مذكرة تفاهم بين الرئاسة ومركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني
الكاتب/ العلاقات العامة والإعلام بالرئاسة
22/12/2008

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد : فإن مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني والرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وانطلاقا من أهمية الحوار، وإيماناً من الطرفين أن الحوار مطلب شرعي يتم من خلاله الدعوة إلى الله والتواصي بالحق وإقامة الحجة، ولحرص الطرفين على التعاون الإيجابي، وتعميق ثقافة الحوار الفكري الهادف، وتعزيز دورهما في إشاعة حرية التعبير الهادف والمتزن وفقاً للثوابت الشرعية ثم الوطنية ..

وتأكيداً على ممارسة الحوار بالضوابط الشرعية وتحقيقاً لأهدافه السامية التي من أجلها تبناها ولاة الأمر وفقهم الله،

فقد تم إبرام مذكرة تفاهم بين كلٍ من :

مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، ممثلاً في رئيس اللقاء الوطني للحوار الفكري معالي الشيخ / صالح بن عبد الرحمن الحصين، ويشار إليه بالطرف الأول.

والرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ممثلة في الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر معالي الشيخ/ إبراهيم بن عبدالله الغيث، ويشار إليه بالطرف الثاني.

من أجل التعاون وفق الأهداف المشار إليها بهذه المذكرة وذلك وفق الآتي:

أولاً: الأهداف:

1. ترسيخ مفهوم الحوار وسلوكياته بين منسوبي الرئاسة، امتثالاً لأمر الله سبحانه وتعالي في كتابه الكريم وسنة نبيّه صلى الله عليه وسلم.

2. نشر الوعي الفكري والثقافي الذي ينبثق من ثقافة الحوار المستند إلى الضوابط الشرعية ثم الوطنية وقيم المجتمع.

3. تعزيز دور الجهتين في نشر ثقافة الحوار في المجتمع وإشاعة حرية التعبير المسئول وفقاً للثوابت الشرعية ثم الوطنية.

ثانياً: مبادئ التعاون :

ينطلق التعاون في هذه المذكرة من مبادئ أهمها :

1. يتم التعاون بين الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبين المركز وفق الأنظمة الحاكمة لكل منهما ما لم يرد في هذه المذكرة ما يشير إلى غير ذلك .

2. يسهم الطرفان بشكل فاعل في تنمية الحوار الوطني وتطويره ، وفق القواعد الشرعية المرعية في هذا الجانب .

3. يتم التعاون بين الطرفين من خلال برامج ذات طابع ثقافي / فكري ومهاري في مجال الاتصال والمعرفة.

4. تكوين فريق عمل مشترك ، يضم مختصين من منسوبي الطرفين لتفعيل ما ورد في هذه المذكرة وما يتبعها من تفاهمات واتفاقات ، ولفريق العمل الحق في الاستعانة بمن يراه من ذوي الخبرات العلمية والمتخصصة إذا تطلب الأمر ذلك ، كما يمكن لفريق العمل أن يقترح تكوين فرق عمل فرعية حسب الحاجة التي يقتضيها العمل .

5. يشارك كل طرف ــ وفق إمكاناته والحاجة ــ في وضع مبادئ توجيهية لبرامج ثقافة الحوار على المستوى المحلي والإقليمي.

ثالثاً : مجالات التعاون:

1. تصميم وتنفيذ وتطوير برامج تدريبية على مهارات الاتصال والحوار، وتقديم برامج فكرية وتثقيفية متخصصة لمن لهم صلة مباشرة بشرائح المجتمع من منسوبي الهيئة بدعم ومساندة من المركز.

2. تنفيذ ورش عمل ولقاءات تجمع عينات مختارة من الطرفين لتطوير أسس وأساليب الحوار ، ووضع الخطط المناسبة لذلك بما يتوافق مع اختصاصات ونشاط الهيئة.

3. تبادل الخبرات والدراسات والمعلومات بين الطرفين فيما يخدم نشر ثقافة الحوار.

رابعاً : سريان ومدة التعاون:

تدخل مذكرة التفاهم هذه حيز التنفيذ فور التوقيع عليها، وتكون سارية المفعول لمدة ثلاث سنوات، ويتم تجديد العمل بها تلقائيا، ولمدة مماثلة، إلا إذا قام أحد الطرفين بإعلام الطرف الآخر عن رغبته في عدم تمديد العمل بهذه المذكرة ، وذلك قبل (60) يوماً من موعد الانتهاء.

والله الموفق، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.



رئيس اللقاء الوطني للحوار الفكري الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

معالي الشيخ : صالح بن عبد الرحمن الحصين معالي الشيخ: إبراهيم بن عبدالله الغيث

هنا ادانه لما مضى من عمل الهيئه لموافقة من ادعى سوء التعامل من قبل اعضاء الهيئه وبالتاكيد ان وراء الاكمة ماوراءها ومن المهم ان ينقل الاتفاق اللقاء الوطني للحوار الى تفعيل مخرجاته لتنقل ماكان وهما الى تشريع بخلفيات سيتم الحرص على اظهارها مثل موافقة هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والتي تمنع مسئوليها منذ اجتماعات الغرفه التجاريه ان يكون لهم دور توفيقي بين مخالفة كتاب الله وسنة نبينا وبين النوايا الحسنه والاهداف الساميه التي يدعيها اللاهثون خلفهم