سمات الخوارج ونزعاتهم في العصر الحديث
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: سمات الخوارج ونزعاتهم في العصر الحديث

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    97

    Lightbulb سمات الخوارج ونزعاتهم في العصر الحديث

    بسم الله الرحمن الرحيم

    سمات الخوارج ونزعاتهم في العصر الحديث

    للشيخ الدكتور ناصر العقل حفظه الله

    أخبر النبي صلى الله عليه وسلم – وخبره الصدق – أن أصنافاً من الخوارج سيخرجون في آخر الزمان، ووصفهم بقوله في الحديث الصحيح: " سيخرج قوم في آخر الزمان أحداث الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية، لا يجاوز إيمانهم حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فأينما لقيتموهم فاقتلوهم، فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم يوم القيامة " صحيح البخاري كتاب استتابة المرتدبن، باب 6، حديث 6930، في فتح الباري 12/283 .
    لذا أرى أنه من المهم التعرف على سمات الخوارج ونزعاتهم الجماعية، والفردية في عصرنا الحاضر وليس غرضي الخوض في تفاصيل الأحداث والأقوال، وإنما غرضي التحذير والتنبيه على مواطن الخطر والوقوف عند مواطن الخطر والوقوف عند مواطن العبرة .
    لذا، فقد اجتهدت – مستعيناً بالله – في كشف بعض الظواهر والسمات، والنزعات التي تشبه سمات الخوارج ونزعاتهم، أو هي منها أحياناً .
    وهذه السمات والنزعات – مع الأسف – بدأت تتجلى بين طوائف من أبناء المسلمين اليوم بأشكال ومظاهر مختلفة من: جماعات وأفراد، ودعوات وحركات، واتجاهات وشعارات، ومناهج وأساليب، ومواقف وتصرفات، ونزعات فردية وجماعية، ونحو ذلك من أمور تنذر بخطر، وتنبئ عن بدايات ظهور البذور العقدية، والفكرية، والسلوكية للخوارج .
    ومما يزيد الأمر خطورة، أن بعضها بدأ ينشأ في ثنايا الدعوات الإسلامية المعاصرة، كالتكفير والهجرة، والتوقف والتبين، ونحوها، مما جعل هذه النزعات تشكل خطراً وحرجاً يستدعي ضرورة النصح، والعلاج العاجل من قبل العلماء وطلاب العلم قبل أن تعم بها البلوى وتصبح ذريعة للفتن ومسعريها . قال الله - تعالى -: ( واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة ) " سورة الأنفال: 25 " نسأل الله – تعالى – أن يقينا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وحسبنا الله ونعم الوكيل .

    توجهات الخوارج في العصر الحديث

    عندما نتأمل هذه الظواهر نجد أنها على صنفين:
    الصنف الأول: ما كان على نهج الخوارج حيث صار يمثلهم في الأصول والأحكام والمواقف / مثل ما يسمى (جماعة التكفير والهجرة )، والتي تسمى نفسها (جماعة المسلمين ).
    الصنف الثاني: ما ظهرت فيه سمة أو أكثر من سمات الخوارج وخصالهم ؛ من عقيدة، أو حكم، أو موقف، أو منهج، أو شعار ونحو ذلك، بحيث لم تتوافر الشروط التي تجعل الباحث يعدها من الخوارج الخالصة كأهل التوقف والتبين، وبعض النزعات والظواهر المشابهة .
    وهذا الصنف يكثر بين الأفراد والجماعات على شكل ظواهر وتوجهات، وتيارات وشعارات، ومواقف لم تتبلور بعد، وإذا لم تعالج وتصحح، فقد تنشأ عنها أصول الخوارج كما حصل من جماعات التكفير والهجرة والتبين .

    وتنتشر هذه الظواهر بشكل أكبر بين فئتين:
    الأولى: فئة الشباب حدثاء الأسنان قليلي العلم والتجربة .
    والثانية: أصناف من المثقفين والدعاة من ذوي التدين والغيرة، مع قلة الفقه الشرعي، بخاصة ذوو التخصصات العلمية والأدبية (غير الشرعية ) الذين صار منهم من يتصدر للدعوة .. على ما سأبينه في هذا المبحث .
    هذا، وقد حرصت على تجلية هذا الأمر ؛ لأن المقام في هذا الحديث عن الخوارج، ولأداء واجب النصيحة التي أوجبها الله علينا .
    كما أعرض هذا الموضوع الخطير بين يدي أهل الحل والعقد في أمر الدعوة إلى الله – تعالى – وهم:
    أولاً: العلماء والمشايخ وطلاب العلم – وهم الدعاة حقاً - الذين ميزهم الله – تعالى – بالعلم الشرعي والعمل به، والفقه في الدين، والبصيرة في الدعوة ؛ ليعالجوا هذه الأمور بالعلم والحكمة والفقه ومنهج السلف .
    ثانياً: من دونهم من المتصدرين للشباب والدعوة، ليستدركوا علاج هذه السمات والظواهر – نزعات الخوارج – بحسب توجيهات العلماء، قبل فوات الأوان، وقبل أن يتصدى لها من لا يحسن علاجها أو يزيدها انتشاراً،كما حصل في بعض البلاد الإسلامية، التي تصدت لتيارات العنف بالقوة البوليسية، بلا علم ولا حكمة، مما زاد الطين بلة، وصار سبباً مباشراً لنموها وانتشارها .
    لذا، فإنه لمن المناسب قبل الحديث عن هذه الظوهر تفصيلاً، التقديم لها بذكر أسبابها .

    الأسباب العامة في ظهور سمات الخوارج في كل زمان

    قبل أن أذكر ما تيسر لي استقراؤه من أسباب ظهور نزعات الخوارج وسماتهم في العصر الحديث، أرى أن نستقرئ الأسباب العامة – التاريخية - التي غالباً ما تكون ممهدة لظهور الخوارج،أو خصالهم وسماتهم في أي زمان أو بيئة، وأهمها في نظري ما يلي:
    1- قلة الفقه في الدين، أي ضعف العلم الشرعي، أو أخذ العلم علي غير نهج سليم .
    2- الغلو في الدين والتنطع، أي التشدد في الدين .
    3- الغيرة غير المتزنة (العاطفة بلا علم ولا حكمة ) .
    4- الابتعاد عن العلماء، وجفوتهم، وترك التلقي عنهم والاقتداء بهم .
    5- التعالم والغرور، والتعالي على العلماء والناس .
    6- حداثة السن، وقلة التجارب .
    7- شيوع المنكرات والفساد والظلم في المجتمع، وترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أو التقصير فيه .
    8- النقمة على الواقع وأهله .
    9- تحدي الخصوم، واستفزازهم للشباب والدعاة (المكر الكبَّار )، وكيدهم للدين وأهله .
    10- قلة الصبر، وضعف الحكمة في الدعوة .
    11- أخذ العلم عن غير أهله، ومن غير أهله، أو على غير منهج سليم .
    إذا توافرت هذه الأسباب ونحوها أو أكثرها، مهد هذا لظهور الخوارج، أو بعض سماتهم وخصالهم، في أي زمان، وأي مكان، وأي مجتمع ؛ وبخاصة إذا أضيف إلى هذه الأسباب تقصير الولاة، وغفلة العلماء وطلاب العلم والدعاة المتصدرين، عن معالجة هذه السمات وأسبابها في وقت مبكر .
    هذا ما يتعلق بالأسباب العامة على مدار التاريخ .

    أسباب ظهور سمات الخوارج في العصر الحديث

    أما ما يتعلق بالأسباب التي هيأت لبروز سمات الخوارج وخصالهم في العصر الحديث فهي كثيرة ومتشابكة تتمثل – في نظري – فيما يلي:
    - إعراض أكثر المسلمين عن دينهم، عقيدة وشريعة وأخلاقاً إعراضاً لم يحدث مثله في تاريخ الإسلام ؛ مما أوقعهم في ضنك العيش وفي حياة الشقاء كما قال- تعالى-: (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً ) "سورة طه، الآية: 124 " .
    يتجلى هذا الإعراض بأمور كثيرة في حياة كثير من المسلمين اليوم ؛ أفراداً وجماعات، ودولاً وشعوباً، وهيئات ومؤسسات، ومن مظاهر هذا الإعراض:
    أ*- كثرة البدع والعقائد الفاسدة وما نتج عن ذلك من الافتراق والفرق والأهواء، والتنازع والخصومات في الدين .
    ب*- الإعراض عن نهج السلف الصالح وجهله، أو التنكر له .
    ج - العلمنة الصريحة في أكثر بلاد المسلمين، التي أدت إلى الإعراض عن شرع الله، وإلى الحكم بغير ما أنزل الله، وظهور الزندقة والتيارات الضالة، والتنكر للدين والفضيلة ؛ مما أدى إلى:
    د - شيوع الفساد، وظهور الفواحش والمنكرات، وحمايتها .
    هـ - التعلق بالشعارات، والمبادئ الهدامة والأفكار المستوردة .
    وكل هذه الأمور ونحوها مما يندرج تحت مفهوم الإعراض عن شرع الله تثير غيرة الشباب المتدين، وحين لا يظهر له السعي الجاد لتغيير الحال وإنكار المنكر، يلجأ إلى التصدي لهذه الانحرافات بلا علم ولا حكمة .
    و – وقوع أكثر المسلمين في التقصير في حق الله تعالى، وارتكابهم للذنوب والمعاصي، والمنكرات، وضعف مظاهر التقوى والورع والخشوع في حياة المسلمين اليوم .
    ز- ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أو التقصير فيه في أكثر بلاد المسلمين .

    - شيوع الظلم بشتى صوره وأشكاله، ظلم الأفراد، وظلم الشعوب، وظلم الولاة وجورهم، وظلم الناس بعضهم لبعض، مما ينافي أعظم مقاصد الشريعة، وما أمر الله به وأمر به رسوله – صلى الله عليه وسلم – من تحقيق العدل ونفي الظلم .

    - تحكم الكافرين ( من اليهود والنصارى والملحدين والوثنيين )، في مصالح المسلمين، وتدخلهم في شؤون البلاد الإسلامية، ومصائر شعوبها عبر الاحتلال، والغزو الفكري والإعلامي والاقتصادي، وتحت ستار المصالح المشتركة، أو المنظمات الدولية، ونحو ذلك مما تداعت به الأمم علينا من كل حدب وصوب، بين طامع وكائد وحاسد .
    وغير ذلك من صور التحكم في مصائر المسلمين والحجر عليهم ؛ مما أدى إلى تذمرهم وشعور طوائف من شبابهم ومثقفيهم وأهل الغيرة منهم بالضيم والإذلال .
    - محاربة التمسك بالدين والعمل بالسنن، والتضييق على الصالحين والمتمسكين بالسنة، والعلماء والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، وبالمقابل التمكين لأهل الفسق والفجور والإلحاد، مما يعد أعظم استفزاز لذوي الغيرة والاستقامة .

    - الجهل بالعلم الشرعي وقلة الفقه في الدين، فالمتأمل لواقع أكثر أصحاب التوجهات التي يميل أصحابها إلى سمات الخوارج يجد أنهم يتميزون بالجهل وضعف الفقه في الدين، وضحالة الحصيلة في العلوم الشرعية، فحين يتصدون للأمور الكبار والمصالح العظمى يكثر منهم التخبط والخلط والأحكام المتسرعة والمواقف المتشنجة.

    - الجفوة بين العلماء والشباب، ففي أغلب بلاد المسلمين تجد العلماء، بعلمهم وحكمتهم وفقههم وتجاربهم في معزل عن أكثر الشباب، وربما يسيئون الظن بالكثير منهم كذلك، وبالمقابل تجد الشباب بحيويتهم ونشاطهم وهمتهم بمعزل عن العلماء، وربما تكون سمعتهم في أذهان الكثيرين على غير الحقيقة، وذلك بسبب انحراف مناهج التربية لدى بعض الجماعات، وبسبب وسائل الإعلام المغرضة التي تفرق بين المؤمنين ؛ مما أوقع الشباب في الأحكام والتصرفات التي لا تليق تجاه علمائهم .

    - الخلل في مناهج الدعوات المعاصرة، فأغلبها تربي أتباعها على مجرد أمور عاطفية وغايات دنيوية: سياسية واقتصادية ونحوها، وتحشو أذهانهم بالأفكار والمفاهيم التي لم تؤصل شرعاً، والتي تؤدي إلى التصادم مع المخالفين بلا حكمة . وفي الوقت نفسه تقصر في أعظم الواجبات فتنسى الغايات الكبرى في الدعوة، من غرس العقيدة السليمة والفقه في دين الله تعالى، والتجرد من الهوى والعصبية .

    - ضيق العطن وقصر النظر وقلة الصبر وضعف الحكمة، ونحو ذلك مما هو موجود لدى بعض الشباب . فإذا أضيف إلى هذه الخصال ما ذكرته في الأسباب الأخرى؛ من سوء الأحوال، وشيوع الفساد، والإعراض عن دين الله، والظلم، ومحاربة التدين – أدى ذلك إلى الغلو في الأحكام والمواقف الذي هو من أكبر سمات الخوارج .

    - تصدر حدثاء الأسنان وسفهاء الأحلام، وأشباههم للدعوة بلا علم ولا فقه، فاتخذ بعض الشباب منهم رؤساء جهالاً، فأفتوا بغير علم، حكموا في الأمور بلا فقه، وواجهوا الأحداث الجسام بلا تجربة ولا رأي ولا رجوع إلى أهل العلم والفقه والتجربة والرأي، بل كثير منهم يستنقص العلماء والمشايخ ولا يعرف لهم قدرهم، وإذا أفتى بعض المشايخ على غير هواه ومذهبه، بخلاف موقفه، أخذ يلمزهم إما بالقصور أو التقصير، أو بالجبن أو المداهنة، أو بالسذاجة وقلة الوعي والإدراك ! ونحو ذلك مما يحصل بإشاعته الفرقة والفساد العظيم وغرس الغل على العلماء والحط من قدرهم، ومن اعتبارهم، وغير ذلك مما يعود على المسلمين بالضرر البالغ في دينهم ودنياهم .

    - التعالم والغرور، وأعني بذلك أنه من أسباب ظهور سمات الخوارج في بعض فئات الأمة اليوم ادعاء العلم، في حين أنك تجد أحدهم لا يعرف بدهيات العلم الشرعي والأحكام وقواعد الدين، أو قد يكون عنده علم قليل بلا أصول ولا ضوابط ولا فقه ولا رأي سديد، ويظن أنه بعلمه القليل وفهمه السقيم قد حاز علوم الأولين والآخرين، فيستقل بغروره عن العلماء، عن مواصلة طلب العلم فَيَهلك بغروره وَيُهلك . وهكذا كان الخوارج الأولون يدَّعون العلم والاجتهاد ويتطاولون على العلماء، وهم من أجهل الناس .

    - التشدد في الدين والتنطع، والخروج عن منهج الاعتدال في الدين، الذي كان عليه النبي – صلى الله عليه وسلم - ؛ حيث حذر من ذلك في الحديث الذي رواه أبو هريرة – رضى الله عنه– قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: " إن هذا الدين يسر، ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه " صحيح البخاري – كتاب الإيمان، باب: الدين يسر – فتح الباري 1/93 .
    والتشدد في الدين كثيراً ما ينشأ عن قلة الفقه في الدين، وهما من أبرز سمات الخوارج – أعني التشدد في الدين وقلة الفقه -، وأغلب الذين ينزعون إلى خصال الخوارج تجد فيهم هاتين الخصلتين .

    - شدة الغيرة وقوة العاطفة، لدى فئات من الشباب والمثقفين وغيرهم، بلا علم ولا فقه ولا حكمة، مع العلم أن الغيرة على محارم الله وعلى دين الله أمر محمود شرعاً، لكن ذلك مشروط بالحكمة والفقه والبصيرة ومراعاة المصالح ودرء المفاسد . فإذا فقدت هذه الشروط أدى ذلك إلى الغلو والتنطع والشدة والعنف في معالجة الأمور، كما هو من خصال الخوارج، وهذا مما لا يستقيم به للمسلمين أمر لا في دينهم ولا في دنياهم .

    - فساد الإعلام: الإعلام في العصر الحديث صار – غالباً – مطية الشيطان إلى كل ضلالة وبدعة ورذيلة، فإن وسائل الإعلام في أكثر البلاد الإسلامية غالباً ما تسخر في سبيل الشيطان، وهي من خيله ورجله في الدعوة إلى الضلالة ونشر البدعة والزندقة وترويج الرذيلة والفساد، وهتك الفضيلة، وحرب التدين وأهله، وبالمقابل فإن إسهام الإعلام في نشر الحق والفضيلة قليل وباهت جداً، ولا شك أن هذا الوضع منكر عظيم ومكر كبّار، ويعد أعظم استفزاز يثير غيرة كل مؤمن وحفيظة كل مسلم، فإذا اقترن ذلك بشيء من قلة العلم والحلم والصبر والحكمة، وغياب التوجيه الشرعي السليم، فإنه يؤدي بالضرورة إلى الصلف والقسوة في الأحكام والتعامل، وإلى التشاؤم واليأس عند البعض ؛ لذا فإن علاج هذه الظواهر لن يكون حاسماً إلا بإزالة أسبابها .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    560

    افتراضي رد: سمات الخوارج ونزعاتهم في العصر الحديث

    جزاك الله خيرا وبارك فيك..نقل مبارك جعله الله في موزينك الصالحة أختي الفاضلة.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    97

    افتراضي رد: سمات الخوارج ونزعاتهم في العصر الحديث

    وإياك بارك الله فيك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    487

    افتراضي رد: سمات الخوارج ونزعاتهم في العصر الحديث

    لاشك ف وجود الخوارج في هذا الزمن
    ولكن يتسرع بعض الاعلاميين وطلاب العلم ممن تسوقهم اهوائهم بان يصفوا بعض علماء السنة بانهم خوارج....
    لانهم اختلفوا معهم في مسألة معينة
    فهذا الامر مدحضة مزلة
    ولك الشكر في ايراد هذا النقل الموفق من الشيخ الفاضل ناصر العقل

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •