هكذا ولج الإسلام في بلادي!!
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: هكذا ولج الإسلام في بلادي!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    توفني يارب وأنت راض عني
    المشاركات
    128

    افتراضي هكذا ولج الإسلام في بلادي!!

    للحديث عن فحوى ولوج الإسلام في بوركينافافو، سنحتاج إلى طرح سؤال مهمّ ألا وهو متى عرفتْ أفريقيا الإسلام؟ وللإجابة على هذا السؤال المهم، سنضطرّ أيضا القهقرى، وتقليب صفحات التأريخ للوراء، لنعمق النظر في أحداث السنة الخامسة من البعثة ..
    في هذه السنة، أمر الرسول عليه الصلاة والسلام، بعض الأقلية المسلمة بمكة، بعد ما عاينوا ألوانا من التنكيل والضيم من أهل مكة، أمرهم بالهجرة إلى ملاذ آمن، وأرض خصبة، هي مفتوحة أبوابها للقاصي والداني، هي أرض أفريقيا وتحديدا (الحبشة) وبها ملك منشرح صدره لقبول الحق، ولا يظلم الناس عنده ،وكانت الحبشة قديما، متجر قريش،فتعرف العرب على عدالة ملكها..
    وهكذا تمت الهجرة الأولى، فقوبلوا من الملك (النجاشي) بحفاوة وترحاب، ثم بعدها تلتها الهجرة الثانية، وهذا يسفر أن أفريقيا عرفت الإسلام، منذ ما قبل الهجرة النبوية...
    وفي عهد عمر بن الخطاب فُتحت مصر على يد عمرو بن العاص وانتشر فيها الإسلام، فكانت هي البوابة، وقاعدة الفتح لإفرقيا الشمالية..
    وفي عهد عثمان بن عفان، توسعت الفتوحات الإفريقية، إذ بعث عبدالله بن السرح عام 27هـ غازيا في جيش قوامها 20 ألف إلى المغرب العربي، ففتحت مدينة سبيطلة وما يحيط بها وهي مدينة بجنوب شرقي تونس ومازالت، وفيها قَتل عبدُالله بن الزبير ملكَ البربر من قبل الروم(جرجير) وانهزم البربر شر هزيمة بمقتله مع كثرة عددهم، فكان ذلك فتحا عظيما لأفريقيا..
    وفي عهد معاوية بن أبي سفيان، توسعت رقعة الفتح، واستمر التوغل أسحق من ذلك ، وذلك عندما بعث عقبة بن نافع الفهري، الفاتح العظيم إليها، فأسس القيروان عام50هـ 670مـ لتكون عاصمة للمسلمين ولتكون منطلق الفتوحات الإفريقية، ففتح على إثرها: تلمسان، كنجة، طرابلس، وغيرها..
    وهكذا شهد شمال أفريقيا الإستقرار في ظل مظلة الإسلام، وسكن فيها بنوا هلال بن عامر بن صعصعة، في القرن الخامس تقريبا، فتعرب البربر بالإحتكاك بهم، ومن ثم واصل الإسلام سيره الحثيث إلى جنوب الصحراء (أفريقيا السمراء)...
    لقد كان للتجار المسلمين دور فعال ومجهود طيب في نشر الإسلام في جنوب الصحراء إذكانت الطرق التجارية الموصلة بين المراكز الإسلامية في شمال القارة والبلاد الواقعة فيما وراء الصحراء هي المسالك الحقيقية التي تسرب الإسلام عبرها إلى قلب أفريقيا، وكذلك الأمر بالنسبة للطرق التجارية على طول ساحل المحيط الأطلسي، فقد قامت هذه الطرق بدور جليل الشأن في نشر الإسلام في بلاد السنغال وأعالي النيجر ومنطقة بحيرة تشاد..كذلك كان شأن الطرق التجارية التي تصل وادي النيل ببلاد السودان وشرق أفريقيا، وقد ولج الإسلام من طرق عدة في أفريقيا:

    أولاها: طريق باب المندب والبحر الأحمر..وعن طريقه انتشر الإسلام في القرن الأفريقي وأفريقيا الشرقية، وكان اتصال العرب بالساحل الشرقي لأفريقيا قديما قبل الإسلام، وذلك لقربه من جزيرة العرب، واستقر الكثير من المهاجرين والتجار العرب في هذه المناطق،واختلطو ا بأهالي البلاد، وأثروا فيهم، إلا أن التأثير الحقيقي كان بعد الإسلام، وقوي التواصل بين الطرفين، وكان الإنتقال بين ضفتي البحر الأحمر مألوفا أيضا، قبل الإسلام، وقوي بعد الإسلام كمعبر قريب إلى الأراضي المقدسة لأداء فريضة الحج...
    ثانيها: عن طريق جنوب مصر..
    وانتشر الإسلام عن طريقها إلى بلاد النوبة، والبربر..
    ثالثها:عن طريق المغرب العربي
    ووصل الإسلام عبر هذا المحور إلى أفريقيا الغربية والوسطى، وقد اتسع انتشار الإسلام في غرب أفريقيا على المرابطين ،وقامت هناك دول ومماليك إسلامية..
    وللحديث بقية إن شاء الله تعالى..
    وسنبدأ بموضوع كيف دخل الإسلام في بوركينافاسو؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: هكذا ولج الإسلام في بلادي!!

    بارك الله فيك وأرجو أن تستمر أخي الكريم ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    توفني يارب وأنت راض عني
    المشاركات
    128

    افتراضي رد: هكذا ولج الإسلام في بلادي!!

    جزاك الله خيرا أخي وفيك بارك..
    اللهم اجعلني من أنصار هذا الدين بالعلم والنفس والمال خالصا لوجهك الكريم.
    وهنا بعض خطب ومحاضرات أبي عبدالرحمن عبدالله نياوني
    http://niaoune.maktoobblog.com/

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    توفني يارب وأنت راض عني
    المشاركات
    128

    افتراضي رد: هكذا ولج الإسلام في بلادي!!

    كيف دخل الإسلام في بوركينافاسو
    فيما سلف تطرقنا لفحوى انتشار الإسلام في ربوع مصر بعد فتحها على يد الفاتح العظيم، والآن بقي أن نعلم أن الإسلام وجد حظه من الإنتشار من دون سيف في القارة السمراء، وذلك بالإحتكاك بين المدنيين والتجار العرب والمسلمين، ثم بالوعظ والإرشاد بالحكمة والحنكة...
    لقد لعب التجار في سبيل نشر الإسلام، في القارة، دورا كبيرا لا يجوز تجاهله، فمر الإسلام بترحالهم عبر بلاد الشنقيط (موريتانيا) والسنغال وأعالي النيجر ومالي وتحديدا مدينة تمبكتو وعن طريقها واصل الإسلام سيره الحثيث حتى بزغ نوره وتنفس صبحه في وطن الأحرار (بوركينا فاسو) وذلك منذ حوالي القرن الحادي عشر ميلادي تقريبا..
    وقد امتازت قبيلة moaga في الوسطى بأسبقية اعتناق الإسلام ومنطقة liptako في الشمال ويقطنها الفلانيون...
    ولقد شعر البوركينابيون تحت ظل مظلة الإسلام، روح التسامح والتساوي بين الشعوب فكان التفكير غيار التفكير في ظل الوثنية والإستعمار الغاشم..إذكان بنوا الأصفر(الفرنجى) قد هضم حقوقهم، وأذاقهم سوء العذاب بقهرهم على أعمال شاقة، وجعل الحق للأقوى والأبيض فوق الأسود في كل شيئ، فجاء الإسلام ليعلن عاليا أن لا فرق إلا بالتقوى، وأن لا مجال للعصبيات للعرق أو اللون (إن أكرمكم عند الله أتقاكم)...
    وهكذا انتشر الإسلام بحليته الجميلة، وتعاليمه المتلائمة للفطرة السليمة الزكية، ولكن الأمر المؤسف، أن الإسلام لم يأت بمفاهيمه الصحيحة بكل جوانبه، والسبب قلة بضاعة هؤلاء التجار من العلم الشرعي (فاقد الشيء لا يعطيه) لذلك كان من البدهي أن ترى في قديم الزمان مسلما يرتكب بعض المحرمات ولا يراه محرجا كالجمع بين الأختين، والإيمان بتأثير الأرواح في شؤون الحياة سلبا وإيجابا.....إلخ
    ولا زال بعض هذه الخزعبلات موجودة عند المتعصبين بالتقاليد وخاصة أهل البادية..
    وبمرور الزمان وتعاقب الأجيال، وبالأسفار والرحلات وخاصة إلى بلاد الحرمين لأداء فريضة الحج، تعرف الكثير على المنهج الصحيح ، وخاصة الذين أقاموا بمكة واغترفوا من فيضان دروس الحرم ، ثم رجعوا دعاة خير لبني جلدتهم...
    ثم في الستينيات تقريبا، انطلقت مجموعات من أبناء بوركينافاسو إلى مختلف دول العربية للتزود من العلم، إلى الأزهر الشريف بمصر وإلىالجامعات السعودية ومعاهدها والسودان ثم إلى كل من الكويت وسوريا والمغرب وقطر ...فتفقهوا في الدين وتعلموا اللغة العربية، ثم رجعوا لينشروا الدين الخالص من الإنحرافات والمفاهيم الخاطئة، في بلادهم، وهؤلاء جابهوا الكثير من المشاكل والعقبات في طريق دعوتهم، وسنتناول معظمها في فصل خاص فيما يأتي إن شاء الله..

    وفيما يلي إن شاء الله (الأديان في بوركينافاسو والنشاطات الإسلامية فيها)
    اللهم اجعلني من أنصار هذا الدين بالعلم والنفس والمال خالصا لوجهك الكريم.
    وهنا بعض خطب ومحاضرات أبي عبدالرحمن عبدالله نياوني
    http://niaoune.maktoobblog.com/

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    توفني يارب وأنت راض عني
    المشاركات
    128

    افتراضي رد: هكذا ولج الإسلام في بلادي!!

    نسبة الأديان في بوركينافاسو
    يدين البوركينابيون بأديان مختلفة وهي بالجملة أربعة:
    1- الإسلام
    2- النصرانية
    3- الوثنية
    4- العلمانية
    ويُعتبر المسلمون هم الأغلبية الساحقة ، منذ فجر الإستعمار إلى اليوم، فحسب الإحصائيات المحلية الأخيرة، فإن عدد المسلمين على اختلاف طوائفهم ومذاهبهم 65% وأغلبهم أهل السنة، وعددالنصارى 21% الكاتوليك منهم 11% والبرتستانت 10% وعددالوثنيين 19% والعلمانية (اللادينية)8%

    النشاطات الإسلامية في بوركينافاسو
    كانت لهذه الكوكبة من أبناء بوركينا فاسو بعد عودتهم آثار وبصمات خير تحت سماء بلادهم، حيث استطاعوا بث روح جديدة في النشاط الإسلامي، والعمل في صحوته ويقظته من الركون والجمود الذي ظل فيه أحقابا، وذلك من خلال إنشاء جمعيات وهيئات ومدارس إسلامية وإقامة دروس ومحاضرات وخطب في المساجد، وبناء مساجد بدعم من الإخوة العرب كما سيأتي بيانه..

    * الجمعيات والمنظمات الإسلامية في بوركينافاسو:
    ومن أهم هذه الجمعيات:
    1- جمعية أهل السنة المحمدية
    2- الجمعية الإسلامية
    3- جمعية الطلاب المسلمين(a.m.b) وهي خاصة لأبناء المسلمين الدارسين للغة الفرنسية في المدارس الحكومية
    4- رابطة خريجي جامعات ومعاهد المملكة العربية السعودية
    وغيرها من الجمعيات الإسلامية التي يربو عددها على 30 جمعية إسلامية، ومقرات معظم هذه الجمعيات في العاصمة ولبعضها فروع في المناطق الأخرى..
    ثم بدأت الهيئات الإسلامية العالمية في دول العرب، بزوغها في الساحة، من خلال بعثاتها، ومكاتبها للإسهام في شؤون الإسلام والمسلمين في بوركينافاسو...


    يوصل إن شاء الله...
    اللهم اجعلني من أنصار هذا الدين بالعلم والنفس والمال خالصا لوجهك الكريم.
    وهنا بعض خطب ومحاضرات أبي عبدالرحمن عبدالله نياوني
    http://niaoune.maktoobblog.com/

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    توفني يارب وأنت راض عني
    المشاركات
    128

    افتراضي رد: هكذا ولج الإسلام في بلادي!!

    • المدارس الإسلامية:
    مما هو جدير بالذكر ، أن تغييرا وصحوة طرأت على قارة أفريقيا بعد الحربين العالميتين، كان لها قوة دفع نحو تعليم أفضل في المدارس القرآنية، وإيجاد رجال ذوي خبرة نفوس حية سعوا إلى إدخال و تغيير أسلوب التعليم في المدارس الإسلامية التي كانت قاصرة على القرآن الكريم وشيئ من التفسير والفقه المالكي، وأدخلوا إصلاحات كثيرة وأجازوا تعليم بعض العلوم العصرية، والتوحيد، ومنذ ذلك الزمن تنفست الجماعات الإسلامية الصعداء وتخلصت من المراقبة والمضايقة الشديدة على علماء المسلمين، وبدأت عودة أبناء القارة المهاجرين إلى بلاد العرب بوعي وتنوير وعلم وإدراك لمشكلات المجتمع الإسلامي فعملوا على فتح مدارس نموذجية حديثة على غراء ما رأوها في بلاد العرب ..
    ولقد أعطى هؤلاء الخريجون عناية فائقة، لجانب المدارس، فتسابقوا إلى بناءها من ناحية وتنظيمها من ناحية أخرى، فكثرت وتنوعت المدارس النموذجية الحديثة، وكانت المدارس، منحصرة في الزوايا والخلاوى والكتاتيب، وهي عبارة عن جمع الأولاد في مسجد أو دار المعلم لتعليمهم القرآن الكريم..
    والآن ضاق الخناق على هذا النظام التقليدي العتيق، فأخذ في الإضمحلال، والآن لا يكان يُرى في الساحة إلا عند من كان شعارهم(إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون)..
    والآن توجد ما يزيد على 400 مدرسة إسلامية نظامية في بوركينافاسو مابين معترفة بها لدى الحكومة وغير معترفة..
    وأهم هذه المدارس:
    1- مدرسة السلام
    2- مدرسة أهل السنة المحمدية
    3- مدرسة الجمعية الإسلامية
    4- معهد ابن تيمية
    5- معهد الإمام مالك.... وغيرها كثيرة....إلخ
    ولبعض هذه المدارس فروع في مختلف أحياء العاصمة، ولها إسهام كبير في نشر الوعي الفكري الإسلامي، والإنفتاح لأبناء المسلمين ولله الحمد والمنة.

    • المحاضرات والدروس والخطب في المساجد:
    عبر هذه الدروس والمحاضرات التي تكثفت إثر عودة الخريجين، وعى كثير من المسلمين كثيرا من أمور دينهم، وخاصة الآباء والأمهات الذين فاتهم التعليم وقت شبابهم، فتفقه كثير منهم في ضروريات دينهم..
    اللهم اجعلني من أنصار هذا الدين بالعلم والنفس والمال خالصا لوجهك الكريم.
    وهنا بعض خطب ومحاضرات أبي عبدالرحمن عبدالله نياوني
    http://niaoune.maktoobblog.com/

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    أمريكا
    المشاركات
    189

    افتراضي رد: هكذا ولج الإسلام في بلادي!!

    ما شاء الله لا قوة إلا بالله، نسأل الله أن يحفظ الإسلام وأهله في بوركينا فاسو وفي جميع بقاع الأرض، وأن يسخر العلماء والطلبة المخلصين للدعوة إلى ديننا الحنيف.
    قناتي الدعوية على اليوتوب.
    أرجو منكم الدعاء لي بالفرج والرزق الحلال المبارك وبالعودة إلى ديار المسلمين،وجزاكم الله خيراً.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •