كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان؟
النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    337

    افتراضي كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان؟

    # عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال: قيل لعائشة: إن ناساً يتناولون أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم حتى أبا بكر وعمر فقالت: وما تعجبون من هذا؟ انقطع عنهم العمل فأحب الله أن لا ينقطع عنهم الأجر .

    - جامع الأصول (9/408-409).منقول.

    - قال تعالى : ( وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ).

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    94

    افتراضي رد: كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان

    لا فض فاك، شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان

    هؤلاء الأماجد لا يضرهم جهل الجاهلين أو كيد الحاسدين أو إفك الكاذبين ويكفيهم أنهم ما تعصبوا إلا لكلام محمد صلى الله عليه وسلم .
    اللهم اجمعنا بهم على حوض نبيك صلى الله عليه وسلم لنشرب منه شربة لا نظمأ بعدها أبداً
    أبو محمد المصري

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    المملكة المغربيّة
    المشاركات
    258

    افتراضي رد: كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذابٌ أليم




  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    380

    افتراضي رد: كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان

    هولاء الثلاثة علامة على الحق , نحسبهم والله حسيبهم .
    وجزيت خيراً .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان

    قال الإمام أحمد في خطبته في كتابه "الرد على الجهمية والزنادقة":( الحمد لله الذي جعل في كل زمان فترة من الرسل بقايا من أهل العلم، يدعون من ضل إلى الهدى، ويصبرون منهم على الأذى، يحيون بكتاب الله الموتى، ويبصرون بنور الله أهل العمى، فكم من قتل لإبليس فقد أحيوه، وكم من ضال تائه قد هدوه، فما أحسن أثرهم على الناس! وأقبح أثر الناس عليهم! ينفون عن كتاب الله تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين الذين عقدوا ألوية البدعة، وأطلقوا عقال الفتنة، فهم مختلفون في الكتاب، مخالفون للكتاب، مجمعون على مفارقة الكتاب، يقولون على الله وفي الله وفي كتاب الله بغير علم، يتكلمون بالمتشابه من الكلام، ويخدعون جهال الناس بما يشبّهون عليهم -فنعوذ بالله من فتن الضالين ).


    # مـا الفخر إلا لأهـل العلم إنهـم على الهدى لِمن استهدى أدلاء

    وقدر كـل امرئ ما كـان يحسنه والجاهلون لأهـل العلم أعداء

    ففز بعلم تعـش حيـا بـه أبـدا الناس موتى وأهل العلم أحياء


    # لعمرك ما الرزية فقد مال ولا شاة تموت ولا بعير

    ولكـن الرزيـة فقد حر يَموت بموته خلق كثير


    وعن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: سمعت رسول اللَّه يقول: ((إِنَّ اللَّهَ لا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ الْعِبَادِ، وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ، حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رؤوسًا جُهَّالاً، فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا)) رواه البخاري ومسلم.

    قال النووي: "هذا الحديث يبين أن المراد بقبض العلم ليس هو محوه في صدور حفاظه، ولكن معناه أن يموت حملته، ويتخذ الناس جهالاً يحكمون بجهالتهم فيضلون ويضلون".


    قال ابن مسعود: (موت العالم ثلمة في الإسلام لا يعوض عنه شيء ما اختلف الليل والنهار) رواه ابن عبد البر.

    وقال عمر : (موت ألف عابد أهون من موت عالم بصير بحلال الله وحرامه).

    وقال ابن القيم: "ووجه قول عمر أن هذا العالم يهدم على إبليس كل ما يبنيه بعلمه وإرشاده، وأما العابد فنفعه مقصور على نفسه"، وعن الحسن قال: "كانوا يقولون: موت العالم ثلمة في الإسلام، لا يسدها شيء ما اختلف الليل والنهار".

    وقال ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير قوله جل وعلا: أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا [الرعد: 41]، قال: (خراب الأرض بموت علمائها وفقهائها وأهل الخير منها)، وقال مجاهد: "هو موت العلماء".

    الأرض تحيا إذا مـا عاش عالمهـا متى يمت عالم منها يمت طرفُ

    كالأرض تحيا إذا ما الغيث حلّ بها وإن أبى عاد في أكنافها التلف


    قال علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- في و صيته المشهورة للكُمَيْل بن زياد : (و محبة العالم دين يدان بها)

    خرجه الحافظ أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (79/80) و من طريقه خرجه الخطيب البغدادي في الفقيه و المتفقه(182/1) ط: عادل العزازي.

    قال ابن القيم - رحمه الله تعالى- شارحا قول علي هذا:

    (لأن العلم ميراث الأنبياء و العلماء ورثتهم فمحبة العلم و أهله محبة لميراث الأنبياء وورثتهم و بغض
    العلم بغض لميراث الأنبياء وورثتهم...)الى أن قال -رحمه الله-:
    ( و أيضا فان الله سبحانه عليم يحب كل عليم و انما يضع علمه عند من يحبه فمن أحب العلم و أهله فقد
    أحب ما أحبه الله و ذلك مما يدان به).

    انظر مفتاح دار السعادة(136/1) ط: مكتبة الرياض الحديثة.

    قال الامام أبو جعفر الطحاوي -رحمه الله- :

    ( و علماء السلف من السابقين و من بعدهم من التابعين -أهل الخبر و الأثر و أهل الفقه و النظر-
    لا يذكرون الا بالجميل ومن ذكرهم بسوء فهو على غير السبيل ).

    العقيدة الطحاوية مع شرحها (ص 492) ط الثالثة: المكتب الاسلامي.

    قال ابن أبي العز - شارحا قول الطحاوي السابق-:
    (... فيجب على كل مسلم بعد موالاة الله و رسوله موالاة المؤمنين كما نطق به القران خصوصا العلماء
    الذين هم ورثة َ الأنبياء الذين جعلهم الله بمنزلة النجوم يُهتدى بهم في ظلمات البر و البحر و قد أجمع
    المسلمون على هدايتهم و درايتهم اذ كل أمة قبل مبعث محمد صلى الله عليه و سلم علماؤها شرارها الا
    المسلمين فان علماءهم خيارهم فانهم خلفاء الرسول في أمته و المحيون لما مات من سنته فبهم قام الكتاب
    و به قاموا و بهم نطق الكتاب و به نطقوا و كلهم متفقون اتفاقا يقينيا على وجوب اتباع الرسول صلى الله
    عليه و سلم و لكن اذا وُجدَ لواحد منهم قول قد جاء حديث صحيح بخلافه فلابد له في تركه من عذر).

    وقال طاووس: إن من السنة توقير العالم .

    روي في الأثر (إنما مثل العلماء في الأرض مثل النجوم في السماء إذا رآها الناس اقتدوا بها وإذا عميت عليهم تحيروا )رواه أحمد.

    وقال الحسن : لولا العلماء لصار الناس كالبهائم .



    # كله منقول!

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    أينما رحلتُ فإنما أسيرُ في أرضي
    المشاركات
    492

    افتراضي رد: كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان

    بارك الله فيك
    وهنا تعقيب بسيط لا نقول أنهم علامة على الحق
    والأولى ان نقول أنهم عرفوا بإتباعه والإنقياد له
    لان الرجال يعرفون بالحق لا الحق يعرف بالرجال
    وكل يأخد من قوله ويترك كما تعلمون
    رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته
    فهم منارات للهدى هكذا نحسبهم والله سبحانه حسيبهم.
    (ومعرفة الحق بالرّجال عادة ضعفاء العقول)

    الإمام الغزالي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان

    رحيل أهل السنة



    الحمد لله الذي أوجد الكون من عدم ودبره، وخلق الإنسان من نطفة فقدره، ثم السبيل يسره، ثم أماته فأقبره، ثم إذا شاء أنشره.

    وصلى الله وسلم وبارك وأنعم على عبده ورسوله محمد، وعلى آله وصحبه، ومن استن بسنته، واهتدى بهديه، واقتفى أثره.

    أما بعد..

    فإن الله تعالى بعث نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق، فأكمل به الدين، وأتم به النعمة، وهدى به الضلال، وأرشد به الحيارى، ولم يرحل صلى الله عليه وسلم عن هذه الدنيا حتى بلغ الرسالة، وأدى الأمانة كما أمره ربه سبحانه وتعالى.

    فلما توفي صلى الله عليه وسلم، خلفه أناس ورثوا ميراثه الطاهر جيلا بعد جيل، فنصروا سنته، واقتفوا أثره، وجاهدوا في سبيل إبقاء سنته واضحة بينة نقية لا يشوبها نقص ولا تغيير، ولن يزالوا على ذلك حتى تقوم الساعة.

    فكانوا هم أهل السنة والجماعة، والطائفة المنصورة بظهور الحق وبيان الحجة، والفرقة الناجية من كل بدعة وانحراف في هذه الدنيا، ومن الخزي والعذاب يوم القيامة.

    وقاموا لله حق القيام، متحملين في سبيل ذلك ظلم الظالمين، وكذب الأفاكين، وغربتهم بين طوائف أهل البدع والضلال، محتسبين الأجر في جهادهم في سبيل نصرة سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ينفون عنها تحريف الغالين، وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين، لتبقى السنة الغراء كالصفحة البيضاء لا يخالطها سواد، وكالعذراء المخدرة لا يكشف سترها غاو ولا ماجن ساقط، ولو ذهبت في سبيل ذلك الأموال والأعمار.

    وينشرون الخير بين صفوف المسلمين، قاصدين نصحهم ونجاتهم رغم ما يتعرضون إليه من هجمات شرسة ودعاوى مضللة.

    فما أحسن أثرهم على الناس، وأسوأَ اثر الناس عليهم.

    ولا تزال السنة منصورة ما دام لها قوم يقومون بها لله، ويريدون بذلك وجه الله في أعمالهم، ويعلمون عظم الأجر في تمسكهم بها، ودعوتهم الناس إليها، قال صلى الله عليه وسلم: "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى تقوم الساعة".

    قال الإمام أحمد رحمه الله: "إنْ لم يكونوا أهل الحديث فلا أدري من هم".

    وأهل الحديث: أي أهل السنة المتبعين لآثار النبي صلى الله عليه وسلم وهدي السلف الصالح.

    قال القاضي عياض: إنما أراد أحمد أهل السنة والجماعة ومن يعتقد مذهب أهل الحديث، وقال البخاري رحمه الله: هم أهل العلم.

    وهؤلاء هم الذين تحمى أنوفهم نصرة لدين الله وما بُعث به رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا تأخذهم في الله لومة لائم، ولا يتحيزون إلى فئة معينة، وينصرون الله ورسوله بكل قول حقٍ، قاله من قاله.

    إن أهل السنة والجماعة هم النور الذي يضيء لهذه الأمة طريقها، لأنهم يدعون الناس إلى طريقة خير القرون وينهون عن الابتداع في الدين، ويغرسون في الناس أن كل طريق إلى الله مسدود إلا طريق محمد صلى الله عليه وسلم الذي جاء بالبينات والهدى ونصح لله حق النصح، فما ترك طريق خير إلا دل الناس عليه ولا طريق شر إلا حذر الناس منه.

    ولن يجرب المرء طريق السعادة حتى يسلك سبيلهم ويأخذ من حيث أخذوا وينهل من حيث نهلوا من ذلك المعين الصافي الذي لا يخالطه كدر، لأن من قام عليه ودعا الناس إليه هو محمد صلى الله عليه وسلم، ومن خاصمهم لهوى في نفسه وليصد الناس عما يدعون إليه من التمسك بهدي النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فقد رام بعيدا وضل عن سواء السبيل، وسيكون مرد أمره إلى خذلان وهو في الآخرة من الخاسرين.

    قال حماد رحمه الله: حضرت إلى أيوب السختياني وهو يغسل شعيب بن الحبحاب وهو يقول: "إن الذين يتمنون موت أهل السنة يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم، والله متم نوره ولو كره الكافرون".

    وكم هي نعمة عظمى أن يجد المرء إخوانا له، وإن تباعدت ديارهم يدعون إلى ما يدعو إليه من حسن الاعتقاد والتمسك بسنة النبي صلى الله عليه وسلم، فيزيده ذلك فرحا واغتباطاً، لأنه يعلم أن هذا هو السبيل الأوحد لنصرة الدين ونجاة الأمة من الضياع والانحدار.

    قال ابن القيم: "فإذا ظفرت برجل واحد من أولي العلم، طالب للدليل محكم له، متبع للحق حيث كان وأين كان، ومع من كان، زالت الوحشة، وحصلت الألفة، ولو خالفك فإنه يخالفك ويعذرك، والجاهل يخالفك بلا حجة، ويكفرك بلا حجة، وذنبك مخالفة طريقته الوخيمة، وسيرته الذميمة، فلا تغتر بكثرة هذا الضرب، فإن الآلاف المؤلفة منهم لا يعدلون بشخص واحد من أهل العلم، والواحد من أهل العلم يعدل بملء الأرض منهم".

    ومن أجل ذلك فقد عظمت الصلة بين سلف الأمة الصالح، وطهرت قلوبهم وصفت لبعضهم البعض، وجاءت نصوصهم المتكاثرة تحث على الأخذ بهذا الخلق العالي وتوثيق الروابط والصلات بين أهل الحق الداعين إليه.

    قال سفيان الثوري رحمه الله: "إذا بلغك عن رجل بالمشرق وآخر بالمغرب فابعث لهما بالسلام وادع لهما، ما أقل أهل السنة".

    وقال الإمام أحمد: "أحبوا أهل السنة على ما كان منهم".

    ومن بلغه مثل هذه النصوص جعل الرحمة والمودة نبراسا وشعارا له في تعامله مع إخوانه، وجعل الشفقة مقدمة على الاستعجال، فيكون بارا بهم، متعاونا معهم على الخير، ذابا عن أعراضهم في الغيبة، يفرح لتقدمهم في العلم ودعوة الناس إلى الحق، وما فتح الله على أيديهم من الخير، لأن الهدف واحد وهو الدعوة إلى السنة والنجاة بالأمة من مزالق الفتن، فمن وجد له معينا على هذا الطريق فليتشبث به.

    واعلموا عباد الله: أن تحقيق النصر وحصول البركة، ووقوع الأمنة في الدارين، إنما هو بالتمسك بهدي نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم وما كان عليه السلف الصالح من الصحابة والتابعين، فإن الخير كل الخير في اتباعهم، والشر كل الشر في ترك هديهم والأخذ بما أحدثه المحدثون.

    قال ابن القيم رحمه الله: "وتأمل قوله تعالى لنبيه: {وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم} كيف يفهم منه أنه إذا كان وجود بدنه وذاته فيهم دفع عنهم العذاب وهم أعداؤه، فكيف وجود سره والإيمان به ومحبته، ووجود ما جاء به إذا كان في قوم أو كان في شخص، أليس دفعه عنهم العذاب بطريقه الأولى والأحرى".

    وقد كان السلف رحمهم الله يستبشرون خيرا لمن مات على السنة ويرجون له خيرا عند الله سبحانه وتعالى، لأنهم يعلمون أن من تكرمة الله لعبده أن يقبضه وهو من المتبعين للسنة لم يحدث بدعة وضلالاً، قال عون رحمه الله: "من مات على الإسلام والسنة فله بشير بكل خير".

    وقال معتمر بن سليمان: "دخلت على أبي وأنا منكسر. فقال: ما لك؟ قلت: مات صديق لي. قال: مات على السنة؟ قلت: نعم. قال: فلا تخف عليه".

    وقال أيوب: "يا عمارة إذا كان الرجل صاحب سنة وجماعة فلا تسأل عن أي حال كان فيه".

    وما هذا الكلام من هؤلاء الأئمة إلا من باب إحسان الظن بربهم الكريم الرحيم ألا يضيع أجر من تمسك بالسنة، وهدي النبي صلى الله عليه وسلم، واستقام على أمره، ودعا إلى ذلك، وكابد المتاعب والمشاق في سبيل ذلك، وإنْ حدث منه شيء من التقصير والخلل، فالعبد ضعيف، ورحمة ربك خير مما يجمعون.

    هذا ومما يجب معرفته واليقين به، أن البركة قرينة السنة، فكل عمل كان على سنة فهو إلى خير ونماء، وكل عمل قام على بدعة فهو إلى بتر وانقطاع.

    قيل لأبي بكر بن عياش: "إن هاهنا في المسجد أقواما يجلسون فيجلس الناس إليهم. قال: من جلس للناس جلس الناس إليه، ولكن أهل السنة يموتون ويبقى ذكرهم، وأهل البدعة يموتون ويموت ذكرهم".

    ومن تأمل بعين البصيرة سنن الله تعالى في خلقه أيقن بذلك حق اليقين، فكم من السلف الصالح والعلماء الربانيين الذين لم تزل مقالاتهم وكتاباتهم ينتفع بها على مر العصور وطول الأزمان، وإلى أن يشاء الله سبحانه وتعالى، كل ذلك بسبب اتباعهم لسنة خير الورى محمد صلى الله عليه وسلم، الذي قال فيه ربه سبحانه وتعالى: {إن شانئك هو الأبتر} أي: مبغضك هو المقطوع، فكل من بغض شيئا مما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، أو رغب عن سنته أو أعرض عنه، كان له نصيب من هذه الآية.

    إن منتهى الفجيعة أن تفقد الأمة شابا ملتزما بالسنة في قوله وفعله، جعل همه الأكبر، وهمته العليا الدعوة إليها في كل محفل واجتماع.

    وإن الفاجعة لتعظم وتشتد إذا كان الراحل عن هذه الدنيا عالما أو شيخا من ورثة ميراث النبي صلى الله عليه وسلم، تنكشف به الأهواء وتندحر به الخصوم.

    إنها لمصيبة عظمى أن تفقد الأم أحد أبنائها الذين يعودون عليها بالنفع والخدمة، فكيف إذا كانت هذه الأم هي تلك الأمة المسكينة التي تصارع الأهواء والبدع والأفكار الماجنة والركض وراء أمم الكفر، وهي تعاني من الغربة، ولها ابن بار يدافع عنها الفتن والشرور فافتقدته، فبأي حال ستكون؟!

    إن ذهاب أهل العلم الملتزمين بالسنة لهو أعظم الفجائع وأشد المصائب، فبذهابهم يذهب العلم وينقص، وتخور القوى وتضعف الأمة، قال صلى الله عليه وسلم: "إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتى إذا لم يترك عالما اتخذ الناس رؤوسا جهالا، فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا"، وهذا يعني: أن قبض العلم لا يكون بمحوه من الصدور، ولكن يموت حملته، ويتخذ الناس جهالا يحكمون بجهالاتهم، فيضلّون ويُضلون.

    ومن علم أن بذهابهم نقصان العلم وانتشار الجهل، وما سيحدث للناس من التخبط لعدم وجود الهادي إلى السبيل الأقوم علم قدر المصيبة، لذلك قال عبد الله بن المبارك: "فإلى الله نشكو وحشتنا وذهاب الإخوان، وقلة الأعوان، وظهور البدع، وإلى الله نشكو عظيم ما حل بهذه الأمة من ذهاب علماء أهل السنة".

    فإلى الله نشكو، ففي كل يوم يأفل نجم عظيم ينير للأمة طريقها، ويذهب نوره، في وقت نحن أحوج فيه إلى ذبالة نور.

    إن الراحلين عن هذه الدنيا كثير، ولكن بعض الناس يرحل وقد ترك في قلوب الصادقين جرحا لا يُداوى، وخلّة لا تُسد، وحسرة لا تعالج، فقد كان رجلا سنياً، يدعو إلى السنة في كل وقت وحين، يفرح إن علت راياتها، ويحزن إن رأى في أهلها تراجعا وفتورا، نصرَها في وقت كربة، وقام بحقها في وقت غربة، لم يأبه بطعن طاعن، ولا بقول مخذل، ولا بلعن لاعن.

    يبذل جاهه لإخوانه، وينصح لأمته كتابة وتأليفاً، ودعوة بالقلم واللسان، طمعا في الآخرة الباقية، وحسن ظن بربه الذي يعطي العطاء الجزيل، ويعظم الأجر والمثوبة.

    فمثل هذا حري بأن يتأسف على فراقه، وقد كان السلف رحمهم الله يتحسرون على فوات مثل هذا الصنف المبارك لانتفاع الأمة بهم على مر العصور والأزمان.

    قال أيوب السختياني رحمه الله: "إني أخبر بموت الرجل من أهل السنة، وكأني أفقد أحد أعضائي".

    وقال حماد: "كان أيوب يبلغه موت الفتى من أصحاب الحديث ـ أهل السنة ـ فيُرى ذلك فيه، ويبلغه موت الرجل يذكر بعبادة فما يرى ذلك فيه".

    ونُعي إلى سفيان بن عيينه: عبد العزيز الدراوردي فجزع وأظهر الجزع ـ ولم يكن قد مات ـ فقلنا: ما علمنا أنك تبلغ مثل هذا! قال: إنه من أهل السنة.

    ومن تحسس هذا، علم قوة الصلة التي تربط بين أهل الحديث والأثر الملتزمين بالكتاب والسنة على فهم سلف الأمة، فتجعلهم كالجسد الواحد، وما ذلك إلا لأنهم علموا علم اليقين أنه لا يوحّد القلوب إلا الالتزام بالسنة النبوية والتمسك بها، فأهل السنة أهل جماعة، وأهل البدعة أهل فرقة وشتات، كل يرسم لطائفته طريقا خلاف ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ويريد أن يلتزم الناس به.

    فإذا اتفقت القلوب على السنة، تلاشى ما سوى ذلك من اتباع الأهواء والآراء المضلة، وتوحدت على الألفة والمحبة التي يهدي إليها متبوعهم محمد صلى الله عليه وسلم، ووجدت المرء يتأثر بفوات أحد إخوانه ممن نفع الله بهم في العلم والإصلاح، لعلمه أن ما ينقص من العلم والجهد، بقدر ما ذهب في صدر ذلك الراحل.

    يا عين في ساعة التوديع يشغلك البكاء عن لـذة التوديع والنظر

    خذي بحظك منهم قبل بينهمـو ففي غد تفرغـي للدمع والسهر

    نسأل الله التوفيق والسداد في الأمر كله..

    اللهم أحينا على السنة سعداء، وأمتنا على السنة شهداء، وجنبنا سبل الأشقياء، واختم لنا بالصالحات، وأمتنا ميتة حسنة.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه.

    http://www.salemalajmi.com/tafreeat/14.html

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان

    بارك الله فيكم أخي عبد الرزاق .
    إن توقير العلماء السلفيين علامة على أن هذا السالك على الجادة.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان

    # من دعابات الألباني وابن باز والعثيمين رحمهم الله :

    - ركب أحد طلبة العلم مع الشيخ الألباني رحمه الله في سيارته و كان الشيخ يسرع في السير .
    فقال له الطالب : خفف يا شيخ فإن الشيخ ابن باز يرى أن تجاوز السرعة إلقاء بالنفس إلى التهلكة . فقال الشيخ الألباني رحمه الله : هذه فتوى من لم يجرب فن القيادة .
    فقال الطالب : هل أخبر الشيخ ابن باز .
    قال الألباني : أخبره .
    فلما حدث الطالب الشيخ ابن باز رحمه الله بما قال الشيخ الألباني ضحك>>>
    وقال : قل له هذه فتوى من لم يجرب دفع الديات !!. (ترجمة السدحان للشيخ ابن باز (.

    يقول أحد طلبة العلم....

    من الأجوبة اللطيفة التي سمعتها عن سؤال يقول فيه صاحبه انه متزوج ويريد الزواج بالثانية بنية اعفاف فتاة فقال له الشيخ ابن عثيمين اعط المال لشاب فقير يتزوجها وتأخذ اجر الاثنين?

    ومما نُقل عن الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى هذه المواقف :
    قابله أحدهم في المستشفى ، فسأله : ماذا تفعل هنا يا فضيلة الشيخ ؟.
    قال الشيخ : أحلل السكر .
    فقال السائل : كلنا نعرف أن السكر حلال ، ابحث لنا عن شيء آخر وحلله لنا .



    ومن طرائف الشيخ ابن عثيمين مع الشيخ ابن باز رحمهما الله أنه مرة سألهما شخص فقال : لقد اخترع لنا جهاز ينبّه على السهو أثناء الصلاة ، فلا يسهو المصلي إذا استعمله ، فما حكمه ؟ فسكت الشيخ ابن باز وضحك الشيخ ابن عثيمين رحمهما الله وقال : اسأله أهو يسبح أم يصفق ؟ .. وكان الشيخ يقصد التسبيح للرجال والتصفيق للنساء


    وسأل ابن عثيمين أحدهم : ما يفعل الشخص بعد أن ينتهي من الدعاء ؟ .
    فرد الشيخ : ينزل يديه...!! .

    وسأله آخر : إذا كان الشخص يستمع إلى شريط مسجل ووردت آية فيها سجدة ، هل يسجد ؟ .
    فقال الشيخ : نعم ، إذا سجد المسجل..!!.

    وكان الشيخ ابن عثيمين يلقي درساً في باب النكاح عن عيوب النساء ، فسأله أحدهم : لو تزوجت ووجدت أن زوجتي ليس لها أسنان ، هل يبيح لي هذا العيب فسخ النكاح؟؟.
    فقال الشيخ : هذه امرأة جيدة ، لإنها لا يمكن أن تعضك..!!



    كان الشيخ ابن عثيمين في مكة ذات يوم راكبا تاكسي .. والظاهر أن المشوار كان طويلا , فأراد سائق التاكسي أن يتعرف -ولم يكن يعرف الشيخ- فقال : ما تعرفنا على الاسم الكريم يا شيخ ؟ فرد الشيخ : محمد بن صالح بن عثيمين …فرد السائق :تشرفنا , معك عبدالعزيز بن باز <-- السواق يحسبه يمزح .. هنا ضحك الشيخ , وقال له : ابن باز أعمى كيف يسوق تاكسي ؟…فرد السائق: ابن عثيمين في نجد وش اللي يجيبه هنا , تمزح معي أنت ؟ هنا ضحك الشيخ , و أفهمه أنه بالفعل ابن عثيمين


    *****




    كان أحد كبار السن من أهل البادية يتواجد صدفة للصلاة في مسجد الشيخ ابن عثيمين من غير ما يعرف وعندما كان الشيخ في صلاة جهرية بمسجده نسي أحد الآيات ، فذكّره بها أكثر من شخص خلفه ، وعندما انتهى الشيخ من الصلاة نبههم إلى الى أن التذكير لا يكون بهذا الشكل الجماعي وان واحدا يكفي عن البقية ، وهنا نطق كبير السن بكل ثقة وقال : إلا المفروض أن الشايب اللي مثلك ما يعرف يقرأ يصف ورى ويخلي الصلاة لأهلها !

    ومِمَّا يُحْكَى عن علامة زمانه فضيلة الشيخ (محمد بن صالح العثيمين) –رحمه الله تعالى- أنه كان في مجلس مع سماحة الشيخ العلامة (عبد العزيز بن باز) –رحمه لله تعالى- فأبي الشيخ (ابن باز) إلا أن يترك إجابة الأسئلة للشيخ (ابن عثيمين)، ولما جاء السؤال الأخير اتفق أن كان الشيخ (ابن عثيمين) يُخالف الشيخ (ابن باز) في هذه المسألة! فقال الشيخ (ابن عثيمين): وخير ما نختم به المجلس جواب الشيخ (ابن باز) عن هذا السؤال الأخير، وترك الجواب للشيخ!


    فلله درهم مِن قوم، كانوا نجومًا لأهل الأرض، عليهم شآبيب الرحمة.



    # منقول" واسمحولي على عدم التوثيق"! لان معظم القصص معروفة لدى طلبة العلم!!

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...على هذه النقول الطيبة

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    380

    افتراضي رد: كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حارث البديع مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك
    وهنا تعقيب بسيط لا نقول أنهم علامة على الحق
    والأولى ان نقول أنهم عرفوا بإتباعه والإنقياد له
    لان الرجال يعرفون بالحق لا الحق يعرف بالرجال
    وكل يأخد من قوله ويترك كما تعلمون
    رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته
    فهم منارات للهدى هكذا نحسبهم والله سبحانه حسيبهم.
    ما الفرق رعاك الله بين قولي : هم علامة على الحق نحسبهم والله حسيبهم .
    وقولك : هم منارات للهدى نحسبهم والله حسيبهم .
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: كلام ينطبق على الامام ابن باز والالباني والعثيمين ومن سار على خطاهم في هذا الزمان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حارث البديع مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك
    وهنا تعقيب بسيط لا نقول أنهم علامة على الحق
    والأولى ان نقول أنهم عرفوا بإتباعه والإنقياد له
    لان الرجال يعرفون بالحق لا الحق يعرف بالرجال
    وكل يأخد من قوله ويترك كما تعلمون
    رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته
    ....
    بارك الله فيكم
    ينبغي أن نحذر من الغلو فالرجال يعرفون بالحق لا الحق يعرف بالرجال
    أبو محمد المصري

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •