الحريق
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الحريق

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    157

    افتراضي الحريق

    تربع الشيخ جارح وسوى عمامته والتفت على أحد طلبته الذين تحلقوا حوله وكأن على رؤوسهم الطير قائلاً:


    أين بلغنا في درس الأمس يا بني؟.


    بلغنا قول المؤلف : " والجماعة ما وافق الحق وإن كنت وحدك".


    نعم ، نعم ، وقلت لكم : إن الحق هو ما عليه جماعتنا المباركة ، ومن خالفنا فقد تنكب عن الجماعة ، و ابتدع في الدين ، وخالف سبيل المؤمنين ، و..

    وفجأة. . .
    سمعوا طرقاً شديداً على الباب..
    فقطع الشيخ حديثه ، والتفت إلى أحد الطلبة الذي هب إلى الباب ففتحه. . .
    وإذا برجل أشعث الرأس مسوّد الوجه يصيح:


    يا شيخ .. يا شيخ . . . بيت " عادل " يحترق..

    فما زاد الشيخ على أن التفت – وهو جالس - إلى مصدر الصوت:


    وما شأني؟.


    نريد منك ومن طلابك المساعدة..


    وهل تريد مني إصلاح ما أفسده " عادل " بسبب إهماله؟.


    يا شيخ . . . البيت مليء بالنساء والذرية!..


    هو السبب ، هذا نتيجة إهماله..

    وأومأ إلى من فتح الباب فأغلقه بوجه الرجل ، وعاد إلى المجلس ، فأكمل الشيخ درسه وقال :


    واعلموا أيها الأبناء أن من تكلم في جماعتنا المباركة فهو رجل ضال ، مبتدع ، خبيث.

    فسأل أحد الطلبة:


    حتى لو كان من أهل السنة؟.


    كيف هذا ؟ أنت لم تفقه إلى هذا الوقت ؟ كيف يتكلم أحد على جماعتنا المباركة ويكون من أهل السنة؟ هذا مبتدع ، بل أخبث من أهل البدع لأنه يلبس على الناس أكثر. . .

    وقطع الحديث طرق على الباب أشد من الأول. . .
    فهب أحدهم لفتح الباب ، فإذا بذلك الرجل نفسه يصيح :


    يا شيخ . . . الحريق قد وصل إلى بيت " صالح ". . .


    صالح . . . أتعني ذلك المبتدع ؟..


    يا شيخ . . . هبوا لإنقاذ من في بيته ، ثم انصحوه.

    فأومأ برأسه وقال :


    هذه عقوبة عاجلة من الله لهذا المبتدع.

    وأومأ إلى من فتح الباب فأغلقه.

    وأكمل الشيخ قائلاً:


    انظروا إلى العقوبة العاجلة لهذا المبتدع الخبيث ، فإنه من المتسترين بمذهب السنة ، ولكن الله هتك أستاره لما تكلم بجماعتنا المباركة ، ثم زاد عليه العقوبة فاحترق بيته.

    فقال أحد الطلبة:


    يا شيخ . . . ولكني أعرف " صالحاً " . . . ولم أر عليه أي بدعة!..


    هذا لأنك لم تتمكن في علم " الجرح والتعديل " بعد ، وهذا ما يجعلني أقول لكم أن المتستر بالسنة أخطر من المبتدع المصرح ببدعته ، هذا الرجل رأيته مرارا ً في المسجد لا يلتفت إليّ ولا يسلم عليّ ويعرض عني.


    هل هذه بدعة؟.


    نعم ، نعم ، لو كان من جماعتنا المباركة لسلم علي!.

    وقطع الحديث طرق شديد للمرة الثالثة ، فلما فتح الباب ، إذا بنفس الرجل يصيح :


    يا شيخ .. الحريق قد وصل إلى المسجد.

    فالتفت إليه الشيخ ، ثم قال :


    قد ظننت هذا الأمر ، لأنه مسجد لا يسلم من صلاة المبتدعة فيه ، قد أكثرت علينا أيها الرجل ، لا تأت إلينا مرة أخرى .


    يا شيخ . . . المسجد!.


    وإن كان مسجداً . . . السبب الأول هو " عادل " وهو الذي يبوء بالإثم .

    وأومأ إلى من فتح الباب فأغلقه.

    فأكمل الشيخ :


    انظروا إلى شؤم البدعة ولا حول ولا قوة إلا بالله . . . حتى المسجد لم يسلم.


    يا شيخ . . . ولكن لماذا لا نعينهم في إخماد النار عن المسجد؟.

    فتنحنح الشيخ ، ثم قال :


    يا بني . . . إن الذين يقومون بإطفاء الحريق أخلاط من الناس ، منهم المبتدع ، ومنهم الفاسق ، وجماعتنا نقية منهم ، ولو شاركناهم لأصابنا شيء من شؤمهم.

    ثم التفت إلى أحد الطلبة وقال له :


    اقرأ بارك الله فيك.

    وقبل أن يقرأ . . . دوى صوت شديد أفزعهم. . .
    فهبوا جميعاً يتسابقون – ومعهم شيخهم – إلى الباب. . .
    وما إن فتحوه وخرجوا. . .
    حتى سقط جدار بيتهم. . .
    وقد اندلعت منه ألسنة النيران من كل جهة . . .
    (منقول)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    47

    افتراضي رد: الحريق

    يا أخي غفر الله لنا ولك نحن نظن في العلماء خيرا ولا نقول الا ما يرضي ربنا وليس للدرجة التي صورت
    سامحك الله

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    125

    افتراضي رد: الحريق

    رائع جدا يا أخ عبد الله
    هذا والله حال بعض الناس هدانا الله وإياهم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •