سلسة التحذير من تتبع الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 32

الموضوع: سلسة التحذير من تتبع الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي سلسة التحذير من تتبع الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    (17565)

    ســـؤال: نشر بحث بعنوان: (تحرير رأي ابن تيمية في حكم المستغيثين بالقبور) في أحد المواقع الإسلامية، قرر فيه الباحث أن رأي ابن تيمية أن من وقع في الشرك جاهلاً يبقى له حكم الإسلام حتى يُتحقق من حاله ووضعه، فهل هذا رأي ابن تيمية؟ أم رأي مخالفيه الأشاعرة الذين لا يرون التحسين والتقبيح لأفعال العباد إلا بعد قيام الحجة؟ وما حكم نشر هذا البحث؟ وجزاك الله خيراً.

    الجواب: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه وبعد...

    نرى أن هذا الكاتب عنده قدرة على البحث والتتبع، وأن ما ذكره قد يكون صحيحًا في أن الجاهل لا يحكم بكفره ولو عمل ما هو شرك أو كفر، حتى يُعلَّم ويبين له أن ما فعله محرم، وإذا أصر على ذلك وعاند حكم بكفره، فيستتاب فإن تاب وإلا قتل، وعومل بعد قتله معاملة الكفار، وأما إذا لم تبلغه الدعوة، ولم يُبين له الحكم، فلا يحكم بكفره، ولكن لا يحكم بإسلامه، حيث يعمل ما ينافي تعاليم الإسلام، ومن مات وهو على هذه الأفعال، إما تقليدًا لمشايخ جهلة، وإما عن جهل رآه وعمل عليه، ومات وهو على ذلك، فحكمه حكم أهل الفترات، وحكم من لم تبلغه الدعوة المتواجدين في أطراف الأرض.

    وقد كان النبي صلى الله عليه و سلم يوصي كل سرية أو جيش بقوله: "وإذا لقيت عدوك من المشركين فادعهم إلى ثلاث خصال: ادعهم إلى الإسلام، فإن هم قبلوه فاقبل منهم وكف عنهم"، فكان لا يقاتل قومًا إلا إذا بلغتهم الدعوة، وقد أغار على بني المصطلق وهم غارّون، ولكن قد قامت عليهم الحجة وبلغتهم الدعوة.

    وعلى كل حال فإن كلام ابن تيمية ظاهر في أن من يستغيث بالقبور ويدعوهم مع الله ويصر على ذلك وتقوم عليه الحجة فإنه يحكم بكفره، وأما من يفعل ذلك عن جهل أو تقليد فلا يحكم بإسلامه ولا يحكم بكفره حتى تقوم عليه الحجة ويزول العذر، ويصر على فعله.

    ونرى في هذه الأزمنة أن الحجة قد قامت على الجميع، حيث طبع القرآن وانتشر في أرجاء البلاد، وترجمت معانيه إلى عدة لغات، وترجمت التفاسير وانتشرت كتب التوحيد التي تعتمد الاستدلال بالآيات والأحاديث، ووجدت الإذاعات الفضائيات ومواقع الشبكة العنكبوتية، وفي الإمكان معرفة الحق والصواب، ومن اتبع الباطل تقليدًا للرؤساء ودعاة الضلال فإنهم يقولون يوم القيامة: ]رَبَّنَا هَؤُلاءِ أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ[ الأعراف:38، ويقولون: ]رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَ[ الأحزاب:67، وأمرهم إلى الله تعالى. والله أعلم.

    قاله وأملاه

    عبدالله بن عبد الرحمن الجبرين

    11/11/1429هـ

  2. #2
    مع الحق Guest

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    ... بارك الله فيك ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    47

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من صاحب النقب مشاهدة المشاركة
    (17565)
    وعلى كل حال فإن كلام ابن تيمية ظاهر في أن من يستغيث بالقبور ويدعوهم مع الله ويصر على ذلك وتقوم عليه الحجة فإنه يحكم بكفره، وأما من يفعل ذلك عن جهل أو تقليد فلا يحكم بإسلامه ولا يحكم بكفره حتى تقوم عليه الحجة ويزول العذر، ويصر على فعله.

    11/11/1429هـ
    لا مسلم ولا كافر..فماذا يكون إذا ؟!!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    أهلاً بالأخ أبي أنس

    هذا يكون مشركاً من مشركي أهل الفترة و يسمى كافراً كفر شرك لا كفر تكذيب لأن كفر التكذيب يتعلق به حكم التعذيب فلا يطلق على هذا لأنه لا يعذب في الدنيا و الآخره

    و الاسم قد يسمى به مرة و لا يسمى مرة بحسب الحكم المتعلق به قال تعالى : " مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ " [التوبة : 17] فكل مشرك كافر لكن ليس دائماً كفره كفر تكذيب يلحقه به التعذيب

    فالإسلام و الكفر ضدان لا يجتمعان و لكنهما قد يرتفعان معاً في مثل حال هذا الرجل لأنه أشرك فلا يكون مسلماً و لم يبلغه الشرع فيرده فيكون كافراً كفر تكذيب فلا نحكم عليه بإسلام و لا كفر

    أما الإسلام و الشرك فإنهما نقيضان لا يجتمعان و لا يرتفعان فمن كان مسلماً فليس بمشرك و من كان مشركاً فليس بمسلم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    47

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    جزاك الله خيرا أخى صاحب النقب
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من صاحب النقب مشاهدة المشاركة
    أهلاً بالأخ أبي أنس
    هذا يكون مشركاً من مشركي أهل الفترة و يسمى كافراً كفر شرك لا كفر تكذيب لأن كفر التكذيب يتعلق به حكم التعذيب فلا يطلق على هذا لأنه لا يعذب في الدنيا و الآخره
    و الشيخ ابن جبرين لا يطلق عليه لفظ الكفر !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من صاحب النقب مشاهدة المشاركة
    و الاسم قد يسمى به مرة و لا يسمى مرة بحسب الحكم المتعلق به قال تعالى : " مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ " [التوبة : 17] فكل مشرك كافر لكن ليس دائماً كفره كفر تكذيب يلحقه به التعذيب
    هذا الكلام مناقض لما بعده
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من صاحب النقب مشاهدة المشاركة
    فالإسلام و الكفر ضدان لا يجتمعان و لكنهما قد يرتفعان معاً في مثل حال هذا الرجل لأنه أشرك فلا يكون مسلماً و لم يبلغه الشرع فيرده فيكون كافراً كفر تكذيب فلا نحكم عليه بإسلام و لا كفر
    إذ كيف يكون كافرا و لا نحكم عليه بالكفر ؟!!
    تحقيقا لما اصلت فى الفقرة السابقة من أن كل مشرك كافر فهذا الإنسان بالفعل كافر و يحكم بكفره و لكن لا يعاقب فى الدنيا حتى تبلغه الحجة الرسالية التى يكفر تاركها كفر تكذيب أو جحود


    تقول أن كل مشرك كافر -مع اختلاف انواع الكفر - ثم تقول هذا المشرك ليس بكافر !!

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    أبو أنس القاهري ..
    في منهاج ابن تيمية و محمد بن عبد الوهاب _ رحمهم الله _ يفرقون بين اسم الشرك واسم الكفر
    فعندهم من فعل الشرك جاهلا لا يسمى كافرا ولا يسمى مسلما .. ولكن يلحق به اسم الشرك فيسمى مشركا
    ولا يكفر إلا بعد اقامة الحجة
    واسم الكفر في منهجهم .. يلزم الوعيد والعذاب
    أما اسم الشرك فيلزم اقامة الحجة
    لذلك لا يكفرون من اشرك بالله جهلا _ ولا يسموهم مسلمين .. ولكن يسمونهم مشركين
    وفي الرسالة المتممة بالعذر بالجهل توضيح للفرق بين (اسم الشرك واسم الكفر )

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    47

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الغزي مشاهدة المشاركة
    أبو أنس القاهري ..
    في منهاج ابن تيمية و محمد بن عبد الوهاب _ رحمهم الله _ يفرقون بين اسم الشرك واسم الكفر
    فعندهم من فعل الشرك جاهلا لا يسمى كافرا ولا يسمى مسلما .. ولكن يلحق به اسم الشرك فيسمى مشركا
    ولا يكفر إلا بعد اقامة الحجة
    واسم الكفر في منهجهم .. يلزم الوعيد والعذاب
    أما اسم الشرك فيلزم اقامة الحجة
    لذلك لا يكفرون من اشرك بالله جهلا _ ولا يسموهم مسلمين .. ولكن يسمونهم مشركين
    وفي الرسالة المتممة بالعذر بالجهل توضيح للفرق بين (اسم الشرك واسم الكفر )
    جزاك الله خيرا... و لكن منهج ابن تيمية و محمد بن عبد الوهاب محكوم بكتاب الله و سنة نبيه-صلى الله عليه و سلم-,فالله تبارك و تعالى سمى المشرك كافر و هذا ما قرره أخونا صاحب النقب و ما هو معلوم عند جميع العلماء أن كل مشرك كافر حتى و إن كان بكفره هذا غير مستحق للوعيد و العقاب لا فى الدنيا و لا فى الاخرة,فلا يأتى أحد مهما كان و يقول بل أنا أفرق بين اللفظين..و معلوم أن بينهما عموم و خصوص فكل مشرك كافر و ليس بالضرورة كل كافر مشرك

    ثم أنه كما بينت أن الكلام متناقض..كيف أن كل مشرك كافر و هذا المشرك الجاهل ليس بكافر؟

    و يا أخى أنا متبع لهذا الرأى أن من وقع فى الشرك الاكبر جاهلا فهو مشرك كافر غير مستحق للعقاب و لكن اختلف فقط مع من قال أنه مشرك غير كافر إذ ان الله سماهم كفار ,فممكن أن نقيض هذا الكفر بأن نقول أنه كافر غير مستحق للعقاب حتى تبلغه الحجة لأنه جاهل.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أنس القاهرى مشاهدة المشاركة
    و يا أخى أنا متبع لهذا الرأى أن من وقع فى الشرك الاكبر جاهلا فهو مشرك كافر غير مستحق للعقاب و لكن اختلف فقط مع من قال أنه مشرك غير كافر إذ ان الله سماهم كفار ,فممكن أن نقيض هذا الكفر بأن نقول أنه كافر غير مستحق للعقاب حتى تبلغه الحجة لأنه جاهل.
    الكفر لغة هو الغطاء والستر .. فمن فعل الشرك جاهلا لا يكون كافرا لأنه لم يغطي شيئا
    فهو مشرك حتى تقام عليه الحجة فحينها يكون كفر بما وصله
    وفي الرسالة المتممة توضيح لأكثر للمسألة .. تجدها في الرابط التالي
    في الفرق بين قيام الحجة وفهم الحجة

    ولكن تفريق الأئمة بين اسم الشرك واسم الكفر لا يعني تفريق في الحكم
    ولكنه للتمييز بين من يستحق العذاب والوعيد وبين من يستوجب اقامة الحجة
    فرب العالمين قرن العذاب والوعيد باقامة الحجة " وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً " فالعذاب بعد اقامة الحجة .. أما قبل بلوغ الحجة يثبت اسم الشرك ..
    كحال مشركي العرب قبل يعثة الرسول عليه الصلاة والسلام (أهل الفترة) لا أحد يختلف في أنهم مشركون في الدنيا .. والخلاف في تعذيبهم في الآخرة

    والله أعلم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    717

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من صاحب النقب مشاهدة المشاركة
    (17565)
    [COLOR="DarkRed"]الجواب: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه وبعد...
    نرى أن هذا الكاتب عنده قدرة على البحث والتتبع، وأن ما ذكره قد يكون صحيحًا في أن الجاهل لا يحكم بكفره ولو عمل ما هو شرك أو كفر، حتى يُعلَّم ويبين له أن ما فعله محرم،
    الشيخ يوافق الكاتب ..
    والكاتب كان يقرر مسألة أن اشتهار المسألة وذيوعها ليس كافيا في الحكم بالكفر ، لابد من أن تبلغ الحجة ويعلم حال من فعل هذا الأمر .
    وقلَّ من جدَّ في أمر ٍ يؤملهُ **** واستعملَ الصبرَ إلا فازَ بالظفرِ

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أنس القاهرى مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا أخى صاحب النقب و الشيخ ابن جبرين لا يطلق عليه لفظ الكفر !!
    و إياك لكن الشيخ نفى أن يحكم عليه بالكفر و لم ينف أنه يسمى بكفر الشرك الذي لا يلحق العذاب فاعله إن كان جاهلاً و لم يتطرق لهذا و ليس هو موضوعنا و لكني تطرقت لها بسبب سؤالك الذي قلت فيه لا مسلم ولا كافر..فماذا يكون إذا ؟!!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أنس القاهرى مشاهدة المشاركة
    هذا الكلام مناقض لما بعده إذ كيف يكون كافرا و لا نحكم عليه بالكفر ؟!!
    هو يسمى كافراً كفر شرك و لا نحكم عليه بالكفر أي بكفر التكذيب الذي يستحق فاعله العذاب و يعذر فيه بالجهل فكما قلت لك الاسم قد يطلق بمعنى و لا يطلق بمعناه الآخر لاختلاف الحكم المتعلق به و هذا قاله شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى فيصح أن تسميه كافراً إذا كنت تعني كفر الشرك ، و لا يصح أن تسميه كافراً إذا كنت تعني كفر التكذيب و هذه المسألة إنما استطردت في ذكرها و ليست في كلام الشيخ لأنك سألت بقولك : لا مسلم ولا كافر..فماذا يكون إذا ؟!! و المراد أنه يعد من المشركين الكفار في مقابل المسلمين لكنه من الذين لا يعذبون لجهلهم و عدم تكذيبهم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أنس القاهرى مشاهدة المشاركة
    تقول أن كل مشرك كافر -مع اختلاف انواع الكفر - ثم تقول هذا المشرك ليس بكافر !!
    كل مشرك فهو كافر كفر شرك لكن لا يلزم أن يكون كافراً كفر تكذيب لأنه قد يكون ممن لم يبلغه شيء حتى يكذب به و هذه المسألة ذكرتها استطراداً أيضاً للجواب على سؤالك : لا مسلم ولا كافر..فماذا يكون إذا ؟!! فذكرت هذا الكلام لبيان أنه معدود من جملة المشركين الكفار في مقابل المسلمين لكنه من المعذورين لأنه غير مكذب

    فنحن متفقين و لله الحمد على أصل ماجاء في كلام الشيخ و لكن الاستطراد الذي ذكرته لم أذكره إلا إجابة على استشكالك أخي الفاضل وفقني الله و إياك و أرجو من الإخوة بعدك ألا يخرجوا عن أصل الموضوع

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله العلي مشاهدة المشاركة
    الشيخ يوافق الكاتب ..
    والكاتب كان يقرر مسألة أن اشتهار المسألة وذيوعها ليس كافيا في الحكم بالكفر ، لابد من أن تبلغ الحجة ويعلم حال من فعل هذا الأمر .
    الأخ عبد الله جزاك الله خيراً ليس هذا البحث هو المراد و إنما الذي ذكرت هو بحثه الثاني الذي سماه نقد نسبة التفريق بين المسائل الظاهرة و الخفية إلى ابن تيمية أو كما قال

    أما الذي أيده فيه الشيخ فهو كما قال الشيخ :

    قد يكون صحيحًا في أن الجاهل لا يحكم بكفره ولو عمل ما هو شرك أو كفر، حتى يُعلَّم ويبين له أن ما فعله محرم، وإذا أصر على ذلك وعاند حكم بكفره، فيستتاب فإن تاب وإلا قتل، وعومل بعد قتله معاملة الكفار

    و خالفه فيما توصل إليه في البحث حيث قال فيه الشيخ :

    وأما إذا لم تبلغه الدعوة، ولم يُبين له الحكم، فلا يحكم بكفره، ولكن لا يحكم بإسلامه، حيث يعمل ما ينافي تعاليم الإسلام، ومن مات وهو على هذه الأفعال، إما تقليدًا لمشايخ جهلة، وإما عن جهل رآه وعمل عليه، ومات وهو على ذلك، فحكمه حكم أهل الفترات، وحكم من لم تبلغه الدعوة المتواجدين في أطراف الأرض.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    47

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من صاحب النقب مشاهدة المشاركة
    و إياك لكن الشيخ نفى أن يحكم عليه بالكفر و لم ينف أنه يسمى بكفر الشرك الذي لا يلحق العذاب فاعله إن كان جاهلاً و لم يتطرق لهذا و ليس هو موضوعنا و لكني تطرقت لها بسبب سؤالك الذي قلت فيه لا مسلم ولا كافر..فماذا يكون إذا ؟!!
    هو يسمى كافراً كفر شرك و لا نحكم عليه بالكفر أي بكفر التكذيب الذي يستحق فاعله العذاب و يعذر فيه بالجهل فكما قلت لك الاسم قد يطلق بمعنى و لا يطلق بمعناه الآخر لاختلاف الحكم المتعلق به و هذا قاله شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى فيصح أن تسميه كافراً إذا كنت تعني كفر الشرك ، و لا يصح أن تسميه كافراً إذا كنت تعني كفر التكذيب و هذه المسألة إنما استطردت في ذكرها و ليست في كلام الشيخ لأنك سألت بقولك : لا مسلم ولا كافر..فماذا يكون إذا ؟!! و المراد أنه يعد من المشركين الكفار في مقابل المسلمين لكنه من الذين لا يعذبون لجهلهم و عدم تكذيبهم
    كل مشرك فهو كافر كفر شرك لكن لا يلزم أن يكون كافراً كفر تكذيب لأنه قد يكون ممن لم يبلغه شيء حتى يكذب به و هذه المسألة ذكرتها استطراداً أيضاً للجواب على سؤالك : لا مسلم ولا كافر..فماذا يكون إذا ؟!! فذكرت هذا الكلام لبيان أنه معدود من جملة المشركين الكفار في مقابل المسلمين لكنه من المعذورين لأنه غير مكذب
    فنحن متفقين و لله الحمد على أصل ماجاء في كلام الشيخ و لكن الاستطراد الذي ذكرته لم أذكره إلا إجابة على استشكالك أخي الفاضل وفقني الله و إياك و أرجو من الإخوة بعدك ألا يخرجوا عن أصل الموضوع
    جزاك الله خيرا..و هذا كان قصدى انه يصح إطلاق لفظ الكفر عليه و لكن مع التقييد بكونه جاهل أو أنه غير مستحق للعذاب

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    322

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    وهل الذى بلغه القرآن وجاءه نبى يكون من أهل الفترة إذاً اليهود والنصارى على كلامكم من أهل الفترة

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد فقير مشاهدة المشاركة
    وهل الذى بلغه القرآن وجاءه نبى يكون من أهل الفترة إذاً اليهود والنصارى على كلامكم من أهل الفترة
    نحن نتكلم عن من لم تبلغه الدعوة فلم يسمع القرآن و لم يأته نبي هذا الي نعده من أهل الفترة أما صاحب البحث هداه الله فيعده مسلماً

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    322

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    فلماذا لم يكفر شيخ الإسلام كثيراً من المشايخ عباد القبور والداعين إليها مثل التاج السبكى وأضرابه ولماذا لم يكفر الإمام محمد بن عبد الوهاب ابن حجر الهيتمى وأثنى عليه فى بعض مصنفاته

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    34

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    بعيداً عن المسألة ...

    عنوان الموضوع غير موفق.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد فقير مشاهدة المشاركة
    فلماذا لم يكفر شيخ الإسلام كثيراً من المشايخ عباد القبور والداعين إليها مثل التاج السبكى وأضرابه ولماذا لم يكفر الإمام محمد بن عبد الوهاب ابن حجر الهيتمى وأثنى عليه فى بعض مصنفاته
    نحن لا نتكلم عن التكفير لأننا نتفق مع الباحث على أننا لا نحكم بالكفر على المشرك الجاهل لكن خلافنا معه في الحكم عليه بالإسلام كما يأتي :

    1- الباحث يعتبر أن المشرك الجاهل مسلم و يزعم أن هذا مذهب ابن تيمية
    2- الشيخ ابن جبرين يعتبر المشرك الجاهل من أهل الفترة و ينسب هذا لابن تيمية

    فأرجو من الإخوة عدم الخروج عن الموضوع

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو يوسف العتيبي مشاهدة المشاركة
    بعيداً عن المسألة ...
    عنوان الموضوع غير موفق.
    جزاك الله خيراً

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    322

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    لماذا عملهم معاملة المسلمين فى مدحهم والثناء عليهم ,وي أيها الأخ الكريم هل هؤلاء المذكورون لم يبلغهم القرآن ولم يبلغهم كلام المخالفين لهم ليكونوا أهل فترة!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: سلسة التحذير من متتبعي الرخص 2- فتوى لابن جبرين في تحريرهم عذر المشرك بالجهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد فقير مشاهدة المشاركة
    لماذا عملهم معاملة المسلمين فى مدحهم والثناء عليهم ,وي أيها الأخ الكريم هل هؤلاء المذكورون لم يبلغهم القرآن ولم يبلغهم كلام المخالفين لهم ليكونوا أهل فترة!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!
    1- انقل النص أو الشهادة التي تدل على أن السبكي و ابن حجر من عباد القبور
    2- انقل النص عن ابن تيمية و ابن عبد الوهاب أنهما علما أن السبكي و ابن حجر من عباد القبور و عاملاهما معاملة المسلمين

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •