نقد ابن الخشاب لمقامات الحريري الأدبية ( الدكتور خالد كبير علال )
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: نقد ابن الخشاب لمقامات الحريري الأدبية ( الدكتور خالد كبير علال )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    570

    افتراضي نقد ابن الخشاب لمقامات الحريري الأدبية ( الدكتور خالد كبير علال )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    " نقد ابن الخشاب لمقامات الحريري الأدبية "

    بقلم : الأستاذ الدكتور خالد كبير علال - وفقه الله -

    ( صححها ونسقها ونقلها لكم / فريد المرادي - كان الله له - )


    صنف الأديب أبو محمد القاسم بن علي الحريري البصري ( ت 516ه/ 1222م ) خمسين مقامة [1] ، أولها المقامة الصنعانية ، وآخرها البصرة [2] . سار فيها على طريقة منشئ المقامات بديع الزمن الهمذاني ( ت 398 ه/ 1007م ) ، فنالت إعجاب أدباء عصره ، وشهدوا لمصنفها بالبراعة الفائقة في الصياغة اللفظية ؛ لكن الأديب أبا محمد ابن الخشاب البغدادي الحنبلي ( ت 567 ه/ 1171م ) كان في مقدمة الناقدين له ، وردّ عليه في كتابه : الاعتراض على الحريري ، فجاء النحوي عبد الله بن بري المصري ( ت 582 ه/1186م) ، وانتصر للحريري ، من ابن الخشاب ، في مصنفه : الانتصار للحريري . فما هي انتقادات ابن الخشاب ؟ وما هي ردود ابن بري عليها ؟ .

    أولا : انتقادات ابن الخشاب لمقامات الحريري ورد ابن بري عليها :

    انتقد أبو محمد بن الخشاب ( ت 567 ه/ 1171م ) ، أبا محمد بن الحريري في أكثر من تسعة وخمسين موضعا من مقاماته ، وعدّ ذلك قليلا مقابل كثرة صوابه ، والكامل من عدت سقطاته ، والفاضل من أحصيت هفواته [3] . وتعجب من أهل اللغة والأدب في بغداد ، من أنهم عندما قرأ عليهم ابن الحريري مقاماته في سنة 504 ه/ 1110 م ، لم يبتعلقوا عليه فيها إلا بلفظة واحدة نازعوه فيها ، وخرجوا معه على السواء ، لأنها وقعت في كتب الأدب على خلاف فيها ، هي : (( النهار فرخ الحبارى )) [4] و (( الليل فرخ الكروان )) [5] ، وهذا هو المشهور وفي بعض مصنفات اللغة أن الليل هو كذلك : فرخ الحبارى [6] . ثم أشار ابن الخشاب إلى أن الحريري أمضى وقتا طويلا من عمره في اختيار ألفاظه ، خطف أكثرها من جوامع يدل وصوله إليها على براعته ، لكنه لم يكن مدفوعا عن فطنة ثاقبة ، وغريزة في التلفيق مطاوعة مجاوبة ، كما أنه أخذ مواضع من غيره واستعان بها ، و *أنحى عليها وغصبها [7] .

    وفي مقامات الحريري مواضع ظاهرة الضعف ، انتقدها ابن الخشاب زادت عن ثلاث عشر موضعا [8] ، سكت عنها ابن بري ولم يعلق عليها بشيء ، وهو المتحمس للرد على ابن الخشاب ، والانتصار للحريري . وكان عليه أن يبدي فيها رأيه ولا يسكت عنها ، لأنه في صدد الرد عليها ، أذكر منها سبعة كأمثلة ؛ أولها أن ابن الخشاب أشار إلى أن الحريري قال في مقدمة مقاماته : (( و نعوذ بك من شره اللّسن [9] ، وفضول الهذر ، كما نعوذ بك من معرة اللّكن وفضوح الحصر [10] )) ، و هذا الكلام هو (( بعينه في كتاب البيان والتبيين لأبي عثمان عمرو بن يحي المعروف بالجاحظ )) [11] . وقد رجعت إلى البيان والتبيين فوجدت المعنى متقاربا ، لكنه ليس نقلا حرفيا ، يقول فيه الجاحظ ( ت250 ه/ 864م ) : (( ونعوذ بك من السلاطة والهذر ، كما نعوذ بك من العي والحصر )) [12] .

    والثاني هو قول الحريري في المقامة الخامسة : (( قبيل انتيابكم ومصيري إلى بابكم )) ، يرى فيه ابن الخشاب أنه (( ليس هذا موضع استعمال الانتياب ، لأن الانتياب معاودة الشيء مرة بعد مرة ، ومنه سميت النحل نوبا ، لانتيابها مواضع تعسّلها ، وهو مباتها . والانتياب افتعال من النوبة ، وهو لم يأتهم في هذا الموضع مرة أخرى ، ولا كثر انتيابه ، فلا معنى له في استعمال الانتياب ، إلا أنه ساقه إلى استعماله السجعة [13] ، فلا عذر له في ذلك )) ولا معنى لاستعمال الانتياب ، لأنه ظاهر الفساد لمباعدته الصواب [14] . وقول الحريري لا يصح ، لأن الانتياب هو القيام بالفعل مرة بعد مرة ، وهو قد استخدمه للتعبير عنه مرة واحدة ، لذا فإن ابن الخشاب مصيب عندما خطأه في هذه المسألة [15] .

    والمثال الثالث من المقامة السادسة ، يقول فيها الحريري : (( واستعنت بقاطبة الكتاب ، فكل منهم قطب و تاب )) ، فانتقده ابن الخشاب في استعمال ( قاطبة )مضافة إلى ما بعدها وتعريفها به ، وإدخال حرف الجر عليها يدل على جهله بعلم النحو ، وأنه كان مقصرا جدا ، لأن العلماء بالعربية لا يختلفون في أن قاطبة لا تستعمل إلا منصوبة على الحال ، غير مقتصر على موضع واحد ، كذا نطقت بها العرب ولا تستعملها فاعلة ، ولا مفعولة ، ولا مجرورة ، ولا مضافة ، ومعرفة باللام . ومثلها طرا و كافة ، فلا يقال : طر القوم ، ولا كافة القوم ، قال - تعالى - : (( وما أرسلناك إلا كافة للناس )) – سورة سبأ / 28 – وقولهم كافة الناس ، كلام مولد ليس بعربي محض ، وهو أسهل من استعمال الحريري (( بقاطبة الكتاب )) ، وطرا وقاطبة لا ينصرفان ، وهما في موضع المصدر ، ولا يكون معرفة . وأظن أن ابن الحريري قد لحن في استعمال قاطبة وأخواتها ، كما استعملها هو . وكان قد حكى مذهب العرب و النحاة في كتابه : درة الغواص في لحن الخواص ، إلا أنه (( خالف إلا ما نهى عنه سهوا ، أو لأنه عرفه بعد وضعه المقامات على الخطأ )) [16] . و استخدام الحريري لكلمة قاطبة مجرورة و مضافة في نفس الوقت ليس بصحيح ، لأن قاطبة لا تأتي إلا حالا ، وهي من نوع الحال المؤكدة لصاحبها ، فنقول : جاء الناس قاطبة و كافة أو طرا . ولم نجد في كتب النحو واللغة أن كلمة قاطبة تستعمل مضافة أو مجرورة [17] .

    والمثال الرابع يقول فيه الحريري : (( بمخلبه الأشغى [18] ، يغول [19] و نابه )) [20] لكن ابن الخشاب يرى أن (( الشغى لا يكاد يستعمل في المخلب ، و الاستعمال الصحيح في الشغى وهو اختلاف النبتة ، إنما يكون في الأسنان ، و استعماله في منسر العقاب لطول الأعلى على الأسفل فهما مختلفان ، إلا أن هذا الاستعمال أسهل من قوله : على النقيصة والشغى . لأنه توهم أن الشغاة زيادة ، فاستعمله استعمالها ، وللغة أوضاع مخصوصة في الاستعمال ، إذا خرجت عنها لم تكن عربية )) [21] . واستخدام الحريري لكلمة الشغي للدلالة على الزيادة في مخلب العقاب لا يصح ، لأن لفظة الشغى تطلق على السن الشاغية ، وهي الزائدة على الأسنان التي تخالف نبتتها نبتة غيرها من الأسنان ، فيقال : رجل أشغى ، وامرأة شغواء . وقد أخطأ الحريري في استعماله لهذه الكلمة من وجهين : الأول أراد إثبات صفة إيجابية للعقاب باستخدامه لفظة الأشغى ، في حين هي تحمل صفة سلبية . والثاني أنه كان يعتقد أن معنى الزيادة في هذه الكلمة ، هو النمو غير أنها في الواقع تدل على مخالفة الأصل [22] .

    وفي المثال الخامس انتقد ابن الخشاب ما قاله الحريري - في المقامة الثالثة والعشرين - : (( حين يرتوي مني ويلتقح )) ، لأنه (( لا يستعمل التقح في معنى قبل اللقاح . والمعروف في القحتها ، ولقحتها ، لقحت ، ومنه للاقح ، واللواقح . والملتقح غير معروف )) [23] . واستخدام فعل التقح للدلالة على اللقاح غير وارد في كلام العرب ، وإنما الوارد هو : ألقح الفحل الناقة ، وألقح الريح السحاب ، ورياح لواقح ، وناقة لاقح ، ونوق لواقح ولقّح ، ولقت لقاحا ، ولقحا ، وتلقحت ، وألقحها الفحل ، ولقحها ، ولقوح درور ،وهي الحلوب [24] .

    والمثال السادس انتقده في المقامة السادسة والعشرين عندما قال : (( فتعارفنا حينئذ وحفت بي فرحتان ساعتئذ )) ، وبين أن السجعتين واحدة لأن (( إذ فيهما كلمة واحدة ، فلا فرق بين إضافة الحين والساعة ، والليلة واليوم ، وغير ذلك مما تجب إضافته من أسماء الأزمنة إليها ، فلا معنى يجعلها قرينة إلا على تأويل أنها صارت مع ما قبلها كالفظة الواحدة )) [25] . ومما يشترط في السجع أن تكون الألفاظ المسجوعة مختلفة المعنى ، وأما إذا كانت على معنى واحد فهي تكرار لا طائل من ورائه ، وقد استعمل الحريري كلمتي : حينئذ ، وساعتئذ ، على أساس أنهما مختلفتان في المعنى ، وإذا ما رجعنا إلى كلام العرب نجد أن اللفظتين تستعملان للدلالة على معنى واحد ، ولهما في الإعراب نفس الحكم [26] .

    وآخرها يقول فيه الحريري - في المقامة الخامسة و الثلاثين - : (( إذ احتفا بنا ذو طمرين [27] ، وقد كاد يناهز العمرين )) ، فعقب عليه ابن الخشاب بقوله : (( بئس الاستعمال ، استعمال كاد مع يناهز ، لأن المنهازة معناها المقاربة ؛ ناهز فلان الخمسين إذا قاربهما ، وكاد معناها المقاربة أيضا ، فهما وإن اختلفا في الاستعمال يتفقان في معنى المقاربة ، فكأنه إذا حقق معنى قوله آل إلى أن يقدر هذا الكلام [28] ، قارب مقاربة العمرين ، وهذا لا يخفى اختلاله على المتأمل )) [29] . كما أن إضافة كاد إلى ناهز واستعمالهما مقترنتين ببعضهما ، هو حشو ، وتكرار لا فائدة منه [30] .

    وفي مقامات الحريري أكثر من سبعة مواضع ، انتقدها ابن الخشاب وبين بعدها عن الصواب ، لكن ابن بري - مع اعترافه بها - بررها وجوزها ، ووجد لها مخارج وأخذ بها ، حتى وإن كانت ضعيفة [31] ؛ أذكر من بينها مثالين ، الأول أخذ فيه ابن الخشاب على الحريري أنه ذكر في مقاماته - فبل تهذيبها وتنقيحها - النبي - عليه الصلاة و السلام - ثم قال مخاطبا له : (( فقلت وأنت أصدق القائلين ( إنه لقول رسول كريم ، ذي قوة عند ذي العرش مكين ) - سورة التكوير/19 - ، وعندما تبين له - بعدما انتشرت مقاماته - أن الآية وصف لجبريل ، لا لمحمد - عليهما السلام - كر على النسخة مغيرا اعتقادا منه أنه أخطأ في الأول ، بعدما غربت وشرقت ، واشأمّت وعرّقت مقاماته . فكتب في النسخة الثانية : فقلت وأنت أصدق القائلين : ( و ما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) [32] - سورة الأنبياء/ 117 - . ويرى ابن الخشاب أن الحريري أخطأ في التصرفين ، فهو في الأول قد جهل قول أكثر المفسرين [33] بأن الآية تخص جبريل ، لا الرسول- صلى الله عليه و سلم - . وفي الثاني غيّر ما كتبه عندما اطلع على رأي غالب المفسرين ، فظن أن الأول خطأ لا يجوز الأخذ به ، ولم يعرف أنه و جد من المفسرين من جعل الآية صفة للرسول ، كما ذهب إليه أولا . فجهل ما عليه الأكثرون في الأول ، ولم يعرف الجواز في الثاني [34] .

    وأما ابن بري فقد دافع عن الحريري بقوله : (( ليس لراجع عن الوجه الضعيف إلى الوجه القوي بغالط ، لأنه غير مقطوع على ابن الحريري لم يمر به جواز الوجه الأول من كتب التفاسير ، وإنما تركه لأن أكثر أهل التفسير على خلافه ، فعدل إلى ما ليس فيه خلاف عند أحد من الناس ، ويقوي ذلك أنه إذا أنكر عليه الوجه الأول ، فلا بد له أن ينظر في كتب التفاسير ، هل الأمر على ما ذكروا أو على خلافه ؟ ، ولما وقف عليه رأى الأكثر على خلاف ما ذهب إليه ، فعدل عنه إلى ما خلاف فيه )) [35] . وتبريره هذا ضعيف جدا لا يرفع النقد الموجه للحريري ، لأنه ذكر الآية الأولى مخاطبا بها الرسول - عليه الصلاة و السلام - ظنا منه أنه هو المقصود ، فلو كان على علم بأن غالبية المفسرين على خلافه ، وأنه اختار الرأي الضعيف عن اقتناع وقصد ، لما بدله في أغلب الظن ، ومما يقوي ذلك أنه عندما غير موقفه بدّل الآية ، وجاء بأخرى صريحة في مخاطبة الرسول ، ولم يدافع عن رأيه الأول .

    وأما المثال الثاني - من المقامة الثانية - فأخذ فيه ابن الخشاب على الحريري استعماله كلمة : قواليب ، في قوله : (( يتقلب في قواليب الانتساب ويخبط في أساليب الاكتساب )) وهو خطأ وكان عليه أن يقول : قوالب ، كما في تابل : توابل لأن المفرد قالب ، وليس قلوبا ، ولا قلاب ، ولا تستعمل قواليب إلاّ عند الضرورة الشعرية وبقلة . أما عند الاختيار والسعة فلا يجوز ذلك [36] . وأما ابن بري فقد أقرّ بما قاله ابن الخشاب ضمنيا ، وبرر استعمال الحريري لكلمة قواليب ، بضرورة السجع ، فكما للشعر ضرورة فللسجع هو الآخر ضرورته لأن له وزنا يضاهي ضرورة الوزن في الشعر زيادة ونقصا وابدالا [37] . وأشير هنا إلى أن نسخة مقامات الحريري التي بين يدي معدّلة ، فيها قوالب لا قواليب [38] ، وهو تعديل إما أجراه ابن الحرير على بعض النسخ ولم يطلع عليه ابن بري . وإما قام به النساخ من بعده ، وهو اعتراف بصواب نقد ابن الخشاب وضعف تبرير ابن بري .

    ولابن الخشاب انتقادات أخرى لمقامات الحريري ، ردّ فيها عليه ابن بري لكن ردوده كانت ضعيفة جدا [39] . منها قول الحريري – في المقامة السابعة والثلاثين – (( فسقط الفتى في يده [40] ، ولاذ بحقو [41] والده )) انتقده فيه ابن الخشاب لاستعماله تلك الصيغة لأن العرب لا تستعملها ، وإنما تقول : (( سقط في يد فلان إذا ندم ، ولا يقال سقط فلان في يده ، قال - تعالى - : (( ولما سقط في أيديهم )) - سورة الأعراف/ 149 - ولم يقل سقطوا في أيديهم ... وفاعل سقط مضمر لا يظهر ، معناه الندم فكأنه - واللّه أعلم – سقط الندم في يد فلان ، وليس المعنى سقط فلان في يد نفسه ، هذا محال لا يجوز عليه ولا يعطيه لفظ هذا الكلام ولا معناه ، وهذا الغلط من فاحش غلط الحريري في مقاماته )) [42] .

    وأما ابن بري فقد اعترف بخطأ الحريري في هذا الموضع ، وقرر أنه لا يصح ذكر الفتى وصوابه أن يقول : فسقط في يده من غير ذكر الفتى ولا يكون في سقط ضمير الفتى ، لأنه فعل غير متعد ، والجر والمجرور في رفع به . لكنه خطأ كذلك ابن الخشاب وزعم أنه نطق كلمة : سقط بفتح السين لا بضمها . بدليل قوله : (( وفاعل سقط مضمر لا يظهر ، ومعناه الندم )) [43] . لكن المصحح [44] يرى : (( أن قول ابن الخشاب هذا لا يعين أنه أراد : سقط بفتح السين ، وقد فات ابن بري أيضا أن الأفعال التي جاءت ملازمة للمجهول ، لا يقال ونائب فاعلها ، وإنما يعرب فاعلا مع هذه الصيغة ، فلا دليل لابن بري في ذلك )) [45] . وهذا صحيح لأن ابن الخشاب بين أن الفاعل مضمر ؛ ولا يلزم ذلك القول بأن الفعل سقط ليس مبنيا للمجهول ، لأنه كان في معرض التوضيح ، بدليل أنه استشهد بقوله - تعالى - : (( ولما سقط في أيديهم )) وهي مبنية للمجهول . ويبدو أن ابن بري قد أحسّ بضعف ما ذهب إليه فعاد و افترض احتمال تصرف الناسخ في كلام ابن الخشاب ، فكتب سقط بفتح السين بدلا من ضمها ، وبذا يكون كلامه مستقيما وردّه صحيحا [46] .

    وفي مقامات الحريري مواضع انتقده فيها ابن الخشاب يظهر فيها تحامله عليه ، عندما أصدر أحكاما بتخطئته فيها ، وهي محل خلاف [47] . منها أنه أخذ عليه قوله :(( ثمّ أنه اختبن [48] خلاصة النضّ [49] ، وبدر ضاربا في الأرض )) فاستعماله لكلمة خلاصة بمعنى خالص الشيء ليس بصحيح وإنما هي ما يلقى من الشيء ويسقط عند التخليص ، كالنخالة والبراية فهو ما يرمى من البري ، والقمامة . فهو مخطأ في هذا الاستعمال على كل حال [50] . لكن ابن بري يرى أن الحرير لم يخطأ ، وقوله صحيح لأن لفظ : الخلاصة مختلف فيه ، فقال بعض الناس أنه : ما يلقى من الشيء ، وقال آخرون : إنه خالص الشيء ، وبذا يكون ابن الخشاب قد أخطأ عندما قطع بتغليط الحريري ، مما يعني أنه (( لم يعلم فيه خلافا ، أو تركه مع العلم به )) [51] . ونحن في وقتنا الحاضر معنى الخلاصة هو : زبدة الشيء ، وما يستخرج من المادة حاويا لخصائصها [52] .

    ومنها قول ابن الحريري – في المقامة الثانية والأربعين – : (( إلى أن طال الأمد وحصحص [53] الكمد )) انتقده ابن الخشاب في استعماله لكلمة حصحص مع غير لفض الحق ، لأن ذلك في رأيه لا يكد يستعمل . فلو قال : حصحص الباطل ، وحصحص الشرّ ، كان بعيدا عن استعمال العرب لكلمة حصحص [54] . لكن ابن بري لم يوافقه على ذلك ، وذهب إلى القول بأن ابن الخشاب انفرد بما قاله ، وحمله عليه قوله - تعالى - : (( الآن حصحص الحق )) - سورة يوسف/51 - والأمر ليس كما ظن ، لأن الذي عليه أهل اللغة أن حصحص الشيء معناه : ظهر ، ووضح ، ولم يخص بحق ولا بغيره من الألفاظ [55] . وقوله هذا صحيح [56] ، لكن ابن الخشاب لم يجزم فيما ذهب إليه ، وإنما قال : ولا يكاد يستعمل ذلك )) ، مما يعني أنه لم يقطع بتخطئة الحريري .

    وأخيرا فقد تنازع ابن الخشاب وابن بري في استعمال الحريري لكلمة : نجوس [57] ، في قوله : (( فأقبلنا نجوس خلالها ونتفيأ ظلالها )) [58] . ولم يتنبها إلى خطأ واضح أمامهما ، هو استخدام الحريري لفظ : نتفيأ في قوله : (( نتفيأ ظلالها )) ، وهو فعل لازم ، لا يتعدى إلى مفعول به ، وإنما يأتي دائما فعلا لازما ، وقد عداه الحريري ولا حق له في ذلك [59] .

    ثانيا : تعقيبات

    وتعليقا على ما تقدم ذكره ، وإثراء له ، أورد فيما يأتي تعقيبات وفوائد متفرقة ؛ منها أن الباحث محمد بهجت الأثري يرى أن انتقادات ابن الخشاب لمقامات الحريري كانت (( غاية في القوة و الأصالة ، و إن ناقشه ابن بري بما ناقشه بها )) [60] .

    في حين ذهب الأديب عبد المالك مرتاض إلى القول بأن ابن الخشاب انتقد الحريري انتقادا مرا ، لم يخل من بعض الهوى ؛ فجاء ابن بري ورد عليه ردا عنيفا انتصارا للحريري [61] .

    لكن حقيقة الأمر أن كل منهما بالغ في نقده ، فابن الخشاب كان مدفوعا بدافع انتقاد مقامات الحريري ، حريصا على الرد عليه ، لذا نجده في بعض المآخذ يشتد في انتقاده وتضخيم أخطائه . وابن بري هو الآخر كان شديد الحرص على الانتصار للحريري من ابن الخشاب ، وكثير التبرير لمواقفه ، يبحث له عن المخارج وإن كانت ضيقة مرجوحة ، حتى أنه سكت عن مواضع خطأه فيها واضح . مما يثبت أن ابن الخشاب كان أكثر منه موضوعية ، فهو وإن اشتد في انتقاده للحريري ، وجانب الصواب في بعض مآخذه عليه ، فإنه قد اعترف له بالفضل ، وعذره في بعض أخطائه [62] .

    ومنها - على ما يبدو - أن الغالبية العظمى من أدباء القرنين السادس والسابع الهجريين/12-13م ، وما بعدهما ، كانت مواقفهم سلبية تجاه نقد المقامات الحريرية ، فإني لم أعثر لهم على أي عمل علمي لنقدها شكلا وموضوعا [63] ، واكتفوا بشرحها والمبالغة في مدحها وتقريظها . وقد أشار ابن الخشاب إلى سلبية أدباء بغداد تجاه مقامات الحريري ، وتعجب منهم كيف أنهم عندما سمعوا منه مقاماته في سنة 504ه/1110م ، لم ينتقدوه إلا في مسألة واحدة فيها خلاف [64] ؟ ! ؛ وهو بمفرده قد انتقده في مواضع كثيرة ، أثبت فيها خطأه وتقصيره . لكن عمله النقدي الذي بدأه لم يجد - على ما يظهر - من يواصله ، في عصر خيم عليه التقليد المذهبي والجمود الفكري ، واهتم فيه الأدباء بظاهر اللغة دون باطنها [65] ؛ حتى أن بعض علمائه صدرت عنهم أقوال - في مدح مقامات الحريري - لا تليق بأهل العلم أبدا . فادعى الجغرافي ياقوت الحموي (626 ه/1228م) ، أن الحريري بمقاماته قد تفوق على الأوائل ، وأعجز الأواخر ولو (( ادعى بها الإعجاز لما وجد من يدفع في صدره ، ولا يرد قوله ، ولا يأتي بما يقاربها ، فضلا أن يأتي بمثلها )) [66] . وقال عنه الحافظ ابن كثير (( لم يسبق إلى مثلها ولا يلحق )) [67]. وردد المحدث جلال الدين السيوطي (ت911 ه/1505م) ما قاله ياقوت الحموي [68] .

    وأقول - ردا عليهم [69] - :

    أولا : إن كلام هؤلاء غير علمي ، فيه جهل ومبالغة ، ودعوى عريضة ، لأنه من الخطأ الفاحش أن يصدروا حكما بأن الحريري أعجز الأواخر ، ولا يلحق في مقاماته ؛ فمن أين لهم ذلك ؟ فهل اطلعوا على الغيب ؟ إني أعتقد جازما أن أي عمل بشري - مهما بلغ من الإتقان والبراعة والعبقرية - فإنه لا يصح عقلا ، يدّعى فيه الإعجاز حاضرا ومستقبلا .

    وثانيا : أنه سبق و أن أوردت انتقادات ابن الخشاب لمقامات الحريري ، كان الكثير منها في الصميم ، أظهر بها جانبا مخفيا من عيوبها ، لم يتفطن له معظم أدباء عصره . وقد تنبه لذلك الأديب العماد الكاتب الأصفهاني (ت597ه/1200م) عندما أشار إلى نقائص أدب الحريري ، في صدد ترجمته للأديب أبي الفضل الحصكفي الشافعي (ت553 ه/1158م) ومقارنته بالمعري و الحريري ، فقال عنه : كان علامة الزمان في (( علمه ، معري العصر في نثره و نظمه ، بل فضل المعري بفضله وفهمه ، وبذّ - فاق ، وغلب -الحريري برقة طبعه ، وقوة سجعه ،وجودة شعره ، غزارة أدبه ، وانفراده بأسلوبه في الشعر ومذاهبه )) [70] . فهذه شهادة من أديب متضلع في اللغة والأدب ، تعني أن أدب الحريري - و منه مقاماته - كانت فيه نقائص كثيرة ، جعلت الحصكفي يتفوق عليه برقة الطبع ، وقوة السجع ، وغزارة الأدب ، وجودة الشعر .

    و ثالثا : أن المقامات الجزرية [71] قد حازت خصائص المقامات الحريرية ، وفضلت عليها ، وعقدت لها عشرة مجالس لقراءتها برواق المدرسة المستنصرية ببغداد ، في سنة (676ه/1277م)، وقد سمعها مائة وستون عالما ، من كبار علماء العراق والشام ، وفارس وخراسان ، وبلاد المغرب ، وشهدوا لها بالفضل والتفوق على مقامات الحريري [72] .

    و رابعا : أنه في العصر الحديث ألف الأديب ناصف اليازجي (ت 1871م/1288ه) مقامات سماها : مجمع البحرين ، حاكى فيها الحريري - في مقاماته - شكلا ومضمونا ، على الرغم ما بينهما من زمن طويل [73] . وقد حازت مقاماته الخصائص الحريرية [74] وتفوقت عليها في جوانب عديدة ، منها : إنها أكثر منها عددا [75] ، وأغزر من حيث وفرة الآيات القرآنية ، وأوفر نصيبا من الألغاز النثرية والألعاب البلاغية ، قلّد فيها الحريري ، وزاد عليه وأبدع فيها [76] ؛ مها : القلب - ما لا يستحيل بالانعكاس [77] - وهو عزيز الوجود في أشد الآثار الأدبية محافظة ، وفي أوغلها تكلفا وصناعة . استعمله اليازجي وتفوق فيه على الحريري ، وشق على نفسه حتى جادت قريحته بأربعة عشر بيتا ، كلها لا تستحيل بالانعكاس ، في حين لم يستطع الحريري أن يأتي من أكثر من خمسة أبيات ، وليست في جودة أبيات اليازجي الذي أبدى كذلك مهارة عالية في النحو- مجال تخصصه - وبذّ فيه الحريري [78] .

    و خامسا : أن دراسات حديثة متخصصة بينت نقائص [79] كثيرة في مقامات الحريري ، منها : التكلف الظاهر في استعمال الغريب ، والإسراف فيه ، والإفراط اصطناع المجاز ، حتى جفت عباراتها وقل ماؤها ، وعسر مساغها [80] . وظهرت فيها - احيانا - برودة وغثاثة في طلب السجع والجناس [81] ، كما في : ( واستعنت بقاطبة الكتاب ، فكل منهم قطب و تاب )) ، فجرت قاطبة لأجل الجناس والسجع ، وهي لا تستعمل إلا منصوبة على الحال ، ووضع فعل تاب في غير موضعه ، فبدا نافرا متقلقلا [82] . وجاءت قصصها خالية من الأغراض متشابهة المواضيع محدودة الخيال ، وكثيرة الغموض والتعقيد ، لا يسلم مطالعها من السأم والضجر [83] .

    ومنها أنه تبين من مقارنة مقامات الحريري بمقامات بديع الزمان الهمذاني ، أن البديع تفوق عليه في فن الإضحاك ، الحيل ، المدح ، والتشبيه ، السجع والجناس ، والاقتباس . كما أنه استطاع أن يجمع بين المضمون في أحيان كثيرة ، وجاءت أسجاعه حارة معبرة قوية تخدم المعاني ، ولم تكن باردة ولا ثقيلة ، ولا ركيكة . وأما الحريري فقد انشغل بالتزويقات اللفظية ، والصور الغريبة ، فجاءت أسجاعه أثقل موقعا ، وأغرب مخرجا ، وأضعف تعبيرا عن المعاني [84] . وأما تجنيساته فهي غير مقبولة في كثير من الأحيان ، لتعثر معاني ألفاظها ، وصدورها عن تكلف وعنت ، لا عن طبع ، حتى أنه استعمل كلمة الدّست [85] أربع مرات في موضع واحد من أجل التجنيس ، وهو شيء (( لا نظير له ركاكة وثقلا وبرودة في الأدب العربي ، وقد حمّل الجناس في هذه الفقرة ما لا يحتمل ، وجشمه - كلّفه - ما لا يطيق عليه )) ، لأنه لم يكن يأبه بركاكة أسلوبه ، إذا استقامت التجنيسات المتتالية [86] . كما أنه أغرق قي استعمال الغريب من الألفاظ ، فغربت معانيها واضطربت اضطرابا شديدا ، فهو وإن كان يقصد بذلك أن يرينا أنه قادر على أن يأتينا بما لم يأت به الأوائل ، فقد أخطأ وحرم التوفيق ، لأن (( عبقرية الأدباء لا تتفاوت في الإغراب والتعمية على الأفهام ، والتضليل على العقول ، ولكن عبقريتهم تتفاوت في القدرة على الإفهام ، وحسن التبيين ، وجودة التصوير ، وسهولة التعبير )) [87] .

    ويستنتج مما ذكرناه عن نقد ابن الخشاب لمقامات الحريري ، أنه يعد رائد نقاد المقامات في عصره دون منازع ، لانتقاده العميق والموسع لمقامات الحريري ؛ وقد جاءت الدراسات المقامية الحديثة مكملة لعمله في إظهار نقائصها الكثيرة - شكلا وموضوعا - وتمزيقا للهالة التي أحيطت بها . كما أن ما قام به ابن الخشاب هو عمل انفرد به في المدرسة الحنبلية ، إذ لم أعثر على أي عالم حنبلي آخر تصدى لنقد المقامات الحريرية على طريقته ؛ على الرغم من أن النقد العلمي عند علماء الحنابلة قد شمل علوما كثيرة ، ومس مختلف طوائف العلماء .



    --------------------------

    الهوامش :

    [1] المقامة لغة اسم للمجلس والحماعة من الناس ، وسميت الأحدوثة من الكلام مقامة . ثم تطور مدلولها حتى صار مصطلحا يطلق على حكاية أو أقصوصة لها أبطال معينون وخصائص أدبية ثابتة ، ومقومات فنية معروفة ، وبمعنى آخر هي نوع من الحكايات القصيرة المسجوعة ، مطرزة بالمفردات اللغوية ، ومتضمنة للأمثال والحكم يرويها واضعها على لسان أحد الناس ، بطلها في الغالب رجل ذكي ، أحكم الحيلة ، وقصر همه على الاستجداء . عبد المالك مرتاض : فن المقامات في الأدب العربي ، ط 2 الجزائر ، المؤسسة الوطنية للكتاب ، 1988 ، ص : 9 ، 12 . وأحمد أحمد بدوي : أسس النقد الأدبي عند العرب ، ط 3 مصر ، مكتبة نهضة مصر 1964 ، ص : 583 . و داود حفني : الآداب الإقليمية في العصر العباسي الثاني ، الجزائر ، ديوان المطبوعات الجامعية ، 1980 ، ص : 55 .

    [2] الحريري : المقامات الحريرية ، الجزائر ، موفم للنشر ، 1989 ، ج 1 ص : 15 ، ج 2 ص : 383 .

    [3] ابن الخشاب : الاعتراض على الحريري مع انتصار ابن بري ، ط1 مصر المطبعة الحسينية ، 1326ه ، 2-3 .


    [4] هو طائر طويل العنق ، رمادي اللون ، يشبه الأوز . علي بن هادية : قاموس الطلاب الجديد ص : 269 .

    [5] هو طائر حسن الصوت ، طويل الرجلين و المنقار ، جمعه : كراوين . نفس المرجع ص : 899 .

    [6] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 2 .

    [7] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 2 ، 3 .

    [8] انظر : نفس المصدر : 3 ن 13 ، 16 و ما بعدها .

    [9] اللّسن هو الفصاحة . الحريري : المصدر السابق ج 1 ص : 8 .

    [10] هو العجز عن الكلام . نفسه ج 1 ص : 8 .

    [11] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 3 .و الحريري : نفس المصدر ج 1 ص : 3 .

    [12] الجاحظ : البيان و التبيين ، بيروت دار إحياء التراث العربي ، 1968 ، ج1 ص : 5 .

    [13] السجع هو : (( توافق الكلمة الأخيرة من جملة ، مع الكلمة الأخيرة من جملة أخرى في الحرف الأخير منهما )) . المعهد التربوي الوطني : المختار في الأدب و النصوص و البلاغة ، السنة الأولى من التعليم الثانوي ، 1983 .، ص : 231 .

    [14] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 13 .

    [15] جواب خطي ، للباحث نصر الدين زروق ، ردا على أسئلة و جهتها إليه كتابيا ، فرد عليها- مشكورا - في خمس صفحات ، ص : 1 .

    [16] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 17 ، 18 .

    [17] جواب خطي ص : 2 .

    [18] من الشغى ، و هي الزائدة على الأسنان ، وقيل المعوج . الحريري : المصدر السابق ج 1 ص : 314 .

    [19] أي يهلك . نفس المصدر ج 1 ص : 314 .

    [20] نفس المصدر ج 1 ص : 307 .

    [21] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 21-22 .

    [22] جواب خطي ص : 3 ، 4 .

    [23] ابن الخشاب: المصدر السابق ص :22-23 .

    [24] جواب خطي ص : 4 .

    [25] ابن الخشاب المصدر السابق ص : 23 .

    [26] جواب خطي ص : 4 .

    [27] الطمر هو الثوب البالي ، والجمع أطمار . محمد بن أبي بكر الرازي : مختار الصحاح ص : 259 .

    [28] كذا في الأصل ، ويبدو أن في الكلام خللا .

    [29] ابن الخشاب: المصدر السابق ص : 26 .

    [30] جواب خطي ص : 5 .

    [31] انظر : ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 4 ، 9 ، 10 ، 11 ، 12 ، 18 ، 19 ، 20 ، 26 وما بعدها .

    [32] هذه النسخة هي التي بين يدي .

    [33] ذكر ابن كثير في تفسيره أن كثيرا من المفسرين أن الآية تقصد جبريل - عليه السلام - كابن عباس والحسين وقتادة . تفسير القرآن العظيم ، ط1 ، دمشق ، الرياض ، مكتبة دار الفيحاء ، ومكتبة السلام ، 1414 ه ، ج 4 ص : 617 .

    [34] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 3 ، 4 .

    [35] نفسه ص : 4 .

    [36] نفس المصدر ،ص :10 –11 .

    [37] نفسه ص :11 .

    [38] أنظر ج 1 ص :25 .

    [39] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 16 ، 19 ، 20 ، 24 ، 28 ، 29 .

    [40] يقال لكل من ندم على شيء وعجز عنه : سقط في يده . الحريري : المصدر السابق ج 2 ص : 166 .

    [41] الحقو هو الإزار وهو كذلك الخصر و شد الإزار .محمد بن أبي بكر الرازي : المصدر السابق ص : 102 .

    [42] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 28 .

    [43] نفس المصدر ص : 29 .

    [44] هو مصحح كتاب الاعتراض لابن الخشاب ، واسمه المرصفي .نفسه هامش ص : 29 .

    [45] نفسه هامش ص : 29 .

    [46] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 29 .

    [47] انظر نفس المصدر ص : 20 ، و ما بعدها .

    [48] اختبن الشيء ، جمعه وشده إلى خبنه أي في حضنه مما يلي البطن . الحريري : المصدر السابق ج 2 ص : 245 . و محمد بن أبي بكر الرازي :المصدر السابق ص : 116 .

    [49] النضّ هو ما تيسر من الأشياء . الرازي نفسه ص : 420 .

    [50] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 31 .

    [51] نفس المصدر ص : 32 .

    [52] علي بن هادية : المرجع السابق ص : 317 .

    [53] أي بان الشيء وظهر . الرازي : المصدر السابق ص : 98 .

    [54] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 32 .

    [55] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 32 .

    [56] محمد بن أبي بكر الرازي : المصدر السابق ص : 98 . وعلي بن هادية : المرجع السابق ص : 281 .

    [57] جاس : من معانيها طاف بين البيوت ، وتردد بين الديار قصد الإفساد . علي بن هادية : نفس المرجع ص : 244 .

    [58] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 30-31 .

    [59] ابن الخشاب : المصدر السابق ، تعليق المصحح ص : 30-31 .و جواب خطي ص : 5 .

    [60] العماد الكاتب : خريدة القصر ، قسم شعراء العراق حققه محمد بهجت الأثري ج 1 ص : 62 .

    [61] عبد المالك مرتاض : فن المقامات في الأدب العربي ، ط 2 ، المؤسسة الوطنية للكتاب ، 1988 ،ص : 536 .

    [62] انظر : ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 2 ، 3 .

    [63] صنف عبد اللطيف البغدادي (ت629 ه/1134م) كتابا في الانصاف بين ابن الخشاب و ابن بري عن مقامات الحريري . ابن أبي أصيبعة : المصدر السابق ج 3 ص : 346 .

    [64] ابن الخشاب : المصدر السابق ص : 2 .

    [65] عبد المالك مرتاض : المرجع السابق ص : 225 . و بطرس البستاني : أدباء العرب ، د م ن ، دار عبود ، د ت ، ج 2 ص : 437 .

    [66] ياقوت الحموي : معجم الأدباء ج 5 : 2205 .

    [67] ابن كثير : المصدر السابق ج 12 ص : 192 .

    [68] السيوطي : بغية الوعاة ج 2 ص : 257 .

    [69] لست أديبا ، وتكويني العلمي لا يؤهلني لنقد مقامات الحريري ، لكنني سأجتهد في جمع الشواهد التاريخية ، واستعين بدراسات المختصين في الأدب ، للرد على هؤلاء .[70] العماد الكاتب : المصدر السابق – قسم شعراء الشام ج 2 ص : 472 .

    [71] لصاحبها اللغوي الوزير شمس الدين بن الصيقل الجزري (ـ 701 ه/1301م) .

    [72] اليونيني : المصدر السابق ج 4 ص : 226 . وناجي معروف : المرجع السابق ج 2 ص : 221-222 .

    [73] عبد المالك مرتاض : المرجع السابق ص : 241 . وشوقي ضيف : المقامة ، ط 2 ، القاهرة ، دار المعارف ، 1964 ، ص : 87 .

    [74] شوقي ضيف : نفس المصدر ص : 88 .

    [75] تتكون من ستين مقامة ، مقابل خمسين عند كل من الحريري والهمذاني . نفس المصدر ص : 85 . وعبد المالك مرتاض : المرجع السابق :228 .

    [76] عبد المالك مرتاض : المرجع السابق ص : 228 ، 456 ، 459 ، 460 . وشوقي ضيف : المرجع السابق ص : 85 ، 89 ، 91 ، 92 .

    [77] أي أنه يقرأ طردا وعكسا ، كقول اليازجي : قمر يفرط عمدا مشرق * رش ماء دمع طرف يرمق . عبد المالك مرتاض : نفس المرجع ص : 466 .

    [78] نفس المرجع : ص : 465 ، 466 . وشوقي ضيف : المرجع السابق ص : 89 ، 90 ، 91 ، 92 .

    [79] هذا إلى جانب إيجابياتها الكثيرة ، لكن نحن في صدد الرد على دعوى إعجازها .

    [80] بطر البستاني : المرجع السابق ج 2 ص : 433 .

    [81] هو اتفاق كلمتين في الهيئة واختلافهما في النعنى ، كما في : شهدت صلاة المغرب في بعض مساجد المغرب : المعهد الوطني التربوي : المرجع السابق ص : 232 ، 233 .

    [82] نفس المصدر ج 2 ص : 434 .

    [83] نفسه ج 2 ص : 434 ، 436 ، 437 .

    [84] عبد المالك مرتاض : المصدر السابق ص : 312 ، 313 ، 349 ، 369 ، 390 ، 392 ، 393 ، 440 ، 441 .

    [85] هو صدر المجلس ، ويطلق كذلك على منصب الوزارة . علي بن هادية : المصدر السابق ص : 339 .

    [86] عبد المالك مرتاض : المرجع السابق ص : 451 .

    [87] نفس المصدر ص : 368 .


    المصدر : http://kabirallal.googlepages.com/21

  2. #2
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: نقد ابن الخشاب لمقامات الحريري الأدبية ( الدكتور خالد كبير علال )

    جزاك الله خيرا أخي فريد

    قال البغدادي في الخزانة عن الحريري :"وهو عند العلماء يعد ضعيفاً في النحو"
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    33

    افتراضي رد: نقد ابن الخشاب لمقامات الحريري الأدبية ( الدكتور خالد كبير علال )

    ماشاء الله
    وهذه الانتقادات قد درسها وحققها الدكتور يوسف بن محمود فجال ، وصدرت في مطبوعات جامعة الملك سعود
    وفقكم الله

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: نقد ابن الخشاب لمقامات الحريري الأدبية ( الدكتور خالد كبير علال )

    جزاك الله خيرا أخي مع تحفظي على مقارنة مقامات ناصيف اليازجي بمقامات الحريري.....

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    570

    افتراضي رد: نقد ابن الخشاب لمقامات الحريري الأدبية ( الدكتور خالد كبير علال )

    الكرام الأفاضل : أمجد الفلسطيني ، أبو مالك النحوي ، ولسان الدين ابن الخطيب :


    وجزاكم الله خير الجزاء وأوفاه وأجزله ...
    « الحمد لله وحده »

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: نقد ابن الخشاب لمقامات الحريري الأدبية ( الدكتور خالد كبير علال )

    للاطلاع اضغط هنا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    417

    افتراضي رد: نقد ابن الخشاب لمقامات الحريري الأدبية ( الدكتور خالد كبير علال )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطيني مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا أخي فريد

    قال البغدادي في الخزانة عن الحريري :"وهو عند العلماء يعد ضعيفاً في النحو"
    ألا ترى أخي أمجد أن في هذا الحكم تحاملاً على الحريري ؟!..
    كيف لا !.. وهو النحوي الأديب اللغوي ..

    صاحب ملحة الإعراب , وشرحها .. التي هي من أمهات كتب النحو ..
    وصاحب المقامات التي ملئت بالغزارة العلمية اللغوية الأدبية ..

    والتي تلقاها العلماء بالقبول قرنا عن قرنا , وأجازوا طلابهم فيها ..

    لا يسوغ لي أن أنكر قول البغدادي ..

    ولكن ؛ كلمة : ضعيف . " قوية نوعاً ما "
    رجمت بشهب الحرف شيطانة الهوى..فخرت مواتا تشتـهـيها المقابـر

    ويممــت مجـدافاً تحـرك غيـلة..فحطمتـه هجـوا وإنـي لشـاعر

    أبوالليث

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    853

    افتراضي رد: نقد ابن الخشاب لمقامات الحريري الأدبية ( الدكتور خالد كبير علال )

    قال العلامة محمد بهجة الأثري في ترجمة السيد محمود شكري الآلوسي :
    " كتاب جليل في بيان سرقات اليازجي في مقاماته ( مجمع البحرين) .
    وقد وجدت منه بعض الأوراق ، ولعلي أعثر عليه بجملته .
    هذا ما أردت كتابته بإيجاز , وتفصيل ترجمته وأحواله وأطواره وآرائه وغير
    ذلك في كتابنا ( ذكرى الإمام الألوسي ) الذي شرعنا في تأليفه " .
    مجلة المنار ج25، صـ 374
    قناة روح الكتب على التيليجرام فوائد متجددة
    https://telegram.me/Qra2t

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •