من يحمل وزر هذا الفشل


تمييز عنصري ضد أسرة مسلمة على متن رحلة جوية أمريكية
المسلم-وكالات: | 6/1/1430

تعرضت أسرة أمريكية مسلمة إلى تمييز عنصري حيث تم إنزالها من إحدى الرحلات الجوية الداخلية بعد أن أبدى بعض الركاب قلقهم إزاء محادثة كانت تجرى بين أفرادها، ورفضت شركة الطيران تسفيرهم على متن رحلة أخرى.

وحدثت الواقعة عندما كانت رحلة "آير تران" رقم 175 تستعد للإقلاع من مطار ريجان خارج واشنطن باتجاه مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا.

واحتجز محققون من مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي أفراد العائلة المسلمة وهم ثمانية أفراد بالإضافة إلى صديق لهم، لكنهم اضطروا إلى إخلاء سبيلهم لعدم توفر أدلة تدينهم بارتكاب سوء، وبعد إجراء وساطة للأسرة مع شركة الطيران الأمريكية.

ونسبت وكالات أنباء إلى رب الأسرة ويدعى عاطف عرفان، وهو مواطن أمريكي ومحامي ضرائب قوله: إنه شعر بالإساءة له ولأسرته عندما رفضت شركة الطيران وضعهم على الرحلة المقبلة لإكمال سفرهم.

وقالت عنايات شاهين شقيقة زوجة عرفان إن الـFBI برأتهم من الالتباس الذي حصل، وأبلغ عناصرها مسؤولي الخطوط بعدم وجود أي أنشطة مشبوهة، مطالبين إياهم بالسماح للأسرة بإكمال سفرها لقضاء إجازتها. وأضافت أن طلب المحققين قوبل بالرفض.

وقال عرفان إن شركة الطيران الأمريكية "أبلغتنا بأنه لا يمكننا السفر على متن رحلاتها بعد الآن".

من جهتها أعربت شركة "آير تران" في بيان أمس عن أسفها لما حصل ما استدعى التحذير الأمني، قائلة إنها تتوقع أن يتفهم الجميع بأن مسألة الأمن والسلامة حيويين للمسافرين.

وأشار تاد هوتشيسون المتحدث باسم شركة الطيران الأمريكية إلى أن بقية الركاب البالغ عددهم 95 مسافراً والطاقم تم إنزالهم لاحقاً بعد أخذ الأسرة للتحقيق معها، حيث خضعوا مجدداً هم وحقائبهم لعمليات تفتيش.

في الغضون رفع مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية "كير" شكوى أمام وزارة النقل الأمريكية. وقالت "كير" في شكواها: "نعتقد أن هذه الحادثة ما كانت لتحصل، لو لم يُنظر للركاب المسافرين الذين أنزلوا من الطائرة، من قبل مسافرين آخرين وأفراد من الطاقم، على أنهم أفراد يعتنقون الدين الإسلامي".