ولم يذكر وضوءاً .
    أما إذا كان اغتسل للتبرد أو لغسل الجمعة أو لغسل مستحب فإنه لا يجزئه ؛ لأن غسله ليس عن حدث .
    والقاعدة إذاً : إذا كان الغسل عن حدث – أي : عن جنابة - أو امرأة عن حيض أجزأ عن الوضوء ، وإلا فإنه لا يجزئ " انتهى بتصرف يسير .
    والله أعلم .



    الإسلام سؤال وجواب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: مسألة في الغسل يخطئ بها كثير من المسلمين . . !!

    بارك الله فيك اخي ......فائدة رائعة ومهمة وغير مشتهرة
    لكن هل هناك من خالف هذا القول؟
    اللهم اهدنا لما اختلف فيه من الحق باذنك انك تهدي من تشاء الى صراط مستقيم...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    57

    افتراضي رد: مسألة في الغسل يخطئ بها كثير من المسلمين . . !!

    هذا اجتهاد بعض المشائخ والا الصحيح ان الغسل للجمعة يجزئ عن الوضوء لظاهرقوله صلى الله عليه وسلم : « من اغتسل ثم أتى الجمعة فصلى ما قدر له ثم أنصت حتى يفرغ الإمام من خطبته ثم يصلي معه غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى وفضل ثلاثة أيام » اخرجه مسلم ولاصارف لظاهره ولم يذكر عليه الصلاة والسلام وضوءا .
    هل يجزئ الغسل المباح عن الوضوء

    وهذا سؤال في موقع الشيخ عبد الكريم الخضير
    السؤال: من اغتسل غسل مباح أو مسنون كغسل الجمعة أو التبريد -مثلا-غسل مجزي فهل يكفى عن الوضوء؟
    ومن لم يكن على طهارة فدخل المسبح وسبح فيه وهو بالداخل نوى الطهارة فهل يكفيه؟


    الجواب: من اغتسل غسلاً مباحاً فإنه لا يجزئه عن الوضوء بل لا بد أن يتوضأ كأن اغتسل للتبرد مثلاً فإنه لا بد أن يتوضأ كغيره.
    وإن اغتسل غسلاً مسنوناً كغسل الجمعة فالغسل المسنون طهارة شرعية يدخل فيها الوضوء كما لو توضأ لقراءة القرآن مثلاً فإنه يصلي به والغسل المسنون يرفع الحدث؛ لأن الغسل المسنون يجزي عن الغسل الواجب وإذا أجزأ عن الغسل الواجب دخل فيه الوضوء.
    ومن لم يكن على طهارة فدخل المسبح وسبح فيه ونوى الطهارة فمثل هذا لا يكفيه عن الوضوء إلا إذا خرج مرتباً أعضاء الوضوء؛ لأن الترتيب في الوضوء لا بد منه إلا إذا دخل المسبح وعليه غسل واجب أو مسنون كما تقدم. والله أعلم.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    57

    افتراضي رد: مسألة في الغسل يخطئ بها كثير من المسلمين . . !!

    هذا اجتهاد بعض المشائخ والا الصحيح ان الغسل للجمعة يجزئ عن الوضوء لظاهرقوله صلى الله عليه وسلم : « من اغتسل ثم أتى الجمعة فصلى ما قدر له ثم أنصت حتى يفرغ الإمام من خطبته ثم يصلي معه غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى وفضل ثلاثة أيام » اخرجه مسلم ولاصارف لظاهره ولم يذكر عليه الصلاة والسلام وضوءا .
    هل يجزئ الغسل المباح عن الوضوء
    وهذا سؤال في موقع الشيخ عبد الكريم الخضير http://www.khudheir.com/ref/422
    السؤال: من اغتسل غسل مباح أو مسنون كغسل الجمعة أو التبريد -مثلا-غسل مجزي فهل يكفى عن الوضوء؟
    ومن لم يكن على طهارة فدخل المسبح وسبح فيه وهو بالداخل نوى الطهارة فهل يكفيه؟
    الجواب: من اغتسل غسلاً مباحاً فإنه لا يجزئه عن الوضوء بل لا بد أن يتوضأ كأن اغتسل للتبرد مثلاً فإنه لا بد أن يتوضأ كغيره.
    وإن اغتسل غسلاً مسنوناً كغسل الجمعة فالغسل المسنون طهارة شرعية يدخل فيها الوضوء كما لو توضأ لقراءة القرآن مثلاً فإنه يصلي به والغسل المسنون يرفع الحدث؛ لأن الغسل المسنون يجزي عن الغسل الواجب وإذا أجزأ عن الغسل الواجب دخل فيه الوضوء.
    ومن لم يكن على طهارة فدخل المسبح وسبح فيه ونوى الطهارة فمثل هذا لا يكفيه عن الوضوء إلا إذا خرج مرتباً أعضاء الوضوء؛ لأن الترتيب في الوضوء لا بد منه إلا إذا دخل المسبح وعليه غسل واجب أو مسنون كما تقدم. والله أعلم.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: مسألة في الغسل يخطئ بها كثير من المسلمين . . !!

    بارك الله فيكم.
    وحتى هذه المسألة المشتركة بينهما ، أعني الغسل المباح أو غسل التبرد أو غسل التنظف ، قد خالفهما فيه العلامة الألباني - رحمه الله تعالى - فإنه يذهب إلى أن عموم الغسل يجزئ عن الوضوء ، ويستدل بأثر عن ابن عمر - رضي الله عنهما - والمسألة في سلسلة الهدى والنور.
    والله أعلم.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    144

    افتراضي رد: مسألة في الغسل يخطئ بها كثير من المسلمين . . !!

    جزاكم الله خيرا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    450

    افتراضي رد: مسألة في الغسل يخطئ بها كثير من المسلمين . . !!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هل هذه المسألة لها تعلق بحكم من يرى بوجوب غسل الجمعة ؟
    لأن على قول وجوب غسل الجمعة هل يرفع بهذا الغسل الحدث الأصغر ؟

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    362

    افتراضي رد: مسألة في الغسل يخطئ بها كثير من المسلمين . . !!

    المسألة مبنية على أصلين : الأول وجوب الترتيب في الوضوء ، والثاني التداخل في العبادات والراجح أنه يجزيء كما قال العلامة الألباني - رحمه الله -

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: مسألة في الغسل يخطئ بها كثير من المسلمين . . !!

    جزاكم الله خيرا على الإضافات المفيدة . .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: مسألة في الغسل يخطئ بها كثير من المسلمين . . !!

    من الجدير بالذكر أن الشيخ الألباني رحمه الله يرى أن تعدد الأسباب للغسل يوجب تعدد الغسل
    فلو كان على المرء غسل جنابة ووافق يوم جمعة ففرض عليه غسلان
    راجع تمام المنة
    أبو محمد المصري

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,552

    افتراضي

    أحسن الله إليكم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •