قال: (إن مثل هذا يحتاج إلى تصحيح نيته ومقصده في دراسة العقيدة)
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قال: (إن مثل هذا يحتاج إلى تصحيح نيته ومقصده في دراسة العقيدة)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    460

    افتراضي قال: (إن مثل هذا يحتاج إلى تصحيح نيته ومقصده في دراسة العقيدة)

    السـلام عليكم


    هذا التذكير لي قبل أن يكون لكم





    قال الشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر
    في مقديمة تذكرة المؤتسي شرح عقيدة الحافظ عبد الغني المقدسي


    ((الأمر الخامس : أود التنبيه على شيء قد نغفل عنه عند دراسة العقيدة . يقول ابن القيم رحمه الله : " كل علم وعمل لا يزيد الإيمان واليقين قوة فمدخول ، وكل إيمان لا يبعث على العمل فمدخول " 2 ، يعني دخله شيء ، إما رياء ، أو إرادة الدنيا ، أو نحو ذلك . فلا يُنتفع به ، ولا يبارك فيه .

    ولهذا فإن حسن النية في دراسة العقيدة ، ودراسة أمور الدين عموماً أمر لا بد منه . فعندما يتعلم العبد العقيدة لا يدرسها من أجل زيادة الاطلاع وكثرة المعرفة ، وإنما عليه أن يتعلمها لأنها دين الله الذي أمر به عباده ، ودعاهم إليه ، وخلقهم لأجله ، وأوجدهم لتحقيقه . فيجتهد في فهم أدلتها، ويتقرب إلى الله عز وجل باعتقادها والإيمان بها ، ويرسخها في قلبه ، ويُمكِّن لها في فؤاده .فإذا درس العقيدة بهذه النية أثمرت فيه ثمرات عظيمة ، وأثرت في سلوكه وأعماله وأخلاقه ، وفي حياته كلها . أما إذا كانت دراسته للعقيدة مجرد جدل ونقاش ، ولم يعتن بجانب تزكية القلب بالإيمان والثقة والاطمئنان بهذا الاعتقاد الذي أمر الله عز وجل به عباده لم تكن مؤثرة .

    ومن الأمثلة على ذلك ـ فيما يتعلق بالإيمان برؤية الله ـ : قول النبي صلى الله عليه وسلم : " إنكم سترون ربكم يوم القيامة كما ترون القمر ، لا تُضامُون ـ وفي رواية :"لا
    ص -22- ... تُضارُّون"، وفي رواية :"لا تَضَّامون"ـ في رؤيته ، فإن استطعتم ألا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ، ثم قرأ : {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ}1 " 2 . يعني صلاة الفجر وصلاة العصر .

    لاحظ الارتباط بين العقيدة والعمل ، ذكر لهم العقيدة التي هي الإيمان برؤية الله ، ثم ذكر لهم العمل الذي هو ثمرة هذا الاعتقاد الصحيح ، فقال لهم :""فإن استطعتم ألا تغلبوا ..."

    فلو أن شخصاً درس أحاديث الرؤية ، وتتبع طرقها وأسانيدها ، وناقش المتكلمين في شبهاتهم حولها ، ثم إنه مع ذلك أخذ يفضل السهر في الليل ، ويضيع صلاة الفجر ، بل قد لا يكون لهذه الصلاة وزن عنده ، ينادي المؤذن الصلاة خير من النوم وهو بلسان حاله وفعله النوم عنده خير من الصلاة ، فأي أثر لهذا الاعتقاد عليه . نسأل الله العافية .

    إن مثل هذا يحتاج إلى تصحيح نيته ومقصده في دراسة العقيدة حتى تثمر الثمرة المرجوة ، وتحقق الآثار المباركة على صاحبها . فالمسلم يتعلم العقيدة لأنها عقيدته ، ودينه الذي أمره الله عز وجل به ، ويجتهد في أن تكون لها أثر عليه ، وعلى عبادته وتقربه إلى الله عز وجل . قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ : " والأسماء الحسنى والصفات العلا مقتضية لآثارها من العبودية والأمر اقتضاءها لآثارها من الخلق والتكوين ، فلكل صفة عبودية خاصة هي من
    ص -23- ... موجباتها ومقتضياتها أعني من موجبات العلم بها والتحقق بمعرفتها ، وهذا مطرد في جميع أنواع العبودية التي على العلم والجوارح . فعلم العبد بتفرد الرب بالضر والنفع والعطاء والمنع والخلق والرزق والإحياء والإماتة يثمر له عبودية التوكل عليه باطناً ولوازم التوكل وثمراته ظاهراً . وعلمه بسمعه تعالى وبصره وعلمه وأنه لا يخفى عليه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ، وأنه يعلم السر وأخفى ، ويعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور : يثمر له حفظ لسانه وجوارحه وخطرات قلبه عن كل ما لا يرضي الله ، وأن يجعل تعلق هذه الأعضاء بما يحبه الله ويرضاه فيثمر له ذلك الحياء باطناً ، ويثمر له الحياء اجتناب المحرمات والقبائح . ومعرفته بغناه وجوده وكرمه وبره وإحسانه ورحمته توجب له سعة الرجاء وتثمر له من أنواع العبودية الظاهرة والباطنة بحسب معرفته وعلمه . وكذلك معرفته بجلال الله وعظمته وعزه تثمر له الخضوع والاستكانة والمحبة وتثمر له تلك الأحوال الباطنة أنواعاً من العبودية هي موجباتها . وكذلك علمه بكماله وجماله وصفاته العلا يوجب له محبة خاصة بمنزلة أنواع العبودية . فرجعت العبودية كلها إلى مقتضى الأسماء والصفات وارتبطت بها ارتباط الخلق بها " [مفتاح دار السعادة]
    ))



    .
    إذا استفدت من المشاركة فادع الله لي ولزوجي أن يهدينا ويرزقنا الجنة من غير حساب
    التواني في طلب العلم
    معهد آفاق التيسير

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: قال: (إن مثل هذا يحتاج إلى تصحيح نيته ومقصده في دراسة العقيدة)

    وعليكم السلام ورحمة الله..

    جميل جدا موضوعك ..
    بارك الله فيك
    يا ليتك نزلتيه في ( مجلس القضايا الفكرية المعاصرة ) ..
    فيه من هو يظن أن شهادات الدكتوراه في العقيدة أو أي تخصص شرعي تعطيه حصانة من الرد عليه وإن حارب الدين علانية .
    فإذا درس العقيدة بهذه النية أثمرت فيه ثمرات عظيمة ، وأثرت في سلوكه وأعماله وأخلاقه ، وفي حياته كلها
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: قال: (إن مثل هذا يحتاج إلى تصحيح نيته ومقصده في دراسة العقيدة)

    الأخت العقيدة: بارك الله فيك ونفع بك ,نقل موفق.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •