وطء امرأة أجنبية في دبرها - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 29 من 29

الموضوع: وطء امرأة أجنبية في دبرها

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    289

    افتراضي رد: وطء امرأة أجنبية في دبرها

    بارك الله في الأخوة جميعاً
    لكن يُشكل على هذا (أي شرط الايلاج والشهود في اللواط ) أن الصحابة أجمعوا على قتل اللوطي دون تقييده بشرط
    بدليل قتله مطلقاً سواء كان محصنا أم غيرمحصن كما ذهب إليه الشافعي وجماعة من أهل العلم وورد فيه حديث ضعيف لا يعتمد عليه
    قال العلامة الشنقيطي في الأضواء
    اختلف العلماء في عقوبة من ارتكب فاحشة قوم لوط ، وستذكر إن شاء الله أقوال العلماء في ذلك وأدلتهم وما يظه رجحانه بالدليل من ذلك فنقول وبالله جل وعلا نستعين :
    قال بعض العلماء : الحكم في ذلك : أن يقتل الفاعل والمفعول به مطلقاً سواء كانا محصنين أو بكرين ، أو أحدهما محصناً والآخر بكراً .
    ومن قال بهذا القول : مالك بن أنس وأصحابه ، وهو أحد قولي الشافعي ، وإحدى الروايتين عن أحمد . وحكى غير واحد إجماع الصحابة على هذا القول ، إلا أن القائلين به اختلفوا في كيفية قتل من فعل تلك الفاحشة .
    قال بعضهم : يقتل بالسيف .
    وقال بعضهم : يرجم بالحجارة .
    وقال بعضهم : يحرق بالنار .
    وقال بعضهم : يرفع على أعلى بناء في البلد فيرمى منه منسكاً ويتبع بالحجارة .
    وحجة من قال بقتل الفاعل والمفعول به في اللواط مطلقاً : ما أخرجه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه والحاكم والبيهقي عن عكرمة عن ابن عباس : أن النَّبي صلى الله عليه وسلم قال :
    « من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به » .
    قال ابن حجر : ورجاله موثقون ، إلا أن فيه اختلافاً ا ه .
    وما ذكره يحيى بن معين من أن عمرو بن أبي عمرو مولى المطلب ينكر عليه حديث عكرمة هذا عن ابن عباس ، فيه أن عمراً المذكور ثقة ، أخرج له الشيخان ومالك كما قدمناه مستوفى .
    ويعتضد هذا الحديث بما رواه سعيد بن جبير ومجاهد عن ابن عباس في البكر يوجد على اللوطية : أنه يرجم . أخرجه أبو داود والنسائي والبيهقي .
    وبما أخرجه الحاكم وابن ماجة عن أبي هريرة ، أن النَّبي صلى الله عليه وسلم قال : « اقتلوا الفاعل والمفعول به أحصنا أو لم يحصنا » قال الشوكاني وإسناده ضعيف .
    قال ابن الطلاع في أحكامه : لم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه رجم في اللواط ، ولا أنه حكم فيه ، وثبت عنه أنه قال : « اقتلوا الفاعل والمفعول به » رواه عنه ابن عباس وأبو هريرة . اه .
    قال الحافظ : وحديث أبي هريرة لا يصح ، وقد أخرجه البزار من طريق عاصم بن عمر العمري عن سهيل عن أبيه عنه وعاصم متروك . وقد رواه ابن ماجه من طريقه بلفظ : « فارجموا الأعلى والأسفل » اه .
    وأخرج البيهقي عن علي رضي الله عنه : أنه رجم لوطياً ، ثم قال : قال الشافعي : وبهذا نأخذ برجم اللوطي محصناً كان أو غير محصن .
    وقال هذا قول ابن عباس قال : وسعيد بن المسيب يقول : السنة أن يرجم اللوطي أحصن أو لم يحصن .
    وقال البيهقي أيضاً : وأخبرنا أبو نصر بن قتادة ، وأبو بكر محمد بن إبراهيم الفارسي قالا : ثنا أبو عمرو بن مطر ، ثنا إبراهيم بن علي ، ثنا يحيى بن يحيى ، أنبأ عبد العزيز بن أبي حازم ، انبأ داود بن بكر عن محمد بن المنكدر ، عن صفوان بن سليم أن خالد بن الوليد كتب إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنهما في خلافته يذكر له : أنه وجد رجلاً في بعض نواحي العرب ينكح كما تنكح المرأة ، وأن أبا بكر رضي الله عنه جمع الناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألهم عن ذلك ، فكان من أشدهم يومئذ قولاً علي بن أبي طالب رضي الله تعالىعنه ، قال : إن هذا ذنب لم تعص به أمة من الأمم إلا أمة واحدة صنع الله بها ما قد علمتم ، نرى أن نحرقه بالنار . فاجتمع رأي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن يحرقه بالنار . فكتب أبو بكر رضي الله عنه إلى خالد بن الوليد رضي عنه يأمره أن يحرقه بالنار .
    هذا مرسل .
    وروي من وجه آخر عن جعفر بن محمد ، عن أبيه عن علي رضي الله عنه في غير هذه القصة قال : يرجم ويحرق بالنار .
    ويذكر عن ابن أبي ليلى عن رجل من همدان : أن علياً رضي الله عنه رجم رجلاً محصناً في عمل قوم لوط . هكذا ذكره الثوري عنه مقدياً بالإحصان . وهشيم رواه عن ابن أبي ليلى مطلقاً اه منه بلفظه .
    فهذه حجج القائلين بقتل الفاعل والمفعول به في اللواط .
    وحجة من قال : إن ذلك القتل بالنار هو ما ذكرناه عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم آنفاً .
    وحجة من قال : إن قتله بالسيف قوله صلى الله عليه وسلم : « فاقتلوا والفاعل والمفعول به » والقتل إذا أطلق انصرف إلى القتل بالسيف .
    وحجة من قال : إن قتله بالرجم هو ما قدمنا من رواية سعيد بن جبير ومجاهد عن ابن عباس : أنه يرجم . وما ذكره البيهقي وغيره عن علي أنه رجم لوطياً ، ويستأنس بأن الله رمى أهل تلك الفاحشة بحجارة السجيل .
    وحجة من قال : يرفع من أعلى بناء أو جبل ويلقى منكساً ويتبع بالحجارة : أن ذلك هو الذي فعله الحكيم الخبير بقوم لوط ، كما قال : { جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ } [ هود : 82 ] .
    قال مقيدة عفا الله عنه : وهذا الأخير غير ظاهر ، لأن قوم لوط لم يكن عقابهم على اللواط وحده ، بل عليه ، وعلى الكفر ، وتكذيب نبيهم صلى الله عليه وسلم . فهم قد جمعوا إلى اللواط ما هو أعظم من اللواط ، وهو الكفر بالله ، وإيذاء رسوله صلى الله عليه وسلم .
    القول الثاني - هو أن اللواط زنى فيجلد مرتكبه مائة إن كان بكراً ويغرب سنة ، ويرجم إن كان محصناً . وهذا القول هو أحد قولي الشافعي .
    وذكر البيهقي عن الربيع بن سليمان : أن الشافعي رجع إلى أن اللواط زنى ، فيجري عليه حكم الزنى ، وهو إحدى الروايتين عن أحمد رحمهم الله تعالى .
    ورواه البيهقي عن عطاء وعبد الله بن الزبير رضي الله عنهما ، وهو قول أبي يوسف ومحمد وسعيد بن المسيب والحسن وقتادة والنخعي والثوري والأوزعي وغيرهم .
    واحتج أهل هذا القول بما رواه البيهقي عن محمد بن عبد الرحمن عن خالد الحذاء عن ابن سرين عن أبي موسى قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا أتى الرجل الرجل فهما زانيان ، وإذا أتت المرأة المرأة فهما زانيتان »
    أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، ثنا أبو العباس بن يعقوب ، ثنا يحيى بن أبي طالب ، ثنا أبو بدر ، ثنا محمد بن عبد الرحمن فذكره . قال الشيخ : ومحمد بن عبد الرحمن هذا لا أعرفه ، وهو منكر بهذا الإسناد . انتهى منه بلفظه .
    وقال الشوكاني رحمه الله في « نيل الأوطار » في هذا الحديث ، وفي إسناده محمد بن عبد الرحمن كذبه أبو حاتم .
    وقال البيهقي لا أعرفهن والحديث منكر بهذا الإسناد . ورواه ابو الفتح الأزدي في الضعفاء ، والطبراني في الكبير من وجه آخر عن أبي موسى . وفيه بشر بن المفضل البجلي وهو مجهول . وقد أخرجه أبو داود الطيالسي في مسنده عنه اه منه .
    واستدل القائلون بهذا القول أيضاً بقياس اللواط على الزنى بجامع أن الكل إيلاج فرج في فرج محرم شرعاً ، مشتهى طبعاً .
    ورد بأن القياس لا يكون في الحدود ، لأنها تدرأ بالشبهات . والأكثرون على جواز القياس في الحدود ، وعليه درج في مراقي السعود بقوله :
    والحد والكفارة التقدير ... جوازه فيها هو المشهور
    إلا أن قياس اللائط على الزاني يقدح فيه بالقادح المسمى : « فساد الاعتبار » ، لمخالفته لحديث ابن عباس المتقدم : أن الفاعل والمفعول به يقتلان مطلقاً ، أحصنا أو لم يحصنا ، ولا شك أن صاحب الفطرة السليمة لا يشتهي اللواط ، بل ينفر منه غاية النفور بطبعه كما لا يخفى .
    القول الثالث - أن اللائط لا يقتل ولا يحد حد الزنى ، وإنا يعزر بالضرب والسجن ونحو ذلك . وهذا قول أبي حنيفة .
    واحتج أهل هذا القول بأن الصحابة اختلفوا فيه ، واختلافهم فيه يدل على أنه ليس فيه نص صحيح ، وأنه من مسائل الاجتهاد ، والحدود تدرأ بالشبهات قالوا : ولا يتناوله اسم الزنى ، لأن لكل منهما اسماً خاصاً به ، كما قال الشاعر :
    من كف ذاب حر في زنى ذي ذكر ... لها محبان لوطي وزناء
    قالوا : ولا يصح إلحاقه بالزنى لوجود الفارق بينهما . لأن الداعي في الزنى من الجانبين بخلاف اللواط ، ولأن الزنى يفضي إلى الاشتباه في النسب وإفساد الفراش بخلاف اللواط . قال في مراقي السعود :
    والفرق بين الأصل والفرع قدح ... إبداء مختص بالأصل قد صلح
    أو مانع في الفرع . . . ... الخ . . . . .
    واستدل أهل هذا القول أيضاً بقوله تعالى : { واللذان يَأْتِيَانِهَا مِنكُمْ فَآذُوهُمَا } [ النساء : 16 ] الآية .
    قالوا المراد بذلك : اللواط . والمراد بالإيذاء : السبّ أو الضرب بالنعال .
    وقد أخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم عن مجاهد { واللذان يَأْتِيَانِهَا مِنكُمْ } قال : الرجلان الفاعلان .

    وآخرج آدم والبيهقي في سننه عن مجاهد في قوله : { فَآذُوهُمَا } يعني سبا ، قاله صاحب « الدرالمنثور »
    انتهى كلامه رحمه الله

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    113

    افتراضي رد: وطء امرأة أجنبية في دبرها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد العزيز ابن ابراهيم مشاهدة المشاركة
    × وقد استقصى الحافظ ابن كثير كثيرا من هذه الأحاديث والآثار الواردة في هذه المسئلة عند آية ( نسائكم حرث لكم).

    والله أعلم.
    وقول ابن كثير بارك الله فيك يقول فيه رحمه الله ما نصهُ :
    وَرَوَى مَعْمَر بْن عِيسَى عَنْ مَالِك أَنَّ ذَلِكَ حَرَام . وَقَالَ أَبُو بَكْر بْن زِيَاد النَّيْسَابُورِ يّ حَدَّثَنِي إِسْمَاعِيل بْن حُسَيْن حَدَّثَنِي إِسْرَائِيل بْن رَوْح سَأَلْت مَالِك بْن أَنَس مَا تَقُول فِي إِتْيَان النِّسَاء فِي أَدْبَارهنَّ قَالَ : مَا أَنْتُمْ إِلَّا قَوْم عَرَب هَلْ يَكُون الْحَرْث إِلَّا مَوْضِع الزَّرْع ؟ لَا تَعْدُوا الْفَرْج قُلْت يَا أَبَا عَبْد اللَّه إِنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّك تَقُول ذَلِكَ . قَالَ يَكْذِبُونَ عَلَيَّ يَكْذِبُونَ عَلَيَّ فَهَذَا هُوَ الثَّابِت عَنْهُ وَهُوَ قَوْل أَبِي حَنِيفَة وَالشَّافِعِيّ وَأَحْمَد بْن حَنْبَل وَأَصْحَابهمْ قَاطِبَة وَهُوَ قَوْل سَعِيد بْن الْمُسَيِّب وَأَبِي سَلَمَة وَعِكْرِمَة وَطَاوُس وَعَطَاء وَسَعِيد بْن جُبَيْر وَعُرْوَة بْن الزُّبَيْر وَمُجَاهِد بْن جَبْر وَالْحَسَن وَغَيْرهمْ مِنْ السَّلَف أَنَّهُمْ أَنْكَرُوا ذَلِكَ أَشَدّ الْإِنْكَار وَمِنْهُمْ مَنْ يُطْلِق عَلَى فِعْله الْكُفْر وَهُوَ مَذْهَب جُمْهُور الْعُلَمَاء وَقَدْ حُكِيَ فِي هَذَا شَيْء عَنْ بَعْض فُقَهَاء الْمَدِينَة حَتَّى حَكَوْهُ عَنْ الْإِمَام مَالِك وَفِي صِحَّته نَظَر . أنتهى قوله رحمه الله .

    فهل من الإنصاف أن نقول أن من السلف لم يطلق عليه أسم الكف بـ (ال) التعريف
    حفظك الله ، وليس قصدي هنا أن انازع أهل الصنعة ولكن ظاهر اللفظ والروايت الصحيحة التي جاءت مثل رواية البراء بن عازب كم جاء في الأثر أنه سئل عن جماع النساء في الدبر فقال : << وهل يفعل ذلك إلا كافر ؟ >> . أخرجه عبدالرزاق في ـ مصنفه ـ باب إتيان المرأة في دبرها ـ (11/443) ، أخرجه الإمام أحمد في ـ مسنده ـ مسند عبدالله بن عمرو ـ ( 2/210 ) ، وابن أبي شـيبة في ـ مصنفه ـ (3/363 ) ـ كتاب النكاح ـ باب ماجاء في إتيان النساء في أدبارهن ـ حديث رقم (5) ، والطبري ـ في تفسيره ـ ( 2/407 ) ـ حديث رقم ( 4335 ) ، والبيهـقي ـ في الكبرى ـ كتاب النكاح ـ باب إتيـان النسـاء في أدبارهن ( 7/199 ) ، من طريق قتادة ، حدثني عقبة بن وساج عنه وإسناده صحيح .
    وأخرجه عبدالرزاق ـ في مصنفه ـ باب إتيان المرأة في دبرها ـ (11/443) حديث رقم ( 20957 ) ، والبيهقـي ـ في شـعب الإيمان ـ باب في تحريم الفروج وما يجب التعفف عنها ـ ( 4/355 ) حديث رقم ( 5379 ) ، من طريق معمر ، عن قتـادة ، عن أبي الدرداء بمثلـه .
    وما جاء كذلك عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه سـئل عن الذي يأتي امرأته في دبرها ، فقال : << هذا يسائلني عن الكفر >> ، أخرجه عبدالرزاق ـ في مصنفه ـ باب إتيان المرأة في دبرها ـ ( 4/442 ) ـ حديث رقم ( 20953 ) ، والنسائي في ـ الكبرى ـ كتاب عشرة النساء ـ باب ذكر حديث ابن عباس فيه واختلاف ألفاظ الناقلين عليه ( 5/321 ) ـ حديث رقم ( 9004 ) ، والبيهقـي في ـ شـعب الإيمان ـ باب في تحريم الفروج وما يجب من التعفف عنها ـ ( 4/355 ) ـ حديث رقم ( 5378 ) ، من طريق معمر ، عن ابن طاوس ، عن أبيه قال : سـئل ابن عباس ، وعزاه ابن كثير في تفسيره ( 1/270 ) إلى عبد بن حميـد ، وصحح إسـناده وقال الحافظ في التلخيص ( 3/181 ) : " إسـناده قوي " .
    وما جاء عن أبي هريرة أنه قال : << من أتى أدبار الرجال والنساء فقد كفر >> وفي لفظٍ الطبراني ـ في الأوسط ـ باب من اسـمه مورع ـ ( 9/161 ـ 162 ) ـ حديث رقم ( 9179 ) من طريق عمر بن يزيد ، عن عبدالوارث ، عن ليث ، عن مجاهد ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله : << من أتى النساء في أعجازهن فقد كفر >> . قال الطبراني ( 9/162 ) : " لم يرو هذا الحديث عن ليث إلا عبدالوارث تفرد به عمر بن يزيد .
    وأخرج النسائي ـ في الكبرى ـ كتاب عشرة النساء ـ باب ذكر اختلاف ألفاظ الناقلين لخبر أبي هريرة ـ ( 5/323 ـ 324 ) ـ حديث رقم ( 9018 ـ 920 )0 من طرق عن عبدالرحمن ، عن سفيان ، عن ليث ، عن مجاهد ، عن أبي هريرة موقوفاً .
    وأخرجه النسائي ـ في الكبرى ـ كتاب عشرة النساء ـ باب ذكر إختلاف ألفاظ الناقلين لخبر أبي هريرة ـ ( 5/324 ) ـ حديث رقم ( 9021 ) من طريق منصور بن مزاحم ، نا أبو سعيد المؤدب ، عن علي بن بذيمـة ، عن مجاهد به موقوفاً ، والموقوف أصح . [أنظر هذه الأثار في رسالة وطء المـــرأة في الموضـع الممنـوع منه شرعـاً دراســة حديثيــة فقهيـــة طبيــة للشيخ طــــارق بن محمــد الطـــــواري] .
    الا يوافق هذا قول ابن كثير حفظك الله وأنه كفر أكبر (مع أني لا أقول به ولكن هو البحث والنقاش مع الأخوة حتى نستبين الأمر حفظكم الله).
    وقد توقفنا في الموضوع السابق الذكر عند هذه النقطة حفظك الله ولم تكمل بارك الله فيك (أي عند قول ابن كثير بارك الله فيك).

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    871

    افتراضي رد: وطء امرأة أجنبية في دبرها

    الأخ أبو بردة انت نقلت عن حكم اللواط, أي فعل قول لوط
    أي بين الذكر والذكر
    وليس بين الذكر والانثى, ((أي موضوعنا هذا))
    فتنبه,
    حتى لا تخلط,
    -وإن سماه البعض اللواط الأصغر أو اللوطية الصغرى_
    كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
    فتأمل.

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    289

    افتراضي رد: وطء امرأة أجنبية في دبرها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشجعي مشاهدة المشاركة
    الأخ أبو بردة انت نقلت عن حكم اللواط, أي فعل قول لوط
    أي بين الذكر والذكر
    وليس بين الذكر والانثى, ((أي موضوعنا هذا))
    فتنبه,
    حتى لا تخلط,
    -وإن سماه البعض اللواط الأصغر أو اللوطية الصغرى_
    أعلم هذا أخي الكريم ولم أخلط
    واقرأ كلامي جيدا الذي ذكرته قبل نقل كلام الشنقيطي
    لكن يُشكل على هذا (أي شرط الايلاج والشهود في اللواط ) أن الصحابة أجمعوا على قتل اللوطي دون تقييده بشرط
    بدليل قتله مطلقاً سواء كان محصنا أم غيرمحصن كما ذهب إليه الشافعي وجماعة من أهل العلم وورد فيه حديث ضعيف لا يعتمد عليه

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    871

    افتراضي رد: وطء امرأة أجنبية في دبرها

    بارك الله فيك أخي,
    لكن يُشكل على هذا (أي شرط الايلاج والشهود في اللواط ) أن الصحابة أجمعوا على قتل اللوطي دون تقييده بشرط بدليل قتله مطلقاً سواء كان محصنا أم غيرمحصن كما ذهب إليه الشافعي وجماعة من أهل العلم وورد فيه حديث ضعيف لا يعتمد عليه
    كلامك قد قرأته جيدا, وما تفضلت بنقله بارك الله بك ليس في حكم من أتى أجنبية في دبرها,
    والصحابة لم يجمعوا على قتل من أتى انثى في دبرها -سواء كان قد تزوج قبل هذا أو لا-
    كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
    فتأمل.

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: وطء امرأة أجنبية في دبرها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عارف الصاعد مشاهدة المشاركة
    أخي الفاضل عبد الله /
    لو تكرمت بالاطلاع على كلام الإمام العمراني في كتابه البيان ج 12 ص 368 ط . دار المنهاج .
    تحت عنوان / فرعٌ : [ وطءُ امرأة في دبرها أو عبدٍ ] وإذا وَطئ امرأة أجنبية في دبرها ... .
    وكذلك كلام البهوتي في كشاف القناع ج 14 ص49 ط . وزارة العدل .

    هذا على سبيل المثال في أنّ المسألة ليست بإجماع .
    أحسنتم. لم انتبه أن أنك تقصدني. وقد اشتريت شرح العمراني لما رأيته وقلبته وأعجبني فجزاك الله خيرا على جميل الدلالة. والظاهر أنه لا إجماع قطعي في المسألة كما ذكرتم ، ولذلك تحرزت شخصياً بقيد "الظن".

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: وطء امرأة أجنبية في دبرها

    .............................






  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: وطء امرأة أجنبية في دبرها

    حجة الإمام أبي حنيفة- ولها وجه من النظر- أن "الصحابة اتفقوا على أن هذا الفعل ليس بزنا ; لأنهم عرفوا نص الزنا ومع هذا اختلفوا في موجب هذا الفعل ، ولا يظن بهم الاجتهاد في موضع النص فكان هذا اتفاقا منهم أن هذا الفعل غير الزنا ولا يمكن إيجاب حد الزنا بغير الزنا بقيت هذه جريمة لا عقوبة لها في الشرع مقدرة فيجب التعزير فيه يقينا، وما وراء ذلك من السياسة موكول إلى رأي الإمام إن رأى شيئا من ذلك في حق فله أن يفعله شرعا"
    [المبسوط: جـ9 / 79-80].
    وأبي حنيفة يرى التعزير في اللواط فمن باب أولى هنا، ولهذا طرّد قوله وعدّاه إلى هذه المسألة، بعكس مذهب صاحبيه رحمهم الله.

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: وطء امرأة أجنبية في دبرها

    1 - حديث أبى هريرة مرفوعا : " من أتى حائضا أو امرأة فى دبرها فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم "
    صحيح , مخرج في الارواء (2006)

    2 - عن ابي هريرة مرفوعاً : إن الذي يأتي امرأته في دبرها لا ينظر الله إليه يوم القيامة . *
    صحيح الجامع (1691) مسند احمد (7684) قال الارناؤوط : اسناده صحيح على شرط الشيخين

    3 - عن ابي هريرة مرفوعاً ملعون من أتى امرأة في دبرها
    صحيح الجامع (5889) صحيح وضعيف السنن الاربعة (2162) مسند احمد (9733) قال الارناؤوط : حديث حسن

    4 - أتى رجل النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله آتي امرأتي من دبرها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم قالها مرتين أو ثلاثا قال ثم فطن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال في أي الخرطتين أو في أي الخرزتين أما من دبرها في قبلها فنعم وأما في دبرها فإن الله نهاكم أن تأتوا النساء في أدبارهن
    ( متواتر ) شرح معاني الاثار للطحاوي (3/43)

    5 - وفي الباب عن خزيمة بن ثابت كما في صحيح الجامع (1852) , الارواء (2005) ولفظه " إن الله لا يستحيي من الحق ثلاث مرات لا تأتوا النساء في أدبارهن ."

    وفي اداب الزفاف باب كامل لتحريم الدبر من ص29 وفيه احاديث كثيرة صحيحة غير ماذكرته فان شئت فلتحكم بضعفها ايضاً ولتعلها , لان هذا موسم الطعن في الاحاديث الصحيحة

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •