هدايا حوار الأديان الباطل .
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 22

الموضوع: هدايا حوار الأديان الباطل .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    319

    افتراضي هدايا حوار الأديان الباطل .

    بسم الله الرحمن الرحيم


    ما يسمى حوار الأديان باطل في ميزان الإسلام لأنه يقدم لأعداء الإسلام ومخالفيه أفضل الهدايا التي لم يكونوا يحلمون بها لولا هذا الحوار الباطل الزائل ومن بين تلك الهدايا :

    1- أنه يساعد المنصرين في العالم الإسلامي حين يرى العامة شخصيات مسلمة كبيرة تشارك في تلك الحوارات الباطلة فيرفع عن هؤلاء العامة الحرج فيستمعون إلى مواعظ المنصرين من إذاعاتهم وقنواتهم وغيرها وهنا يحصل التأثر ، وتذهب الوحشة من الكفر وأهله ، من النصرانية وغيرها ، وبلا شك فهذه المؤتمرات ستمهد الطريق أمام المنصرين لتكون حركتهم أكثر حية ومرونة في جميع أنحاء العالم الإسلامي .

    2- أنه يسهم في إسباغ الشرعية على تلك الأديان والثقافات الباطلة في ميزان الإسلام ، فيصفها بأنها مع الإسلام أديان دون تفرقة ، وهذا من أخطر ما يكون من هذه الحوارات الباطلة القاتلة .

    3- أنه يضعف عقيدة المسلم إلى حد بعيد في أن الدين عند الله الإسلام وأن ما عداه باطل .

    4- أنه يشجع العلمانيين المنافقين في المجتمع المسلم على الجهر بتشكيكهم في الإسلام وشريعته ، وهذه أول الفتنة بهذه الحوارات البالطة القاتلة . الزاهقة
    ولرغبتي في عدم الإطالة على القارئ ، ولأن هذه هي أخطر ما سيثمره ذلك الحوار الباطل فقد اكتفيت هنا بما كتبته عاليه.

    اللهم اكفنا شر ذلك الحوار الباطل المهلك الجالب للفتن والشرور على الإسلام وأهله .


    علي التمني

    أبها في 11/12/1429

    ----------------

    هذا الموضوع نشرته موضوعا مستقلا قبل يومين وفوجئت وقد أصبح تعقيبا على موضوع آخر ،، ألا يعلم الإخوة المشرفون أن المسألة الواحدة يمكن ان يكتب فيها عشرات الموضوعات المستقلة ، فإذا كان موضوع الحوار الباطل هذا ( حوار الأديان ) ينتظمه موضوع واحد فقط ثم تكون كل الموضوعات حوله ردودا إذا لماذا نشرت موضوعات سابقة وبقيت مستقلة ولم تصبح ردودا وأصداء لموضوع واحد هو موضوعاه جميعا ؟؟، وموضوعي ليس تعقيبا على موضوع عبدالعزيز الفوزان ولم أشر له من قريب ولا بعيد حتى يصبح ردا عليه ،،

    لذا أرجو احترام اختياري وموضوعي وعدم اعتباره ردا إلا إذا أردته أنا ردا وعندها فأنا أعرف طريقي جيدا ولست في حاجة إلى دليل .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    كثير نُقلت موضوعاتهم إلى موضوعات أخرى ممثالة كـ تعقيب وما حصل إلا الخير .. فلا أدري لم الإصرار على مخالفة رأي المشرفين واجتهاداتهم ؟؟
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,370

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    156

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    يا أخي مع كامل الاحترام لك ولوجهة نظرك ، فإن ما كتبته لا يعدوا توقعاتك الشخصية ، وليست لازمة للحوار ولا جالب هو لها ..
    وإذا كان الحوار بهذا السوء الذي تصوره فلماذا لا يصير محرماً ؟ !
    بالفعل ، ما رأيك في الحوار مع الكفار ؟ ما حكمه الشرعي ؟ وما الدليل عليه ؟

    أستطيع أن أكتب موضوعاً أزعم فيه أن إنشاء مجلس شورى يسهم في تقويض الشريعة ، و أنه يسهم في تعطيل حدود الله و و و .. الخ قياساً على طريقة موضوعك !

    أما قولك :

    3- أنه يضعف عقيدة المسلم إلى حد بعيد في أن الدين عند الله الإسلام وأن ما عداه باطل .
    فهو من العجب بمكان !
    هل الإسلام على درجة من الضعف يصير معها مجرد الحوار مشككاً في كونه حقاً ؟
    ثم ما تقول في فعل النبي - صلى الله عليه وسلم - في الحديبية ؟ وما فعله قد جاوز الحوار إلى الموافقة على شروط مجحفة حتى قال بعضهم ( ألسنا على الحق وهم على الباطل ؟ ) هل هذه الأشياء تضعف العقيدة كما زعمت ؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    690

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    ما هو موقف حوار الأديان من إرهاب الصليب ؟
    لأني أسمع كثيرًا عن قضية الألفة والبر مع الكفرة ، ولكن ماذا عن حالهم معنا ؟
    «وأصل فساد العالم إنما هو من اختلاف الملوك والفقهاء، ولهذا لم يطمع أعداء الإسلام فيه في زمن من الأزمنة إلا في زمن تعدد الملوك المسلمين وانفراد كل منهم ببلاد، وطلب بعضهم العلو على بعض» ابن القيم.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    319

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    بسم الله

    إلى من لا يرى في هذا الحوار خطرا على الملة والأمة ونصرة لغير المسلمين وتزكية لعقائدهم الباطلة ، بل في هو أهون الأحوال أخطر على الأمة من القول بخلق القرآن ، لهم أقول :

    وليس يصح في الأذهان شيء * * إذا احتاج النهار إلى دليل

    في 12/12/1429

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    156

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    نريد يا أخي علي كلاماً منطقياً وبراهين وليس أبياتاً من الشعر

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    156

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الوليد التويجري مشاهدة المشاركة
    ما هو موقف حوار الأديان من إرهاب الصليب ؟
    لأني أسمع كثيرًا عن قضية الألفة والبر مع الكفرة ، ولكن ماذا عن حالهم معنا ؟
    أكد البيان الختامي لمؤتمر حوار الأديان الذي عقد بمبادرة سعودية في نيويورك على قيم التسامح ونبذ العنف والتطرف، رغم اختلاف المشاركين حول تفسير هذه المفاهيم، وانتقادات للسعودية لرفعها شعار التسامح وتجاهلها للحريات الدينية.



    اختتم مؤتمر "الحوار بين الأديان من أجل السلام" أعماله مساء يوم أمس الخميس، 13 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني، بإصدار بيان مشترك يعكس تمسك المشاركين بدفع الحوار بين الأديان ودعم التسامح بينها ونبذ العنف والإرهاب.

    وتعهدت الدول المشاركة في المؤتمر، الذي نظم بمُبادرة سعودية يومي الثاني عشر والثالث عشر من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، باحترام جميع الأديان. وأشار المشاركون إلى أن ذلك من شأنه أن يساعد على حل عدد من الصراعات والنزاعات في عدد من بؤر التوتر في العالم.

    كما اتفق المشاركون في المؤتمر على رفض استخدام الدين لتبرير الأعمال الإرهابية وقتل المدنيين الأبرياء وأعمال العنف والإكراه، حيث أعربت أكثر من 80 دولة مشاركة عن شعورها ببالغ القلق إزاء تنامي"التعصب وانعدام التسامح والتمييز والعنصرية ضد جميع الأقليات الدينية في مختلف انحاء العالم.

    كل الكلام السابق لو طبق فهو في صالح المسلمين في كل أنحاء العالم ، في الشيشان و في كشمير وفي الفلبين .... الخ

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    شكر الله لك، وغفر لك.

    وأنت قلتَ في صدر الكلمة الطيبة: (ما يسمى حوار الأديان)، وهذا -كما أفهم- تنبيه على أمر وهو أن ما يجري ليس (حوارا) محمودا داخلا في بابة (الجدال بالتي هي أحسن) و(الدعوة إلى الله)! إنما هو أمر آخر باطل سموه (حوار الأديان)!

    ولو وقفنا عند الألفاظ فقط: لحق لنا أن نقول: إن بين (حوار الأديان) و(تقاربها) فرقا بينا! إذ الأول (مناظرة) والثاني (مصاهرة فكرية كفرية)!

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    319

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    بسم الله

    أخي الآجري

    و في ردك على أبي الوليد التويجري أوردت كلاما من بيانات حوار الأديان الباطل( باحترام جميع الأديان. وأشار المشاركون إلى أن ذلك من شأنه أن يساعد على حل عدد من الصراعات والنزاعات في عدد من بؤر التوتر في العالم) وسؤالي لك : هل يجيز الإسلام احترام عقيدة التثليث التي هي دين النصرانية المحرف اليوم ؟؟ ولن أسألك عن احترام المشاركين لعقيدة اليهود في الله تعالى الذي يقولون فيه - تعالى وتقدس - قولا عظيما ، وعن عقائد الهندوس والسيخ وكذا الفلسفات الوثنية المعاصرة والقديمة والتي شاركت في ذلك الحوار الباطل الهدام.

    أما بالنسبة لقضايا المسلمين في فلسطينو الشيشان والعراق وكشمير والصومال وحركات التنصير وغيرها فلا شأن لهذا الحوار بها ، فتلك يحركها من تعلمهم ، ولم يرد لها أي ذكر في تلك الحوارات ، أما هذا الحوار فالكل مستفيد منه إلا المسلمون !! لأن هدفه الأول تضليل المسلمين عن حقيقة دينهم ، فحتى البابا لم يشارك فيه ، لأنه لا يرى في الإسلام دينا !! ومن المسلمين من يرى في اليهودية والنصرانية المحرفتين دينا يستحق الاحترام وكذا البوذية والكونفوشية وسائر الوثنيات.


    و قلت نريد كلاما منطقيا وليس أبياتا من الشعر ،، وأقول لك : الشعر يخدم العلم والدليل والبرهان ، والعلماء الفطاحل يستعينون بالشعر في كتبهم ولتأكيد آرائهم ودعمها ،، والبيت الذي سقته كلام علمي وحكمة بالغة ،، وليس كلاما خياليا أو صورا شعرية بلاغية بلا هدف أو مضمون هادف مفيد
    في 13/12/1429

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    690

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    أخي الفاضل : الآجري . .
    يا حبيبي ، نعلم أن هذا ما يتشدق به كبارهم وصغارهم : السلام , والمحبة ، ووو إلى آخره .
    ولكن يا عزيزي / ما موقف هذا الحوار من الديمقراطية التي تحصل في أفغانستان والعراق وغيرها ، وكوبا كذلك ؟
    أم : أسدٌ علي وفي الحروب نعامة ... !؟

    تحية لك ، ولكل غريب .
    «وأصل فساد العالم إنما هو من اختلاف الملوك والفقهاء، ولهذا لم يطمع أعداء الإسلام فيه في زمن من الأزمنة إلا في زمن تعدد الملوك المسلمين وانفراد كل منهم ببلاد، وطلب بعضهم العلو على بعض» ابن القيم.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    156

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    أخي علي بارك الله فيك ، المفروض أنك بدأت موضوعك بهذا البيان الأخير الذي استخرجته منك استخراجاً ، لا أن تصدر أحكاماً مجردة وعارية تمثل وجهة نظرك وبلا شرح وتدعيم !
    هذا على الأقل من باب تقدير قرائك والمكان الذي تكتب فيه مثل هذا الكلام .

    أما بخصوص وجهة نظرك ، فأنا معك أن الأديان الباطلة غير محترمة في ميزان الشرع ، ولكن إياك والخلط بين مقام الفتوى أو التشريع ، وبين مقام الالتزام السياسي ، فالمشاركون في المؤتمر ليس قصدهم باحترام الأديان إلا احترامها سياسياً ، أي في الحقوق وفي القوانين التي تعمل بها تلك الدول المشاركة ، وهذا مطلب ، حيث إن الواقع أن المسلمين بحاجة لمزيد من الاحترام في كل الدول والأديان الأخرى محترمة إلا ما ندر !

    المملكة لم يكن هدفها بهذا المؤتمر إلا تحسين صورتها و محاولة لكسب مزيد من الحقوق في وجه الامبريالية الصهيونية ، وتخطئ إذا ظننت أن لهذا المؤتمر أهدافاً تتعلق بالعقيدة ، فهو لم يخرج بتوصيات شرعية ، بل لم يشارك فيه ممثلون شرعيون ، الدعوى برمتها سياسية وتهدف لحماية المسلمين - عبر بوابة احترام الأديان كلها - ولك أن تفهم هذه العبارة في ضوء عالم يحترم حقوق الأقلية النصرانية بتيمور ولا يحترم حق المسلمين في الشيشان وكشمير !
    حينها ستدرك أنها في صالحك تماماً ..


    أما الأخ أبو الوليد ، وتساؤله عن ثمار هذا الحوار ، فمن وجهة نظري لن يثمر ما هو مرجو منه سوى كسب إعلامي فقط ، ولكن على أرض الواقع هناك قوى ترفض مثل هذه التوجهات ، وهي القوى الإمبريالية ، ممثلة في أمريكا
    وأقرأ حديث بوش عن حرية الانتقال من دين لآخر في هذا المؤتمر ، وكأنه يقول للملكة : لا تحتاجون لهذا المؤتمر مرة أخرى لأنكم تطبقون حد الردة !

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    319

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    بسم الله
    الآجري
    أردت أن تعربه فأعجمته ،،
    غريب فهمك هذا !!

    وهل ينفصل السياسي عن العقدي والشرعي عند المسلم ؟؟؟؟؟؟؟؟


    وهل للسياسة أن تقول ما تشاء حتى لو خالفت صريح القرآن والسنة ؟ أي صريح الإسلام؟
    هداك الله للحق ونور قلبك بالهدى واليقين .
    في 14/12/1429

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    156

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    عند المسلم لا ينفصل ، لكن في عالم لا يدين بالإسلام ينفصل وزيادة ..

    هل أفهم من سؤالك أن السياسة العالمية مبنية على الشرع حتى تنقد مخالفة حوار الأديان لهذه السياسة ؟
    أم أفهم أنك تريد أن لا نتعامل مع العالم حتى يحكّم الشرع ؟ فإذا لم يحكمه لم يجز لنا نيل حقوقنا حتى من جهة المساواة التي يقرها القانون العالمي ( الطاغوتي ) الوضعي ؟
    صحيح أنه لا مساواة بين الإسلام والكفر ، ولكن على أرض الواقع سأحمد الله إذا عاملوا الفلسطينيين كما يعاملون اليهود ، ولا مانع أن نطلب منهم ذلك ، ولا أظنك تريد أن نقول لأمريكا : إن هؤلاء كفرة وهؤلاء مسلمين والقانون الإسلامي يحتم عليكم نصرة المسلمين !!

    هداك الله للحق ونور قلبك بالهدى واليقين .
    آمين وإياك .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    319

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    بسم الله

    الآجري :

    ماهذه الجرأة على الحق وتنكب طريق الصواب في قولك :

    ( عند المسلم لا ينفصل - تعني السياسة عن شرع الله - لكن في عالم لا يدين بالإسلام ينفصل وزيادة ..)

    وكان الحق أن تقول : عند غير المسلم ينفصل أما عند المسلم فلا ينفصل سواء كان ذلك بين المسلمين أم بين المسلمين والكفار ،، هذا الحق ، ويبدو أن التشنج والمراء قد أفقداك الصواب ،،

    ومرة أخرى أراك تشرق وتغرب وتبتعد عن جوهر الموضوع ،،

    كفانا الله شر أنفسنا.

    في 15/12/1429

  16. #16
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    الأخ الكريم: علي التمني.. يبدو أنَّك تقرأ كلام أخينا الآجرِّي بخلفيَّةٍ معيَّنة، وإلَّا فأرى أن كلامه واضحٌ جيِّدٌ، في صميم ما يناظرك فيه، يفسِّر الواقع ويبيِّنه، ولا أرى التشنُّج إلا في تعقيبك عليه، فإن كنت غير قادر على حواره لزمك الصمت أوالاعتذار! لا التهمة له؟! هداك الله..
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    660

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    الأخ الكريم: علي التمني.. يبدو أنَّك تقرأ كلام أخينا الآجرِّي بخلفيَّةٍ معيَّنة، وإلَّا فأرى أن كلامه واضحٌ جيِّدٌ، في صميم ما يناظرك فيه، يفسِّر الواقع ويبيِّنه، ولا أرى التشنُّج إلا في تعقيبك عليه، فإن كنت غير قادر على حواره لزمك الصمت أوالاعتذار! لا التهمة له؟! هداك الله..
    ماله داعي الانحياز اخي عدنان الاخ علي يوضح ان الدين الاسلامي شرع كل المعاملات حتى ما يعرف بالسياسيه او العلاقه بين الزعامات الاسلاميه مع غيرها والاخ الاجري لايحتاج منافحه عنه ماشاء الله
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  18. #18
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي الغامدي مشاهدة المشاركة
    ماله داعي الانحياز اخي عدنان
    أنا ذكرتُ رأيي يا أخي؛ لأنِّي أتابع الحوار، وأنت فهمته انحيازًا، لا أدري كيف؟! وإلَّا فلا أرى جوابًا ههنا غير التشنُّج!
    والموضوع ههنا ليس حكرًا على شخصين، وإنَّما منعني أوَّلًا مناقشة الأخ علي التمنِّي فيما ذكره ههنا دخول الأخ الآجري في الحوار معه. وإلَّا فبإمكان مخالفك أن يسمِّي كلامك ومشاركتك هنا انحيازًا للطرف الآخر وتحدُّثًا بالنيابة عنه؟!
    والذي يهمُّنا -كإشراف- تواصل الحوار بالحجج وردها دون التشنُّج المنهيِّ عنه. وهذا ما حدا بالإشراف دمج هذا المقال بمثيله في المرة الأولى لظنِّ عدم الجديد فيه! فنرجو أن لا يكون الأمر كما ظُنَّ.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي الغامدي مشاهدة المشاركة
    ان الدين الاسلامي شرع كل المعاملات حتى ما يعرف بالسياسيه او العلاقه بين الزعامات الاسلاميه مع غيرها.
    ما رأيتُ أحدًا خالف في هذا ههنا ؟ فما الدَّاعي لذكره. لا جديد!
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  19. #19
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    أخي التمني، أرجو أن يتسع صدرك للحوار مع أخيك الآجري، مع استصحاب حسن الظن به وباتفاقه معك على تلك الثوابت العقدية الكبرى التي تتكلم عنها - وهو اتفاق لا اخاله يخفى عليك - .. فان فعلت ذلك، تبين لك رعاك الله أن المسألة انما هي مسألة فقهية اجتهادية تدخل في فقه النوازل تحت باب السياسة الشرعية، ويحتاج الحكم عليها الى حسن تصورها بسائر ظروفها وأبعادها، بواقع الحال والمآل الذي طريق معرفته كغيره : الاستدلال بالقرائن والنقول الموثقة، لا بغير ذلك .. فان كنت تصبر على مثل هذه المدارسة فأفدنا بما عندك بارك الله فيك..
    وأنا في الحقيقة لم أحقق تصورا كافيا عن ذلك المؤتمر وملابساته، فسأكتفي بالمتابعة لعلي أرى من القرائن ما يكفي لبناء التصور - وان كان القدر الذي ظهر لي حتى الآن من كلام الأخ الآجري يجعلني أميل لموافقته، والله أعلم -..
    وكمبادرة لضبط هذا الحوار أسأل أخانا التمني عما اذا كان قد وقف على قرائن تفيد بأن المؤتمر كانت فيه توصيات مؤداها شهادة الطرف المسلم بتصحيح تلك العقائد والديانات - هكذا - (بمعنى الاقرار بأنها كلها حق وصواب وبأن الاسلام مساو لها في ذلك) مثلا أو تتعلق بالسماح لأهل الملل الباطلة بنشر باطلهم وكفرهم أو فتح باب التنصير أو نحوه تحت راية حرية الاعتقاد أو ما يتعلق بتطبيق حد الردة في المملكة وما اذا كان قد تسبب في تداعيات موثقة بهذا الشأن ونحوه .. الخ!
    هذا ولا يفوتني أن أسجل تخوفي من أن يتحول عقد ذلك المؤتمر الى سنة ثابتة تمضي بالتدريج البطيء في طريق تطبيق أجندة العلمنة وحرية الاعتقاد وتذويب ثوابت المسلمين، وهي الأجندة التي يمضي القوم في تطبيقها في سائر بلاد المسلمين على قدم وساق، غير أني أستصحب حسن الظن بالقائمين على أمر المملكة، وأسأل الله أن يصرف عنها كل سوء وعن جميع بلاد المسلمين، آمين.
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    660

    افتراضي رد: هدايا حوار الأديان الباطل .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    أخي التمني، أرجو أن يتسع صدرك للحوار مع أخيك الآجري، مع استصحاب حسن الظن به وباتفاقه معك على تلك الثوابت العقدية الكبرى التي تتكلم عنها - وهو اتفاق لا اخاله يخفى عليك - .. فان فعلت ذلك، تبين لك رعاك الله أن المسألة انما هي مسألة فقهية اجتهادية تدخل في فقه النوازل تحت باب السياسة الشرعية، ويحتاج الحكم عليها الى حسن تصورها بسائر ظروفها وأبعادها، بواقع الحال والمآل الذي طريق معرفته كغيره : الاستدلال بالقرائن والنقول الموثقة، لا بغير ذلك .. فان كنت تصبر على مثل هذه المدارسة فأفدنا بما عندك بارك الله فيك..
    وأنا في الحقيقة لم أحقق تصورا كافيا عن ذلك المؤتمر وملابساته، فسأكتفي بالمتابعة لعلي أرى من القرائن ما يكفي لبناء التصور - وان كان القدر الذي ظهر لي حتى الآن من كلام الأخ الآجري يجعلني أميل لموافقته، والله أعلم -..
    وكمبادرة لضبط هذا الحوار أسأل أخانا التمني عما اذا كان قد وقف على قرائن تفيد بأن المؤتمر كانت فيه توصيات مؤداها شهادة الطرف المسلم بتصحيح تلك العقائد والديانات - هكذا - (بمعنى الاقرار بأنها كلها حق وصواب وبأن الاسلام مساو لها في ذلك) مثلا أو تتعلق بالسماح لأهل الملل الباطلة بنشر باطلهم وكفرهم أو فتح باب التنصير أو نحوه تحت راية حرية الاعتقاد أو ما يتعلق بتطبيق حد الردة في المملكة وما اذا كان قد تسبب في تداعيات موثقة بهذا الشأن ونحوه .. الخ!
    هذا ولا يفوتني أن أسجل تخوفي من أن يتحول عقد ذلك المؤتمر الى سنة ثابتة تمضي بالتدريج البطيء في طريق تطبيق أجندة العلمنة وحرية الاعتقاد وتذويب ثوابت المسلمين، وهي الأجندة التي يمضي القوم في تطبيقها في سائر بلاد المسلمين على قدم وساق، غير أني أستصحب حسن الظن بالقائمين على أمر المملكة، وأسأل الله أن يصرف عنها كل سوء وعن جميع بلاد المسلمين، آمين.

    سبحان الله بعض الاخوه كأنه يعيش في ارض اخرى غير الارض التي تحملنا ولاتحتمل غثائنا وقلة حيلتنا وضعف دفاعنا عن ديننا ونبينا كأنه حين يقول السياسه الشرعيه للنوازل قد عذر من الرحمن واحسن ثناءا على السلطان وهو للاثنتين فاقد العطيه

    ثم أليس الاولى ان نقتنع بما يدحض مقالة الكاتب قبل ان نطالب بالاقتناع ببدعة المكاتب الشرعيه والهيئات الرسميه
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •