الفرق بين (إن شاء الله وإنشاء الله) - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 26 من 26

الموضوع: الفرق بين (إن شاء الله وإنشاء الله)

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    434

    افتراضي رد: الفرق بين (إن شاء الله وإنشاء الله)

    بارك الله في الجميع

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    789

    افتراضي رد: الفرق بين (إن شاء الله وإنشاء الله)

    وبورك بتشريفكم
    اللهم علمنا ما ينفعناوانفعنا بما علمتنا وزدنا علما

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    620

    افتراضي رد: الفرق بين (إن شاء الله وإنشاء الله)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو اليسع الأثري مشاهدة المشاركة
    لذا فأن نعيب خلط عبارتين سليمتين لهما معنيان مختلفان هين امام ما تناشرته المنتديات من ايهام عظم الخطأ في قولنا '' إنشاء الله '' وليست كذلك ......
    وفقكم الله
    بارك الله تعالى في ناقل الموضوع لامية العرب .
    وأقول للأخ هنا ما زال الخطأ في قولها وارد في مثل هذا المقام لأمرين اثنين :
    1- أن هذا خطأ لفظي ظاهر في محله المشار إليه . .
    2- أن " إنشاء " مصدر ، وهو يحتمل أن يكون بمعنى فاعل ، ويحتمل أن يكون بمعنى مفعول في قولنا : " إنشاء الله " ، أي يحتمل بمعنى فاعل ، أي : إن الله أنشأ ، ويحتمل بمعنى مفعول أي : إن الله مُنشَأ - واستغفر الله - ، وهنا هذا المعنى عظيم الخطأ بل كفر لفظي .
    ولذا بقيت اللفظة على خطأها ، إلا إذا عُدّيت بما يرفع عنها الإيهام .
    والله أعلم .

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    789

    افتراضي رد: الفرق بين (إن شاء الله وإنشاء الله)

    بارك الله فيك يا أخي علي
    ونفع بما قدمت

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,225

    افتراضي

    بارك الله في الجميع.
    القول بأن (إنشاء الله) بمعنى أننا أنشأنا الله، أي أوجدناه، مجرد احتمال لغوي، إذا اعتبرنا هذا من باب إضافة المصدر إلى مفعوله ، وليس هذا الاحتمال الوحيد، بل هناك احتمال آخر؛ وهو أن يكون من باب إضافة المصدر إلى فاعله، ومعنى ذلك: أن الإنشاء مضاف إلى الخالق، على وجه أنه فاعله، والمصدر يضاف إلى فاعله، مثل قوله تعالى: (وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ).
    وكاتب هذا اللفظة لا يقصد الأمر الأول.

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    10

    افتراضي رد: الفرق بين (إن شاء الله وإنشاء الله)

    فإن لفظ: (إن شاء) في الاستثناء بكلمة: (إن شاء الله) يختلف عن لفظ (إنشاء) في الصورة والمعنى.
    أما الصورة، فإن الأول منهما عبارة عن كلمتين: أداة الشرط (إن)، وفعل الشرط (شاء). والثاني منهما كلمة واحدة.
    أما المعنى، فإن الأول منهما يؤتى به لتعليق أمر ما على مشيئة الله تعالى، والثاني منهما معناه الخلق كما ذكر السائل، فتبين بهذا أن الصحيح كتابتها (إن شاء الله)، وأنه من الخطأ الفادح كتابتها كلمة واحدة (إنشاء الله) فليتنبه.
    ولعل من المناسب أن نذكر بعضاً مما ورد بشأن هذه الكلمة، ومن ذلك:
    أولاً: توجيه الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم إلى هذا النوع من الأدب، وذلك في قوله سبحانه: وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَداً إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ [الكهف:23-24].
    قال الجصاص في كتابه أحكام القرآن عن هذا الاستثناء: فأعلمنا الله ذلك لنطلب نجاح الأمور عند الإخبار عنها في المستقبل بذكر الاستثناء الذي هو مشيئة الله.
    الثاني: ما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: قال سليمان بن داود نبي الله: لأطوفنّ الليلة على سبعين امرأة كلهن تأتي بغلام يقاتل في سبيل الله، فقال صاحبه، أو الملك: قل إن شاء الله، فلم يقل ونسي، فلم تأت واحدة من نسائه، إلا واحدة، جاءت بشق غلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ولو قال: إن شاء الله لم يحنث، وكان دركاً له في حاجته.
    أي لحاقاً وتحقيقاً لحاجته ومبتغاه.
    قال الحافظ في الفتح: قال بعض السلف: نبه صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث على آفة التمني، والإعراض عن التفويض، قال: ولذلك نسي الاستثناء ليمضي فيه القدر. انتهى


    منقول
    https://www.pagearabic.com/698/rathe...g-god-willing/
    فوائد القول الحسن امام الأخير

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •