...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 51

الموضوع: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    في حديث عبادة بن الصامت مبايعة الصحابة للرسول صلى الله عليه وسلم على ألا ينازع الأمر أهله ، وكذلك أن يقوموا أو يقولوا بالحق ، لا يخافون في الله لومة لائم.
    عندما يؤخذ على بعض العلماء صمتهم المطبق وفي أحسن الأحوال التصريح بفتاوى لا تتجاوز ما تقذف به جامعة الدول العربية من النتن المعتاد : استنكرنا ، نشجب ، عمل إجرامي...الخ ، وما أشبه ذلك من الكلام الذي تقره فطرة الدهماء من الناس مما لا حاجة إلى الإشارة إليه فضلاً عن التصريح به ، عندما يؤخذ على بعض العلماء ذلك - دون تجريح ولا شتم ولا غيبة ولا همز ولمز - كممارسة عملية حقيقية للحديث الشريف (قول الحق لوجه الله ، بلا خوف) ، فما العيب في هذا ؟ ما المشكلة ؟ فإني شخصياً أراه ومن واجب النصيحة (الدين النصيحة : لله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم). ولكني لا زلت اصطدم في كل مرة بمن يغلق الحجاب على العلماء بإحكام ، حتى لا يسمعوا هم ولا يسمع العلماء رأي الناس فيهم (وفي الناس عقلاء وحكماء كثر ربما أكثر من حكمة بعض العلماء ، فرب حامل فقه ليس بفقيه) ، ويُرمى من دون العلماء بالسفه و الجهل بالشرع و عدم فهم الواقع ، فمتى كانت أمة الإسلام عبارة عن نخبة قليلة جداً ، تمثل النصف ، ومئات الآلاف جهلة سوقة لا علم ولا فهم ، عبارة عن النصف الآخر ؟ أهذا تصور لمجتمع صحي متوازن؟ أليس تصوراً مجحفاً هاضماً يغني عن تفنيده معايشة أصناف الناس عن كثب ؟ والكلام يطول.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي الكريم:
    ولم لا تحاول الاتصال بهم وحثهم؟! او على الاقل مراستهم ؟!
    اليست هذه وسائل شرعية معطلة لا نفكر حتى في مجرد الحديث عنها فضلا عن تفعيلها والقيام بها
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العاصمي من الجزائر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي الكريم:
    ولم لا تحاول الاتصال بهم وحثهم؟! او على الاقل مراستهم ؟!
    اليست هذه وسائل شرعية معطلة لا نفكر حتى في مجرد الحديث عنها فضلا عن تفعيلها والقيام بها


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    لم نحاول ، بل فعلنا ، ولكني استحي - بل أخشى - أن اذكر الواقع الذي اصطدمنا به.
    من أجل هذا كتبنا ما كتبنا.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    أحسنت و اجدت شيخنا الكريم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    157

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    جزاك الله خيرا .
    للأسف هؤلاء يثبتون العصمة للعلماء بلسان حالهم .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    المصيبة يا سيدي ليست إلا في ضعف توحيد الربوبية .... ضعف اليقين و الإيمان و الزهد و الإحسان !؟؟

    " فلذا يكون " العامي " " المتحقق " معلما ل " العلامة " " المحقق " ! ؟؟ !

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    ضعف اليقين و الإيمان و الزهد و الإحسان !؟؟
    أسأتم التقدير....هذا ليس مجال ضعف توحيد الربوبية ...و لا مجال ضعف توحيد الألوهية..بل هذا الميدان هو مجال المعركة بين أهل السنة والمرجئة و الخوارج و المعتزلة ...هذا الميدان هو المختبر التحليلي الذي تمزج فيه مقادير التوحيدين و الايمانين و على حسب صحة مقادير المزج تنتج القوة أو الضعف فيهما معا....فهل تعتقد أنها مجرد صدفة أن يكون هذا الميدان هو محل أول اختلاف حدث في الأمة ؟؟؟

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    90

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله
    أما بعد
    فلن أكثر الكلام
    فلقد رأيتم كما رأيت ما يفعله البعض سواء من طلبة العلم أو ممن لم يطلبوه بعد من قولهم " الواجب على العلماء أن يفعلوا كذا ...."
    و الأكثر أدبا منهم يقول
    " و ننصح العلماء بفعل كذا و كذا ........."
    فالسؤال
    من يخبر من بما يجب ؟؟؟؟
    نحن أم العلماء !!!!

    هذا و الله شيئ عجيب
    قال الشيخ السعدي في تفسير قوله تعالى
    وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَ هُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)
    { 83 } { وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَ هُ مِنْهُمْ وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلا قَلِيلا } .
    هذا تأديب من الله لعباده عن فعلهم هذا غير اللائق. وأنه ينبغي لهم إذا جاءهم أمر من الأمور المهمة والمصالح العامة ما يتعلق بالأمن وسرور المؤمنين، أو بالخوف الذي فيه مصيبة عليهم أن يتثبتوا ولا يستعجلوا بإشاعة ذلك الخبر، بل يردونه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم، أهلِ الرأي والعلم والنصح والعقل والرزانة، الذين يعرفون الأمور ويعرفون المصالح وضدها. فإن رأوا في إذاعته مصلحة ونشاطا للمؤمنين وسرورا لهم وتحرزا من أعدائهم فعلوا ذلك. وإن رأوا أنه ليس فيه مصلحة (1) أو فيه مصلحة ولكن مضرته تزيد على مصلحته، لم يذيعوه، ولهذا قال: { لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَ هُ مِنْهُمْ } أي: يستخرجونه بفكرهم وآرائهم السديدة وعلومهم الرشيدة.
    وفي هذا دليل لقاعدة أدبية وهي أنه إذا حصل بحث في أمر من الأمور ينبغي أن يولَّى مَنْ هو أهل لذلك ويجعل إلى أهله، ولا يتقدم بين أيديهم، فإنه أقرب إلى الصواب وأحرى للسلامة من الخطأ. وفيه النهي عن العجلة والتسرع لنشر الأمور من حين سماعها، والأمر بالتأمل قبل الكلام والنظر فيه، هل هو مصلحة، فيُقْدِم عليه الإنسان؟ أم لافيحجم عنه؟
    ثم قال تعالى: { وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ } أي: في توفيقكم وتأديبكم، وتعليمكم ما لم تكونوا تعلمون، { لاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلا قَلِيلا } لأن الإنسان بطبعه ظالم جاهل، فلا تأمره نفسه إلا بالشر. فإذا لجأ إلى ربه واعتصم به واجتهد في ذلك، لطف به ربه ووفقه لكل خير، وعصمه من الشيطان الرجيم.
    انتهى
    الله المستعان

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    71

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    أحسنت أخي الحبيب عبدالله الشهري .
    [ اللَّهمَّ اهْدِ أبا عبدِالله واشْفِ قلبَه واشرحْ صدرَهـ ]

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    أينما رحلتُ فإنما أسيرُ في أرضي
    المشاركات
    492

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    هناك فئة اصطفاها الله واعطاها من العلم مالا يعطي غيرهم
    ووقاهم الله شر الوقوع في الخطأ
    ولايجوز لأحد ان يخالف رأيهم في شئ لأنهم أعلم منا في كل شئ
    وفي نكبات الامة لا يرجع الا لهم وإن سكتوا عن وجوب نصرة الامة
    وهي تدك وتقصف من السماء والارض
    وقد تكالب الاعداء عليها وحتى مواثيق الامم الكافرة تفتيك بمشروعية المقاومة
    فإن سكتوا بعد ذلك ففي سكوتهم* حكمة* لايطالها الواحد منا وفي هذا عمل بالمصالح المرسلة التي لا يعرف كنهها وانى لنا إلا هم
    وإن أمروا بالسكوت للتحريض للنصرة وجب ذلك إتباعا لقاعدة *سد الذرائع* التي لايجيد ضوابطها إلا هم
    ففي صمتهم عن النصرة *حكمة*
    ولتثريهم على المقاومة *فطنة*
    وكل مايفعلوه وإن رأيناه خطئا
    فهو عين الصواب لم
    *لأنهم ينظرون بعين الله *
    هذا لسان حال المقدسين لعلماء تثار اسئلة العامة حولهم لم هم عن أحداث الأمة صامتين.
    (ومعرفة الحق بالرّجال عادة ضعفاء العقول)

    الإمام الغزالي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حارث البديع مشاهدة المشاركة
    ولايجوز لأحد ان يخالف رأيهم في شئ لأنهم أعلم منا في كل شئ إلا أن يكون عالما مثلهم مشهود له بالعلم والتقوى.
    هذا مربط الفرس !! والأصل أن تقيده بعبارة (إلا أن يكون عالما مثلهم مشهود له بالعلم والتقوى) فما رأيك ؟
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله آل سيف مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا .
    للأسف هؤلاء يثبتون العصمة للعلماء بلسان حالهم .

    نعم. وقد حصل ذلك من بعض المتقدمين - رحمهم الله - كالشيخ ابن جماعة الكناني الشافعي ، حيث ذكر من الأخلاق التي على طالب العلم أن يتحلّى بها مع العالم ما يلي :

    ((...أن ينظره بعين الإجلال ، ويعتقد فيه درجة الكمال (!!) ، فإن ذلك أقرب إلى نفعه به))
    تذكرة السامع والمتكلم ، ص 189.
    ولا نريد من بعض الإخوة أن يصل إلى هذه الدرجة - عدا الإجلال والاحترام - فيما يتعلق بالعلماء ، تأثراً ببعض الأخطاء ، كما حصل هاهنا.
    وأما قيد أخينا العاصمي حفظه الله في قوله (....إلا أن يكون عالما مثلهم مشهود له بالعلم والتقوى) ، فلا يخفى أنه لا تشترط العدالة في المجتهد ، فلو اجتهد ووصل إلى رأي مختلف فليس له أن يقلّد غيره من العلماء ، اللهم إلا أن اعتبرنا حال الآخذين المتلقين كالعامة والمقلدين وطلبة العلم المبتدئين ، فإن عليهم أن يأخذوا بعين الاعتبار تقوى العالم واشتهاره بالصلاح ، وأما المجتهد نفسه - ولو لم يكن عدلاً - فلا يحيد عما يؤديه إليه اجتهاده.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    و حتى في حق طالب العلم لا يلزم و للشوكاني رسالة في ذلك رد فيها على هذا و أوصى ان يكون طالب العلم متحررا و ان رأى تناقضا في استاذه فلا يوافقه و ان هذا لا يتناقض مع الأدب و الاجلال الواجبين من التلميذ لأستاذه

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    ((...أن ينظره بعين الإجلال ، ويعتقد فيه درجة الكمال (!!) ، فإن ذلك أقرب إلى نفعه به))
    ما أظن الإمام ابن جماعة يعني ما نحذر منه ... ؟ فربما كان مقصوده الناحية التربوية فحسب !أي دون أن يعني ذلك الاستسلام لحكمه و فتواه ... فإن الفوائد التربوية أوسع بكثير جدا جدا جدا من أمر الفتاوى .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    و إن دعوتم لهذا الفقير العاجز فربما يأتيكم بقطعة من فقه آخر الزمان ... عجيب كعجب آخر الزمان ... شيء ما كأنه هكذا :
    " تعالوا بنا إلى التعصب الجميل "
    لنرى كيف أن من يتعصب ذلك التعصب الجميل هو أسبق الناس إلى خدمة الدين !! ؟؟ !! و كمان إشارات !!!!!!!!

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الرومية مشاهدة المشاركة
    و حتى في حق طالب العلم لا يلزم و للشوكاني رسالة في ذلك رد فيها على هذا و أوصى ان يكون طالب العلم متحررا و ان رأى تناقضا في استاذه فلا يوافقه و ان هذا لا يتناقض مع الأدب و الاجلال الواجبين من التلميذ لأستاذه

    أحسن الله إليك شيخنا الكريم .. كلامي عن غير هذا الذي تفضلت به إذ الفرق بين تنبيه الطالب لشيخه وتشهيره به لمخالفته إياه كما بين الثرى والثريا فالأولى من الأدب والثانية من سوء الظن وقد أشرت لأخي وعليه بما يدفع عنه الثانية ويحفظ له الأولى قال بعض علمائنا تحت عنوان العمل إذا أخطأ المعلم :
    ((وإذا أخطأ المعلم في شيء فلينبهه برفق ولطف بحسب المقام ، ولا يقول له : أخطأت ، أو ليس الأمر كما تقول ، بل يأتي بعبارة لطيفة يدرك بها المعلم خطأه من دون أن يتشوش قلبه ، فإن هذا من الحقوق اللازمة وهو أدعى إلى الوصول إلى الصواب ، فإن الرد الذي يصحبه سوء الأدب وإزعاج القلب يمنع من تصور الصواب ومن قصده))..1
    .............................
    1- من آداب المعلمين والمتعلمين ... للشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العاصمي من الجزائر مشاهدة المشاركة

    ((وإذا أخطأ المعلم في شيء فلينبهه برفق ولطف بحسب المقام ، ولا يقول له : أخطأت ، أو ليس الأمر كما تقول ، بل يأتي بعبارة لطيفة يدرك بها المعلم خطأه من دون أن يتشوش قلبه ، فإن هذا من الحقوق اللازمة وهو أدعى إلى الوصول إلى الصواب ، فإن الرد الذي يصحبه سوء الأدب وإزعاج القلب يمنع من تصور الصواب ومن قصده))..1
    .............................
    1- من آداب المعلمين والمتعلمين ... للشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله
    تربية بديعة كم نحتاجها اليوم ... بارك الله فيكم .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة
    تربية بديعة كم نحتاجها اليوم ... بارك الله فيكم .
    وفيكم بارك الله .. جزيت خيرا ..
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة

    وأما قيد أخينا العاصمي حفظه الله في قوله (....إلا أن يكون عالما مثلهم مشهود له بالعلم والتقوى) ، فلا يخفى أنه لا تشترط العدالة في المجتهد ، فلو اجتهد ووصل إلى رأي مختلف فليس له أن يقلّد غيره من العلماء ، اللهم إلا أن اعتبرنا حال الآخذين المتلقين كالعامة والمقلدين وطلبة العلم المبتدئين ، فإن عليهم أن يأخذوا بعين الاعتبار تقوى العالم واشتهاره بالصلاح ، وأما المجتهد نفسه - ولو لم يكن عدلاً - فلا يحيد عما يؤديه إليه اجتهاده.
    أحسن الله إليك أخي الكريم .. ومن أشار لغير من كان هذا حاله ؟!! إنما الحديث .. كل الحديث عن جرأة العوام على العلماء أما عالم يرد على عالم فكلاهما على خير-فيما أحسب- وإن إختلفا ... تأمل
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: ...وأن نقول الحق ولا نخاف في الله لومة لائم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العاصمي من الجزائر مشاهدة المشاركة

    أحسن الله إليك شيخنا الكريم .. كلامي عن غير هذا الذي تفضلت به إذ الفرق بين تنبيه الطالب لشيخه وتشهيره به لمخالفته إياه كما بين الثرى والثريا فالأولى من الأدب والثانية من سوء الظن وقد أشرت لأخي وعليه بما يدفع عنه الثانية ويحفظ له الأولى قال بعض علمائنا تحت عنوان العمل إذا أخطأ المعلم :
    ((وإذا أخطأ المعلم في شيء فلينبهه برفق ولطف بحسب المقام ، ولا يقول له : أخطأت ، أو ليس الأمر كما تقول ، بل يأتي بعبارة لطيفة يدرك بها المعلم خطأه من دون أن يتشوش قلبه ، فإن هذا من الحقوق اللازمة وهو أدعى إلى الوصول إلى الصواب ، فإن الرد الذي يصحبه سوء الأدب وإزعاج القلب يمنع من تصور الصواب ومن قصده))..1
    .............................
    1- من آداب المعلمين والمتعلمين ... للشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله
    بارك الله فيك ، الأدب في النصيحة ، في صغار الأمور وكبارها ، يزيد النصيحة جمالاً وقبولاً ، ويتأكد ذلك مع من له فضل عليك كشيخك أوقرينك الأعلم منك ، لا يجادل في هذا إلا محبي المراء والخصومة.

    قال ابن جماعة رحمه الله : ((أن يحسن خطابه مع الشيخ بقدر الإمكان ولا يقول "لِم ؟" و "لا نسلم !" ولا "من نقل هذا؟" ، ولا "أين موضعه ؟" ، وشبه ذلك ، فإن أراد استفادته تلطف في الوصول إلى ذلك..وعن بعض السلف من قال لشيخه "لم؟" لم يفلح أبداً ، وإذا ذكر الشيخ شيئاً فلا يقل "هكذا قلت !" أو "خطر لي !" أو "سمعت !" أو "هكذا قال فلان !" إلا أن يعلم إيثار الشيخ ذلك ، وهكذا لا يقول "قال فلان خلاف هذا !" أو "روى فلان خلافه !" أو "هذا غير صحيح ! " ونحو ذلك [1] )). أ.هـ.
    تذكرة السامع والمتكلم، ص 203.

    = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

    [1] كم عانى الشيخ الألباني رحمه الله من اضراب هؤلاء ، وقد سمعت مراراً لغة نابية ، وألفاظاً قاسية ، من بعض طلابه في خطابهم معه ، وصبر عليهم كثيراً ، وكان يحبهم على الرغم من ذلك ويحرص على إفادتهم..

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •