مقال بديع: "أقفال التفكير" للشيخ سلمان العودة.
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مقال بديع: "أقفال التفكير" للشيخ سلمان العودة.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    Lightbulb مقال بديع: "أقفال التفكير" للشيخ سلمان العودة.

    أقفال التفكير




    د.سلمان بن فهد العودة 29/1/1428
    17/02/2007




    أرى التفكير أدركه خمول
    ولم تعد العزائم في اشتعال

    وأصبح وعظكم من غير سحر
    ولا نور يطل من المقال

    وعند الناس فلسفة وعلم
    ولكن أين تفكير الغزالي

    وجلجلة الأذان بكل صوت
    ولكن أين صوت من بلال

    مآذنكم علت في كل حي
    ومسجدكم من العباد خالي




    هكذا قال الشاعر الإسلامي الكبير: محمد إقبال رحمه الله.
    لقد وقفت أقفال التفكير لتحول دون تصحيح المفاهيم، وصنعت أكبر عائق عن تفهم كتاب الله وشرعه، وعن إدراك الواقع والمشاركة فيه، وعن التقدم العلمي والتكنولوجي والحضاري.
    ومن أشرس أقفال التفكير: التقليد، ولقد نقل ابن عبد البر الإجماع على أن المقلد لا يعد من جملة العلماء، هذا في التقليد الفقهي، أما التقليد العام في التفكير والدين والعمل فقد كان أداة رئيسة لصد المشركين عن دين الله عز وجل، يقول الله سبحانه وتعالى: "وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا"، فيقول الله رادا عليهم: "أولو كان آباؤهم لا يعقلون شيئا ولا يهتدون".
    فتقليد الناس وتقليد الآباء والأجداد يعني الانقياد للآخرين بدون وعي ولا رشد، ومعناه وقف عملية التفكير تماماً كما يقول العربي الأول دريد بن الصمة:



    أمرتهم أمري بمنعرج اللوى
    فلم يستبينوا النصح إلا ضحى الغد

    وهل أنا إلا من غزية إن غوت
    غويت وإن ترشد غزيت أرشد




    فيصبح التقليد واتباع الناس عملاً حيــوانياً يصد عن سبيل الله وعن سبيل الإصلاح والعمل والنهضة،
    يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تكونوا إمعة، تقولون: إن أحسن الناس أحسنا وإن ظلموا ظلمنا، ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساءوا فلا تظلموا)، وفي المثل العامي البئيس: "الموت مع القوم رحمة!".

    ومن أقفال التفكير:

    سلطة المجتمع وضغطه، والأنا الجماعية التي تجرف الإنسان وتمنعه من التفكير السليم،
    ولذلك أمر الله المشركين ووعظهم على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم بأن يتخلصوا من هذه السلطة الضاغطة؛ ليفكروا في صدق رسالته، يقول تعالى: "قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا ما بصاحبكم من جنة"، فهم مثنى وفرادى أقرب إلى الصدق مع الذات، وأكثر تجردا من المساحيق والأصباغ التي يتجملون بها عند قومهم، فتمنعهم من رؤية الناس والأشياء والحق كما هي لتصنع الحجاب والران الذي تحدث الله عز وجل عنه في القرآن الكريم، يقول الله جل وعلا: "كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون"، "ومن بيننا وبينك حجاب"، فهذه المراكز الاجتماعية تمنع من الانقياد للحق والمصداقية في العمل، فتجاوزها وترك اعتبارها شرط رئيس للتفكير السليم الذي يبحث عن الحقيقة دون مواربة أو خجل أو خوف من المجتمع أو الناس، وكان بعض علماء التفكير الغربيين يقول: إن المجتمع قد يصبح صنماً شرساً يحجب عن التفكير والعقل.

    ومن أقفال التفكير:

    الخرافة،
    فقد أكد أحد الباحثين أن قوة التدين وشدته تكون متصلة ومرتبطة بضعف التفكير، والمقصود بالتدين عموم التدين، حتى التدين البدعي باختراع سلوكيات دينية لم يشرعها الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم، وقد جعل الله عز وجل هذا النوع من زيادة التكاليف والبدع نظيراً للتكذيب بآيات الله، وشريكاً له في الصد عن سبيل الله فقال سبحانه: "ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بآياته"، فهذه الخرافة تحجب العقل عن التفكير العقلاني المنطقي، وتربطه بالروحانيات والسحر والشعوذة، وتعلق الإنسان بالخوارق، على حين أن الدين الإسلامي يعلق الناس بالسنن الربانية الجارية التي وضعها الله نواميس للكون وعلامات للناس.
    والتفكير هو عبارة عن مجموعة من العمليات الذهنية المترابطة واستخدام العقل، فإذا جاءت الخرافة أوقفت كل ذلك؛ لتختصر المشوار العقلي السليم بنتائج جاهزة للأشياء، مثل الساحر الذي يدعي علم الغيب وبواطن الأشياء بطريقة لا مدركة، فهو يختصر على بعض السذج والأغبياء بهذا الأسلوب الخرافي عمليات التفكير السليمة التي هي أصح عملية يمارسها الإنسان وأخص خصائصه يقول الله جل وتعالى: "لهم قلوب لا يعقلون بها ولهم آذان لا يسمعون بها ولهم أعين لا يبصرون بها إنهم إلا كالأنعام بل هم أضل".

    ومن أقفال التفكير:

    القطعية والحدية وغياب المنطقة الرمادية للأشياء والحلول الوسط، فيتعود العقل على أن يأخذ كل شيء أو لا يأخذ شيئاً،
    يحب جميعاً ويكره جميعاً حتى في العلاقات العاطفية، وفي المأثور عن علي رضي الله عنه: أحبب حبيبك هوناً ما عسى أن يكون بغيضك يوماًَ ما، وأبغض بغيضك هوناً ما عسى أن يكون حبيبك يوماً ما.
    فالقطْعِيِّة تبعث نفس الوثوق بالكلام وعدم القابلية للمراجعة أو التصحيح أو التفاهم والحوار، فهو حينما يستعمل القطعية تجده يتلو كلامه بدل أن يقوله ويحاور فيه، ومن أدق ما نقل لنا التاريخ الإسلامي كلمة جميلة شهيرة للإمام الشافعي تصلح أن تكون قاعدة تفكيرية، هي قوله: كلامي صواب يحتمل الخطأ، وكلام غيري خطأ يحتمل الصواب.
    فهو يقول بأن كلامه صواب؛ لأنه نتيجة بحث وتفكير طويل وعناء وجهد، وهو يضع الاحتمال لفتح مجال المعاودة في الرأي، والمحاورة فيه، وإعادة النظر والنقد والتقويم والمراجعة منه ومن غيره.

    ومن أقفال التفكير:

    الانفعال، فالتفكير الانفعالي سواء كان ردة فعل غير متزنة تجاه حدث، أو كان نتيجة عوامل انفعالية في نفس الإنسان،
    كالغضب والكره وغيره، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يقضي القاضي حين يقضي وهو غضبان)، والغضب صورة من صور الانفعال الذي يغلق التفكير؛ ولذلك قاس العلماء عليه الحاقن والجائع ونحوه، فتلك العوارض الانفعالية تحجب عن التفكير السليم، وتغلق على العقل مواطن التفكير، ولذلك سُمي إغلاقاً كما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لا طلاق ولا عتاق في إغلاق).

    وأخيراً: فهذه أقفال التفكير التي ينبغي أن يكون المسلم أبعد الناس عنها بعد أن تحدث عنها القرآن بكل صراحة ووضوح ذاماً ومحذراً منها، "أم على قلوب أقفالها"، نعوذ بالله من أقفال التفكير.



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    438

    افتراضي رد: مقال بديع للعلامة العودة !

    مقال رائع .. جزاك الله خير يا أخي الكريم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •