بسم الله الرحمن الرحيم

تقر الجمعية الوطنية لحقوق الإنسنان في السعودية الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ، وتجعله في رأس قائمة مواثيقها ، واليوم قرأت إعلانا عن اليوم العالمي لحقوق الإنسان في أحدى الكليات ووجدته مصدرا بشعار ( الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ) ، وطبعا لو تضمن الإعلان إشارة للشريعة الإسلامية لكان خبرا مضحكا ومتناقضا وهو ما لا تريده الجميعة لنفسها ، لذا ارتضت أن يكون ذلك اإعلان العالمي لحقوق الإنسان مع مايتضمنه من كفر بشريعة الله وجحد لها وتقرير لحق الردة والدعوة إلى أي دين أو عقيدة ، ارتضت هذه الجمعية هذا الإعلان أساسا لها وإليكم أيها المسلمون ولكي تعلموا مدى خطر هذه الجمعية على الدين والبلاد إليكم بعض مواد هذا الإعلان الخطير :
المادة 16

1- للرجل والمرأة متى بلغا سن الزواج حق التزوج وتأسيس أسرة دون أي قيد بسبب الجنس أو الدين، ولهما حقوق متساوية عند الزواج وأثناء قيامه وعند انحلاله.
المادة 18:

لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، ٍ
?حرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة.

المادة 30 :

ليس في هذا الإعلان نص يجوز تأويله على أنه يخول لدولة أو جماعة أو فرد أي حق في القيام بنشاط أو تأدية عمل يهدف إلى هدم الحقوق والحريات الواردة فيه

إنها دعوة لأعضاء ومؤسسي هذه الجمعية لتدارك هذا الأمر الجلل قبل أن يلاقوا الله تعالى يوم لا ينفعمكال ولا بنون بهذا النهج الخطير وهذا لإقرار الواضح لناقض من نواقض الإسلام .

علي التمني

أبها في 24/12/1429