فائدة : من الشيخ ابن عثيمين .. في القتال عن الوطن الإسلامي ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2
3اعجابات
  • 2 Post By القاموس
  • 1 Post By الطيبوني

الموضوع: فائدة : من الشيخ ابن عثيمين .. في القتال عن الوطن الإسلامي ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    90

    افتراضي فائدة : من الشيخ ابن عثيمين .. في القتال عن الوطن الإسلامي ؟

    القتال لأجل الوطن ... القتال للوطن الإسلامي .. القتال لأرضي .. القتال لبلادي ..
    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في ( شرح رياض الصالحين ) 1/34 و 312 : ( الذي يقاتل دفاعاً عن بلده : هل هو في سبيل الله أو لا ؟
    نقول : إن كنت تقاتل عن بلدك ؛ لأنها بلد إسلامي فتريد أن تحميها من أجل أنها بلد إسلامي ، فهذا في سبيل الله ؛ لأنك قاتلت لتكون كلمة الله هي العليا . ط
    إما إذا قاتلت من أجل أنها وطن فقط فهذا ليس في سبيل الله ) . وقال أيضاً : ( أما الدفاع بنية الوطنية ، أو بنية القومية ؛ فهذا يكون من المؤمن والكافر ، ولا ينفع صاحبه يوم القيامة ، وإذا قتل وهو يدافع بهذه النية فليس بشهيد ) . قال : ( فينبغي على طلبة العلم أن يُبيِّنوا للناس أن القتال للوطن ليس قتالاً صحيحاً ، وإنما يُقاتل لتكون كلمة الله هي العليا ، وأُقاتل عن وطني ؛ لأنه وطن إسلامي ، فأحميه من أعدائه وأعداء الإسلام ، فبهذه النية تكون النية صحيحة ) . أهـ
    الطيبوني و أم علي طويلبة علم الأعضاء الذين شكروا.
    قال الحافظ ابن حجر : وقد تعقبت جميع ذلك مبيناً محرراً مع أني لا أدعي العصمة من الخطأ والسهو ! بل أوضحت ما ظهر لي ، فليوضح من يقف على كلامي ما ظهر له ، فما القصد إلا بيان الصواب طلباً للثواب .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    679

    افتراضي رد: فائدة : من الشيخ ابن عثيمين .. في القتال عن الوطن الإسلامي ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القاموس مشاهدة المشاركة
    ا

    يُقاتل لتكون كلمة الله هي العليا

    ـ
    في الفتاوى لابن تيمية رحمه الله

    {مَنْ قَاتَلَ لِتَكُونَ كَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا فَهُوَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ} .

    " كَلِمَةُ اللَّهِ " هِيَ خَبَرُهُ وَأَمْرُهُ: فَيَكُونُ أَمْرُهُ مُطَاعًا مُقَدَّمًا عَلَى أَمْرِ غَيْرِهِ وَخَبَرُهُ مُطَاعًا مُقَدَّمًا عَلَى خَبَرِ غَيْرِهِ

    {كَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا} هَذَا وَصْفٌ لَهَا ثَابِتٌ. لَكِنْ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُعْلِيَ غَيْرَهَا جُوهِدَ

    {وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ} " الدِّينُ " هُوَ الْعِبَادَةُ وَالطَّاعَةُ وَالذُّلُّ وَنَحْوُ ذَلِكَ


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •