النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: رسالة الإمام الليث بن سعد إلى الإمام مالك بن أنس

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رسالة الإمام الليث بن سعد إلى الإمام مالك بن أنس

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كنت قد قرأت رسالة الإمام الليث بن سعد -رحمه الله- إلى الإمام مالك بن أنس –رحمه الله-
    فرأيت فيها من الفوائد العظيمة والمعاني الجسيمة الشيء الكثير
    ماجعلني أحرص على كتابتها ونشرها بينكم أيها الفضلاء الأخيار
    نفعني الله وإياكم بكل خير
    وإليكم نص الرسالة :
    قال ابن الإمام ابن القيم رحمه الله في كتابه إعلام الموقعين :
    وقال الحافظ أبو يوسف يعقوب بن سفيان الفسوي في كتاب ( التاريخ والمعرفة ) له وهو كتاب جليل غزير العلم جم الفوائد: حدثني يحيى بن عبدالله بن بكير المخزومي
    قال : هذه رسالة الليث بن سعد إلى مالك بن أنس :
    سلام عليك فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو أما بعد ـ عافانا الله وإياك، وأحسن لنا العاقبة في الدنيا والآخرة - قد بلغني كتابك تذكر فيه من صلاح حالكم الذي يسرني، فأدام الله ذلك لكم وأتمه بالعون على شكره والزيادة من إحسانه .
    وذكرت نظرك في الكتب التي بعثت بها إليك وإقامتك إياها وختمك عليها بخاتمك، وقد أتتنا فجزاك الله عما قدمت منها خيراً، فإنها كتب انتهت إلينا عنك فأحببت أن أبلغ حقيقتها بنظرك فيها .
    وذكرت أنه قد أنشطك ما كتبت إليك فيه من تقويم ما أتاني عنك إلى ابتدائي بالنصيحة، ورجوت أن يكون لها عندي موضعٌ ، وأنه لم يمنعك من ذلك فيما خلا إلا أن يكون رأيك فينا جميلاً إلا لأني لم أُذاكِرك مثل هذا .
    وأنه بلغك أني أفتي بأشياء مخالفة لما عليه جماعة الناس عندكم ، وأني يَحِقُّ علي الخوف على نفسي لاعتماد من قبلي على ما أفتيتم به ، وأن الناس تبع لأهل المدينة إليها كانت الهجرة وبها نزل القرآن .
    وقد أصبت بالذي كتبت به من ذلك إن شاء الله تعالى ،ووقع مني بالموقع الذي تحب ، وما أعد أحداً قد ينسب إليه العلم أكره لشواذ الفُتيا ولا أشد تفضيلاً لعلماء أهل المدينة الذين مضوا ، ولا آخذ لفتياهم فيما اتفقوا عليه مني، والحمد لله رب العالمين لا شريك له
    يتبع
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي

    وأما ما ذكرت من مقام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالمدينة ، ونزول القرآن بها عليه بين ظهري
    أصحابه ، وما علمهم الله منه وأن الناس صاروا تبعاً لهم فيه فكم ذكرت .
    وأما ما ذكرت من قول الله تعالى : { والسبقون الأولون من المهجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسن
    رضى الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنتٍ تجرى تحتها الأنهر خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم } التوبه
    فإن كثيراً من أولئك السابقين الأولين خرجوا إلى الجهاد في سبيل الله ابتغاء مرضاة الله فجندوا الأجناد ، واجتمع
    إليهم الناس فأظهروا بين ظهرانيهم كتاب الله وسنة نبيه ولم يكتموهم شيئاً علموه .
    وكان في كل جند منهم طائفة يعلمون لله كتاب الله وسنة نبيه ويجتهدون برأيهم فيما لم يفسره لهم القرآن
    والسنة ، ويقومهم عليه أبوبكر وعمر وعثمان الذين اختارهم المسلمون لأنفسهم .
    ولم يكن أولئك الثلاثة مضيعين لأجناد المسلمين ولا غافلين عنهم ، بل كانوا يكتبون لأجنادهم في الأمر اليسير
    لإقامة الدين والحذر من الاختلاف بكتاب الله وسنة نبيه ، فلم يتركوا أمراً فسره القرآن أو عمل به
    النبي صلى الله عليه وسلم أو ائتمروا فيه بعده إلا أعلموهموه .
    فإذا جاء أمر عمل فيه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بمصر والشام والعراق على عهد أبي بكر
    وعمر وعثمان ، ولم يزالوا عليه حتى قبضوا لم يأمروهم بغيره ، فلا نراه يجوز لأجناد المسلمين أن يحدثوا اليوم
    أمراً لم يعمل به سلفهم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين لهم .
    مع أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قد اختلفوا بعده في الفتيا في أشياء كثيرة ، ولولا أني قد عرفت أن قد علمتها لكتبت بها إليك، ثم اختلف التابعون في أشياء بعد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم سعيد بن المسيب ونظراؤه أشد الاختلاف .
    ثم اختلف الذين كانوا بعدهم فحضرتهم بالمدينة وغيرها ورأسهم يومئذ ابن شهاب وربيعة بن أبي عبد الرحمن .
    فكان من خلاف ربيعة لبعض ما قد مضى ما قد عرفت وحضرت ، وسمعت قولك فيه وقول ذوي الرأي من
    أهل المدينة : يحيى بن سعيد ، وعبيد الله بن عمر ،وكثير بن فرقد وغير كثير ممن هو أسن منه ، حتى اضطرك
    ما كرهت من ذلك إلى فراق مجلسه .
    وذاكرتك أنت وعبد العزيز بن عبد الله بعض ما نعيب على ربيعة من ذلك، فكنتما من الموافقين فيما
    أنكرت ،تكرهان منه ما أكرهه، ومع ذلك بحمد الله عند ربيعة خير كثير، وعقل أصيل ، ولسان بليغ، وفضل
    مستبين، وطريقة حسنة في الإسلام ، ومودة صادقة لإخوانه عامة ولنا خاصة رحمة الله عليه وغفر له وجزاه
    بأحسن من عمله .
    يتبع
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي

    وكان يكون من ابن شهاب اختلاف كثير إذا لقيناه ، وإذا كاتبه بعضنا فربما كتب إليه
    في الشيء الواحد -على فضل رأيه وعلمه - بثلاثة أنواع ينقض بعضها بعضاً، ولا يشعر
    بالذي مضى من رأيه في ذلك ، فهذا الذي يدعوني إلى ترك ما أنكرت تركي إياه .
    يتبع
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي

    لا يجوز الجمع بين الصلاتين في مطر
    وقد عرفت مما عبت إنكاري إياه : أن يجمع أحد من أجناد المسلمين بين الصلاتين ليلة المطر ،ومطر
    الشام أكثر من مطر المدينة بما لا يعلمه إلا الله لم يجمع منهم إمام قط في ليلة مطر، وفيهم أبو عبيدة
    بن الجراح ،وخالد بن الوليد ويزيد بن أبي سفيان، وعمرو بن العاص، ومعاذ بن جبل، وقد بلغنا
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( أعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل ) وقال: ( يأتي
    معاذ يوم القيامة بين يدي العلماء برتوة ) وشرحبيل بن حسنة ،وأبو الدرداء، وبلال بن رباح .
    وكان أبو ذر بمصر والزبير بن العوام وسعد بن أبي وقاص ،وبحمص سبعون من أهل بدر ، وبأجناد
    المسلمين كلها، وبالعراق ابن مسعود ،وحذيفة بن اليمان ،وعمران بن حصين، ونزلها أمير المؤمنين
    على بن أبي طالب كرم الله وجهه في الجنة سنين وكان معه من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فلم يجمعوا بين المغرب والعشاء قط .
    القضاء بشهادة شاهد ويمين صاحب الحق
    ومن ذلك القضاء بشهادة شاهد ويمين صاحب الحق ،وقد عرفت أنه لم يزل يقضى بالمدينة به ،ولم
    يقض به أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالشام وبحمص ولا بمصر ولا بالعراق، ولم
    يكتب به إليهم الخلفاء الراشدون : أبو بكر وعمر وعثمان وعلى ثم ولي عمر بن عبدالعزيز وكان
    كما علمت في إحياء السنن ( وقطع البدع ) والجد في إقامة الدين، والإصابة في الرأي والعلم بما
    مضى من أمر الناس ـ فكتب إليه رُزيق بن الحكيم : إنك كنت تقضي بالمدينة بشهادة الشاهد
    الواحد ويمين صاحب الحق ، فكتب إليه عمر بن عبدالعزيز : إنا كنا نقضي بذلك بالمدينة فوجدنا
    أهل الشام على غير ذلك، فلا نقضي إلا بشهادة رجلين عدلين أو رجل وامرأتين .
    ولم يجمع بين العشاء والمغرب قط ليلة المطر والسماء يسكب عليه في منزله الذي كان فيه بخناصر ساكناً .

    مؤخر الصداق
    ومن ذلك أن أهل المدينة يقضون في صدقات النساء أنه متى شاءت أن تتكلم في مؤخر صداقها
    تكلمت فدفع إليها ، وقد وافق أهل العراق أهل المدينة على ذلك وأهل الشام وأهل مصر، ولم
    يقض أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا من بعدهم لامرأة بصداقها المؤخر إلا
    أن يفرق بينهما موت أو طلاق فتقوم على حقها
    .

    يتبع
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,778

    افتراضي


    بارك الله فيك أخي محمد

    هذه الرسالة من أشهر المراسلات العلمية
    وتحتاج منا إلى وقفات تربوية وعلمية كثيرة
    فلنتأمل مخاطبة الليث لمالك وإجلاله له، ولغيره من أهل العلم، واحترامه لرأيه، ومعرفة الليث بمذاهب الفقهاء في عصره وقبله

    فرحمهم الله ورفع درجاتهم

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي

    صدقت أخي الحبيب ، وقد كنت لخصت بعض تلك الفوائد ولكن تراجعت
    عن كتابتها خوفا من الأطاله ، ولأنها لاتخفى على من قرأ الرسالة
    فرحمهما الله وجمعنا بهم في دار كرامته
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,560

    Lightbulb

    رسالة الإمام مالك، إلى الليث بن سعد –رحمهما الله تعالى-، رواها عباس الدوري في «التاريخ» لابن معين (2/378-379)، ومن طريقه ابن عساكر في «تاريخ دمشق» (50/357-358) قال يحيى: حدثناعبد الله بن صالح.
    ورواها يعقوب بن سفيان في «المعرفة والتاريخ» (1/391-393)، وعنه ابن القيم في «إعلام الموقعين»، من طريق يحيى بن عبد الله بن بكير المخزومي.
    وقال القاضي في «ترتيب المدارك»: وهي رسالة صحيحة مروية.


    ***



    رسالة الإمام الليث، إلى مالك بن أنس –رحمهما الله تعالى-، رواها الدوري في«التاريخ» لابن معين (2/372-378)، ومن طريقه ابن عساكر في «تاريخ دمشق» (64/249) قال يحيى: حدثنا عبد الله بن صالح. ورواها يعقوب بن سفيان في «المعرفة والتاريخ»(1/387-390)، من طريق يحيى بن عبد الله بن بكير.

    والذي حمل رسالة الليث بن سعد إلى مالك بن أنس، هو: إبراهيم بن إسحاق قاضي مصر، قال: «وأنا حملت رسالة الليث بن سعد إلى مالك بن أنس، وأخذت جوابها».
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,560

    افتراضي

    وتوجد فروق، وزيادات ...
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي

    القول في الإيلاء
    ومن ذلك قولهم في الإيلاء : إنه لا يكون عليه طلاق حتى يوقف وإن مرت الأربعة الأشهر، وقد حدثني
    نافع عن عبدالله بن عمر وهو الذي كان يروي عنه التوقيف بعد الأشهر ـ أنه كان يقول في الإيلاء الذي
    ذكر الله في كتابه : لا يحل للمولي إذا بلغ الأجل إلا أن يفيء كما أمر الله أو يعزم الطلاق ، وأنتم تقولون : إن
    لبث بعد الأربعة الأشهر التي سمى الله في كتابه ولم يوقف لم يكن عليه طلاق ، وقد بلغنا عن عثمان بن
    عفان ،وزيد بن ثابت، وقبيصة بن ذؤيب ، وأبا سلمة بن عبدالرحمن بن عوف أنهم قالوا في الإيلاء : إذا
    مضت الأربعة الأشهر فهي تطليقةٌ بائنة ، وقال سعيد بن المسيب وأبوبكر بن عبد الرحمن بن الحارث
    بن هشام ،وابن شهاب : إذا مضت الأربعة أشهر فهي تطليقة وله الرجعة في العدة .
    .
    حكم المرأة التي تملك ثم تختار زوجها
    ومن ذلك أن زيد بن ثابت كان يقول : إذا ملك الرجل امرأته أمرها فاختارت زوجها فهي تطليقة، وإن
    طلقت نفسها ثلاثاً فهي تطليقة، وقضى بذلك عبدالملك بن مروان ،وكان ربيعة بن أبي عبد الرحمن يقوله .
    وقد كاد الناس يجتمعون على أنها إن اختارت زوجها لم يكن فيه طلاق، وإن اختارت نفسها واحدةً أو اثنتين
    كانت له عليها رجعة، وإن طلقت نفسها ثلاثاً بانت منه ،ولم تحل له حتى تنكح زوجاً غيره، فيدخل بها ثم يموت
    أو يطلقها ،إلا أن يرد عليها في مجلسه فيقول : إنما ملكتك واحدة، فيستحلف ويخلى بينه وبين امرأته .
    .
    الحر يشتري أمته والحرة تتزوج عبدها
    ومن ذلك أن عبد الله بن مسعود كان يقول : أيما رجل تزوج أمةً ثم اشتراها زوجها فاشتراؤها إياها
    ثلاث تطليقات ، وكان ربيعة يقول ذلك وإن تزوجت المرأة الحرة عبداً فاشترته فمثل ذلك .
    .
    ما أخذه الليث على مالك
    وقد بلغنا عنكم شيئاً من الفتيا مستكرهاً، وقد كنت كتبت إليك في بعضها فلم تجنبي في كتابي ،فتخوفت
    أن تكون استثقلت ذلك، فتركت الكتاب إليك في شيء مما أنكرت وفيما أوردت فيه على رأيك .
    .
    تقديم الصلاة قبل الخطبة في الاستسقاء
    وذلك أنه بلغني أنك أمرت زُفر بن عاصم الهلالي ـ حين أراد أن يستقي أن يقدم الصلاة قبل
    الخطبة ، فأعظمت ذلك ؛لأن الخطبة والاستسقاء كهيئة يوم الجمعة إلا أن الإمام إذا دنا فراغه
    من الخطبة ( حول وجهه إلى القبلة ) فدعا وحول رداءه ثم نزل فصلى، وقد استسقى عمر بن عبد العزيز،
    وأبو بكر بن محمد بن عمرو بن حزم ، وغيرهما فكلهم يقدم الخطبة والدعاء قبل الصلاة . فاستهتر الناس
    كلهم فعل زُفر بن عاصم من ذلك واستنكروه .
    .
    لا تجب الزكاة على الخليطين حتى يملك كل منهما النصاب
    ومن ذلك أنه بلغني أنك تقول في الخليطين في المال : إنه لا تجب عليهما الصدقة، حتى يكون
    لكل واحدٍ منهما ما تجب فيه الصدقة، وفي كتاب عمر بن الخطاب أنه يجب عليهما الصدقة
    ويرادان بالسوية ، وقد كان ذلك يعمل به في ولاية عمر بن عبد العزيز قبلكم وغيره، والذي
    حدثنا به يحيى بن سعيد ولم يكن بدون أفاضل العلماء في زمانه ، فرحمه الله وغفر له وجعل الجنة مصيره .

    يتبع إن شاء الله
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    246

    افتراضي

    يختلفون فلا تختلف قلوبهم ..
    إِذَا مَرَّ بى يَـوْمٌ وَلمْ أَقْتَبِـسْ هُدَىً وَلَمْ أَسْتَفِدْ عِلْمَـاً ، فَمَا ذَاكَ مِنْ عُمْرِى !

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رد: رسالة الإمام الليث بن سعد إلى الإمام مالك بن أنس

    من أحكام المفلس
    ومن ذلك أنه بلغني أنك تقول : إذا أفلس الرجل وقد باعه رجل سلعة ،فتقاضى طائفة من ثمنها أو أنفق المشتري طائفة منها أنه يأخذ ما وجد من متاعه، وكان الناس على أن البائع إذا تقاضى من ثمنها شيئاً أو أنفق المشتري منها فليست بعينها .
    ماذا أعطى النبي صلى الله عليه وسلم من أسهم للزبير
    ومن ذلك أنك تذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعط الزبير بن العوام إلا لفرس واحد والناس كلهم يحدثون أنه أعطاه أربعة أسهم بفرسين ومنعه الفرس الثالث، والأمة كلهم على هذا الحديث : أهل الشام، وأهل مصر، وأهل العراق ،وأهل إفريقية ،لا يتخلف فيه اثنان، فلم يكن ينبغي لك ـ وإن كنت سمعته من رجل مرضي ـ أن تخالف الأمة أجمعين .
    وقد تركت أشياء كثيرة من أشباه هذا .

    إجلال الليث لمالك وختام رسالته

    وأنا أحب توفيق الله إياك وطول بقائك؛ لما أرجو للناس في ذلك من المنفعة، وما أخاف من الضيعة إذا ذهب مثلك مع استئناسي بمكانك، وإن نأت الدار . فهذه منزلتك عندي، ورأيي فيك فاستيقنه، ولا تترك الكتاب إلى بخبرك ، وحالك وحال ولدك وأهلك ،وحاجة إن كانت لك أو لأحد يوصل بك، فإني أسر بذلك، كتبت إليك ونحن صالحون معافون والحمد لله ، نسأل أن يرزقنا وإياكم شكر ما أولانا وتمام ما أنعم به علينا، والسلام عليك ورحمة الله .
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    82

    افتراضي رد: رسالة الإمام الليث بن سعد إلى الإمام مالك بن أنس

    بارك الله فيك أخي العزيز ابن عامر..
    والتربية والإفادة من مراسلات العلماء خصوصاً من تقدّم من أهل الحديث خير معين على سلامة المسلك.
    والدلالة فيها على العلم والعدل أظهر وأقطع من دلالة كثيرٍ من الكتب المتأخرة على ذلك.

    وهناك كتابٌ لطيف لتلميذ الإمام أحمد وهو المروذي جمع فيها نماذج من المراسلات وأخبار أخرى (أخبار الشيوخ وأخلاقهم) وقد حققه الشيخ الفاضل عامر صبري وطبعته دار البشائر.



    وهذه العبارة:
    وكان يكون من ابن شهاب اختلاف كثير إذا لقيناه ، وإذا كاتبه بعضنا فربما كتب إليه
    في الشيء الواحد -على فضل رأيه وعلمه - بثلاثة أنواع ينقض بعضها بعضاً، ولا يشعر
    بالذي مضى من رأيه في ذلك ، فهذا الذي يدعوني إلى ترك ما أنكرت تركي إياه .

    لم أتصور كيف تكون ..فهل من أمثلة عليها؟ فالعبارة ظاهرها قد يكون معيباً في حق الامام ابن شهاب الزهري.
    --

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي رد: رسالة الإمام الليث بن سعد إلى الإمام مالك بن أنس

    أين نجد كتاب التاريخ والمعرفة للامام الفسوي رضي الله عنا وعنه وعنكم في هذا الشهر الكريم?
    قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة، ثم افترقنا، ولقيني، فأخذ بيدي ثم قال: يا أبا موسى، ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة ؟!

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    96

    افتراضي رد: رسالة الإمام الليث بن سعد إلى الإمام مالك بن أنس

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    اتمنى أخي عامر ان تضع الفوائد .. التي كنت قد قررت ان تضعها وغيرت رأيك ...

    للإفادة ....

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •