الفرق بين حذاء منتظر والنظام العربي ! (الشيخ حامد العلي)
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: الفرق بين حذاء منتظر والنظام العربي ! (الشيخ حامد العلي)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    115

    افتراضي الفرق بين حذاء منتظر والنظام العربي ! (الشيخ حامد العلي)

    حامد بن عبدالله العلي

    سألني سائل ظريف دائم البشر : حضرة المفتي ، أيهما أفضل ، رمي بوش بالحذاء ، أم رمي الجمرات ؟! .. ولو أردنا أن نجري الجواب على سنن الفقهاء ، لكان الجواب : إنّ رمي بوش في وجوده أفضل ، ورمي الجمرات أفضل للحاج .

    وكم عجبتُ والله من هذه الحادثة النادرة في التاريخ ، فسبحان الله ، كيف سـاق الله تعالى ، بوش الأرعن ، من بلاد بعيدة ، ليقف هذا الموقف الذليل المهين ، في خاتـمة رئاسـته ، ثـم يعود أدراجه ، لم يجـن سوى الذلّ والعـار ؟! ليجعل الله تعالى هذه الخاتمة ختما على مرحلة بوش اللعينة ،

    ثـم قـد حملها التاريخ ومضـى ، بعار الدهـر كلّه ، فلا تستطيع قوّة أن تمحـوه ، أو تغيـّره ، لقد اقترنت ببوش ، وستبقى ما بقي التاريخ ، فسيُذكر بهذا الحذاء ، ويُذكر الحـذاءُ به ، جفَّت الأقلام ، ورفعت الصحف .

    أما منتظر فلن يضـرُّه شيء بإذن الله تعالى ، سيخرج بطلا ، وسيبقى بطـلا

    وكأنَّ البطل منتظر ـ وهو سنّي من ديالى العزّ ـ الذي له من اسمه نصيب ، انتظـر اللحظة المناسبة ، ليضع هذا التوقيع المبارك ، نيابة عن الأمة كلّها ، في لحظة تاريخية ،

    انتظـر منتظـر اللحظة المناسبة ليربط لقطة الحذاء الذي ضربت به صورة صدام ، إبّان نشوة بوش متغطرساً بإحتلاله بغداد ، يربطها بهذه اللقطـة للحذاء الذي ضرب به وجه بوش الحقيقي وليس صورته ـ غيـر أنَّ هذه اللقطـة لاتقاس بتلك بلا ريـب
    ـ معلنا أنَّ ما بين الحذائين ، هي أقذر مرحلة إجرام في تاريخ أمريكا ، ولهـذا فهي لاتستحق ألاَّ أن تكون بين نعلين ، لا بين قوسين !

    كانت الرمية موفقة بكلِّ تحمل هذه الكلمة من معنى ، وهي أعظم أثراً بكثير من الإغتيال ، بل لو قُتل بوش ـ قتله الله ـ لكان خيراً له مما جرى له ، ولصار بطلا ـ إذ كانت حياته الآن عديمة الفائدة ، فهو مُدبـر بخزيـه حتى بين قومـه ـ لكنْ قـد جاءت الرمية لتوصمه على جبينه بما يليق به ، مع أنَّ الحذاء الأوَّل تحاشى متنـزّها أن يقع على ذلك الجبين العفـن ، واكتفى بأنه يعلوه مُهينا ، وأما الثاني فأصاب علم الدولة المارقة ، ليحمـل فألا لأمِّتـنا ، وليصِـمَ دولة الطغيان ، بوصمـة الذل الذي هي صائرة إليه بإذن الله تعالى .

    وكثيـرةٌ هي رموز الحادثة ، وهي تذكّرنا بما حدث بعد وقعة حطين التي هزم فيها صلاح الدين الأيوبي -رحمه الله- الصليبيين ، هزيمة منكرة ، عندمـا باع بعض فقراء المسلمين أسيراً بنعل ، فقيل له في ذلك ، فقال: أردت هوانهم !

    نعم ..فالنعل أيضا يمكن أن تكون سلاحا أمضى من كلِّ سلاح ، وقد تكون خطيبةً أبلغ من كلِّ خطيب ، وبيـانا أفصـح من كلِّ بيان .

    ومن عجائب التاريخ أنـَّه يخلـِّد أحداثـاً ، لاتحمل جهداً عظيما من فاعلهـا ، ولا تنطوي على أيّ تعقيـد ، غير أنهـا تقترن بمبدأ عظيم ، وترتبط بالموقف الصادق ، فتتحوَّل إلى رمز تاريخي ، كما يتعلَّم صغار المسلمين في كلِّ عصر ، هاتين الكلمتين : ( ذات النطاقين ) وهو فعل يسيـر ، ليس فيه كبير مجهـود ، من الصحابية الجليلة أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها ، فهـي لم تزد على أن شقت نطاقها في قصة الهجرة ، لتربط به الزاد لرسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه الصديق رضي الله عنه ، فخلَّدها هذا الفعل إلى يوم القيـامة ، إذ ارتبط بحادثة الهجرة ، وبصدقها .

    فهنيئا لمنتظـر والله هذا الإنجاز الرمزي التاريخـي ، وهـو من التوفيق الذي يدلّ على أنَّ أيَّ رجل من الأمَّة ، قـد يحمل في طياتـه استعداداً هائلا لعظمة الإنجاز ، قد تُثمره نفسُه في أيِّ لحظـة ، فإيَّاك أنْ تحتقـرَ أحـداً .

    ترى الرجل النحيف فتزدريه ** وفي أثوابه أسدٌ هصورُ
    ويعجبُك الطريرُ إذا تراه ** فيخلفُ ظنُّك الرجلُ الطريرُ

    وعبقريّة منتظر تكمن في أنه حوَّل الحذاء إلى سلاح سهل (الفك والتركيب) ، وخفيف المحمل ، ويمكن أن يتجاوز كلّ الحواجز الأمنية ، ويسهل توجيهه ، ولا يحتاج إلى ذخيرة ، ويمكن تسديده بسهولة ، وكلّما كان أعتق وأرخص فهو أفضل !

    ثم استنتج أنَّ هذا السلاح ، يمكن أن يحقق الإنجاز الذي لم يقدر عليه كلُّ الزعماء العرب ، وأنْ يصنع تاريخا عجـزت عنه كلُّ الجيوش العربية !

    استنتج منتظـر أنَّ الحذاء الذي تحت قدميه ، تكمن فيه قــوّة كبيرة ، يجهلهـا أكثـرُ الناس ، وأنـّه يمكنه أن يحمل المهمّـة عن النظام العربي كلّه ، وأن يتحمـّل الرسالة عن الدول العربية بأسرها .

    كلُّ ما يحتاجه هو نفسٌ أبيّـة ، وعزيمة قويّـةُ ، ورميةٌ فتيـّة ، وصيحةٌ علـيّة ، ثم الباقي على وسائل الإعلام ، فالنجاح مضمون ، والمناخ مأمون.

    فقام وهتف : هذه قبلة الوداع يا (كلـب) ، والثأر لدماء العراقيين .

    لقد كفيت ، ووفيت ، وصدور المسلمين قـد شفيـت .

    وقد أظهـرت فعلتك ، مكنون صدورهم ، وعبـَّرت عن كوامن قلوبهم ، ورمزت إلى حقيقة موقفهـم من المشروع الصهيوصليبي برمته .

    ووالله الذي لا إله إلا هو ، لقد ودت الأمة كلُّها ، لو رمى كلُّ فرد منها ، حذاءه معك ، وكانت لتكفي لهزيمة الجيش الأمريكي ، وطرد الصهاينة من فلسطين .

    ولقد سننت سنّة حسنة ، ومن سنَّ سنَّة حسنة فله أجرُها ، وأجرُ من عمل بها إلى يوم القيامـة ، ومن حسن الإئتساء بك ، أن يجعل جميـع الصحفيين الأحرار ، أحذيتهم سهلة النزع ، سريعة الحذف ، وأن يقتدوا بك ، كلَّما أظهـر الطغاة طغيانهم أمام الأمّـة ، ليجعل الله ذلك ، ذلاَّ على جباههم ، وغصَّة في صدورهم .

    ومن عجائب المفارقات في هذه الحادثة ، أنَّ حذاء منتظر ، قـد أصبح أعلى قيمة من كلِّ الكيانات السياسية التي خضعت لإرادة الطغيان العالمي .

    وقد غدا أغلى في قلوب الأمَّة ، من كلِّ الحثالة التي جاءت ، وتأتي ، مع كلّ محتـلّ ، وهي ذاهبـة معه بإذن الله تعالى .

    وأنَّ حذاءً رخيصا بمقاس رقم عشرة ـ كما قال بوش بسبب خبرته من كثرة ضرب الأحذية على رأسه ـ نطق إذ سكت علماءُ السوء ، وقال الحقَّ عندما خاض بالباطل فقهاء التسـوُّل .

    وأنَّ جميع أمم الأرض التي ابتليت بالطغيان الأمريكي ، أحبـّت هذا الحـذاء ، منْ سويداء قلوبها ، ولا أدلّ على ذلك من أنه لو عُرض في مزاد عالمي ، لبلغـت قيمته الملايين ، بحيث صار أغلـى من صناعة السيارات الأمريكية المتهاوية !

    وأخيـراً ، فتأمُّلوا معي كيف أنّ بوش اللعين ، لم يكد ينهي كلمته قائلا : إنَّ الحرب لم تنته بعد ، وأنه أمامنا مشكلات كثيرة ، حتى جاءه (الحذاء المنتظري) ، معلنا بدء مرحلة جديدة من مقاومة الأمـّة الباسلة ضد المشروع الشيطاني الغربي الصهيوني الشرير .

    فيا أمّتنا المجيـدة ، امضي في جهادك ، محتذية المقاومـة ، حتى النصـر بإذن الله تعالى

    http://www.h-alali.org/m_open.php?id...8-00e04d932bf7

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    82

    افتراضي رد: الفرق بين حذاء منتظر والنظام العربي ! (الشيخ حامد العلي)

    مقال رائع فجزاك الله خيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي رد: الفرق بين حذاء منتظر والنظام العربي ! (الشيخ حامد العلي)

    الله الله مقال راااااااااااااا اااائع

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: الفرق بين حذاء منتظر والنظام العربي ! (الشيخ حامد العلي)

    مقال رائع حقا
    وقد أسعدني توارد الخواطر مع الشيخ الجليل المجاهد
    حيث كتبت نتفة يسيرة عن الأمر
    جزاك الله خيرا يا ناقله

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    117

    افتراضي رد: الفرق بين حذاء منتظر والنظام العربي ! (الشيخ حامد العلي)

    أنها ليست
    Strick the stone with your stick

    انها
    Do what you are comanded

    ونحن لسنا
    Unlettered people
    أو
    Our hearts are wrapped

    أتساءل من يقف وراء القصة؟
    لقد كثر القول والهرج فيها..
    أخوتنا تأملوا الأحداث في العراق قبيل الحادثة هذه ومن ثم تأملوا من وراء المنافع التي فاز بها هؤلاء من وراءها..
    هي ليست لنظرية المؤامرة بل هي لما وراء الحدث..
    وهناك يا أحبتنا تجليات لا يسعها قلب المتصفح العجل!!

    وحسبنا الله ونعم الوكيل..فقد أذهبت القصة ما جرى على صعيد توقيع تلك الاتفاقية الغبراء بين أميركا والعراق ،على الأقل لحين ،وبالتالي وقف السيد المالكي كما رأيتم،ثم أنه لم تطرف له عين ،وعجبا لمن نظر وحلل كيف لا يرى ذلك الموقف ؟ومن يدري فلعل المخرج أعلم السيد بوش بها وقال له : اظهر لما وراء الأكشن الأنفعال لينطلي الموقف ،ومثل لها جيدا...
    لكنه هل يا ترى مثل لها كما أراد المخرج ....
    وهاكم أنظروا لصراخه الشارع العراقي وما يعاني منه ؟
    ومن زار الداخل ونظر سيرى العجب !!
    اذن ماذا وراء الحدث ؟ هو هذا الذي ينبغي أن يركز عليه ؟
    هي هذه الرسالة ؟
    ثم انظروا للهزليات الصادرة من بعيد !!
    من الشركات والدواوين و..و...
    انه فقط تساؤل ، والله اعلم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: الفرق بين حذاء منتظر والنظام العربي ! (الشيخ حامد العلي)

    الأحق بالتأمل أخي الكريم هو ختام اللحظة حين أشار من أمسك بالرجل ممن يدعون "صحفيين" بأن يطفؤوا الكاميرات ...و ما ان ظنوا ان الجميع أغلق كاميراته تحولوا من "صحفيين دعاة للحرية و كرامة الانسان " الى بودي غاردس متمرسين و أشداء اضافيين الى الحراس الأمنيين القليلين كأنهم -أو انهم هم - عملاء المخابرات المأجورين و المرتزقة والمشهورين بقسوتهم و سرعتهم و أوسعوا الرجل ضربا في صرخاته و الرئيسان يضحكان و كأن القاعة لم تكن تضم أحدا غريبا أو غير مألوف و لا كان يحدث شيء غير معتاد...هذا بالفعل هو مشهد المؤامرة الواضح و الدليل القوي على مسرحية الحرية الحقيقية التي يقومون بها

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    530

    افتراضي رد: الفرق بين حذاء منتظر والنظام العربي ! (الشيخ حامد العلي)

    إليكم هذا الرابط

    http://www.sockandawe.com/

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    ثغور الساحل الشامي
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: الفرق بين حذاء منتظر والنظام العربي ! (الشيخ حامد العلي)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مقال رائع أخي جزاك الله كل خير

    و جزى شيخنا المجاهد كل خير أيضاً .



    وبصراحة الموقع الذي أضافه الأخ أسد الدين ......... ممتع
    قال عبد الله بن المبارك رحمه الله: اترك فضول النظر تُوفَّق للخشوع .. واترك فضول الكلام تُوفَّق للحكمة .. واترك فضول الطعام تُوفَّق للعبادة.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    157

    افتراضي رد: الفرق بين حذاء منتظر والنظام العربي ! (الشيخ حامد العلي)

    جزاك الله خيرا
    ونفع الله بالشيخ المجاهد حامد بن عبد الله العلي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •