دولة العراق الأسلامية تدعوالمقاومة إلى الوحدة
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 47

الموضوع: دولة العراق الأسلامية تدعوالمقاومة إلى الوحدة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    50

    افتراضي دولة العراق الأسلامية تدعوالمقاومة إلى الوحدة

    هذا الخبر منقول من موقع الأسلام اليوم ,.............
    دعا تنظيم ما يسمى بـ" دولة العراق الإسلامية" مسلحيه إلى عدم الانجرار وراء المخططات التي تهدف إلى شق صفهم، مشدداً على ضرورة توحيد المقاومة العراقية وعدم محاربة المخالفين في الرأي وخاصة المجاهدين. وقال أبو عمر البغدادي في تسجيل صوتي بث على شبكة الإنترنت وعرضته فضائية "الجزيرة" إن خلافات ظهرت بين تنظيمه وكتائب ثورة العشرين بسبب مواقف الحزب الإسلامي العراقي، قائلا "لقد نزغ الشيطان بيننا وبينكم ، شيطان الحزب الإسلامي وزبانيته" على حد قوله.
    كما أشار البغدادي إلى أنه لا يبرئ مسلحي جماعته بما لا يعلم ، داعياً الجماعات المسلحة الأخرى إلى المحافظة على وحدتها، قائلاً "يا أبنائي في جيش المجاهدين والجيش الإسلامي لن تسمعوا منا إلا طيبا وإن الود بيننا عميق وما بيننا أقوى مما يظنه بعضهم".ووصف البغدادي في شريطه العراق بأنه أصبح "جامعة للإرهاب" قائلاً: "إذا كانت أفغانستان مدرسة الإرهاب فإن العراق جامعة الإرهاب" على حد تعبيره. وكشف أمير ما تسمى بـ"دولة العراق الإسلامية" عن تخريج ما وصفها بـ"أكبر دفعة في تاريخ العراق لضباط الجهاد في سبيل الله وبالدرجة العالمية العليا، فإن الدراسة متواصلة بلا انقطاع صيفا وشتاء ليلا ونهارا". وقال "إن الخوف من مشاة البحرية الأمريكية (المارينز) تلاشى من قلوب المجاهدين الذين أصبحوا آلافا بعد أن كانوا قلة عقب سقوط النظام العراقي السابق".
    جدير بالذكر أن هذا التسجيل جاء بعدما طفت على الساحة العراقية الخلافات بين "دولة العراق الإسلامية" وتنظيمات المقاومة العراقية الأخرى،

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    16

    Lightbulb شفاء الموحدين ((مهم جدا جدا))

    بسم الله الرحمن الرحيم
    حصاد السنين بدولة الموحدين
    الحمد لله نحمده ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له.
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله
    أما بعد
    الله أكبـــ ـــر
    الله أكبـــ ـــر
    الله أكبــــ ـــر
    الله أكبــــــر كبيرا والحمد لله كثيرا ..........
    أربع سنوات مضت علي هذا الجهاد المبارك بإذن الله – كانت سنوات خير وبركه سنوات نعمة ونعيم سنوات عز وفخار .
    هذه السنوات تستدعي أن نقف وقفات سريعة نتأمل فيها حالنا ونفصح عما نتوقعه بتيسير الله من مآلنا مكاسب وخسائر – فأما المكاسب فلأهل السنة في العراق وللمجاهدين وللمسلمين عامة
    وأما الخسائر فللكفر العالمي برؤسه الثلاثة
    الصـــــــليب والمنــــــــــ ـــجل والنـــــــــــ ـــــــــــــجم ة
    أولا ماذا كسب أهل السنة من جهاد أربع سنوات ؟
    هدف واضح ـ خلق الله السماوات والأرض والناس أجمعين لأجله
    وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ
    فما هي المكاسب في جانب التوحيد والأخلاق والعبادات عموما؟
    أ. جانب التوحيد رأس العبادات الذي لأجله أرسل الله الرسل وأنزل له الكتب وخلق الجنة والنار فالحمد لله أولا وآخرا إذ يسر لنا أن يكون أهل العراق اليوم من أعظم الناس علي وجه الأرض صيانة للتوحيد ، فلا صوفية شركية يدعي لها لا أضرحة تزار ولا أعياد بدعية تقام لا شموع توقد ولا حج لوثن يعبد
    فقد دمر أهل العراق بأيديهم تلك الأضرحة حتي يعبد الله وحده وبدأ الحكم بشريعة الله ليعود الأصل الشرعي : شريعة الله بدل المسخ الهجين أعني الدساتير الوضعية للغرب الكافر
    ب. جانب الأخلاق والآداب العامة: لقد أعاد الجهاد إلي بلاد الرافدين ذكري الفاتحين الأوائل خالد والمثني ونسائم الخلافة الراشدة. فنقب في البلاد لتري كم بقي من محلات تدعو للرذيلة والفساد وكم بقي من سافرات تفتن الشباب وتغري الكهول وتنهشها الذئاب وتغدو كسلعة فيسوق نخاسة. نقب لتري هل تسمع أذنك حفل رقص يغضب الله من فوق سبع سماوات .
    الحـــــــــمد لله – لا شئ من هذا
    جـ . جانب العبادات والمعاملات : فنحمد لله أن عاد الناس إلي ربهم عودة لا رجعة بعدها بإذن الله – فبالأمس كانت مساجدنا تشكو قلة المصلين فلا نري إلا الشيوخ فيها وأما اليوم فروادها هم الشباب أمل الغد ولقد رأينا الراعي في قلب الصحراء يفصل من غنيماته زكاة ماله ويعطيها للمجاهدين ليوزعوها في محلها الشرعي. وذلك تدينا منه ومحبة تماما كما يفعل أهل التجارة والزراعة .
    وقبل هذا وذاك فإنه غني عن القول أن أهل السنة والجماعة في العراق هم أهل الجهاد والجلاد – فالجهاد ذروة
    سنام الدين ورأس الهرم في هيكل العبادات – فما من بيت إلا وزف منه شهيد بإذن الله في سبيله. أو ينتظر غائبا في غياهب سجون الأعداء . أو يداوي جريحا أصيب من بطش المحتل الكافر .....
    فيا أهلنا في بلاد الرافدين لعبد فقير معدم يدخل الجنة خير وأحب إلي الله من ملك غني متكبر يدخل النار .
    فالعبرة بمآل الحال إلي الجنة أم إلي النار – وقد وعدانكم بسكب دمائنا زكية قبل دمائكم وتقديم نحورنا دون نحوركم ودفع أبنائنا قبل أبنائكم وعسي أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً. ولربما صحت الأجسام بالسقم وكما جاء في البخاري كنتم خير أمة أخرجت للناس قال خير الناس للناس تأتون بهم في السلاسل في أعناقهم حتى يدخلوا في الإسلام .
    وإنا وإن لم نعدكم قط بالمن والسلوى لكن خير الله قادم بإذن الله .
    ثانيا ماذا كسب المجاهدون في أربع سنوات ؟
    تطور حال المجاهدين بشكل ملحوظ عقديا وتنظيميا وعسكريا وسياسيا
    أ. عقائديا :
    ففي فترة زمنية قياسية درب جيل كبير من الشباب علي عقيدة الولاء والبراء المنسية – فبينا كنا نسمع في كتب السيرة والتاريخ ونتعجب من قتل ابن الجراح لأبيه وانتظار عبد الله أشارة من نبيه لقتل أبيه أبي ابن أبي سلول – صرنا اليوم نشهد بأعيننا ونسمع بأذننا عجبا عجاب من أبناء الرافدين رغم الشبهات والشهوات – فهذا أب يقتل ابنه الجاسوس بيده – وهذه عشيرة تتبرأ من ابنها شرطي المالكي. والعجيب الغريب أن امراءة تترك زوجها وتوليه الدبر لأنه ارتد مناصر الدولة المالكي وحزبه وأعجب من هذا كله مما لم يكن في حسبان بوش ولا حسبان من خطط لحربه الجوفاء – أن أبناء الرافدين أصبحوا يتسابقون لا لتقديم الورود والطاعة وإنما للشهادة في سبيل الله . فالمئات يطلبون الموت ليحيوا عند الله ولم لا وهم أهل الكرم والشجاعة . والكرم والشجاعة صنوان.
    بل إن نساء العراق ذرفن الدموع يطلبن عمليات استشهادية نمنعهن من تنفيذ ما يستطيعه الرجال من أهداف إلا في ظروف خاصة تصعب علي الرجال –
    فيا حســـ ـــرة علي من كان في إقدامه دون النســـــــــــ ـــــــــــاء
    ب. تنظيميا :
    فقد تطورت تطو ا كبيرا نوعا وكما وكيفا – واتسعت رقعة الأرض التي يمد المجاهدون عليها بساط التحكيم بشرع الله وزاد التلاحم بين المجاهدين و الأمة التي بدأت تعود إلي حالتها الطبيعية كأمة جهاد ودونكم الأعظمية وحيفا والمقدادية والموصل وتل عفر – وغيرهم كثير .
    جـ عسكريا :
    صدق أحد شياطينهم إذ قال : إذا كانت أفغانستان مدرسة الإرهاب فإن العراق جامعة الإرهاب . فها نحن نعلن عن تخريج اكبر دفعة في تاريخ العراق لظباط الجهاد في سبيل الله وبدرجة عالمية عليا.
    فان الدراسة متواصلة بالانقطاع صيفا وشتاء ليلا ونهارا – فالحمد لله علي النجاح والتوفيق
    وأما من حيث العدة فحدث عن التطور ولا حرج ففي مجال الإلكترونيات وتصنيع المتفجرات وصناعة العبوات فالفضل ما شهدت له الأعداء وقد رأي العالم صيادي الكاسحات – وأما الطائرات فقد انكسر الصنم المعبود ذلك السلاح الفتاك الذي أرعبوا به العالم واسقطوا به دولة البعث الملحد..... نعم .. اسقط المجاهدون عددا من طائرات التجسس والمروحيات ونبشر الأمة بخير يثلج الصدور ويغيظ العدا
    وفي مجال الأسلحة والمعدات : فنزف للمجاهدين عامة في كافة أنحاء الأرض ولأهل الجهاد في بلاد الرافدين خاصة – أن صاروخ القدس واحد قد دخل حيز التصنيع والإنتاج العسكري وهو بمواصفاته العالية من حيث الطول والمدى ودقة الإصابة لينافس ما حققته دول العالم لنفس الأهداف العسكرية. وصدق الله القائل
    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُ مْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ }العنكبوت69
    د. سياسيا :
    فقد مرت أربع سنوات ولم يكن للمجاهدين ذكر إلا بسوء وغمز ولمز. وأضحوا والعالم بأسره يترقب مفاجئتهم وبياناتهم وكلمات قادته وما هذا إلا بعز الجهاد
    لا بســــــــلم الحلول السلمــــــــية
    ولا أروقة الاجتماعات البرلمانية
    ولا لقاءات مع حكام الدول العربية
    وحقا ما ترك قوم الجهاد إلا ذلوا – وبمفهوم المخالفة ما أمسك به قوم إلا عزوا.
    وفعلا إذا تكلم اليوم المجاهدون سمعوا وان هددوا أخافوا وان صالحوا أطيعوا وهذا هو منطق السياسة في أيامنا فالعالم لا يحترم إلا أصحاب الأقدام الثقيلة
    ثالثا : ماذا كسب العالم الإسلامي من جهاد أربع سنوات في بلاد الرافدين ؟
    كسب مادي ومعنوي
    فإذا كانت حربنا حرب معنوية فحسبنا أن تقوقع المارد الأمريكي المزعوم تحت ضربات المجاهدين ليلا ونهارا وسقطت هيبة المار ينز والتقنية الأمريكية من قلوب شعوب العالم جميعها وسقط قناع ما يسمونه بالحضارة الغربية الخداعة وترسخ العداء في قلوب أبناء الأمة للنظام العالمي الخبيث بكافة مؤساسته وعلي رأسها ما يسمي بمجلس الأمم المتحدة علي الظلم والعدوان وما هذا بعد فضل الله إلا بفضل المجاهدين .
    وأما ماديا : فقد أعاد الجهاد العراقي الحيوية لمناطق جهادية فترت قليلا..
    ومهد لغزو دولة اليهود واستعادة بيت المقدس – وكأني بعصائب العراق تخرج من هاهنا لتنصر المهدي المتعلق بأستار الكعبة.
    فعادت الحيوية وتضاعف عدد المجاهدين أضعاف مضاعفة بلغ آلاف مؤلفة بعد أن كانوا قلة قليلة بعيد سقوط دولة البعث الكافر
    هذه بعض ثمار جهاد أربع سنوات
    الأشواك التي قطفها العدو والمرتدون
    أولا :
    أربع سنوات من الصفعات وكؤوس الذل التي تريق ماء الحياة من هنا وهناك حتى مرغ أنف طاغوت العصر وهبل اليوم أمريكا في التراب بقيادة أحمقهم المطاع بوش
    ثانيا :
    إرهاق الميزانية الأمريكية علي حساب الضمان الاجتماعي و الصحة والتعليم حتى عجزت أموال حكومات الخليج المتواطئة عن سداد الاحتياجات الأمريكية
    ثالثا :
    سقوط أركان حكومة بوش ليصيروا في مزبلة التاريخ تلاحقهم اللعنات ومسائلة الشعوب المضللة ولربما نراهم في القريب العاجل فيقفص الاتهام يحاكمون علي جرائمهم كرامسيفلد وجون بولتون وريتشارد بيل وبقي بوش الصغير يصارع الموت وحيدا .
    رابعا :
    انهيار معنويات الجيش الأمريكي وازدياد حالات الانتحار ومحاولات الفرار والأمراض العضوية والنفسية المزمنة كحالة الرعاش الدائم .
    مما يبشر بانهيار كامل في المؤسسة العسكرية الأمريكية برمتها ومن المتوقع تغير الاستراتيجية الأمريكية من التجنيد الطوعي إلي التجنيد الإجباري لتدارك الخلل في الوفيات بسبب أنهم أدركوا أن
    الداخــــــــــ ــــــــل إلي أرض العراق مفقود والخارج مولــــــــــــ ـــــــــود
    خامسا :
    فقد ثقة الشعب الأمريكي بمؤسساته في البيت الأبيض والاستخبارات والتي طالما كذبي علي شعوبها تحت توجيه اليهود وخاصة في حربها علي العراق.
    سادسا :
    فساد المشروع الأمريكي اليهودي في المنطقة وإيقاف الزحف الأخطبوطي للسيطرة الكاملة علي المنطقة وخاصة منابع النفط
    سابعا:
    انكشاف خديعة السلام العالمي المزعوم وفضح الرأسمالية العالمية
    وما هذا إلا بشيئيين بعد فضل الله وتيسيره
    الأول : اتخاذ الجهاد الحل الأول لإخراج الكفار والمرتدين من بلاد المسلمين
    الثاني : الاعتصام بحبل الله والجماعة
    ومن دواعي الجماعة ثلاثة:
    أولا: استجابة للأمر الشرعي الصريح في الكتاب والسنة
    فالله أمر بالجماعة والائتلاف ونهي عن الفرقة والاختلاف – قال تعالي
    واعتصموا بحبل اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ
    وقال : {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ }الأنعام159
    وقال : {وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }الأنعام153
    وقال : {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَمَعَ الصَّابِرِينَ }الأنفال46
    وقال سيد المرسلين : عليكم بالجماعة فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية
    وقال : عليكم بالجماعة وإياكم والفرقة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين ابعد – من أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة
    وقال يد الله علي الجماعة
    قال ابن تيمية رحمه الله : إن التفرق والاختلاف يقوم فيهمن أسباب الشر والفساد وتعطيل الأحكام ما يعلمه من
    يكون من أهل العلم العارفين‏.‏
    وفي صحيح مسلم : أن النبي افطر يوم فتح الحديبية وأراد هذا من الناس فقيل له بعد ذلك إن بعض الناس قد صام فقال أولئك العصاة أولئك العصاة
    فإذا أنكر عليهم صيامهم مع أنهم يقومون بعبادة لله لكنه الآن يضر بالصالح العام ويضعف عن الجهاد فأيهما أشد ضررا ؟! ترك الصيام أم ترك الاجتماع
    وقد يشفي غليظ القول داء إذا لم يشفه القول الرفيق
    فحقيقة العبادة مهمة جماعية – فلا توجد عبادة من العبد بمفهومها الكامل إلا في الجماعة ولقد أدرك الجيل الأول هذه الحقيقة وأنها جزء من طبيعة هذا الدين – وقد استحكمت الجماعة في نفوسهم حتى أنهم إذا نزلوا بواد انضم بعضهم لبعض حتى انك لتقول لو بسطت إليهم كساء لعمهم
    بل إن بركة الجماعة تعدت إلي الطعام فجاء في الحديث الحسن بشواهده: أحب الطعام إلي الله ما أكثرت عليه الأيدي
    بل قال صلي الله عليه وسلم مؤكدا أهمية الجماعة : كل ما كثر فهو أحب إلي الله عز وجل
    الداعي الثاني :
    إن واجبات التغيير لا تقوم إلا بالجماعة – وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب
    قال تعالي وتعاونوا علي البر والتقوى
    وقال ابن القيم : فيعين كل واحد صاحبه على ذلك علما وعملا فان العبد وحده لا يستقل بعلم ذلك ولا بالقدرة عليه
    لذا كانت الجماعة هي أول مفردات القوة في تحقيق مفهوم الإعداد والنصر
    الداعي الثالث :
    أن الجماعة هي تجسيد عملي لحقيقة الولاء والبراء في الإسلام فارتباط المؤمنين في جماعة واحدة بعد ارتباطهم بالتوحيد هو الذي يجسد هذا الإيمان في واقع الحياة
    قال تعالي
    {وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُولَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ }الأنفال74
    لذلك كان هذا الولاء أهم مقومات الدفع باعتباره الرد العملي علي التحزب المشكل للولاء الجاهلي
    {وَالَّذين َكَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ }الأنفال73
    ولذا قال ربنا :
    َقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُم ْ كَآفَّةً
    وليعلم الجميع أن هدفنا واضح إقامة شرع الله والسبيل إليه الجهاد بالمعني ا لموسع – وهذا لا يتم كما ينبغي إلا بالجماعة وقد عرفنا دواعيها وعليه فإني أوجه نداءات
    أولا لعموم المسلمين في أقطار الأرض :
    قال صلي الله عليه وسلم : ما من امرئ يخذل مسلماً في مواطن ينتقص فيه من عرضه و ينتهك فيه من حرمته إلا خذله الله في موطن يحب نصرته ، وما من امرئ ينصر مسلماً في موطن ينتقص فيه من عرضه و ينتهك فيه من حرمته إلا نصرها الله في موطن يحب فيه نصرته
    فالمسلم أخو المسلم وتجمعهم الأخوة الإيمانية إنما المؤمنون إخوة ومهما تعددت الألقاب وتفرقت الديار فالمسلمون تتكافىء دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم وهم يد علي من سواهم
    وليعلم الجميع أن هدفنا واضح إقامة شرع الله والسبيل إليه الجهاد بالمعني الموسع – وهذا لا يتم كما ينبغي إلا بالجماعة وقد عرفنا دواعيها وعليه فإني أوجه نداءات
    أولا لعموم المسلمين في أقطار الأرض :
    قال صلي الله عليه وسلم : ما من امرئ يخذل مسلماً في مواطن ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا خذله الله في موطن يحب نصرته ، و ما من امرئ ينصر مسلماً في موطن ينتقص فيه من عرضه و ينتهك فيه من حرمته إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته
    فالمسلم أخو المسلم وتجمعهم الأخوة الإيمانية إنما المؤمنون إخوة ومهما تعددت الألقاب وتفرقت الديار فالمسلمون تكافئ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم وهم يد علي من سواهم
    النداء الثاني : لأهل السنة في العراق خاصة :
    اعلموا إن أمريكا عرفت قوتكم وشدة بأسكم فأرادوا كسبكم وترك إخوانكم المجاهدين لوحدهم
    أو علي الأقل تحيدكم ولولا المجاهدون لسامكم أحفاد ابن العلقمي سوء العذاب وما يحدث في سجونهم ليس منكم ببعيد
    النداء الثالث : لشيوخ العشائر خاصة :
    اعلموا أصلحني الله وإياكم أن كل واحد منكم راع وكل راع مسئول عن رعيته – فلينظر كل واحد منكم من أي المفاتيح هو - ‏إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشر وإن من الناس مفاتيح للشر مغاليق للخير ‏فطوبى ‏‏لمن جعل الله مفاتيح الخير على يديه وويل لمن جعل الله مفاتيح الشر على يديه.
    وقفوا موقف الصحابي الجليل عثمان بن أبي العاص الثقفي لما توفي رسول الله صلي الله عليه وسلم – عزمت ثقيف علي الردة فقال لهم عثمان بن أبي العاص الثقفي : يا معشر ثقيف كنتم آخر الناس إسلاماً،فلا تكونوا أول الناس ردة، فامتنعوا على الردة، وثبتوا على الإسلام
    واعلموا إخواني أن نكث العهد الذي بيننا كبيرة من كبائر الذنوب
    قال الله تعالي{وَالَّذِي َ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ }الرعد25
    فإياك يا أخي أن تتبع هؤلاء المحتلين وأذنابهم المجرمين فلأن تموت وأنت عاض على جذل خير لك من أن تتبع أحدا منهم
    فلا يحملنكم استبطاء الرزق وقطف الثمار أن تطلبوه بمعاصي الله – فإن الله لا يدرك ما عنده إلا بطاعته .
    وحيك كلها بعز ولا تأكلها بذل
    وإني أقولها لكم ولعامة المسلمين مقالة سيدي أبي بكر الصديق رضي الله عنه : أطيعوني ما أطعت الله فيكم فان عصيته فلا طاعة لي عليكم
    النداء الرابع : إلي من قف مع المحتل وأعوانه من أبنائنا وعشائرنا
    اعلموا إن نبيك مقال : لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أمر اللّه قاهرين لعدوهم لا يضرهم من خالفهم حتى تأتيهم الساعة وهم على ذلك
    هل تعلمون يا عباد الله من أسوأ الناس منزلة ؟
    من أذهب أخرته بدنيا غيره – فلا يغلبنك عدوك علي دينك بالتماس العذر لكل خطيئة وتصدي الفتيا لكل معصية – فالحلال بين والحرام بين
    نرقع دنيانا بتمزيق ديننا فلا ديننا يبقي ولا ما نرقع
    فطوبي لعبد آثر الله ربه وجاد بدنياه لما يتوقع
    والفرصة لا تزال أمامكم يا من تثورون علي شرع الله وعلي عباده وأولياءه المجاهدين الدافعين عن أعراضكم وأموالكم وبلادكم ومن قبلها دينكم
    فلسنا نحن يا عباد الله من انتهك أعراض أمهاتكم وأخواتكم وبناتكم في أبي غريب وأخرج ذلك علي شاشات التلفاز إذلالا لنفوسكم .
    ولسنا من اغتصب الحرة العفيفة عبير واحرق جثتها – ولسنا نحن من اغتصب وفي وضح النهار صابرين
    وإنما الذي فعل ذلك هــــــــــــم من تقفون معهم في حفظ النظام والمحتلين
    بل علي العكس فبعدها بأيام اعتقلنا أكثر من تسع وثلاثين مرتدا من هؤلاء وقتلناهم ثأرا لعرضكم و شرفكم وأطلقنا غزو ثأرا لأعراضنا أيضا ومازالت مستمرة إلي يومنا هذا حتى يقضي الله أمرا فيهم .
    وأذكركم بقول الشاعر :
    كل العداوات قد ترجى مودتها .... إلا عداوة من عاداك في الدين
    فتوبوا فإن الله قال :
    ولينصرن الله من ينصره ولكنكم تستعجلون .
    النداء الخامس : إلي المجاهدين عامة في بلاد الرافدين :
    أذكركم بقول الله تعالي :
    {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم والغداة وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْمَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً }الكهف28
    وإنك لن تدع شيئا لله عز وجل إلا أبدلك الله خيرا منه
    وعلموا أن نبينا قال في سنن الترمذي : ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة قالوا بلى يا رسول الله قال إصلاح ذات البين وفساد ذات البين الحالقة
    ولقد أرشدنا ربنا إلي سبب ضعفنا فقال :
    {وَأَطِيعُواْ اللّه َوَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا ْإِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ }الأنفال46
    وقد نهي نبينا عن التحريش بين البهائم أفليس التحريش بين بني آدم أشد وبين المسلمين أشد
    وبين المجاهدين أشد وأشــــــــــد
    فعليكم بالجماعة وإن ما تكرهون في الجماعة والطاعة خير مما تحبون في الفرقة كما قال ابن مسعود رضي الله عنه
    فيا إخواننا في جيش أنصار السنة وجيش المجاهدين إن الود بيننا عميق وأواصر العقيدة والمحبة هي أقوى وأمتن من أن تنال بمكروه ويا أبنائي في الجيش الإسلامي اعلموا أن دمي دون دمائكم وعرضي دون عرضكم ووالله لن تسمعوا منا إلا طيبا ولن تروا منا إلا خيرا فطيبوا نفسا وقروا عينا فما بيننا أقوى مما يظنه بعضهم غفر الله لهم ويا جنود ثورة العشرين نعم - لقد نزغ الشيطان بيننا وبينكم شيطان الحزب الإسلامي وزبانيته لكن عقلاء كتائبكم تداركوا الموقف وجالسوا إخوانهم في دولة الإسلام لنزع فتيل الفتنة وبذر حبة الوداد وإنا على أيديهم عاقلون إن شاء الله فوالله إنا لندين الله بحرمة دمائكم وكل مسلم ما لم يرتكب كفرا بواحا أو دما حراما
    فاتقوا الله ولا تنسوا الغاية السامية أن تكون كلمة الله هي العليا لا الوطنية ولا القومية المقيتة فإنما هي نفس واحدة انتم مسئولون عنها يوم القيامة.
    فيا عباد الله في كل مكان اعلموا وعلموا إننا متقيدون بالهدي النبوي في الدماء فلقد خطب نبينا في حجة الوداع فقال : "إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا،في عامكم هذا "
    وقال صلى الله عليه وسلم : " المسلم على المسلم حرام، دمه،وماله، وعرضه"
    وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء
    وفى حديث عبد الله بن عمرو عند ابن ماجه : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة ويقول " ما أطيبك وما أطيب ريحك ، ما أعظمك وما أعظم حرمتك ، والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن عن الله عظم من حرمتك ، ماله ودمه "
    وقال بن عمر رضي الله عنهما :إن من ورطات الأمور التي لا مخرج لمن أوقع نفسه فيها سفك الدم الحرام بغير حله
    وعليه فإنا نبرأ إلي الله ونشهدكم أنا لا نسفك دما لمسلم معصوم قصدا – مادام صلي صلاتنا واستقبل قبلتنا وأكل ذبيحتنا
    فوالله لأني بلغني خلاف هذا لأجلسن مجلس القضاء ذليلا لله تعالي أمام أضعف مسلم في بلاد الرافدين حتى يأخذ الحق ولو من دمي فوالله ما تركنا الدنيا لندخل النار لأجل زعامة لا ندري ما الله فاعل بنا فيها غدا فما بالكم بدماء المجاهدين وأصحاب السبق الطيبين فهي عندنا أغلي ..
    هذا ابن جر موز يستأذن علي - فقال علي بشر قاتل بن صفية بالنار - ثم قال علي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لكل نبي حواري وحواري الزبير.
    ولا أبرأ إخواني من جنود الدولة بما لا أعلم – لكني أحسبهم من أكثر الناس ورعا في هذا فقد خبرناهم وجربناهم وما أنا إلا جندي من سوادهم وليسوا خيرا من خالد لما قتل أقواما من أحسنوا أن يعبروا عن إسلامهم
    فقال نبينا صلي الله عليه وسلم " اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد "
    ومع ذلك لم يعزله نبينا ولم يشهر به – فاتقوا الله فيمن هبوا لنصرة دين الله نحسبهم والله حسيبهم
    ندائي الأخير :
    إلي أبنائي من جنود الدولة الإسلامية : أيها المجاهدون إياكم أن توقفوا نهرا أجريتموه بدمائكم ،أو تهدموا صرحا رفعتموه بشهاداتكم ، إياكم أن تعدوا كل من خالفكم الرأي خصما ، ولا كل من وافقكم خِلاَّ ، فقد يكون المخالف من أكثرهم لكم ودًّا ، فكونوا كالبحر لا تكدره الدِلاء ، واعفوا تكرما ، فما زاد الله عبدا بعفو إلا عزًّا
    قال الصحابي الجليل العلاء بن الحضرمي رضي الله عنه:
    وحي ذوي الإضغان تسب قلوبهم تحية ذي الحسي فقد يرقع النقل فإن دحسوا بالشر فاعف تكرما وإن كتموا عنك الحديث فلا تسل فإن الذي يؤذيك منه سماعه وإن الذي قالوا وراءك لم يقل
    وإن امرؤٌ شتمك وعيرك بأمر ليس هو فيك، فلا تعيره بأمر هو فيه، ودعه يكون وباله عليه، وأجره لك، ولا تسبن أحداً
    فيا إخواني وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس فأحسنوا وان أساءوا فلا تظلموا
    أمة الإسلام
    إننا حين أعلنا دولة الإسلام وأنها دولة هجرة وجهاد لم نكن نكذب علي الله ولا علي الناس ولم نكن نتكلم عن أضغاث أحلام لكنا بفضل الله تعالي الأقدر علي فهم سنة الله في هذا الجهاد – هذا الفهم منشأه دماء المجاهدين من مهاجرين وأنصار بعد معيارة أخلاقهم ومنهجهم
    إنا حينما أعلنا دولة الإسلام لم نكن فحسب نحاول قطف الثمرة بعد نضوجها بل إن الثمرة سقطت سقوطا حرا فالتقطناها قبل وقوعها في الوحل وصارت في أيدينا أمينة نظيفة
    فما الذي حدث بعد سقوط الاتحاد السوفيتي؟ لقد وقعت الشعوب الإسلامية فريسة للشيوعية والعلمانية
    فما الذي حدث بعدما وقف المجاهدون من مهاجرين وأنصار علي عاصمة الصرب في حرب البوسنة ؟ بباسطة إنها اتفاقية سلام مزعوم
    وماذا بعد سقوط الثمرة في أفغانستان ؟ قتل وخراب ودمار
    أمــــــــــــة الإســـــــــ ــــــــــ لام
    لقد عزمنا أن لا نكرر المأساة وأن لا تضيع الثمرة فلا يلدغ المؤمن من جحر مرتين فإن
    دولــــــــــــ ـــة الإســـــــــــ ــــلام
    **باقيــــــــــ ـــــــــــــــ ة**
    لأنها بنيت من أشلاء الشهداء ورويت بدمائهم وبها انعقد سوق الجنة
    **باقيــــــــــ ــــــــــــة**
    لأن توفيق الله في هذا الجهاد أظهر من الشمس في كبد السماء
    **باقيــــــــــ ــــة**
    لأنها لم تتلوث بكسب حرام أو منهج مشوه
    **باقيــــــــــ ـــــــــــــــ ة**
    بصدق القادة الذين ضحوا بدمائهم – وصدق الجنود الذين أقاموها بسواعدهم نحسبهم والله حسيبهم
    **باقيــــــــــ ـــــة**
    لأنها وحدة المجاهدين ومأوي المستضعفين
    **باقيــــــــــ ـــة**
    لأن الإسلام بدأ يعلو ويرتفع وبدأت السحابة تنقشع وبدأ الكفر يندحر وينفضح
    **باقيــــــــــ ـة**
    لأنها دعوة المظلوم ودمعة الثكالي وصرخة الأساري وأمل اليتامى
    **باقيــــــــــ ـة**
    لأن الكفر بكل ملله ونحله اجتمع علينا وكل صاحب هوي وبدعة خوان جبان بدأ يلمز ويطعن فيها
    فتيقنا بصدق الهدف وصحة الطريق
    **باقيــــــــــ ــة**
    لأنا علي يقين أن الله لن يكسر قلوب الموحدين المستضعفين ولن يشمت فينا القوم الظالمين
    **باقيــــــــــ ـــة**
    لأن الله تعالي وعد في محكم تنزيله فقال
    {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَن َّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم ْوَلَيُمَكِّنَن َّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنّ َهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }النور55
    والله غالب علي أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون
    أخوكم أبو عمر القرشي الحسيني البغدادي
    *******
    م ن ق و ل
    الحـقُ لا يُعرَفُ بالرجـالِ
    اعرفْ الحـقَ تعرِفْ أهلـهُ
    أخـوكم أبو الصمصام النجـدي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    135

    افتراضي

    أرجو .. أرجو أن يبين لنا المشرفون موقفهم من هكذا خطاب، وهل هم يؤيدون ما يتردد عن قيام ما يسمى بـ(( دولة العراق الإسلامية ))، وهل تصح بيعة المجهول؟؟ ومن هم أهل الحل والعقد الذين بايعوه؟؟ وعلى أي قواعد بنيت هذه الدولة؟؟؟
    وقد قيل: الساكت عن الحق شيطان أخرس، فيا طلبة العلم : أين أنتم؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    5

    افتراضي

    هذا شيء طيب ، توحيد الصف ضد المحتل وجمع كلمة المجاهدين ضد عدو الله وعدوهم يفرح المسلمين ، وقد استجاب المجاهدون لنداء العلماء ، والحمد لله .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    66

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالرحمن الطائي مشاهدة المشاركة
    أرجو .. أرجو أن يبين لنا المشرفون موقفهم من هكذا خطاب، وهل هم يؤيدون ما يتردد عن قيام ما يسمى بـ(( دولة العراق الإسلامية ))، وهل تصح بيعة المجهول؟؟ ومن هم أهل الحل والعقد الذين بايعوه؟؟ وعلى أي قواعد بنيت هذه الدولة؟؟؟
    وقد قيل: الساكت عن الحق شيطان أخرس، فيا طلبة العلم : أين أنتم؟
    أظن أن لديهم علماء وطلبة علم فهم ليسوا بجهلة وهناك أحد كبار العلماء في السعودية عندما سمع بالخبر بقيام الدولة في العشر الأخير من رمضان سجد شكراً لله تعالى

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    50

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسين البحر مشاهدة المشاركة
    أظن أن لديهم علماء وطلبة علم فهم ليسوا بجهلة وهناك أحد كبار العلماء في السعودية عندما سمع بالخبر بقيام الدولة في العشر الأخير من رمضان سجد شكراً لله تعالى
    يبقى أن المعارضين لقيام هذه الدولة من الجاهدين وغيرهم من أهل الصلاح والمؤيدين لهامن المجاهدين وغيرهم من أهل الصلاح,متحابين, والخلاف الذي بينهم, لايفسد في الود قضية.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    40

    افتراضي

    وكشف أمير ما تسمى بـ"دولة العراق الإسلامية" عن تخريج ما وصفها بـ"أكبر دفعة في تاريخ العراق لضباط الجهاد في سبيل الله وبالدرجة العالمية العليا،
    الله اكبر الله اكبر الله اكبر

    اللهم انصر المجاهدين فى كل مكان

    اللهم عليك بالمعتدين وكل من قدم الدعم لهم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    135

    افتراضي

    [يبقى أن المعارضين لقيام هذه الدولة من الجاهدين وغيرهم من أهل الصلاح والمؤيدين لهامن المجاهدين وغيرهم من أهل الصلاح,متحابين, والخلاف الذي بينهم, لايفسد في الود قضية].
    كيف يكونون متحابين !!!؟ والفصائل الأخرى تعاني الأمرين من هذه الدولة "الإسلامية" وبينهم وبينها من القتولات ما لم يحدث حتى في أفغانستان بعد خروج السوفييت!!!!؟
    وأرجوا مراجعة حلقة "بلا حدود" مع د. إبراهيم الشمري الناطق باسم "الجيش الإسلامي".
    [أظن أن لديهم علماء وطلبة علم فهم ليسوا بجهلة]
    تطن!!!!!!!!!؟ غفر الله لك.
    ثم إين هم من بيان الشيخ حامد العلي في التخلي عن هذه الفكرة؟؟ ولماذا ينصحهم بالتخلي عنها إن كانت خطوتهم شرعية!!!؟؟؟
    أيها الأخوة: بالله عليكم، لا تلدغوا أنفسكم وتلدغونا أكثر من مرة، فالمؤمن لا يلدغ من جحر واحد مرتين.
    كما أني أرجو من طلبة العلم المعتبرين من العراقيين أن يشاركونا في النصيحة في هذا الأمر الجلل، ولو لا ما يقع عليهم من الحرج والعنت، لطلبتهم بأسمائهم، والدين النصيحة.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    50

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالرحمن الطائي مشاهدة المشاركة
    [يبقى أن المعارضين لقيام هذه الدولة من الجاهدين وغيرهم من أهل الصلاح والمؤيدين لهامن المجاهدين وغيرهم من أهل الصلاح,متحابين, والخلاف الذي بينهم, لايفسد في الود قضية].
    كيف يكونون متحابين !!!؟ والفصائل الأخرى تعاني الأمرين من هذه الدولة "الإسلامية" وبينهم وبينها من القتولات ما لم يحدث حتى في أفغانستان بعد خروج السوفييت!!!!؟
    .
    معنى ذلك أن بين جيش معاوية رضي الله عنه وعلي رضي الله عنه كره لأنهم متقاتلين ,معاذ الله أن يقال مثل هذا الكلام, فمازال بينهم محبة الإسلام ,فكيف تنفيها عنهم.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    36

    افتراضي

    اللهم انصر المجاهدين في العراق , والحمدلله أمريكا الآن تترنح أمام ضربات المجاهدين , وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة , ولله الحمد والمنة ..

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    66

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، الصلاة والسّلام على خاتم المرسلين، نبينا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد.
    فقد رأى الجميع الحملة العالمية ضدّ دولة العراق الإسلامية، ووضع التّهم والافتراءاتِ عليها مما ليس له دليل ولا برهان، وكان لا بد لأهل الإسلام أن ينظروا في شبهات القوم فيردّوها، ولولا ضيق والوقت وقلة العلم لرددتُ على كثيرٍ من شبهات المشككين، ولكن ما لا يدرك كله لا يترك كلّه كما يقال، فلعلّني أختصرُ في هذا الردّ بتبيين بعض أبرز الشّبهات المثارةٍِ حولها والردّ عليها ببعض النّقاط إجمالاً فليسَ المجالُ مَجَالَ توسُّعٍ وإسهاب:-
    فمن أبرز التهم والشبهات التي تلقى حول الدولة:

    أوّلاً: أنّهم طلاب إمارة ولولا ذلك لما سارعوا لإعلانها
    والردّ على هذه الشبهة في عدّة نقاط:-
    1- هذا دخولٌ في النيّات والضمائر، وهو أمرٌ لا يعلمه إلا رب العالمين، ولا دليل عليه ولا برهان، بل هوَ محضُ اتّهامٍ وسوء ظنٍّ على أحسنِ حالٍ.
    2- أنّ من أكبر الأدلة على أنّ دولة العراق وأبطالها وأسودها ليسوا طلاّب إمارة وحُكمٍ، أنّ أكبَرَ فصائلهم وهي تنظيم القاعدة قد دخلت ضمنَ هذه الإمارة مثلها مثل أيّ تنظيمٍ آخر، وأنّ أمير هذا التنظيم –رغم أنّه أميرُ أكبر تنظيم- لمْ يحصًل على إمارة الدّولة.
    3- أنّ الدّولة تعادي الجميع ويرميها الجميع عن قوسٍ واحدةٍ، وليست حربها مع أمريكا فحسب، بل مع الدّول العربية والروافض وأقذار الأنبار والانهزاميين الإخوانيين المرتمين في أحضان أمريكا، فمثلُ هؤلاء كيف يطمعون في إمارةٍ، بل هذه التُّهمَةُ السّخيفة أولى بها غيرُهُم ممّن يتلطّفون مع الأعداء، ويعفونَ عنْ أسراهُم ويظهر التميُّعُ في منهجٍِهِم، والمسالمة مع الدول المرتدّة، والثّقة بالدول التي تحارب الإسلام، وتقتل المسلمين ليل نهار، فهؤلاء أولى أن يقَالَ عنهُم طلابُ دنيا، مِنْ دولة الإسلام.
    4- إذا كانت جماعاتٌ أخرى تتّهمهم بذلك فماذا نسميها نحنُ ما دامت لم تنظمّ إليها، إلا أن نقول إنّهم أيضاً طلابُ إمارةٍ وحُكْمٍ، خاصّةً إذا كان بعضُهُم قد طالبَ النّاس بالانضمام إليه لأنَّهُ أكثرُ عدداً من غيره.
    5- أنّهم قد ساووا في مجلسهم بين جميع الجماعات المجاهدة بغضّ النّظر عن عددها وقوّتها فالحقوق متساوية فيها بين جميع الجماعات ليس لجماعة فضلٌ على الأخرى.
    6- أنّ أميرهم "أبو عمر البغدادي" الذي عيّنوه عليهم لم يكن أميراً مشهوراً ولا قائداً معروفاً، فلو كانوا طلاّب إمارة لاستأثروا بالأمر من دونه، ولَمَا سمَحُوا بإعطائه الإمارة من دونهم.
    7- أنّ قادة الدّولة معروفين أكثر من غيرهم، هذا مدعاةٌ لاستهدافهم، وقتلهم، وأمّا غيرُهُم من القادة فيُخْفُون أنفُسَهُم، فلا يكادُ يعرفهم أحدٌ إلا القليل ممن حولهم، بل حتّى كُنَاهُم لا تُعْرَفُ، فهم أبعدُ عن الاستهدافِ مِن دولة العراق وقادتها، فلو كانت الدولة من طلاب الدّنيا والحُكمِ لَمَا أظهروا أنفُسَهُم بهذا الإظهار، وباختِصَار: فغيرهُم أولَى مِنْهُم بأن تُطلَقَ عليه التّهمة.
    8- أنّه لا بدَّ للمسلمين من دولة تحكمهم وتسيّر شؤونهم، ولمَّا لم يقُم أحدٌ بهذا الأمر حتّى الآن فقد قامت به وبعبئه الدّولة متوكلة على الله تعالى.
    9- أنّ محاولة قيام جماعاتٍ أخرى بتكوين حلفٍ مناهضٍ لدولة الإسلام أكبرُ دليلٍ على أنّ هذه الجماعات فيها من الدّخَنِ ما تنسبُ الدّولة إليه. فإذا لم تكن هذه الجماعات تبحث عن الإمارة والحكم فلمَ لم تبايع الدولة إذاً.

    ثانياً: أنَّهُ ليس لها سيطرة ونفوذ، وأنّ هناك جماعاتٍ أكبر منها عدداً.
    والردّ على هذه الشّبهة في عدّة نقاطٍ أيضاً:-
    1- أنّ هذا غير صحيح فالدولة لها سيطرة قد بينتها أشرطتها، ولها مناطق خاصة بها.
    2- أنّ النبي صلى الله عليه وسلم حين أعلن دولة المدينة لم يكن له سيطرة تامّة، فلا تشترط السيطرة، وقد كان المسلمون في المدينة -بعد إعلان دولتهم بسبع سنين- ترجف قلوبهم حتَّى بلغت الحناجر في غزوة الأحزاب.وكانت تشنّ عليهم الغارات وتؤخذ إبل الصدقة ويقتل رعاتُهَا.
    3- أنّ عملياتهم تدل على أن لهم سيطرة عظيمة منها أنّهم طردوا المحتل من عدد من المدن، وأنهم يحكمون بالشريعة، وأنّهم يجبون الزّكاة والصدقات وأنّهم يحمون فلسطيني العراق وقد جهزوا لهم المناطق الخاصة بهم ودعاهم أمير المؤمنين للالتجاء للدولة.
    4- أنها تضم المهاجرين والأنصار فهي أكثر من غيرها بلا شك.
    5- قيامها بالعمليات الاستشهادية المتنوعة.. فهذا دليلٌ على كثرة جنودها وإلا لما رمت بهم في العمليات الجهادية الاستشهادية.
    6- أنّها هي الوحيدة القادرة على استقبال الأنصار، وأما غيرها من الجماعات فقد صرح بعضُ من يدّعون أنّهم أكبر الجماعات أنّهم لا يقدرون على استقبالهم وحمايتهم، وأنهم يشكلون عبئاً عليهم، فكون الدولة تستطيع وغيرها لا يستطيع دليلٌ على أنّ الدولة أثبت قدماً وأكثر جنداً ورجالاً.
    7- أنّ جماعة واحدة ممن انضمت إلى الدولة تضم أكثر من اثني عشر الف مقاتل.. غير من لم تستكمل عدتهم، فكيف ببقية الجماعات.
    8- أنّه قد انضم إليها الآلاف من المجاهدين وزعماء القبائل والعشائر.
    9- أنّ الدولة ظهرت في كثير من الأحيان وقد سيطرت على كثير من المناطق ونشرت وجودها وأظهرت الاحتفالات.. بينما بقية الجماعات لم تفعل ذلك البتّة، إلا نادراً.. فهذا دليلٌ صريحٌ على أن الدولة أقوى وأظهر من غيرها.
    10- أنّ الدولة انضمت إليها تنظيمات عالمية فهي تستمد قوتها وشعبيتها ليس من المسلمين في العراق فحسب بل من جميع أنحاء الدّنيا.
    11- أنّ الدولة هي الوحيدة التي أقامت القضاة الشرعيين، وحكّمت الشريعة في العراق حتى الآن، فهذا يدلّ على سيطرتها بلا شكّ.
    12- أنّ عمليان الدولة أكثر من عمليات غيرها بلا شكّ وأعظم أثراً واكثر عدداً، فالعبرة بالنتائج، وإذا كانت الجماعات الأخرى لا تظهر كلّ عملياتها فمن قال إنّ الدولة تظهر كلّ عملياتها أيضاً.





    ثالثاً: أنَّها بيعة لأمير مجهول
    والردّ على هذه الشبهة في عدّة نقاطٍ كذلك:
    1- أنّ الإمام يعرفه أهل الحل والعقد الذين بايعوه وليس مجهولاً.
    2- أن في الجماعات الأخرى ممّن لم يبايعوا من يعرفُ الإمام فما حجّتهم.
    3- أنّ الإمام لم يشترط عليهم ألا يعرفونه، فإنّهم لو بايعوه فسيعرفونه بالتأكيد.
    4- أنّه على هذا القول فبيعة جميع الجماعات الجهادية لا تصح لأنها لإمام مجهول، كبيعة جنود الجيش الإسلامي لأميرٍ لا يعرفون حتّى كنيته ولقبه.
    5- أنّه لا يلزم أن يعرف كلّ مسلم الإمام بعينه، بل يكفي أهل الحل والعقد.
    6- أنّ المسلمين في بيعة عمر بن عبد العزيز قد بايعوا جميعاً لإمام مجهولٍ، بل إنّ الإمام قد كان يجهل نفسه، ولا يعلم أنه أمير المؤمنين، فصحَّت البيعة ولزمت الجميع.

    رابعاً: أنّه لم يبايع أهل الحل والعقد
    والردّ على هذه الشبهة في عدّة نقاط:-
    1- أنّه لا يلزم أن يبايع جميع أهل الحل والعقد إجماعاً، بل يكفي من تحصل بهم الكفاية.
    2- أنّه قد بايع أهل الحل والعقد في أكثر الجماعات الجهاية سيطرة وهي التي كانت في مجلس شورى المجاهدين، وبايع خمسة وسبعون بالمائة من زعماء القبائل فهذا كافٍ بإذن الله.
    3- أنّنا في حالة حرب ويكفي في البيعة تيسُّرُ من يمكن اجتماعهم من أهل الحل والعقد.. كما جرى في بيعة أبي بكر رضي الله عنه فلم يكن من أهل الحل والعقد إلا قليل.
    4- أنّه لو تغلّب إمام وكانت له السيطرة والغلبة عقدت له البيعة، ولا يلزم أن يبايعه أهل الحل والعقد ابتداءً ما دامت شروط الإمام المسلم متحققة فيه.

    خامساً: أنّها تقتل الأبرياء وتسفك الدّماء
    والردّ على هذه الشبهة في عدّة نقاط أيضاً:-
    1- أن البينة على المدعي، ولا دليل على هذا إلا الاتهام المجرد.
    2- أن الدولة تعلن أنها لا تجبر الناس على بيعتها، ولا تقتل المسلمين، فمن كان لديه دليلٌ على خلاف ذلك فليثبته.
    3- أثبتوا أن المقتولين قتلتهم الدولة، ثم أثبتوا أنهم أبرياء.
    4- أنه ربما كان من ينفذ عمليات القتل ليسوا من جند الدولة وإنّما هدفهم إشعال الفتن بين المجاهدين.
    5- أنّ الجماعات ومنها الجيش الإسلاميّ قد شهدت فيما سبق بأنّ الدولة إخوان لها وأنه لا قتال بينهم ولا نزاع، وأنّ هذه دعايات المحتل وأعوانه.
    6- أن هذه الاتهامات توجه للمجاهدين في كل زمان ومكان وليست ضدّ الدولة فحسب.
    7- أنه قد يكون الذين قتلتهم الدولة عملاء للمحتل وأعوانه فقتلوا بجريرتهم.
    8- أنّ هناك محاكم شرعية قد نصبتها دولة العراق الإسلامية فيمكن التحاكم إليها للقصاص.
    9- أنّ احداث القتل الفردية إن حدثت من الدولة لا تكون مسبة في القيادة، فقد قتل خالد مسلماً وقتل أسامة كذلك بالخطأ فلم يكن هذا عيباً على الإسلام ولا على نبيه عليه الصلاة والسلام. فمات النبي وخالدٌ من قادة المجاهدين، وأسامة على رأس جيشه المجهّز لقتال الروم.

    وبعد هذه الشّبهات التي عرضناها ورددنا عليها يتبيّن أهمية بيعة دولة العراق الإسلامية لأمور عدّة منها:-
    1- لأنّه لا بدّ من بيعة في العراق، ولا بد من جماعة وقيادة موحّدة.
    2- أنّ التفرّق الذي يحدث في العراق اليوم دليلٌ على وجوب الاجتماع والوحدة، حتّى لا يخطف الأعداء ثمرة الجهاد، وما لا يتمّ الواجب إلا به فهو واجب.
    3- أنّ الدولة هي أوّل من أعلن الإمارة فهي أحقّ بالبيعة من غيرها.
    4- أنّ الدولة هي أكثُر عدداً وجنداً وأثراً، وأنّه قد بايعها أكبر الجماعات الجهاديّة، وأكثر من 75% من العشائر. والصّغير ينضمّ للكبير.
    5- أنها الأقدر على تحمل أعباء الدولة وهذا واضح من تنصيبهم للقضاة وقيامهم بأعباء الحكم والسياسة والحرب وعظم تأثيرهم على المستوى العام.
    6- أن الدولة معروفة لقادة المجاهدين فقد امتدحها عدد منهم مما يؤكد على أنها معروفة المنهج فهي أولى بالبيعة من غيرها.
    7- أن كثيراً من القادة قد حض الناس على مبايعة الدولة والانضمام لها كالشيخ أيمن وأبو يحيى الليبي وغيرهم. وهم قادة كبار تشهد لهم الأمة بالنصح والصدق.
    8- أنّ منهج الدولة المعلن ليس فيه ما يخالف العقيدة أو ما هو معلوم من الدين بالضرورة فعدم بيعتها لا وجه له.
    9- أنّهم معروفون أكثر من غيرهم، وأما بقية الجماعات المجاهدة فلا يعرف أحدٌ قيادتها على التعيين أو التقريب، فالدّولة أولى بالبيعة من غيرها لأنّ قادتها معروفين.
    10- أن الدولة أكثرُ عدداً وعُدَدَاً، وهي بجماعاتها أسبقُ جهاداً، ولَهَا ولرجالها وجنودها تجاربَ عظيمة في ديارٍ متعدّدة، فهي أولى من غيرها بالحُكمِ والإمارة، فغيرها لم يعرف عنهم المشاركة في جهادٍ سابق، وتجربتهم غير ناضجةٍ بالمستوى الذي عليه تجربة دولة الإسلام.
    11- أنّ دولة العراق منهجها عالميّ النّظرة، وليس ضيِّقاً مثل بعض الجماعات القطريّة الشعارات والأهداف، فهي أحقّ بالأمر من غيرها.
    12- أنّ الذين يدْعًون إلى عدم إمارة الدّولة تتوافق رؤاهم وأهدافهم مع الصليبيين والروافض والمرتدين المعادين للدولة، فهم إن لم يكونوا مؤيدين لهم، فهم مخدوعون
    13- أنّ الدولة قامت على حلف المطيبين الذي يقول النبي صلى الله عليه وسلم في مثله: لو دعيتُ إلى مثله في الإسلام لأجَبتُ.
    14- أنّ مبايعة الدولة والانضمام إليها فيه تعجيلٌُ للنّصر، وإغاظة للأعداء.
    15- أنّ بعض الجماعات ذكر أنّه لوقامت دولة الإسلام فسيدعمها، فقد قامت.
    16- أنّ الأعداء أكثر ما يخافون من الدولة، ففي دعمها زيادة إرعاب لهم.
    17- أنّ الانضمام للدولة ومبايعتها لا يسبِّبُ إشكاليّاتٍ في الجهاد، ولا يعود بالضرر على المجاهدين والجماعات الأخرى في شيء، فلا يوجد سبب وعذرٌ وجيهٌ لمن لم يبايع.
    وفي الختام، قد يطول الكلام، وتكثر التّهم على دولة الإسلام، وتزداد خطط الأعداء، ومكرُ الجبناء، ولكنّنا على ثقة من نصر الله وتمكينه للمؤمنين، وعلى بقاء دولة الموحدين، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي

    أخي الفاضل ياسين البحر ...

    والله لقد أثلجت صدري بهذا الرد البديع فلله دَرُّك ...

    والمتأمل في تاريخ الدعوة السلفية بنجد وقيام الدولة الأولى يلحظ التشابه الكبير بينها وبين دولة العراق الإسلامية .. ومن أهم ما لفت نظري هو هجوم من ينتسبون إلى العمل الإسلامي على كلا الدولتين ... ومن المعلوم أن مكر هؤلاء أشد على الموحدين من مكر الكفار الأصليين والمرتدين .. ولن يفلح الأعداء في إسقاط دولة الإسلام الفتية إلا عن طريق هؤلاء ...
    والله غالبٌ على أمره ولكن المنافقين لا يعلمون ...

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    30

    افتراضي

    الحمد لله
    اللهم انصر المجاهدين ووحد صفوقهم واجمع كلمتهم على الحق يارب العالمين

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    135

    افتراضي

    قال أحد أعضاء الملتقى المبارك إن شاء الله في موضوع مشابه:
    هذا أمر دبر بليل..
    عموماً ما يحدث في العراق هو نسخة مكررة لما حدث في أفغانستان وصورة أقرب لما حدث في الجزائر...
    أغلب الجماعات الإسلامية إن لم يكن كلها مخترقة من عدة جهات استخباراتية أجنبية، لذا فهم ينفذون بصورة مباشرة أو غير مباشرة أهداف وخطط المحتل والمخترق للصفوف، فبحسب التغلغل يتم التخطيط والتنفيذ...
    مشكلتنا أننا غرقى بالعاطفة ولا زلنا عطشى لها.. فإلى الله المشتكى..
    فجزاه الله خيراً ، وأثابه الجنة ، فقد برَّ ونصح.
    والفتنة إذا أقبلت عرفها كل عالم ، فإذا أدبرت عرفها كل جاهل
    وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من العباد، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتى إذا لم يُبقِ عالماً، اتخذ الناس رؤوساً جهالاً فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا)).
    قال الإمام النووي : (( هذا الحديث يبين أنَّ المراد بقبض العلم في الأحاديث السابقة المطلقة ليس هو محوَه من صدور حفّاظه، و لكن معناه: أن يموت حملته و يتخذ الناسُ جهالاً يحكمون بجهالتهم فيضلون و يضلون)). شرح النووى لصحيح مسلم (12/223-224) .
    نعم ... فإلى المشتكى.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    66

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالرحمن الطائي مشاهدة المشاركة
    قال أحد أعضاء الملتقى المبارك إن شاء الله في موضوع مشابه:
    فجزاه الله خيراً ، وأثابه الجنة ، فقد برَّ ونصح.
    .
    لا أدري أين النصح وأين البر في هذا الكلام وكيف به إذا وقف أمام الله تعالى وسئل عن هذا الكلام ؟
    رفعوا كلمة لا إله إلا الله وأقام دولة ثم نفول مخترقة سبحان الله أين العقل يا مسلمون
    لاشك أن من يقول هذا الكلام جاهل بالواقع جهلاً مطبقاً وأنا أنصحه وأنصح غيره بزيارة هذا الموقع ليعرف ما يحدث على لسان المجاهدين
    http://12.47.46.32/forumdisplay.php?f=2

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    50

    افتراضي

    يشهد الله أنني من المحبين للمجاهدين كلهم الذين يقاتلون لتكون كلمة الله هي العليا.......
    ومن ضمنهم الجماعات الموجودة في دولة العراق الإسلامية ,لكن هل أنت معهم في من لا يبايع هذه الدولة هو عاصي أم تقول مجتهد يدور بين الأجر والأجرين بمعنى أخر هل تعتبر الشيخ حامد العلي مجتهد أم عاصي...............؟

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي

    كلا القولين له حظٌّ من النظر .. ومن تأمل الكتاب الذي أصدرته الدولة سيعلم حينها أنهم مجتهدون وأنهم على خيرٍ إن شاء الله .. ولو تأمل المخالفون ما حصل في تجاربٍ جهاديةٍ سابقة لعذروا إخوانهم ..
    ولنعلم أيها الأحبة أن فلول البعث تتربص بالمجاهدين الدوائر, خاصةً بعد تقهقر الصليبيين والمرتدين, ولا بد للمجاهدين من الفطنة والتعامل مع هذه الظروف بحذر, فالبعثيون لما دخل الصليبيون بلاد الرافدين انسحبوا من المواجهة وهم يعلمون يقيناً أن المجاهدين سيتقدمون للقتال, فرأروا التريث حتى ينهزم الصليبيون, ومن ثمََّ سيطرحون أنفسهم كبديل للمجاهدين, وهذا من الأسباب التي عجلت بإعلان الدولة.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1

    افتراضي

    السلام عليكم اخواني بالله
    اما بعد فاني وكما ترون من اسمي فانا عراقي و من اهل محافظة الانبار الصامدة
    فوالله اني كنت من الداعين للمقاومه و لكني اوجه سؤال لاخي في الله الذي يقول باننا نحن اهل السنه قد كسبنا في العراق
    والله يا اخي لم نكسب شيئا عندما تمكنت امريكا من خرق صفوفنا و اندست بي المجاهدين الحقيقين لله سبحانه وتعالى و لم نحصد غير قتل ابنائنا في بغداد و المحافضات البقيه على يد كلاب الاحتلال
    اما بالنسبة الى الاشارة الى حفلات الرقص و غيرها فما اعلمك ما الذي يجري داخل البيوت
    فلا تستطيع الحكم على الاشياء من السمع فالحكم يكون على وقائع و دلائل
    و اتمنى ان تأخذوا رأيي المتواضع كمتكلم من قلب الحدث
    و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

    كيف حالك إن شاء الله دائما بخير ؟

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    296

    افتراضي

    لن أتكلم عن المجاهدين في العراق لكن أليست دولة العراق الإسلامية هاته هي تنظيم القاعدة الذي رد عليه العلماء والتي تقوم بعمليات في بلاد المسلمين والتي تكفر حكام المسلمين وتستحل الخروج عليهم؟
    أليس زعيمها هو من وصفه الشيخ ابن باز رحمه الله بأنه من المفسدين في الأرض؟
    هذا مجرد استفسار

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي

    مجاهدو تنظيم القاعدة سيئاتهم مغمورة في بحار حسناتهم والله أعلم .. هذا ما ظهر لي ...
    من اجتمعت عليه الدنيا بأسرها وتُرِك وحده في ميدان مقارعة أمم الأرض لا بد أن يقع في أخطاء .. وهم ليسوا بمعصومين ولكن حسنة قيامهم في نصرة الإسلام في أفغانستان والعراق حسنةٌ عظيمة لا ينكرها إلا جاهلٌ بعظيم جهادهم في تلك البقاع ...

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •