ألا من قول فصل في صحة التهليل عشراً بعد المغرب والفجر؟؟ - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 23 من 23
1اعجابات

الموضوع: ألا من قول فصل في صحة التهليل عشراً بعد المغرب والفجر؟؟

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: ألا من قول فصل في صحة التهليل عشراً بعد المغرب والفجر؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مرحبا مشاهدة المشاركة
    أظن أن الصواب: (أعتذر من)


    وأرحب بك وأحييك أخي (مرحبا) ..
    جميل أن قلت (أظن) ولم تجزم .
    العبارة مقصودة ؛ لأن معنى (عن) المتفق عليه بين البصريين والكوفيين : المجاوزة ، التي تعني الإعراض ،والرغبة عن الشيء ،والصد والميل عنه ،ونحو ذلك .
    فيكون معنى كلامي : أنا أعرض ،أو أصد ،أو أميل عن كلامي السابق = أعتذر عنه ؛ لتركي له.
    إعلان
    إلى جميع الإخوة الكرام
    بأنني قد توقفت عن الكتابة في هذا المنتدى المبارك منذ شهر شوال 1428هـ تقريبا

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    282

    افتراضي رد: ألا من قول فصل في صحة التهليل عشراً بعد المغرب والفجر؟؟

    ��فائدة:
    جاء التهليل على أربعة أوجه:


    الأول: مُطلق غير مقيد بشيء ، كما في البخاري (6404) ومسلم (2693) من طريق: ابن أبي ليلى عن أبي أيوب بلفظ: (من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير عشر مرات كان كمن أعتق أربعة من ولد إسماعيل).


    الثاني: مقيد باليوم . كما عند البخاري (6403) ومسلم (2691) من طريق مالك عن سمي عن أبي صالح عن أبي هريرة بلفظ (من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له. له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يومٍ مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة، ومُحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يُمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك).


    الثالث: مُقيد بالصباح والمساء ، وعَنْ أَبِي أَيُّوبَ الأَنْصَارِيِّ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ :


    ( مَنْ قَالَ حِينَ يُصْبِحُ : لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ ، وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْكُ ، وَلَهُ الْحَمْدُ ، يُحْيِي وَيُمِيتُ ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ عَشْرَ مَرَّاتٍ : كَتَبَ اللهُ لَهُ بِكُلِّ وَاحِدَةٍ قَالَهَا عَشْرَ حَسَنَاتٍ ، وَحَطَّ اللهُ عَنْهُ بِهَا عَشْرَ سَيِّئَاتٍ ، وَرَفَعَهُ اللهُ بِهَا عَشْرَ دَرَجَاتٍ ، وَكُنَّ لَهُ كَعَشْرِ رِقَابٍ ، وَكُنَّ لَهُ مَسْلَحَةً مِنْ أَوَّلِ النَّهَارِ إِلَى آخِرِهِ ، وَلَمْ يَعْمَلْ يَوْمَئِذٍ عَمَلاً يَقْهَرُهُنَّ ، فَإِنْ قَالَ حِينَ يُمْسِي ، فَمِثْلُ ذَلِكَ )


    رواه أحمد (38/545) وصححه محققو طبعة مؤسسة الرسالة، وصححه الألباني في " السلسلة الصحيحة " (رقم/114)


    الرابع: مُقيد بعد صلاة الصبح والمغرب ، كما عند الترمذي (3774) والنسائي (الكبرى: 6/37) من طريق: شهر بن حوشب عن عبد الرحمن بن غنم عن أبي ذر قال رسول الله : «من قال دُبر صلاة الفجر – وهو ثان رجله قبل أن يتكلم – لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يُحيي ويُميت، بيده الخير وهو على كل شيءٍ قدير – عشر مرات – كتب الله له بكل واحدة قالها منهن حسنة …» الحديث. ولكنه ضعيف.
    قد ضعف الحديث الإمام أحمد (الفتح لابن رجب: 7/428) والنسائي (الكبرى: 6/37) والدارقطني (6/45، 11/76) وابن رجب (الفتح: 7/428).
    (فهو إذن حديث ضعيف ، والثابت هو أن التهليل عشر مرات مستحب في أذكار الصباح والمساء ، فمن جاء بهذا الذكر عقب صلاتي الفجر والمغرب على اعتبار أن ما بعد الفجر من الصباح ،والمغرب هو من المساء ، فلا حرج عليه ، وإن كان المختار له أن يقتصر على الأذكار المعروفة أدبار الصلوات المكتوبات ، والمخرج أن يأتي بها بعد انتهاء أذكار ما بعد الصلاة .والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حسن المطروشى الاثرى

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,259

    افتراضي رد: ألا من قول فصل في صحة التهليل عشراً بعد المغرب والفجر؟؟

    للرفع
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •