للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 23

الموضوع: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    Question للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    هذا سؤال مهم أضعه بين أيدي أفهام الأساتذة الكرام ... للتباحث فيه على ضوء قوله تعالى :
    " و جعلناهم أئمّة يهدون بأمرنا لمّا صبروا و كانوا بآياتنا يوقنون "
    مع الأخذ بالاعتبار آيات و أحاديث نصت على لفظ الإمامة بغير هاتين الصفتين ؟!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    بالأيدي و الأبصار شيخنا كما نص عليه القرآن نفسه...يعني بترقية القوة العملية -الصبر-و ترقية القوة العلمية-اليقين-...بجمع الايمانين شيخنا...يعني مرة ثانية شيخنا ما لديك و ما لدى غيرك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    " له له له " ؟؟ !! يا استاذ له له !!
    اليقين ليس قوة علمية بل قلبية يا سيدي ...؟!
    و الأنبياء أنفسهم احتاجوا دورات تدريبية لليقين ؟ !!!
    بعد أن عرفوا قدرة الله عز و جل .. قبل البدء بالدعوة !!

    ألم تر إلى إبراهيم عليه السلام ماذا طلب ؟
    ألم تر كيف فعل ربك بموسى عليه السلام حتى يوقن ؟!
    ألم تسمع بقصص الصحابة رضي الله عنهم ..؟!
    أفكان يقين أبي بكر في إنفاقه ماله كله مسألة علمية جهلها عمر ... أم حركة قلبية يزداد فيها الإيمان و ينقص ؟؟ !

    لا لا يا سيدي ؟! لقد وجب عليك ما دعوتك إليه من قبل إذن ؟!!

  4. #4
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    تتكلم عن الامامة في الدين!
    فان لم يكن رأس ما تحصل به منزلة الامامة هو العلم الوافر في دين الله، وهو المادة التي يأتم بها الناس في الامام، مع التقوى والاخلاص والصبر على دعوة أهل البدع وانتشالهم من بدعهم وما يفضي اليه ذلك - حتما - من محنة وابتلاء بقوة اليقين التي تحصلت من اعمال القلب بتحقيق مراتب كلمة التوحيد في القلب والجوارح على هدي سيد المرسلين، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بصبر ومثابرة كما هو منهج الأنبياء جميعا ((وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك ان ذلك من عزم الأمور)) تماما كما كان حال شيخ الاسلام نفسه، صاحب تلك المقولة، والامام أحمد والامام مالك وسائر الأئمة؟؟؟
    فعن أي امامة تتكلم أنت؟؟؟
    وما هو سبيل تحصيل هذا اليقين أصلا ان لم يكن العلم وتدريب النفس على غرس بذور ذلك العلم على منهاج النبوة في التصفية والتربية؟؟
    الا ان كنت لا تتكلم عن أئمة السنة أصلا وانما عن أئمة الطرق الصوفية وخوارق الشياطين التي يجعلونها طريق تحصيل اليقين، فهذه مسألة أخرى!!!
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    أضحك الله سنك شيخنا سقطت في الفخ ....فاليقين ينتظم علم القلب و عمله بلا شك الا أن أصله العلم و العلم محركه و العمل مثبثه(و هنا يدخل شيء من العلم اللدني كون العمل بالعلم يورث مزيدا من العلم و التصديق)...كما أن الصبر ينتظم علم القلب و عمله لكن أصله العمل و العمل منشأه و العلم مثبته(و هنا يدخل شيء من العلم المعرفي التصديقي كون الصبر و التروي يورث مزيدا من حدة آلة الابصار و تفتح المدارك)...فهنا ثنوية متوازنة -صتع الله الذي أتقن كل شيء-أنت أعرف مني بها و بمقامات الجمع و الفرق بين المفاهيم و الأشياء..فلا يمنع ان يكون بعض الشيء من المفهوم المقابل داخلا في حد المفهوم الأول ان يحكم عليه بالأغلب (و خفاء هذا هوما أدى بأرسطو الى الغلط الشنيع بدافع من السوفسطائية غير مدرك لحكمة سولون و بقية سلفه من الحكماء السبعة بأن العلم أن يقدر كل شيء بمقداره و أصابت شذراته علوم اهل الأرض كلها وعملهم)...و في هذا النسق ترى جميع آيات القرآن و كثيرا من الآثار تجمع بين هذا التوازن بين العلم و العمل و المعرفة الدقيقة بالاختلاط الثنوي بينهما ظهرت أجلى ظهور كعروس ليلة زفافها في مقولة السلف ...الايمان قول و عمل...و لهذا تراهم منكرين على من اكتفى بالمعرفة أو العلم و من اكتفى بالعمل أو السلوك...و لهذا قال السدي و غيره أن الايمانين لا يكون أحدهما الا بالآخر....و لكن فرحة كل حزب بما لديه من العلم باحد الايمانين تجعله لا يبصر غيره كما مثل له الامام الغزالي بالمثال البرهمي للعميان و الفيل...مع أني أفهمك شيخنا أنك تلح على المقاصد و تريد تنكر على من جعل العلم مقصودا بذاته و أنه بمجرد تحصيله ما قدر عليه من العلوم ينال الامامة في الدين (كما ظن دانشمند اول أمره فوقع على أم رأسه فطلب تحصيل علم المجاهدة وحده ثاني أمره فوقع على أم رأسه أيضا فطلب تحصيلهما معا ثالث أمره فأتاه اليقين ) ...و هذا على الاجمال صحيح كما قال عبد الله بن مسعود : كفى بخشية الله علما وكفى بالاغترار بالله جهلا.. لكن بسبب الثنوية المكتوبة على كل شيء فلا ينال أحد الايمانين الا بالآخر و من ثم لا طمع في الامامة في الدين الا بهما لقوله صلى الله عليه و سلم لمن رام من أولئك الثلاثة تحصيل الامامة بالمجاهدة وحدها.....والله إني لأخشاكم لله وأعلمكم بحدوده ..اللهم صل على سيدنا محمد و على آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا ابراهيم و على آل سيدنا ابراهيم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    لاحظ
    "والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر "
    و قد قال الشافعي أن لو لم ينزل غيرها لكفت البشرية
    "واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار" وهذه قرينة الآية التي ذكرت ففيها يتكلم جل شأنه عن نفس الأشخاص صلوات ربي عليهم
    و في المقابل الضد ...
    "وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا"
    "والنجم إذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى"
    بل انظر
    اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    - ذكر السهروردي في عوارف المعارف ص286 أن بعض أصحاب الجنيد سألوه مسألة فأجابه، فعارضه فقال الجنيد: فإن لم تؤمنوا لي فاعتزلون!!
    قال السهروردي: وينبغي للمريد كلما أشكل عليه شيء من حال الشيخ أن يذكر قصة موسى مع الخضر عليهما السلام... فما ينكره المريد لقلة علمه بحقيقة ما يوجد من الشيخ، فللشيخ في كل شيء عذر بلسان العلم والحكمة!! أهـ
    بل بالغ بعضهم فقدم طاعة الشيخ على طاعة الوالد كما قال الشيخ داود الكبير: خدمة أستاذك مقدمة على خدمة أبيك، لأن أباك كدرك وأستاذك صفاك، وأستاذك علاك، وأباك مزجك بالماء والطين وأستاذك رقاك إلى أعلى عليين- -الطبقات الكبرى للشعراني 1/169-.
    وتأمل ما جاء في تذكرة الأولياء 1/171 عن ذي النون المصري أنه قال: -طاعة المريد لشيخه فوق طاعته لربه-!!؟
    - السكينة والوقار في الجلوس بين يديه: فلا يضحك ولا يرفع صوته عليه ولا يتكلم في مجلس الشيخ ولو كلمة واحدة حتى يستدعيه للكلام أو يفهم عنه بقرائن الأحوال كحال المذاكرة بخفض الصوت ورفق ولين، ولا يأكل معه ولا بين يديه ولا ينام معه أو قريباً معه، وكل ذلك كما يقول عبدالقادر عيسى في حقائق عن التصوف ص99: -لأن ذلك من عدم المبالاة بالشيخ وعدم الاحترام له، ومن صحب المشايخ بغير أدب واحترام حرم مددهم!! وثمرات ألحاظهم وبركاتهم!!- ونحو ذلك من التذلل المهين للمشايخ الذي يسميه الصوفية -أدبا- والواقع أنه ذل وصغار وتحقير للمريد حتى يخرج من كرامته الإنسانية وشخصيته المستقلة، ليذوب في إرادة الشيخ وتوجيهاته ولو كانت مخالفة للشـرع المطهر، فكمال المريد في كمال ذله لمشــايخه
    - وقارن هذه الآداب الصوفية - أخي القارئ - مع حال سادات المؤمنين وهم الصحابة الكرام - رضي الله عنهم - مع سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم في الحضر والسفر، وكيف أنهم - مع كمال الاتباع والأدب والتوقير - كانوا يأكلون معه وبين يديه ويكلمونه استفساراً واقتراحاً ويمزحون معه وبين يديه صلى الله عليه وسلم كما تزخر بذلك كتب السنة المطهرة والسيرة العطرة لمن تأملها، بخلاف ما يريده الصوفية من أتباعهم من الاستسلام الذليل والانقياد المهين.
    - المبادرة إلى خدمة الشيخ بقدر الإمكان بنفسه أو بماله أو بقوله، قال ابن عجيبة: -فخدمة الرجال سبب الوصال لمولى الموالي- -شرح الحكم ص175 -، ونقل الشعراني عن الشيخ علي وفا أنه قال: -من تقرب إلى أستاذه بالخدم تقرب الحق تعالى إلى قلبه بأنواع الكرم!!- -الأنوار القدسية ص 150.
    وقد تصل الخدمة بالمريد إلى أن ينظف مرحاض الشيخ! فعليه أن لا يعترض على ذلك لأن الخدمة سبب للترقي والوصول، قال الشعراني: -فيجب عليه أن لا يعترض على شيخه بقلبه إذا استعمله في نزح السراب مثلاً أو قال له: اعمل سراباتي - والسراب هو المرحاض - وقد كان الشيخ خليل المالكي صاحب المختصر بسبب نزحه سراب بيت الشيخ عبدالله المنوفي، فسمع الشيخ يطلب القنواتية فأتى بالفأس والزنبيل من الليل وصار ينزح إلى الظهر، فما رجع الشيخ عبدالله من الدرس حتى نزح السراب كله، فدعا له الشيخ فصار علماء المالكية كلهم يرجعون إلى قوله وترجيحه إلى وقتنا هذا!! -الأنوار القدسية في معرفة قواعد الصوفية ص 123-.
    فأصبح طريق الإمامة في الدين ليس للصبر واليقين كما قال تعالى -وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآيتنا يوقنون- وليس طريق الإمامة في تحصيل العلم النافع والعمل الصالح وإنما - عند الصوفية - يحصل ذلك ببركة دعاء الشيخ وخدمته في تنظيف النجاسات ولو كان المدعو له بعيداً عن مجالس العلم والتحصيل، وتأمل هذه القصة التي حكاها الشعراني فقال: -ومن شأنه - أي المريد - إذا أقامه الشيخ في خدمة سفرا وحضرا دون أن يحضر مجالس الذكر أن لا يتكدر، فإن الشيخ إنما يستعمله فيما يراه خيرا له من سائر الوجوه، ومتى تكدر أو رأى أن اشتغاله بغير ذلك أفضل فقد نقض عهد شيخه!! فإن الشيخ أمين عليه من جهة رسول الله صلى الله عليه وسلم على أمته!! ومطالب أن يفعل معهم ما يرقيهم وينهاهم عما يؤخرهم في المقامات... وقد بلغنا أن سيدي إبراهيم المواهبي لما جاء إلى سيدي الشيخ أبي المواهب يطلب الطريق إلى مقدمة الأدب مع الله تعالى أمره أن يجلس في الاصطبل يخدم البغلة ويقضي حوائج البيت!! وقال له: احذر أن تحضر مع الفقراء - يعني الصوفية - قراءة ح** أو علم!! فأجابه إلى ذلك فمكث سنين!! حتى دنت وفاة الشيخ فتطاول أكابر أصحابه للإذن لهم في الخلافة بعده - انظر إلى الزهد في الدنيا والرغبة في الخمول وعدم الصدارة والرئاسة كما يزعم الصوفية عن التصوف! - فقال: ائتوني بإبراهيم، فأتوه به ففرش له سجادة وقال له: تكلم على إخوانك في الطريق، فأبدى لهم العجائب والغرائب نظماً ونثراً حتى انبهرت عقول الحاضرين، فكان سيدي إبراهيم الخليفة بعد الشيخ ولم يظهر من أولئك شيء من أحوال الطريق، فعلم أن معرفة الأمور التي يقع بها الفتح راجعة إلى الشيخ لا إلى المريد!!! -الأنوار القدسية ص 127-.
    منقول

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الرومية مشاهدة المشاركة
    أضحك الله سنك شيخنا سقطت في الفخ ....
    ........................
    مع أني أفهمك شيخنا أنك تلح على المقاصد و تريد تنكر على من جعل العلم مقصودا بذاته و أنه بمجرد تحصيله ما قدر عليه من العلوم ينال الامامة في الدين
    بارك الله في فهمك .... و كل ما تريده من الأسباب و الشروط و المرفقات " العلمية " مضمون لك سيدي و لا ينكره أحد ... و لكن ينكر حجمه و شهوره بله سنينه و طبيعته ...!
    ف الله يخليك ما دامك فاهمني ... خليك في محل البحث يا سيدي.. لكي لا يتوه الإخوة القراء بتفرع المسائل .... الله يخليك لأهلك و ناسك ... و كمان لخلوصي .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الرومية مشاهدة المشاركة
    ويييييييين ويييييييين ...؟ وين رحتو يا سيدي لبعيد ؟؟

    مو على أساس فاهمني ؟؟ ! !

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    ما في بعيد الا الصعيد يا شيخ....و لو كان بعيد لم يلزمنا الله بتكرار الفاتحة خمس مرات يوميا؟؟؟؟؟ و لم يكرر علينا ما جرى لمن قبلنا الا ان كان ذلك مما قد يعترض توجهنا اليه يوما بيوم و ساعة بساعة؟؟؟ و ما من أحد يخطئ الا و تصيبه شرارة من الأمرين اليهودي و النصراني و الخطأ ان كان في الأول شبرا صار في الأتباع ذراعا..؟؟ و لاتوك نسيت لعبة الغزل يا سيدي؟؟؟ فالناس كثيرو المجافاة للوسط...فمحل البحث تغليب أحد الطرفين لجانب العلم في مسيرة الترقي نحو الامامة مقابل تغليب الآخر لجانب العمل ....و لا في رأيك لم قال السلف شيخنا أن من فسد من علماءنا ففيه شبه من اليهود و من فسد من عبادنا ففيه شبه من النصارى؟؟؟؟

  12. #12
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الرومية مشاهدة المشاركة
    لم قال السلف شيخنا أن من فسد من علماءنا ففيه شبه من اليهود و من فسد من عبادنا ففيه شبه من النصارى؟؟؟؟
    أصبت.. وأجدَّت.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين .. وكفى

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة
    بارك الله في فهمك .... و كل ما تريده من الأسباب و الشروط و المرفقات " العلمية " مضمون لك سيدي و لا ينكره أحد ... و لكن ينكر حجمه و شهوره بله سنينه و طبيعته ...!
    ف الله يخليك ما دامك فاهمني ... خليك في محل البحث يا سيدي.. لكي لا يتوه الإخوة القراء بتفرع المسائل .... الله يخليك لأهلك و ناسك ... و كمان لخلوصي .
    فلا داعي لتكرار تحفظاتكم التي ستوحي بأنني أنكرها .... خليك ... الله يخليك !!

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    أصبت.. وأجدَّت.
    نعم شيخي ..! أصاب و الله و أجاد ... و لكن ليس فيما يعنيني الآن .. بل على العموم ...
    ما زال الناس يلزمون بعضهم ما لا يلزم !؟
    و ما زالوا يخرجون بهم عن محل بحث صاحب البحث ؟!
    أتذكر سيدي قولك القديم عن أن الخوارق ليست شرطا للولاية ... فكان ذلك خارج محل البحث ... فأردتُ إعادة الاعتبار لمحل البحث بلطف قائلا لك : و من قال بأن الكرامات لا تدل على الولاية ... لأعيد الذهن إلى المحل الأصلي .... لكيلا أعطي النفس مزيد فرار .... يا صاحب الأنوار ...
    نعم هكذا أخرج أنا عن محل بحث من خرج عن محل بحثي لأعينه على نفسه ... فليعنّي الكريم على نفسي ؟ !!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإصطرلاب مشاهدة المشاركة
    بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين .. وكفى
    نعم و الله كفى ... بارك الله فيكم أستاذ .

  16. #16
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    صاحب الأنوار؟! أي أنوار! الله يهديك يا صاحب الأهوال (ابتسامة)

    قال تعالى: ((وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ)).
    قال الشيخ ابن سعدي رحمه الله: "جعلهم أئمة يهدون بأمره، وهذا من أكبر نعم الله على عبده أن يكون إماما يهتدي به المهتدون، ويمشي خلفه السالكون، وذلك لما صبروا، وكانوا بآيات الله يوقنون.
    وقوله: { يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا } أي: يهدون الناس بديننا، لا يأمرون بأهواء أنفسهم، بل بأمر الله ودينه، واتباع مرضاته، ولا يكون العبد إماما حتى يدعو إلى أمر الله.
    { وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ } يفعلونها ويدعون الناس إليها، وهذا شامل لجميع الخيرات كلها، من حقوق الله، وحقوق العباد.
    { وَإِقَامَ الصَّلاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ } هذا من باب عطف الخاص على العام، لشرف هاتين العبادتين وفضلهما، ولأن من كملهما كما أمر، كان قائما بدينه، ومن ضيعهما، كان لما سواهما أضيع، ولأن الصلاة أفضل الأعمال، التي فيها حقه، والزكاة أفضل الأعمال، التي فيها الإحسان لخلقه.
    { وَكَانُوا لَنَا } أي: لا لغيرنا { عَابِدِينَ } أي: مديمين على العبادات القلبية والقولية والبدنية في أكثر أوقاتهم، فاستحقوا أن تكون العبادة وصفهم، فاتصفوا بما أمر الله به الخلق، وخلقهم لأجله".

    وقال تعالى: ((وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَلَا تَكُنْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَائِهِ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ)).
    قال الشيخ ابن سعدي رحمه الله: "{ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا } أي: علماء بالشرع، وطرق الهداية، مهتدين في أنفسهم، يهدون غيرهم بذلك الهدى، فالكتاب الذي أنزل إليهم، هدى، والمؤمنون به منهم، على قسمين: أئمة يهدون بأمر اللّه، وأتباع مهتدون بهم.
    والقسم الأول أرفع الدرجات بعد درجة النبوة والرسالة، وهي درجة الصديقين، وإنما نالوا هذه الدرجة العالية بالصبر على التعلم والتعليم، والدعوة إلى اللّه، والأذى في سبيله، وكفوا أنفسهم عن جماحها في المعاصي، واسترسالها في الشهوات.
    { وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ } أي: وصلوا في الإيمان بآيات اللّه، إلى درجة اليقين، وهو العلم التام، الموجب للعمل، وإنما وصلوا إلى درجة اليقين، لأنهم تعلموا تعلمًا صحيحًا، وأخذوا المسائل عن أدلتها المفيدة لليقين.
    فما زالوا يتعلمون المسائل، ويستدلون عليها بكثرة الدلائل، حتى وصلوا لذاك، فبالصبر واليقين، تُنَالُ الإمامة في الدين.
    وثَمَّ مسائل اختلف فيها بنو إسرائيل، منهم من أصاب فيها الحق، ومنهم من أخطأه خطأ، أو عمدًا، واللّه تعالى { يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ } [ ص 657 ] ..".

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    كلام الشيخ السعدي نفيس جدا...فهو يبين أن السلوك و المجاهدة أيضا فيها بعض العلم كما أن التعلم و العلم فيه بعض المجاهدة..و بذلك يحصل تعاقب التعليم و المجاهدة شيئا بعد شيء على القلب دون تكلف الفصل بينهما ...و تفسيره لليقين دقيق...فقد ربط اليقين هنا بالآيات ..و الآيات هي الحدود و الفروق بين الحق و الباطل و بدون تعلمها و تعقلها تبقى حركة اليقين القلبية عماء صماء تتحرك لأي اشارة و لكن دون ان تدري الوجهة ..و معلوم أن هذا لا فضل فيه لاشتراك الجنس البشري فيه حتى مع البهائم..جزاكم الله خيرا على النقل الموفق

  18. #18
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة
    أتذكر سيدي قولك القديم عن أن الخوارق ليست شرطا للولاية ... فكان ذلك خارج محل البحث ... فأردتُ إعادة الاعتبار لمحل البحث بلطف قائلا لك : و من قال بأن الكرامات لا تدل على الولاية ... لأعيد الذهن إلى المحل الأصلي .... لكيلا أعطي النفس مزيد فرار .... يا صاحب الأنوار ...
    أفهم من هذا أن محل بحثك يا خلوصي - هذا الأخفى الذي ظل مستعصيا على البيان والاظهار طيلة شهور مضت - هو أن أرباب اليقين والذين هم سبيل تحقيق اليقين عند العامة في نظرك، هم "الأولياء" - على مفهوم الصوفية لولاية الله - ومشايخ الطرق الذين عرفتم معاشر المتصوفة ولايتهم عن طريق الخوارق و"الكرامات" "فتيقنتم" بذلك من أنهم قد بلغوا "اليقين" كما يدعون؟ بل كان ذلك كافيا عندكم لوضعهم في منزلة الامامة على اعتبار أنه "بالصبر واليقين تنال الامامة في الدين"؟
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    [أبو الفداء=quote]أفهم من هذا أن محل بحثك يا خلوصي [/quote]

    دائما تفهمني خطأً... أو ربما تحب أن تفهمني هكذا ... أصلح الله الأمير !

  20. #20
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: للمناقشة .. بم تدرك الإمامة في الدين ؟

    وهل فهمتك أنا على الوجه الذي تريد حين عقًَّبت؟ أم أصلح الله الأمير أيضًا. (ابتسامة)
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •