هل يتحول الدَين الى زكاة؟؟؟؟؟؟؟؟؟-مهم-
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: هل يتحول الدَين الى زكاة؟؟؟؟؟؟؟؟؟-مهم-

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    858

    افتراضي هل يتحول الدَين الى زكاة؟؟؟؟؟؟؟؟؟-مهم-

    بسم الله الرحمن الرحيم ,
    أسست -مضطراً-انا وقريب لي مصلحة , ولما خالطته وعاشرته وجدت أن تعامله محرم والبضاعة التي يجلبها -فهو موزع أيضا- مهربة ولا تخلوا من نصب واحتيال, وهذا هو حال السوق عندنا أي أن أكثر التجار -الا من رحم ربي يتبعون نفس السياسة-
    وتعامله مع الزبائن عبارة عن تدليس واستغفال,
    فوجدت نفسي مضطرا ان أفصل الشراكة مع هذا القريب, فأبواب العمل ليست محصورة بالتجارة.

    السؤال:
    حالته الآن تعيسة ولا زلت أريد منه مبلغا من المال من الشركة,وهو لا يستطيع الدفع, وهناك الكثير من الناس الذي يريدون منه مالا, واطفاله في حالة يرثى لها,

    عندما ينقضي الحول على مالي المخزون, هل أستطيع ان أُخرج زكاة مالي بإعطائه المبلغ الذي أريده منه,
    أي أن أسامحه,
    أم أن هذا التصرف غير مشروع؟؟؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    858

    افتراضي رد: هل يتحول الدَين الى زكاة؟؟؟؟؟؟؟؟؟-مهم-

    للرفع.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: هل يتحول الدَين الى زكاة؟؟؟؟؟؟؟؟؟-مهم-

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في الشرح الممتع في كتاب الزكاة:
    مسألة: إبراء الغريم الفقير بنية الزكاة.
    صورتها: رجل له مدين فقير يطلبه ألف ريال، وكان على هذا الطالب ألف ريال زكاة، فهل يجوز أن يسقط الدائن عن المدين الألف ريال الذي عليه بنية الزكاة؟
    الجواب: أنه لا يجزئ قال شيخ الإسلام: بلا نزاع، وذلك لوجوه هي:
    الأول: أن الزكاة أخذ وإعطاء قال تعالى: {{خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً}} [التوبة: 103] وهذا ليس فيه أخذ.
    الثاني: أن هذا بمنزلة إخراج الخبيث من الطيب قال تعالى: {{وَلاَ تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ}} [البقرة: 267] ووجه ذلك أنه سيخرج هذا الدين عن زكاة عين، فعندي مثلاً أربعون ألفاً، وزكاتها ألف ريال، وفي ذمة فقير لي ألف ريال، والذي في حوزتي هو أربعون ألف ريال، وهي في يدي وتحت تصرفي، والدين الذي في ذمة المعسر ليس في يدي.
    ومعلوم نقص الدين عن العين في النفوس، فكأني أخرج رديئاً عن جيد وطيب فلا يجزئ.
    الثالث: أنه في الغالب لا يقع إلا إذا كان الشخص قد أيس من الوفاء، فيكون بذلك إحياء وإثراء لماله الذي بيده؛ لأنه الآن سيسلم من تأدية ألف ريال.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    158

    افتراضي رد: هل يتحول الدَين الى زكاة؟؟؟؟؟؟؟؟؟-مهم-

    زياده على ماقاله اخى برهومى

    من اسباب عدم الجواز ان الزكاة عبادة تفتقر الى النية اى ينوى المزكى ان هذا المال زكاة وفى حالتنا هذه هو اخرج المال دينا او مشاركة او تجارةاو غير ذلك فخرج المال وليس فيه نية الزكاة ومعلوم ان النية تسبق العمل ولاتاتى بعد الفراغ منه

    اكتب من الذاكرة نقلا عن الشيخ سيد سابق بتصرف

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    858

    افتراضي رد: هل يتحول الدَين الى زكاة؟؟؟؟؟؟؟؟؟-مهم-

    أنه في الغالب لا يقع إلا إذا كان الشخص قد أيس من الوفاء، فيكون بذلك إحياء وإثراء لماله الذي بيده؛
    جزاكم الله خيرا اخوتي,
    فعلاً,
    قد أيست من الوفاء وقلت في نفسي لعل هذا هو مفتاح الفرج, وهو الباب الذي سأخرج منه,
    ولكن يظهر ان القضية ستطول,
    ولا حول ولا قوة إلا بالله,

    جزاكم الله خيرا اخوتي.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    858

    افتراضي رد: هل يتحول الدَين الى زكاة؟؟؟؟؟؟؟؟؟-مهم-

    بارك الله بكم,
    إذا كانت لا تعتبر زكاة فهل تعتبر صدقة لو سامحته بالمال؟
    كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
    فتأمل.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    514

    افتراضي رد: هل يتحول الدَين الى زكاة؟؟؟؟؟؟؟؟؟-مهم-

    قال الله تعالى (وان كان ذو عسرة فنظرة الى ميسرة وان تصدقوا خير لكم ان كنتم تعلمون)
    فمن خلال فهم هذه الاية
    يمكنك ان تسامحه بنية الصدقة تلبية لامر الله تعالى
    ---
    ومن الحل الشرعي لمو ضوعك
    -ما دام قد اصبح بو ضع تجوز عليه الزكاة-
    تد فع له مبلغا من المال بنية الزكاة
    و بعد ان يستلمه منك تكون قد حققت شرط الدفع له
    عندها مباشرة يحق لك ان تطالبه برد الدين
    --
    ومن الحكمة ان تبقي له قليلا لسد حاجته و حاجة اطفاله
    ---
    فله عليك حق القرابة
    وحق الا طلاع على حاجة اطفاله
    وحق انه كان شريكك
    كل هذا يبرر ان تقدمه بدفع الزكاة له على غيره مادام محتاجا
    الا اذا كان هناك من هو اقرب منه اليك و كان فقيرا
    فالاقرب اولى
    لكن تصح لهذا ايضا بو جود الا قرب
    والامر يحتاج الى حكمة فالزكاة على الا رحام زكاة و صلة رحم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,783

    افتراضي رد: هل يتحول الدَين الى زكاة؟؟؟؟؟؟؟؟؟-مهم-

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمانة انس مشاهدة المشاركة
    قال الله تعالى (وان كان ذو عسرة فنظرة الى ميسرة وان تصدقوا خير لكم ان كنتم تعلمون)
    فمن خلال فهم هذه الاية
    يمكنك ان تسامحه بنية الصدقة تلبية لامر الله تعالى
    ---
    ومن الحل الشرعي لمو ضوعك
    -ما دام قد اصبح بو ضع تجوز عليه الزكاة-
    تد فع له مبلغا من المال بنية الزكاة
    و بعد ان يستلمه منك تكون قد حققت شرط الدفع له
    عندها مباشرة يحق لك ان تطالبه برد الدين
    --
    ومن الحكمة ان تبقي له قليلا لسد حاجته و حاجة اطفاله
    ---
    فله عليك حق القرابة
    وحق الا طلاع على حاجة اطفاله
    وحق انه كان شريكك
    كل هذا يبرر ان تقدمه بدفع الزكاة له على غيره مادام محتاجا
    الا اذا كان هناك من هو اقرب منه اليك و كان فقيرا
    فالاقرب اولى
    لكن تصح لهذا ايضا بو جود الا قرب
    والامر يحتاج الى حكمة فالزكاة على الا رحام زكاة و صلة رحم
    ومن الحل الشرعي لمو ضوعك
    -ما دام قد اصبح بو ضع تجوز عليه الزكاة-
    تد فع له مبلغا من المال بنية الزكاة
    و بعد ان يستلمه منك تكون قد حققت شرط الدفع له
    عندها مباشرة يحق لك ان تطالبه برد الدين


    سبحان الله : ليس الدين بالرأي

    جاء في كتاب[فقه العبادات] للعثيمين/فتاوى الزكاة/صــ198/تحت عنوان:
    ((دفع الزكاة للمدين الفقير بشرط أن يردها للدافع))

    سؤال رقم:124:هل يجوز دفعها للفقيرالمدين بشرط أن يردها للدافع؟
    قال الشيخ رحمه الله: { لا يجوز يعني لو كان عندك مدين فقير ودفعتَ إليه زكاتك فلا بأس،ولا حرج حتى لو ردها عليك من بعد فلا حرج،لكن إذا اشترطتَ عليه ذلك فلا يجوز، لأنك إذا فعلت هذا علمنا أنك إنما تريد بهذا
    العمل أن تسترد مالك الذي في ذمة الفقير،والزكاة لا يجوز أن يحابي الإنسان فيها أحدا لا نفسه ولا غيره.} انتهـــــــى.

    كذا يجوز بل يستحب إسقاط الدين من الصدقة على كل الأحوال بلا شرط
    والدليل حديث شداد بن أوس -رضي الله عنه-قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:[من سره أن يظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله،فلييسر على معسر،أو ليضع عنه]صحيح لغيره./رقم:912
    -وعنه -رضى الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:[من أنظر معسرا،أوتصدق عليه؛أظله الله في ظله يوم القيامة]صحيح لغيره./رقم:913.
    كتاب[صحيح الترغيب والترهيب] للشيخ الألباني/الجزء الأول/8-كتاب الصدقات
    14-الترغيب في التيسير على المعسر وإنظاره والوضع عنه /حديث رقم:912-913. ص(544)
    وفي الباب عشرة أحاديث في فضل هذا، فلمن شاء الاستزادة ؛رجع إليه .
    والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    49

    افتراضي رد: هل يتحول الدَين الى زكاة؟؟؟؟؟؟؟؟؟-مهم-

    الآية المذكورة :(وان كان ذو عسرة فنظرة الى ميسرة وان تصدقوا خير لكم ان كنتم تعلمون)استدل بها من يقول بجواز إسقاط الدين على المعسر بنية الزكاة , والزكاة يطلق عليها صدقة , وقد أجازه عدد من أهل العلم وليراجع في ذلك كتاب :(فقه الزكاة ) للقرضاوي وفصل في المسألة وذكر أقوال الطرفين .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    858

    افتراضي رد: هل يتحول الدَين الى زكاة؟؟؟؟؟؟؟؟؟-مهم-

    جاء في مجموع فتاوى شيخ الإسلام:

    وَسُئِلَ رَحِمَهُ اللَّهُ عَنْ إسْقَاطِ الدَّيْنِ عَنْ الْمُعْسِرِ : هَلْ يَجُوزُ أَنْ يَحْسِبَهُ مِنْ الزَّكَاةِ ؟
    الْجَوَابُ
    فَأَجَابَ : وَأَمَّا إسْقَاطُ الدَّيْنِ عَنْ الْمُعْسِرِ فَلَا يُجْزِئُ عَنْ زَكَاةِ الْعَيْنِ بِلَا نِزَاعٍ
    لَكِنْ إذَا كَانَ لَهُ دَيْنٌ عَلَى مَنْ يَسْتَحِقُّ الزَّكَاةَ : فَهَلْ يَجُوزُ أَنْ يُسْقِطَ عَنْهُ قِدْرَ زَكَاةِ ذَلِكَ الدَّيْنِ وَيَكُونُ ذَلِكَ زَكَاةَ ذَلِكَ الدَّيْنِ ؟
    فَهَذَا فِيهِ قَوْلَانِ لِلْعُلَمَاءِ فِي مَذْهَبِ أَحْمَد وَغَيْرِهِ . أَظْهَرُهُمَا الْجَوَازُ ؛ لِأَنَّ الزَّكَاةَ مَبْنَاهَا عَلَى الْمُوَاسَاةِ وَهُنَا قَدْ أَخْرَجَ مِنْ جِنْسِ مَا يَمْلِكُ

    بِخِلَافِ مَا إذَا كَانَ مَالُهُ عَيْنًا وَأَخْرَجَ دَيْنًا فَإِنَّ الَّذِي أَخْرَجَهُ دُونَ الَّذِي يَمْلِكُهُ فَكَانَ بِمَنْزِلَةِ إخْرَاجِ الْخَبِيثِ عَنْ الطِّيبِ وَهَذَا لَا يَجُوزُ . كَمَا قَالَ تَعَالَى : { وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ } الْآيَةَ . وَلِهَذَا كَانَ عَلَى الْمُزَكِّي أَنْ يُخْرِجَ مِنْ جِنْسِ مَالِهِ لَا يُخْرِجُ أَدْنَى مِنْهُ فَإِذَا كَانَ لَهُ ثَمَرٌ وَحِنْطَةٌ جَيِّدَةٌ لَمْ يُخْرِجْ عَنْهَا مَا هُوَ دُونَهَا .

    ما رأي الأخوة بما قيل في الجزء الأول من الفتوى؟
    كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
    فتأمل.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •