معهد أفاق التيسير للبحوث العلمية وتقنية المعلومات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: معهد أفاق التيسير للبحوث العلمية وتقنية المعلومات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    663

    افتراضي معهد أفاق التيسير للبحوث العلمية وتقنية المعلومات

    التعليم الإلكتروني للمتون العلمية


    العلم والإيمان سبيل رفعة الأمة

    الحمد لله الذي لا إله إلا هو العليم القدير، والعلي الكبير، شرَّف العلم وأهله، وآتى كل ذي فضل فضله، ولم يخيب أَمَلَ من أمَّله، ولم يُضِعْ أجرَ من أحسَنَ عمَلَه، والصلاة والسلام على الهادي البشير، والسراج المنير، المبعوث بالهدى والنور، ليخرج الناس من الظلمات إلى النور، ويهديهم إلى صراط مستقيم، صراط الله الذي له ما في السماوات وما في الأرض ألا إلى الله تصير الأمور ، أما بعد:
    فإنَّ الله قدْ جعلَ رِفعةَ هذهِ الأمَّةِ وَعِزَّتَها وعُلُوَّها ومَجْدَها لا يتحقَّقُ إلا بالعلم والإيمان كما قال تعالى: {وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين}،
    والشرط الموجب يتخلف الحكم بتخلفه، وكلما ازداد العبد إيماناً زاد نصيبه من العلو والعزة.
    وقال تعالى: {ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين}، وقال: {يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات}، وهذا كما يتحقق في الفرد فهو كذلك في الأمة بعمومها؛ فكلما كانت الأمة أكثرَ حظاً ونصيباً من العلم والإيمان كانت رفعتُها وعزَّتُها أظهرَ وأشهر، وكلمَّا ضعف حظّها منهما كانت أكثرَ تخلفاً وانحطاطاً وذلةً، والتاريخ والواقع شاهدان على ذلك:
    - فما ظهرت الفرق الضالة والبدع والأهواء والخرافات التي ضل بسببها فئام من الناس، ولا قامت التيارات الفكرية المنحرفة ورفعت راياتها وتبوأت ما لم يكن لها أن تتبوأه فأضلت كثيراً وأفسدت فساداً كبيراً إلا بسبب ضعف العلم، وضعف القائمين به، وفشُو الجهل.
    - وما ظهرت المعاصي والمنكرات،واستُ حِلَّت المحرمات، واستهينَ بالفرائضِ والواجباتِ، وخانَ الخائنون الأماناتِ إلا بسبب ضعف الإيمان.
    فبقدر ما يضعف العلم والإيمان ينحط الفرد، وتنحط الأمة، وبقدر ما يزيد العلم والإيمان يرتفع الفرد وترتفع الأمة؛ فهذه المعادلة سنة كونية شرعية، دلائل إثباتها من الشريعة والتاريخ والواقع ظاهرة جلية.


    أهمية المتون العلمية

    سار علماؤنا الأوائل من عدة قرون سلفت على انتهاج المتون العلمية منهجاً موصلاً إلى حسن التحصيل وقوة التأصيل حتى تخرَّجَ بهذا المنهج عدد كبير من العلماء؛ تعلَّموا فأتقنوا التعلم، وعلَّموا فأحسنوا التعليم، وألَّفوا فجوَّدوا التأليف، فغدت أقوالهم نبراساً يهتدى به، وسيرهم أسوة يؤتسى بها، ومؤلفاتهم منهلاً لكل عالم ومتعلم، رحلوا وبقيت مآثرهم وآثارهم دليلاً على حسن منهجهم، وجودة تحصيلهم، وانتفاع الناس بعلومهم.
    ذلك أن المتون العلمية تجمع لطالب العلم في كل فَنٍّ لُبَّ مسائله، تجمع شتاتها بألفاظ مختصرة، وتقسيمات معتبرة، تقرب البعيد، وتيسر العسير، وتجمع المتفرق، فيتناولها العلماء بالشرح والتفسير، والبيان والتحرير،حتى يذلّ صعبها، ويتضح مشكلها، وينفتح بها للطلاب أبواباً عظيمة من العلم النافع الذي يجدون حلاوته ولذته وأثره عليهم وفائدته، ولايزالون يتدرجون في مدارج تلك المتون حتى يبلغوا مبلغاً عظيماً من العلم، وقديماً قيل: (من حفظ المتون حاز الفنون)، وإنما ينتفع بالحفظ من فهم ما يحفظ، فلذلك كثرت شروح العلماء على المتون واشتهرت.


    واقع طلاب العلم اليوم

    إن الناظر في أحوال طلاب العلم اليوم ليجدهم يعانون في التحصيل معاناة شديدة، أخرتهم سنوات عديــدة،وحصل للأمة بسبب تأخرهم وتخلفهم نكسات ونكبات، فما أكثر ما جنى الجهل على الأمة من محن ورزايا، وفتن وبلايا، يعلم كل ذي لُبٍّ موفق أنه لا مخرج منها إلابالعلم والإيمان، وأن الحاجة ماسة لتذليل ما يعانيه طلاب العلم من الصعوبات،وتيسير وسائل التعلم والتعليم، وتجويدها وإتقانها حتى تسير على السبيل المأمون المفضي إلى الأهـداف المرجوة، الذي يُؤمَن فيه على شباب الأمة من الانحراف والانجراف وراء الأهواء المغرضة، أو الشهوات المضلة.
    فمع كثرة المغريات والملهيات، والشواغل والمعوقات نجد طلاب العلم يعانونمن أمور نجمل أهمها في النقاط التالية:
    ا: طول فترة التحصيل
    فبانشغال غالب العلماء والطلاب أيضاً بالوظائف أو الدراسة النظامية لم يعد يتسنى لكثير منهم إلا بعض الدروس الأسبوعية مما يطيل أمد التحصيل جداً لدى الطلاب، فما كان علماؤنا الأوائل يحصلونه في شهر بالدروس اليومية، لا يتسنى للطلاب اليوم تحصيله إلا في عدة سنوات، ولنضرب لذلك مثالين يتضح بهما حجم هذه المعاناة:
    المثال الأول: (كتاب التوحيد) فلو تفرغ المعلم لتدريسه ساعة كليوم لأتمَّه في أقل من شهرين، ولكنه يحتاج إلى عدة سنوات لإتمامه بالدروس الأسبوعية.
    المثال الثاني: (زاد المستقنع) حيث يمكن الطالب إتمامه بالدراسة اليومية في أقل من سنة، لكنه لا يمكنه إتمامه بالدراسة الأسبوعية في أقل من خمس عشرة سنة.
    فتأمل هذين المثالين وقس عليهما بقية المتون العلمية، ثم تأمَّل آثار هذا التأخر على الطلاب وعلى الأمة.
    ب: العشوائية في الطلب
    إن عدم وضوح منهج الطلب لدى كثير من الطلاب المبتدئين، وما يرونه من طول أمد التحصيل جعل كثيراً منهم يتنقلون بين المتون والدروس والشيوخ بعشوائية تفني الأوقات، وتهدر الطاقات،ولا يجنون سوى ثقافة عامة غير مكتملة في العلوم الشرعية لا يصح الاعتماد عليها، بل ربما كان ضررها أكبر من نفعها.
    وقد قيل: (إنما يفسد الدنيا ثلاثة أنصاف: نصف فقيه، ونصف طبيب، ونصف نحوي؛ فالأول يفسد الأديان، والثاني يفسد الأبدان، والثالث يفسد اللسان)؛ فيتصدَّر الطالب قبل أوانه، ويفتي قبل إِبَّانه، فيجني على الأمة جناية كان بالإمكان تفاديها لو استشعر عقلاء الأمة مسؤوليتهم.


    ج: التلقي عن غير المتمكنين
    فمع ما تقدم من صور ما يعانيه الطلاب اليوم تجد كثيراًمنهم يتلقى عمن تصدر ولم يعرف بالتمكن والإتقان، فأنتج لهم ذلك خللاًكبيراً في تصور المسائل، أدَّى ببعضهم إلى تبني أفكار ضالة،وارتكاب أهوال جسيمة، جنت على الأمة ما جنت، وأوهنت منها ماأوهنت.


    د: الهجمة الشرسة على مناهج التعليم
    إن أعداء الأمة قد أدركوا ما لم يدركه بعض أفرادها من عظيم خطر العلم، وكبير قدره، فحاربوا الأمة في مناهجها حرباً شرسة، بغية إفساد ناشئتها وسلبهم هويتهم الدينية، وجعلهم يلهثون وراء ما يزينونه لهم من زخرف القول، ويغرونهم به من السراب الذي يحسبه الظمآن ماء، مما يجعل شبابنا أقل خطراً عليهم، وأسهل انقياداً لهم، ويأبى الله إلا أن يتم نوره، ويعلي كلمته، ويعصم طائفة من هذه الأمة لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم.
    فيجب على عقلاء الأمة إعطاء هذا الأمر جديته، والنظر في سبل تطوير وسائل التعليم الشرعي، ومعالجة ما يعترضها من معوقات وصعوبات وخدمتها بمستجدات الوسائل والتقنيات.


    الــحـــل

    إن تطوير التعليم الشرعي وخدمته بوسائل التقنية الحديثة، وتذليل الصعوبات للطلاب، ومعالجة سلبيات الطلب الحالية ضرورة ملحة على الأمة، فينبغي لكل من وجد في نفسه قدرة على الإسهام في ذلك أن يبذل جهده في إنتاج ما يفيد طلاب العلم ويعجِّلُ تأهيلهم وإعدادهم، مع مراعاة الرجوع لأهل العلم والفضل واستشارتهم في ذلك حتى لا يكون التعليم الشرعي ضحية الاجتهادات الفردية الخديجة.
    فالأمة بحاجة إلى عدد من المنتجات التطويرية لتجاوز أزمة ضعف التأهيل العلمي.
    وهذا المشروع الذي بين أيديكم الآن هو نتاج عمل مؤسسي دام بضع سنين حتى خرج بهذه الصورة التي ترونها فأسأل الله تعالى بمنه وكرمه أن يتقبله بقبول حسن ويبارك فيه، وأن يعين على إتمام ما تبَّقى من المشاريع التعليمية وينفع بها عباده في مشارق الأرض ومغاربها.




    كلمة شكر:


    ولا يفوتني أن أشكر إخواني وأخواتي أعضاء هيئة الإعداد العلمي وأعضاء هيئة التنسيق وغيرهم على ما بذلوا من الجهد وأفنوا من الوقت وما عانوا لإنجاح هذا العمل العلمي
    فاللهَ أسألُ أن يكتب لهم بكل حرف حسنات عظيمة مضاعفة أضعافاً كثيرة إنه كريم وهاب، وأن يبارك لهم في أعمالهم وأوقاتهم، وأن ييسر لهم سبل الخير حيثما كانوا، وأن يحفظهم بحفظه إنه خير حافظاً وهو أرحم الراحمين.

    وكتبه:
    الفقير إلى عفو ربه ومرضاته
    عبد العزيز الداخل


    رابط المعهد

    http://www.afaqattaiseer.com/
    ----

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    663

    افتراضي رد: معهد أفاق التيسير للبحوث العلمية وتقنية المعلومات

    قالوا عن هذا المعهد

    اطلعـت على نموذج من البرامج التعليمية في العلوم الشرعية والعربية التي تصدرها مؤسسة آفاق التيسير للنظم والمعلومات، فوجدتها عظيمة النفع وافية برغــــبات المتعلمين تفتح أمامهم مشرع الفهم وتزيدهم علما ومعرفة. وسيكون لها - بإذن الله تعالى - دور ملمــــوس في تيسيــــــر العلـوم الشرعية وفي رســم منهجية متوازنـــــة ثابتة في طريق الطلب يتمكن بها الطالـب من نيل المطالب بأيسر سبيل وأوضح منهج.
    وإني لأسجل هنا تزكية علمية لهذه البرامج لما تمثله من خطوة رائدة غير مسبوقة في استعمال وسائل التقنية الحديثة لخدمة العلم والارتقاء بالعملية التعليمية.

    معالي الشيخ
    صالح بن عبد العزيز آل الشيخ
    وزير الشؤون الإسلامية

    والأوقاف والدعوة والإرشاد



    لقد أطلعني الإخوة القائمون على مؤسسـة آفاق التيسير للنظم والمعلومات، والذي يندرج تحته معهـــد آفاق التيسير الإلكتروني لتعليم العلوم الشرعية من خلال المتون العلمية باستخدام تقنية المعلومات، وقد سرني وأثلج صدري ما اطلعت عليه من إنجازات حيث إنه يعـتبر أول معهــد إلكتروني لتدريس المتون العـلمية باستخدام تقنية المعلومات، ويقوم بنشر العلم الشرعي بكل يسر وسهولة، كما أن المعهد يعتني بالتأصيل العلمي والتدرج التعليمي والتكامل المعلوماتي، ويعتني المعهد كذلك بتدقيق المادة العلمية وحسـن العرض، ويتضمن خطة دراسية متكاملة في فنون العلم الشرعي.

    فضيلة الشيخ العلامة
    عبد العزيز بن عبد الله الراجحي



    أشيد بهذا المشروع الذي يحمل في طياته الكثير من الإيجابيات والفوائد المرجوة، وما يهدف إليه من نشر العلم الشرعي في مجالات الشريعة، وربط الناشئة والشباب بالعلم الشرعي المؤصل، وإيصال رسالة الإسلام وأحكام الشريعة في العقيدة والتفسـير والفقه والحديث وغيرها من العلوم لنخبة كريمـــة من أهل العلم والفضل من أئمة وعلمـــــاء الإســلام... كما يمكن إهداء مثل هذه الإصـدارات للجامعات الغربية لتصحيح نظرتهم عن الإسلام خاصـة في هذا الوقت الذي يواجه فيه الإسلام حرباً شرسة... أشيد بفكرة المشروع الذي يعد سبقاً إعلامياً وعلمياً لنشر الإسلام والدفاع عن المسلمين وتيسير العقيدة الإسلامية ونشرها على نطاق عالمي واسع.

    معالي الشيخ
    صالح بن عبد الله بن حميد
    إمام وخطيب المسجد الحرام

    ورئيس مجلس الشورى



    اطلعـت على المشـروع وحصلت على نسخ مما أنجز منه، وقد أعجبت به أيما إعجاب... لأنه سبيل رائع لنشر العلم الشرعي بواسطة التقنية الحديثة في نشر الدين الإسلامي الحنيف وعلومـه. ثم إن فيه تيسيراً على طلاب العلم، ولا سيما في العالم الإسلامي، على دراسة العلوم الشرعية بأنفسهم عند تعذر التحاقهم بحلقات علماء أو بكليات وجامعات إسلامية. كما أن المشروع سيعين بإذن الله تعالى الدعاة في العالم الإسلامي على إلقاء دروس علمية على الطلاب عبر وسائل معنية شيقة، وأيضـاً سيوفر لطلاب العلم والدعاة مراجع علمية قيمة بثمن زهيد،وأنه سييسر إيصال العلم الشرعي إلى مناطق بعيدة إن شاء الله.

    فضيلة الشيخ الدكتور
    صالح بن حسين العايد
    الأمين العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية
    ----

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •