بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله ومن والاه ..... وبعد :

فلا يخفى على كل ذي عينين ما حل بالأمة من البلايا والرزيا فصارت النظر لحال أمتنا بالنسبة لأحدنا أهون من سقوط الذباب على أنفه ليشير بيده و فيطير همها عنه ، فاللهم لا حول ولا قوة الا بك
فتنت بالغرب الذي زين لها الدنيا وأراح من فكرها الاخرة فصارت الامة امة ذلة بعد أمجاد العزة ، يشدها لهذه الهاوية عدو خبيث و خصم ألد ، يتكلم بلسانها لا بل من بني جلدتها لا يعرف معنى للعيب إذا أمتلأ الجيب ، ولا يأبه للعار وإن دخل النار ، يحذف الاصلي و العائف والصلة والزائف ، يسعى لهدم الملة بجمع القلة،بسط يده ولسانه بالسوء والعدو من وراءه يتحدث باسمه ويتستر به كما يتيتر بائع الحمار بالحمار ، ينشر الرذيلة ويفسد الفضيلة ، فتمثل به قول الشاعر
يقبل خسة أيدي الأعادي ويلطم خسة خد العشير....؟

وأقصى همه شبع وري ونعم العيش في شرع الحمير

لقد أصاب العدو الامة في مقتل فنال من عقول شبابها و أنهم فكر أبنائها ، وزين التبرج لنسائها و سعى بكل وسيلة و طريقة لمنع الماعون وعلاج حماها بالطاعون .....

أيها الحبيب :

متى كان للمسلم أن يسلك طريق ذلة وجده النبي و صاحب الغار والخطاب .....لا دنية في ديننا ومن مظاهر هذه الأمور

تهنئة الكافرين بأعيادهم ، أهل الكتاب خاصة وأهل الكفر عامة ، أما تهنئة عباد الصليب- الصليبين- فجاء في حكمها ما يلي :؟


قال ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب بل ذلك أعظم إثماً عند الله ، وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس ، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه ، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك ، ولا يدري قبح ما فعل ، فمن هنّأ عبداً بمعصية أو بدعة ، أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه ." انتهى كلامه - يرحمه الله - .
قال الشيخ ابن العثيمين رحمه الله :؟

وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حراماً وبهذه المثابة التي ذكرها ابن القيم لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعائر الكفر، ورضى به لهم ، وإن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه ، لكن يحرم على المسلم أن يرضى بشعائر الكفر أو يهنّئ بها غيره ، لأن الله تعالى لا يرضى بذلك كما قال الله تعالى : { إن تكفروا فإن الله غني عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وإن تشكروا يرضه لكم } وقال تعالى : { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً } ، وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا .

وإذا هنؤنا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك لأنها ليست بأعياد لنا ، ولأنها أعياد لا يرضاها الله تعالى ، لأنها إما مبتدعة في دينهم وإما مشروعة لكن نسخت بدين الإسلام الذي بعث الله به محمداً إلى جميع الخلق ، وقال فيه : { ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين } . وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام ، لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك من مشاركتهم فيها .

وكذلك يحرم على المسلمين التشبه بالكفار بإقامة الحفلات بهذه المناسبة ، أو تبادل الهدايا أو توزيع الحلوى ، أو أطباق الطعام ،أو تعطيل الأعمال ونحو ذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم : { من تشبّه بقوم فهو منهم } . قال شيخ الإسلام ابن تيميه في كتابه : ( اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم ) : " مشابهتهم في بعض أعيادهم توجب سرور قلوبهم بما هم عليه من الباطل ، وربما أطمعهم ذلك في انتهاز الفرص واستذلال الضعفاء " . انتهي كلامه يرحمه الله .
ومن فعل شيئاً من ذلك فهو آثم سواء فعله مجاملة أو توددا أو حياء أو لغير ذلك من الأسباب لأنه من المداهنة في دين الله، ومن أسباب تقوية نفوس الكفار وفخرهم بدينهم .

والله المسئول أن يعز المسلمين بدينهم ، ويرزقهم الثبات عليه ، وينصرهم على أعدائهم ، إنه قوي عزيز . انتهى كلامه رحمه الله .
ومن ظن خيرا بعباد الصليب ... غبي وإدراكه ضيق

والحال جار على من لعنه الله و جعل منهم القردة والخناززير وعبد الطاغوت .... وغير أهل الكتب من الذين لا يدنيون بدين الله كالمجوس ومن نحى نحوهم أو على شاكلتهم ....

هذا و ما اصاب العبد فمن الله وما أخطأ فمن نفسه والشيطان و الصلاة والسلام على النبي الحبيب واله وسلم...