بين حذائين ! !
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: بين حذائين ! !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    21

    افتراضي بين حذائين ! !

    بين حذائين ! !

    تباينت آراء المنظّرين في "الحذاء" الذي مر من فوق رأس بوش، ولعل أشد ما استوقفني في هذه السخافة هو المزاد الذي بدأه أحد النكرات واسمه حسن، في شراء الحذاء الذي لا زال الخلاف قائما بين أهل الحل والعقد في تسمية الحذاء فهل يكون "حذاء الإباء" أم "حذاء الكرامة" ؛ وجد النكرة حسن قضية مناسبة ليرفع بها اسمه إلى عالم النجومية والشهرة، (لقد ارتفع اسم النكرة حسن فوق حذاء! فمبارك عليك يا حسن ..)
    ومن السخف الذي استوقفني كذلك، أنه لولا الديمقراطية لما استطاع الصحفي "الرافضي" أن يرشق عمه بوش بالحذاء أمام عشرات العدسات لتصل إلى ملايين الأعين، فلنبارك للديمقراطية أن حققت هذا الإنجاز العظيم والذي يسجل في سجلها الحافل بالإنجازات الفريدة ..
    ومن الانحطاط الذي عجبت منه وقوف بعض من كنا نحسن بهم الظن إلى جانب الحذاء وصاحبه معتبرين أن هذا نصرا يستحق الشكر والتقدير والإجلال والاحترام، (خاب الحذاء وصاحبه والمرشوق به..)
    وفي الجانب الآخر (وهو أشد ظلمة) ما نهقت به بعض الحمير قائلة: أن هذا الصحفي لا يمثل إلا نفسه وهو لا يمثل الإسلام والفكر الإسلامي وأن هذا مما يُخجل منه !!
    قفوا معي قليلا مع هذه المقطوعة:
    أقبل قتيبة بن مسلم الباهلي – رحمه الله - على بلاد الصين بعد أن فتح بلاد ما وراء النهر، فسأل قتيبة: ماذا يقع أمامنا من البلاد؟
    فيقولون: بلاد الصين، فيقول: والله لا أرجع حتى أطأ بقدميَّ هاتين أرض الصين، وحتى أضع وسام المسلمين على أهل الصين.. فيصل الخبر إلى ملك الصين وما قاله قتيبة ، فيصيب ملك الصين ما يصيبه من الهلع، فيقول: هذه تربة في صحاف من الذهب، اذهبوا بها إلى قتيبة وهو في مكانه ليطأها وليبر بقسمه، وهؤلاء أولادي الأربعة ليضع عليهم قتيبة وسام المسلمين، وهذه الجزية ندفعها كل عام لـقتيبة ولا يدخل إلى بلادنا!
    إن الحذاء الذي يستحق الإجلال والاحترام والـ 40 مليون ريال هو حذاء قتيبة لا حذاء منتظر الزيدي.. (وبالمناسبة فالمزاد لا زال قائما لمن أراد المشاركة ) ، وإن كنا فرحنا بالحذاء واعتبرناه نصرا مؤزرا فذلك لأن العم بوش كان مقدّس معظّم في قلوبنا ونفوسنا ، ظانين أن هذا مرتقا صعبا لن يستطيع أحد الوصول إليه !!
    يا كرام أذكركم: أن أختي العراقية "عائشة" حُبلى (سفاحاً) من أثر نطفة قذفها في رَحِمها أحد أبناء بوش حين دخل بيتها عنوة في ساعة من الليل كنا نائمين..
    وأذكركم أيضاً: أن أختي الأفغانية "سارة" تعول ثلاثة أولاد، لم تعلهم إلا لما وهبه الله في قلبها من الرحمة تجاههم فلكل واحد من هؤلاء الثلاثة أب يختلف عن الآخر، ولكنهم يتفقون في حمل جواز سفر أمريكي !
    وأذكركم أيضاً: بإخواني (عبدالله، صلاح، محمد، ياسر، عاصم، عبدالكريم، بلال،...) عفوا يبدو أنني أطلت القائمة، ولكن أردت أذكركم أن دموع أمي لم تجف بعد من أثر فراقهم، مع أنها احتسبتهم عند الله {بل أحياء عند ربهم يرزقون} إلا أنها تفتقدهم كثيرا حين تذكرهم ويطرق فكرها بعض ذكرياتهم..
    أعتذر إن كنت أفسدت عليكم فرحة "الحذاء" ولكن آسفني أن هذه الأمة أصبحت تفرح بـ (رمية حذاء) ولا تملك أن تذود عن مقدساتها إلا بـ (رمية حذاء) وتبذل أموالها في (حذاء) وتستقطع جزءا من وقتها في التفكير في مصير (الحذاء) و (صاحب الحذاء)..
    إن كنا نعشق الأحذية ولا بد فلنجتهد في صنع حذاء كحذاء بلال الذي وصل الجنة في ساعة كانت رجله لا زالت تخط على أرض المدينة، وإن كنا نكرس هذا الجهد وهذا الوقت للأحذية فليكن حذاءا كحذاء قتيبة الذي أبى إلا أن يطأ به أرض الصين بعزة المؤمن وكرامته وإبائه..

    وكتبه:
    عبدالرحمن بن صالح المسكين

  2. #2
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: بين حذائين ! !

    الاخوة الأكارم، وفقكم الله، حسبنا ما فتح في هذا المجلس المبارك من موضوعات عن ذاك الحذاء وصاحبه، فلا الرامي به أغنى عن الأمة برميته تلك شيئا، ولا المرمي به يستحق أن يفتح له في مجلسنا هذا ست أو سبع موضوعات منفصلة تشفيا فيه لحذاء طار فوق رأسه النجس!!! فهو عندنا حقير مهما رفعه قومه، وهو يعلم بهذا تمام العلم!
    فكفانا تلميعا لحذاء لا ثمن له، - وكفى بكثرة تذاكره والكتابة عليه تلميعا له - وفقنا الله واياكم للرشاد!!
    (والخطاب هنا ليس للفاضل صاحب هذا الموضوع بالذات، بارك الله فيه)
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: بين حذائين ! !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    الاخوة الأكارم، وفقكم الله، حسبنا ما فتح في هذا المجلس المبارك من موضوعات عن ذاك الحذاء وصاحبه، فلا الرامي به أغنى عن الأمة برميته تلك شيئا، ولا المرمي به يستحق أن يفتح له في مجلسنا هذا ست أو سبع موضوعات منفصلة تشفيا فيه لحذاء طار فوق رأسه النجس!!! فهو عندنا حقير مهما رفعه قومه، وهو يعلم بهذا تمام العلم!
    فكفانا تلميعا لحذاء لا ثمن له، - وكفى بكثرة تذاكره والكتابة عليه تلميعا له - وفقنا الله واياكم للرشاد!!
    (والخطاب هنا ليس للفاضل صاحب هذا الموضوع بالذات، بارك الله فيه)
    صدقت والله ... وأنا أرى في تبجيل بعضنا لصاحب الحذاء بهذه الصورة ( من تكرار الموضوعات ونظم القصائد في شجاعة مزعومة ) ضعفا وذلا ..
    وأنا قرأت أن سالفة الحذاء كانت لصرف الإعلام عما حصل في ذلك الاجتماع بين المالكي وبوش .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: بين حذائين ! !

    المنهزم يفرح ولو بنصر موهوم،
    والمنتصر يضره أن يهان بأدنى شيء
    لكن ستكون العاقبة للمتقين بإذن الله

    والله المستعان

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    21

    Exclamation رد: بين حذائين ! !

    أبو الفداء، والأمل الراحل..

    لو قرأتم الموضوع لكان حسنا؛ ليتبين لكم أني لم أبجل صاحب الحذاء بل: .........

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: بين حذائين ! !

    المعذرة أخي الكريم ،، لم أكن أقصدك بردي في أمر التبجيل ، لكن الشيء بالشيء يذكر ... وفقك الله
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: بين حذائين ! !

    لا تقس على المسلمين ..المتعطشين لأي شيء يشفي صدورهم
    هو أمر طبيعي لا يستحق منك هذا التوبيخ..
    والله الموفق

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: بين حذائين ! !

    لو كان أحد الحذائين للمالكي . . لكان منصفا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •