حركة شباب المجاهدين تعلن تطبيق الشريعة في بيداوة بالصومال
الاربعاء 02 صفر 1430 الموافق 28 يناير 2009
حركة شباب المجاهدين تعلن تطبيق الشريعة في بيداوة بالصومال
الإسلام اليوم/ وكالات
أعلنت حركة شباب المجاهدين أنها بدأت في تطبيق الشريعة الإسلامية في مدينة بيداوة الصومالية بعد يوم واحد من سيطرتها على المدينة التي كانت معقلا قويا للحكومة الانتقالية ومقرا للبرلمان.
وقال الشيخ مختار أبو منصور المتحدث باسم الحركة لمئات المحتشدين في إستاد المدينة الواقعة جنوب غرب مقديشو يوم الثلاثاء: إنهم "لن يقبلوا بحكومة لا تطبق الشريعة، وسيدخلون تغييرات في المدينة وسيحكمون وفقا لمبادئ الشريعة".

وذكر شهود عيان أن حركة شباب المجاهدين أطلقت سراح عدد من أعضاء البرلمان الانتقالي الذين وقعوا في قبضة الحركة بعد استيلائها على المدينة أمس الإثنين بعد انسحاب القوات الإثيوبية التي كانت تدعم الحكومة.
وبمجرد دخولهم المدينة سيطر مقاتلو الحركة بسرعة على المطار ومبنى البرلمان ومقر إقامة الرئيس ودعوا السكان المحليين لاجتماع في إستاد كرة القدم لشرح أسلوبهم في الحكم.
ويأتي إعلان الحركة تطبيق الشريعة في وقت تتردد فيه أنباء عن تأجيل الجلسة البرلمانية التي كانت مقررة اليوم للتصويت على تنظيم الانتخابات الرئاسية إلى غد الأربعاء؛ لأن ثمانين عضوا من المعارضة الصومالية لم يصلوا إلى جيبوتي.
ويشكل السيطرة على المدنية مشكلة كبيرة للحكومة المحاصرة الآن في مقديشو والبرلمان الصومالي المقرر أن يجتمع هذا الأسبوع في جيبوتي للتصويت على تنظيم الانتخابات الرئاسية، لكنه لم يعد بإمكانه العودة إلى بيداوة، بحسب مراقبين.
ومنذ أن بدأت قوات الاحتلال الإثيوبية انسحابها بشكل كامل من الصومال خلال الشهر الجاري أخذت الحركات الإسلامية في السيطرة على المناطق التي أخلتها تلك القوات؛ ليصبح البلد العربي مقسما بين تحالف إعادة تحرير الصومال، بجناحيه جيبوتي وأسمرة، وحركة شباب المجاهدين؛ الأمر الذي ينذر بقتال وشيك بين الإسلاميين، بحسب خبراء.
وانسحبت القوات الإثيوبية من الصومال تنفيذا للاتفاق الذي وقع بين الحكومة الصومالية والتحالف برئاسة الشيخ شريف في جيبوتي في 26-10-2008.
وكان البرلمان المنعقد في جيبوتي قد قرر مضاعفة عدد أعضائه من 275 إلى 550 لفتح الباب أمام المنتمين إلى حركات إسلامية تنعت بالمعتدلة.
وأعلن رئيس التحالف من أجل إعادة تحرير الصومال شيخ أحمد في وقت سابق ترشيح التحالف رسميا له لانتخابات الرئاسة.
وقدم الرئيس الصومالي عبد الله يوسف أحمد استقالته من منصبه في 29 ديسمبر الماضي، وطبقا للدستور يجب أن يختار البرلمان رئيسا جديدا خلال شهر من خلو المنصب الرئاسي
http://www.islamtoday.net/albasheer/...-12-107398.htm