هل يجوز التمضمض بمواد فيها كحول؟ - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 32 من 32

الموضوع: هل يجوز التمضمض بمواد فيها كحول؟

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: هل يجوز التمضمض بالكحول؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    من مشاركاتٍ قديمةٍ لي وليغري من الأفاضل في موضوعٍ قديمٍ في حكم شرب البربيكان ونحوه من المشروبات المحتوية على نسبةٍ من الكحول ضئيلةٍ:
    1- الأصل الأول : أنَّ الأصل في الأطعمة والأشربة الحل ، مالم يأت الدليل المانع منها .
    فكل طعام أو شراب - لم ينص على تجريمه - فهو حلال ، ومن حرَّم شيئاً منه فيطالب بالدليل عليه .
    2- الأصل الثاني : أنَّ الحكم يدور مع علته وجوداً وعدماً .
    ومن المعلوم المنصوص عليه أنَّ العلَّة في تحريم الخمر هي الإسكار ؛ لقوله صصص : ( ما أسكر قليله فكثيره حرام ) .
    ومن المعلوم أنَّ هذه المشروبات لا تسكر ، قليلها ولا كثيرها .
    بخلاف الخمر الذي لو شرب منه الإنسان مقدار فنجان قهوة لسكر، وغاب عقله ؛ كما أخبرني بذلك غير واحد ممن كان يتعاطاه قبل أن يتوب منه ، نسأل الله العفو .
    فالذي يشرب من هذه المشروبات فإنه لا يسكر ولو شرب برميلاً أو طناً .
    3- قال ابن رجب رحمه الله في القواعد (1/172) : " القاعدة الثانية والعشرون : العين المنغمرة في غيرها إذا لم يظهر أثرها ؛ فهل هي كالمعدومة حكماً أو لا ؟ فيه خلاف ، وينبني عليه مسائل :
    منها : الماء الذي استهلكت فيه النجاسة ...
    ومنها : لو خلط خمراً بماء ، واستهلك فيه ثم شربه ؛ لم يُحدَّ ، هذا هو المشهور ، وسواءٌ قيل بنجاسة الماء أولا .... " وساق بقية الأمثلة .
    والذي يهمني منها هذان المثالان. فالراجح الذي تؤيده الأدلة أنَّ الماء إذا سقطت فيه نجاسة ، ثم استُهلكت هذه النجاسة فيه بحيث لم يظهر رائحتها أولونها أوطعمها فيه = فإنه لا تأثير لها على الماء فيبقى على طهوريته ، بصرف النظر عن قلته أو كثرته .
    ننن ثم الخمر إن كان نجساً - والراجح عدم نجاسته لعدم الدليل - ووضع شيٌ منه في برميل ماء واستهلك فيه فإنه لا يبقى له أثرٌ من جهة النجاسة .
    وهذا جواباً لمن يقول بنجاسة الخمر ، وقد يستدلُّ على حرمة هذه المشروبات بنجاسة هذه الكحول ، وبناءً على أنه لا يجوز مقاربة النجاسات أو تناولها فقد يحرِّم هذه المشروبات .
    فالذي لا يسكر ولو شرب منه إنسان برميلاً أو نهراً أو بحراً هو هذا المشروب بعد إضافة هذه الكحول إليها. لا نفس هذه الكحول المضافة .
    ولم يكن في عهد النبي مختبرات لإثبات سكر الخمر قليله أو كثيره ! فلا يحتاج في إثبات أنَّ هذا المشروب - لا الكحول - لو شرب منه امرؤٌ كثيراً أو قليلاً فإنه يسكر = إلى فحص مخبري أو نووي ! ، بل يكتفى بفحصه بالفم والذوق فقط (: ، فإن أسكر فحرام وإلاَّ فلا .
    وثم فرق بين ( خمر خالص ) ، وبين ( ماء مخلوط بخمر ).
    مسألة العين المنغمرة في غيرها هي من قواعد الإسلام التي تجري في غيرما مسألة من مسائل الطهارات وغيرها ، وقد ذكرها كثير من الفقهاء ، لكنهم يفترقون في تطبيقاتها . وأدلتها كثيرة ، منها حديث القلتين ، وبئر بضاعة ، وغيرهما .
    ومسألة المختبرات فلم يتعبدنا الله بها ، ولم أبدِّعها ، لكن ( ربط ) تبيِّّن الإسكار للخمر بها بدعةٌ لا شك فيها. نعم .. يستفاد منها لكن لا يتوقف تبيُّن علة الإسكار عليها .
    إذ لا نلزم كل إنسان ليحكم على النبيذ بأنه قد تخمَّر أن يعرضه على المختبرات .
    بل علة التحريم هي الإسكار فلو كان مسكراً قليله - بالذوق - لصار خمراً محرما، وما لا فلا .
    ثم من المعلوم عقلاً أن تبيُّنها بالذوق ( أريح ) وأسهل من عرضها على المختبرات !
    فتوى للعثيمين رحمه الله:
    ما حكم شرب ما يسمى بالبيرة ، مع العلم أن هناك نوعين نوع فيه نسبة من الكحول ، ونوع لا يوجد فيه نسبة من الكحول ، وهل هي من المسكرات ؟
    الجواب :
    البيرة الموجودة في أسواقنا كلها حلال ، لأنه مفحوصة من قبل المسؤولين ، وخالية من الكحول تماما ، والأصل في كل مطعوم ومشروب وملبوس الأصل فيه الحل ، حتى يقوم الدليل على أنه حرام ، لقول الله تعالى { هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا } [البقرة :29]
    فأي إنسان يقول : هذا الشراب حرام ، أو هذا الظعام حرام ، أو هذا اللباس حرام ، قل له : هات الدليل . فإن جاء بدليل فالعمل على ما يقتضيه الدليل ، وإن لم يأت بدليل فقوله مردود عليه ، لأن الله يقول { هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا } ، كل ما في الأرض خلقه الله لنا ، وأكَّد هذا العموم بقوله { جميعا } ، وقال : { وقد فصَّل لكم ما حرَّم عليكم } [ الأنعام : 119 ]
    فالشيء المحرَّم لا بد أن يكون مفصَّلا معروفا تحريمه ، فما لم يكن كذلك فليس بحرام ، فالبيرة الموجودة في السعوديَّة كلُّها حلال ولا لإشكال فيها إن شاء الله .
    ولا تظنَّ أنَّ أيَّ نسبة من الخمر تكون في شيء تجعله حراما ، بل السُّنَّة إذا كانت تؤثِّر بحيث إذا شرب الإنسان من هذا المختلط بالخمر سكر صار حراما ، أمَّا إذا كانت نسبة ضئيلة تضآءلت وانمحى أثرها ولم تؤَثِّر فإنَّه يكون حلالا .
    وقد ظنَّ بعض الناس أن قول الرسول صصص : (( ما أسكر كثيره فقليله حرام )) أن معناه : ما خلط بيسير فهو حرام ولو كان كثيرا ، وهذا فهم خاطيء للحديث: (( ما أسكر كثيره فقليله حرام )) يعني : أن الشيء الذي إذا أكثرت منه حصل السكر ، وإذا خفَّفْت منه لم يحصل السكر ، ويكون القليل والكثير حراما ، لأنك ربما تشرب القليل الذي لا يسكر ، ثم تدعوك نفسك إلى أن تكثر فتسكر ، وأمَّا ما اختلط بمسكر ونسبة المسكر فيه قليلة لا تؤثر ، فهذا حلال ولا يدخل في الحديث . ا.هـ
    الشيخ : محمد بن عثيمين رحمه الله
    لقاءات الباب المفتوح
    اللقاء الثالث والستون
    ط دار البصيرة (3/381)


    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    سُبْحَانَ رَبّكَ رَبّ الْعِزّةِ عَمّا يَصِفُونَ * وَسَلاَمٌ عَلَىَ الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ للّهِ رَبّ

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: هل يجوز التمضمض بالكحول؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في البداية اعتذر عن رفع موضوع قديم هنا ..
    ولكن لا اخفيكم بأني انضميت لهذا المنتدى من اجل سؤالكم عن امر حول هذا الموضوع
    ووجدت أن هذا الموضوع اغناني عن فتح موضوع جديد ...

    تابعت نقاشكم .. ولكن اريد أن اخرج بجواب واضح وصريح لسؤالي :

    بناء على ما سبق من فتاوى وتحديداً فتوى الشيخ ابن عثيمين
    اسأل :

    هل يجوز أن اشرب علبة بيرة شعير او تفاح او اي نوع ، ويكون فيها نسبة كحول 2% ؟
    علبة واحد فقط ...


    اتمنى أن اجد اجابة تغنيني عن البحث عن غيرها .

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,388

    افتراضي رد: مشروب فيه كحول

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    المشروب له حالتان إما أن ما فيه من الكحول طبيعي فالكحول الموجود في الخبز نتيجة التخمر أو في عصير الفواكه و ما شابه فكل مشروب طبيعي فيه نوع من التخمر و نسبة من الكحول لكنها ضئيلة ، ان كان لا يسكر فشربه حلال .

    أو أن ما فيه من الكحول مضاف إليه و هذا من الأحسن أن تبتعد عنه

    و الله أعلم
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: مشروب فيه كحول

    الله يجزاك خير يا شيخ عبدالكريم

    لكن لعلي أبسط سؤال أكثر فأكثر
    في قول ابن عثيمين هذا

    البيرة الموجودة في أسواقنا كلها حلال؛ لأنها مفحوصة من قبل المسئولين، والأصل في كل مطعوم ومشروب وملبوس الأصل فيه الحل، حتى يقوم الدليل على أنه حرام، لقول الله تعالى: ( هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً ) [البقرة:29] فأي إنسان يقول: هذا الشراب حرام، أو هذا الطعام حرام، قل له: هات الدليل، إن جاء بدليل فالعمل على ما يقتضيه الدليل، وإن لم يأت بدليل فقوله مردود عليه؛ لأن الله عز وجل يقول: ( هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً ) كل ما في الأرض، وأكد هذا العموم بقوله: جَمِيعاً فأي إنسان يقول لنا: هذا حلال وهذا حرام فإننا نطالبه بالدليل، إن أتى بالدليل عملنا بمقتضى هذا الدليل، وإن لم يأتِ بدليل فإن قوله مردود عليه، فالبيرة الموجودة في أسواقنا هنا في السعودية كلها حلال ولا إشكال فيها إن شاء الله. ثم النسبة فلا تظن أن أي نسبة من الخمر تكون في شيء تجعله حراماً، النسبة إذا كانت تؤثر بحيث إذا شرب الإنسان من هذا المختلط بالخمر سكر صار حراماً، أما إذا كانت نسبة ضئيلة تضاءلت واضمحل أثرها ولم تؤثر فإنه يكون حلالاً. فمثلاً: نسبة (1%) أو (2%) أو (3%) لا تجعل الشيء حراماً، وقد ظن بعض الناس أن قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (ما أسكر كثيره فقليله حرام)أن معناه: ما خلط بيسير فهو حرام ولو كان كثيراً، وهذا فهم خاطئ، الحديث: (ما أسكر كثيره فقليله حرام) يعني: الشيء الذي إذا أكثرت منه حصل السكر، وإذا خففت منه لم يحصل السكر، يكون القليل والكثير حرام، لماذا؟ لأنك ربما تشرب القليل ثم تدعوك نفسك إلى أن تكثرفتسكر، وأما ما اختلط بمسكر والنسبة فيه قليلة لا تؤثر فهذا حلال ولا يدخل في الحديث.




    هل استنتج من هذا القول أن شرب علبة بيره واحدة فقط فيها كحول 3% حلال ام حرام ؟

    انا اتمنى اعرف فقط هي حلال او حرام ... حسب قول ابن عثيمين

    يعني قد يكون شخص منكم يرى انها حرام
    لكن انا اريد أن اعرف هل فهمي واستنتاجي صحيح عندما فهمت أن ابن عثيمين يقول أنها حلال .

    وشكرا



  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,388

    افتراضي رد: مشروب فيه كحول

    طريقة الصنع مؤثرة في حلية الاكل

    عندك حالتين :

    اولها ان صنعها فيه بعض التخمر الضئيل و هذا داخل في الكحول الطبيعي الذي ذكرته سابقا و هو حلال.


    الطريقة الثانية أنها كانت بيرا كحولية لكن نزع منها الكحول بالتصفية أو التغلية و ما شابه فهذه الاقرب فيها التحريم لأنها صنعت من حرام و الدليل ما رواه مسلم في صحيحه : عن أنس ، أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن الخمر تتخذ خلا ، فقال : " لا ".

    اذن لفهم حكم هذه البيرا لابد من دراسة طريقة تصنيعها فإن كانت تصنع من البيرا الحرام فيخفف فيها الكحول فهذه الحكم الأقرب فيها التحريم و ان كانت لا تسكر لأنها صنعت من حرام

    أما إن كانت تصنع من القمح مع وجود نسبة ضئيلة من الكحول بتخمر طبيعي فهذه حلال.

    قال بن القيم في إعلام الموقعين :

    المثال السادس والستون : رد السنة الصحيحة الصريحة المحكمة في المنع من تخليل الخمر ، كما في صحيح مسلم عن أنس : { سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخمر تتخذ خلا ، قال : لا } وفي المسند وغيره من حديث أنس قال : { جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وفي حجره يتيم ، وكان عنده خمر حين حرمت الخمر ، فقال : يا رسول الله أصنعها خلا ؟ قال : لا ، فصبها حتى سال الوادي } وقال أحمد : ثنا وكيع ثنا سفيان عن السدي عن أبي هريرة عن أنس : { أن أبا طلحة سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن أيتام ورثوا خمرا ، فقال : أهرقها ، فقال : أفلا نجعلها خلا ؟ قال : لا } وروى الحاكم والبيهقي من حديث أنس أيضا قال : { كان في حجر أبي طلحة يتامى ، فاشترى لهم خمرا ، فلما أنزل الله تحريم الخمر أتى النبي صلى الله عليه وسلم ، فذكر ذلك له ، فقال : أأجعله خلا ؟ قال : فأهرقه } وفي الباب عن أبي الزبير عن جابر ، وصح ذلك عن عمر بن الخطاب ، ولا يعلم لهم في الصحابة مخالف ، فردت بحديث مجمل لا يثبت ، وهو ما رواه الفرج بن فضالة عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن أم سلمة { أنها كانت لها شاة تحلبها ، ففقدها النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ما فعلت بشاتك ؟ فقلت : ماتت ، قال : أفلا انتفعتم بإهابها ، قلت : إنها ميتة ، قال : فإن دباغها يحل كما يحل الخل الخمر } .

    قال الحاكم : تفرد به الفرج بن فضالة عن يحيى ، والفرج ممن لا يحتج بحديثه ، ولم يصح تحليل خل الخمر من وجه ، وقد فسر رواية الفرج فقال : يعني أن الخمر إذا تغيرت فصارت خلا حلت ; فعلى هذا التفسير الذي فسره راوي الحديث يرتفع الخلاف . وقد قال الدارقطني : كان عبد الرحمن بن مهدي لا يحدث عن فرج بن فضالة ، ويقول : حدث عن يحيى بن سعيد الأنصاري أحاديث مقلوبة منكرة ، وقال البخاري : الفرج بن فضالة منكر الحديث

    . وردت بحديث واه من رواية مغيرة بن زياد عن أبي الزبير عن جابر يرفعه : { خير خلكم خل خمركم } ومغيرة هذا يقال له أبو هشام المكفوف صاحب مناكير عندهم ، ويقال : إنه حدث عن عطاء بن أبي رباح وأبي الزبير بجملة من المناكير ، وقد حدث عن عبادة بن نسي بحديث غريب موضوع ، فكيف يعارض بمثل هذه الرواية الأحاديث الصحيحة المحفوظة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في النهي عن تخليل الخمر ؟ ولم يزل أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ينكرون ذلك .

    قال الحاكم : سمعت أبا الحسن علي بن عيسى الحيري يقول : سمعت محمد بن إسحاق يقول : سمعت قتيبة بن سعيد يقول : قدمت المدينة أيام مالك ، فتقدمت إلى قاض فقلت : عندك خل خمر ؟ فقال : سبحان الله ، في حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : ثم قدمت بعد موت مالك ، فذكرت ذلك لهم ، فلم ينكر علي . وأما ما روي عن علي من اصطباغه بخل الخمر ، وعن عائشة أنه لا بأس به ; فهو خل الخمر الذي تخللت بنفسها لا باتخاذها

    و الله أعلم
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    37

    افتراضي رد: هل يجوز التمضمض بمواد فيها كحول؟

    هذا الرابط يثبت ان شرب الليستيرين بالكمية التي يشرب بها الخمر يؤدي الى السكر

    http://www.msnbc.msn.com/id/6874037/

    فهمي لحديث أن ما كثيره مسكر مقيد بحجم معدة الانسان ...فالخمر مثلا يسكر فبل ان تمتليء المعدة. أما الدواء الذي يحتوي على نسبة قليلة من الكحول فهو مسمم قبل أن يكون مسكر اذا أكثر المرء من شربه. و أما ما يوجد طبيعيا في الاطعمة فهو مشبع قبل أن يسكر اذا ملأ المرء معدته و لم يعد قادرا على تناول المزيد من ذلك الطعام ليسكر نفسه. و الله اعلم أن الليستيرين مثل الخمر بالضبط و لو بحثت في الانترنت لوجدت شكاوى من أناس مدمنين على الليستيرين لانه اقوى من الخمر أو لان أزواجهم تمنعهم من شرب الخمر.

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: هل يجوز التمضمض بمواد فيها كحول؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ربما كان هناك جانب، في رأيي لا يقلّ أهميّة عن ما تمّ طرحه من آراء، هل الذي يستخدم غسول الفم كولجيت او غيره.. هل هو يشربها أم يمضمض بها فقط ثم يغسل فمه منها ؟!
    أظن الفرق شاسع بين الحالتين، والأحاديث الواردة في النهي والمسكرات لمن شربه أو أعان على شربه كبيعه أو سقياه لمن يشربه ونحو ذلك

    عذرا بارك الله فيكم، لكن لاحظت أنكم ركزتم على الغسول وكأنه مشروب يُشرب أو هكذا فهمت من ردودكم وتعاطيكم مع الموضوع، وصراحة لا أدري، لكن لعلّ شرب الكولجيت (لو كانت نسبة الكحول فيه مسكرة لو أكثر منها) لا يذهب فقط بالعقل، بل يُذهب النفس إما مَرَضًا والله أعلم أو يموت من يشربه والله أعلم لو شرب قنينة أو اثنتين أو ثلاث، ولا أدري أتحتمل المعدة أصلا تلك الأدوية أم لا لأنه منصوح بأن لا تُشرب والله أعلم ما ينجر عن شربها، ربما سؤال طبيب أو عالم في الكيمياء أو علم الأحياء يفيد هنا

    بالنسبة للبيرة، صراحة بودّي لو توضّحون لي كلام الشيخ ابن عثيمين بارك الله فيكم، لأن فيه لبسا والله أعلم، صحيح نسبة الكحول في أنواع البيرة تكون قليلة، وتختلف النسب من بلد لآخر، لكن أظنها حتى لو قلّت فإنها تدخل في عموم النهي، لأن شرب كثير من قوارير البيرة هذه يُسكر، وهو ما درج عليه من يتعاطون الخمر، يشترون عشر قوارير مثلا (تكون نسبة الكحول مثلا 11%) فيشربون العشرة جميعا بغرض الوصول "للنشوة" بمعنى بغرض أن يغيب عقلهم، فواحدة فقط، لا تكاد تصنع شيء، لكن لما يشربونها مجتمعة ويكثرون يحصل الإسكار، طيب وإن كان 3% كما في المثال، فهل يجوز شربها حينها ؟ إن كان لو شرب 20 قارورة يسكر ؟ اظنها تدخل تحت النهي ما كان كثيره مسكر فقليله حرام

    هي تساؤلات لا غير، خاصة لي ليتوضح لي الأمر أكثر وأستفيد أكثر إن شاء الله

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    37

    افتراضي رد: هل يجوز التمضمض بمواد فيها كحول؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى بن زكريا مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ربما كان هناك جانب، في رأيي لا يقلّ أهميّة عن ما تمّ طرحه من آراء، هل الذي يستخدم غسول الفم كولجيت او غيره.. هل هو يشربها أم يمضمض بها فقط ثم يغسل فمه منها ؟!
    أظن الفرق شاسع بين الحالتين، والأحاديث الواردة في النهي والمسكرات لمن شربه أو أعان على شربه كبيعه أو سقياه لمن يشربه ونحو ذلك

    عذرا بارك الله فيكم، لكن لاحظت أنكم ركزتم على الغسول وكأنه مشروب يُشرب أو هكذا فهمت من ردودكم وتعاطيكم مع الموضوع، وصراحة لا أدري، لكن لعلّ شرب الكولجيت (لو كانت نسبة الكحول فيه مسكرة لو أكثر منها) لا يذهب فقط بالعقل، بل يُذهب النفس إما مَرَضًا والله أعلم أو يموت من يشربه والله أعلم لو شرب قنينة أو اثنتين أو ثلاث، ولا أدري أتحتمل المعدة أصلا تلك الأدوية أم لا لأنه منصوح بأن لا تُشرب والله أعلم ما ينجر عن شربها، ربما سؤال طبيب أو عالم في الكيمياء أو علم الأحياء يفيد هنا

    بالنسبة للبيرة، صراحة بودّي لو توضّحون لي كلام الشيخ ابن عثيمين بارك الله فيكم، لأن فيه لبسا والله أعلم، صحيح نسبة الكحول في أنواع البيرة تكون قليلة، وتختلف النسب من بلد لآخر، لكن أظنها حتى لو قلّت فإنها تدخل في عموم النهي، لأن شرب كثير من قوارير البيرة هذه يُسكر، وهو ما درج عليه من يتعاطون الخمر، يشترون عشر قوارير مثلا (تكون نسبة الكحول مثلا 11%) فيشربون العشرة جميعا بغرض الوصول "للنشوة" بمعنى بغرض أن يغيب عقلهم، فواحدة فقط، لا تكاد تصنع شيء، لكن لما يشربونها مجتمعة ويكثرون يحصل الإسكار، طيب وإن كان 3% كما في المثال، فهل يجوز شربها حينها ؟ إن كان لو شرب 20 قارورة يسكر ؟ اظنها تدخل تحت النهي ما كان كثيره مسكر فقليله حرام

    هي تساؤلات لا غير، خاصة لي ليتوضح لي الأمر أكثر وأستفيد أكثر إن شاء الله
    الليستيرين مسكر كالخمر و قد ارفقت مقالة في رد سابق عن امرأة سكرت بشربها 3 أكواب من الليستيرين. و هنالك من أدمن على شربها أو يشربها كبديل للخمر. و لذلك هل يجوز المضمضة بالليستيرين بينما لا يجوز المضمضة بالخمر. و أنا من تجربتي أجده صعب جدا المضمضة دون تذوق أو بلع شيء من محلول الفم (غير كحولي طبعا). و لكن الأهم منذلك هو تحريمه قطعا حتى لا ينتشر في الاسواق فيشتريه الذي في قلبه مرض و يسكر عليه و يصبح بديلا للخمر كما يحدث في دول الغرب.

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: هل يجوز التمضمض بمواد فيها كحول؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب بصيرة مشاهدة المشاركة
    الليستيرين مسكر كالخمر و قد ارفقت مقالة في رد سابق عن امرأة سكرت بشربها 3 أكواب من الليستيرين. و هنالك من أدمن على شربها أو يشربها كبديل للخمر. و لذلك هل يجوز المضمضة بالليستيرين بينما لا يجوز المضمضة بالخمر. و أنا من تجربتي أجده صعب جدا المضمضة دون تذوق أو بلع شيء من محلول الفم (غير كحولي طبعا). و لكن الأهم منذلك هو تحريمه قطعا حتى لا ينتشر في الاسواق فيشتريه الذي في قلبه مرض و يسكر عليه و يصبح بديلا للخمر كما يحدث في دول الغرب.
    بارك الله فيك أخي، صراحة لا أعرف الليسترين لكن أتوقعه غسول للفم مما يُمضمض به، بالتالي فمن يشربها فقد استعملها في غير ما صنعت له والتأثيم من ناحية الشرب ومن قصد ذلك وليس لمن أراد التطهير، ويمكن المضمضة بحرص على أن لا يصل شيء للحلق كالمضمضة بالماء في رمضان فإن وقع شيء في الجوف يكون عن غير قصد ومعفو عنه ما لم يكن قاصدا
    وإن قيل منعه من الأسواق حتى لا يشتريه أصحاب النفوس الخبيثة ليسكروا به، فأقول لك، المواد التي صنعت ويمكن لو استعملت في غير ما صنعت له أن تسكر كثيرة، منها على سبيل المثال : الصمغ، و -لا أعرف اسمه بالعربية !- الذي تُنظف به الأحذية بالمصرية إن لم أكن مخطئا "الورنيش"، فلو أعملنا كلامك لمنعنا هذه المواد وغيرها من البيع لأن هناك من أصحاب النفوس السقيمة من يستعملها في إذهاب عقله، نسأل الله العافية، وغسول الفم يدخل تحت هذه المواد التي لم تصنع للشرب وإنما للتطهير، لكن البعض هداهم الله يستعملها في غير ما جعلت له، فلا نمتنع عن فوائدها لأن بعض من لا خلاق لهم يستعملها في غير محلها والله أعلم

    أنا عجبت من الطرح بعض الشيء، لأن الإخوة بارك الله فيهم تحدثوا عن الغسول وكأنه صنع للشرب أو كأن من يستعمله -غالبا- يشربه وهذا ليس صحيحا والله أعلم إلا في حالات شاذة، فلو كنت أنا أستعملها هذه المواد فقطعا لن أفكر في شربها بالتالي الكلام عن الخمر والإسكار لا محلّ له هنا، والله أعلم، وأذكر لابن عثيمين رحمه الله فتوى في استعمال الكحول كمطهر تقريبا قال كلاما يفيد هذا المعنى

    هناك أمر متعلق أيضا حبّذا لو يُنتبه إليه، أحيانا يتم صنع شيء من مادة معيّنة فتتحلّل، ولا أدري هل يمكن أن ينطبق هذا على الكحول والمسكرات عموما أم لا، يتحلّل بحيث يفقد فاعليته وقدرته على الإسكار حين يمتزج بغيره فيتغيّر ولو كثر كأن يُطبخ في الطعام، بمعنى بتفاعل بينه وبين غيره من المواد فقد صفته وفاعليته وهذا غالبا يسأل فيه عالم في الكيمياء، ما هي المواد التي إذا امتزج بها الكحول مثلا يفقد فاعليته ويدخل عليه تحورات في تركيبته فيتحول إلى مادة أخرى، لأنه قد يصنع شيء ومن المواد الأساسية المكونة له الكحول في بادئ الأمر، لكنه حين التصنيع يتحوّل

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    37

    افتراضي رد: هل يجوز التمضمض بمواد فيها كحول؟

    انا قصدي ان غسول الفم هو الخمر بعينها و بنكهة النعنع ايضا. فهل يجوز المضمضة بالخمر.

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    أعيش في ملك الله
    المشاركات
    448

    افتراضي رد: هل يجوز التمضمض بالكحول؟؟

    جزاكم الله خيرا على تلك المشاركات والتي تبين لنا الكثير من الأمور التي نغفل عنها
    ولما قـسا قلبي وضاقـت مذاهـبي
    جعلـت الرجـا ربي لعفـوك سلمـا
    تعـاظــمني ذنبي فلمـا قرنتـه
    بعفـوك ربي صـار عفـوك أعظمـا

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: هل يجوز التمضمض بمواد فيها كحول؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب بصيرة مشاهدة المشاركة
    انا قصدي ان غسول الفم هو الخمر بعينها و بنكهة النعنع ايضا. فهل يجوز المضمضة بالخمر.
    ما أعتقده جزما أن ليس مثلي من يُسأل عن الجواز من عدمه، فأقول لك صراحة : لا أدري، بارك الله فيك، نحتاج مراجعة أحد العلماء مع عرض المسألة بمختلف جوانبها

    طبعا أتصور سيؤخذ في الحسبان مسائل، منها مدى الحاجة إلى تلك المادة، هل يوجد بدائل تخلو من الكحول يستعاض بها، وإذا قيل بالجواز يكون هناك نوع تشدد في شروط الاستعمال : الحرص أن لا يصل شيء للجوف، البعد عن متناول أيدي الأطفال، أن لا يكون لديه في البيت من يشرب خمرا أو تحدثه نفسه بشربها بديلا عن الخمر
    عموما المواد التي تذهب العقل كثيرة منتشرة في كثير من بيوت المسلمين واستعمالاتها متعددة بحيث ما عاد من الممكن تقريبا الاستغناء عنها، والأمر مردّه بالمقام الأول لمن يستعمل تلك المواد ونزاهته، فمن يريد أن يسكر أو يذهب عقله ما عاد الأمر مقتصرا على الخمور فقط كما لا يخفاكم، من الأدوية والحبوب إلى الأصماغ ومواد التنظيف وصولا إلى الحشائش ! دون الحديث عن ما هو متعارف عليه من خمور ومخدرات ونحوها
    أصلح الله الأحوال والعباد

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •