في المستقلة : حينما كبا الجواد السلفي !
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: في المستقلة : حينما كبا الجواد السلفي !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    156

    افتراضي في المستقلة : حينما كبا الجواد السلفي !

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الليلة الفائتة تابعت بعضاً من لقاءٍ جرى على قناة المستقلة ، مِن لقاءات الحلم العربي الكبير ، الذي تنظمه القناة هذه الآونة ..
    كان ضيوف اللقاء في الاستوديو : د . علي الجهني من السعودية ، مؤيداً للمرشح الفيصلي ، و د. مهدي السعيد من العراق ، مؤيداً للمرشح اليساري ( عبد الكريم قاسم ) .
    أما الضيوف من خارج الاستوديو فهم د . محمد النجيمي ، و د . محمد آل زلفة ، وكلاهما فيصليان .
    هذه اللقاءات بصفة عامة تكشف المدى الحقيقي ( الكبير ) لمصاب الأمة العربية في رجالاتها ، خصوصاً في مجال الفكر والثقافة ، فإن تلك النخب - التي من المفترض أن تسهم في النهضة وتقود الأمة نحو هويتها بوحدة واجتماع - تعاني أشد المعاناة من جرثومة التفرق والتحزب والانشطارات التي ليس لها نهاية ، بل كل ما عنَّ لقائد ما فكرة ، أنشأ لأجلها حزباً ، وصارت له موالاة ، وعليه معاداة ، وهلم جرا في مسلسل مضحك مبكي !
    وليس بخاف على من له عينين ما يتكئ عليه الغالب منهم من فلسفات فكرية ، حتى أضحى المتكئون على الإسلام حقيقة قلة ، ويقولونها على استحياء ، والآخرون جعلوا الإسلام أمنيات ، ودعايات ، تناقضها وتكذبها الحقائق الواقعة .
    على كل ٍ ، فإني ما كتبت هذا الموضوع إلا لأجل الكلام عما يخصنا في بلاد الحرمين ، فإن الحلقة المشار إليها آنفاً حظيت بنقاش مسألة بالغة الخطورة ( الإعلام السعودي ) كان محور أخذ ورد ، ونقاش ساخن ، ومؤلم ، ومؤسف ، ومخزي !
    خرجت الشرارة من ضرب حجري النجيمي وآل زلفة ، وكان النقاش بينهما حول سلفية الدولة السعودية ، التي كان ينكرها زلفة ثم عاد ليقرها واصفاً إياها ( بالمنفتحة ) ، وما كان ليعود لولا أن حاصره النجيمي بنصوص لزعماء الدولة رحم الله من مات وأصلح من بقي ، وكان آخرها كلام للأمير نايف - قبل أيام - أكد فيه على منهج الدولة والشعب : الكتاب والسنة وفق فهم السلف الصالح .
    باشر د . علي الجهني ، التعليق على هذه الجزئية ، وأبدى فرحه بكلام الأمير نايف ، لكنه يتألم حينما يرى الواقع في التلفزيون السعودي ، ويرى التنكر لمنهج الدولة ومنهج أهل السنة من قبل الإعلام ، و أنه لا يعمل على غرس القيم والمثل في نفوس الناشئة ، حتى صار كثير منهم يجهل التاريخ ولا يهتم به ولا يعرف رجاله ... الخ ما قال .
    لا يهمني اعتراض آل زلفة على هذا الحديث ، ولكن المؤسف المخزي حينما يعترض رجل بحجم الدكتور النجيمي ، يمثل الرأي الفقهي والشرعي ، و يوصف بأنه الرجل الذي يحمل السلفية ويدافع عنها في الفضاء ، لقد كان اعتراضه أولاً : بأنها مسائل فرعية يمكن حلها في الداخل ، وليته سكت عند هذا الحد !
    تكلم من يصف نفسه بالليبرالي التقدمي اليساري د . مهدي السعيد ، ونطق بالحق ، فوصف الإعلام السعودي بأنه فاشل ، فهو لا يقدم السعوديين ورسالتهم إلى العالم بل يقدم نساء العرب ويتفنن في عرض أجسادهن ، بمليارات كان الأولى أن تصرف للدفاع عن الأمة العربية خصوصاً في فلسطين ... الخ كلامه الذي يستحق الإكبار ، لولا أن صاحبه يتكئ على فلسفة ترى الخير في تصرف الفرد الحر وما يعود عليه بالنفع .
    وكانت الباقعة التي آسفتني ، حينما دافع النجيمي ضد هذه التهم بأن الإعلام الذي يقوم عليه سعوديون ، ويبث من الخارج لسنا مسؤولين عنه ، فمن خرج خارجاً فليفعل ما يشاء ، وولي الأمر ليس ملزماً ( شرعاً ) ولا قانوناً بمنعهم !!
    هتف الدكتور الجهني - جزاه الله خيراً - بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم : " من رأى منكم منكراً فليغيره بيده ... " الحديث فكأنما سكب على النجيمي ماءً بارداً ، إلا أنه قد استمر في موقفه الدفاعي الذي لا يشرف العلماء وطلبة العلم !
    قال العراقي كلاماً يسطر بماء الذهب ، وجهه إلى الاثنين النجيمي وآل زلفة ، أوضح فيه مسؤوليتهما كمثقفين ورجلا ثقافة ، وسائر من ورائهما من الرجال السعوديين أعضاء الشورى والعلماء في مواجهة هذا المنكر وخطاب ولي الأمر بضرورة إزالته ، وكان يرشدهما إلى واجبهما !
    وضرب مثالاً لمن يقول : ليس بقدرة ولي الأمر منعهم ، بأن ولي الأمر قد منع هذه القنوات من لقاء المنشقين السعوديين ، أو نشر أخبارهم ، فكيف لا يمنع ما يسوء السعوديين ، خصوصاً وأن من يقوم عليه أمراء ومقربين للملك سلطة عليهم ؟ !
    لقد أزعجني كلام النجيمي غاية الإزعاج ، وبرزت في ذهني الحاجة الملحة لعلماء وطلبة علم يحملون منهج السلف لا يضغط عليهم ضاغط ولا يحكمهم حاكم غير كتاب الله وسنة رسوله ، فكيف نريد للناس معرفة الحق الذي جاء من عند الله ، ونحن لا نقدم لهم أمثال هؤلاء الرجال يعلمونهم ، ويقيمون الحجة ، ويرفعون للحق مناراً في الفضاء !
    مع كامل احترامي لجهود د . النجيمي ، التي تذكر فتشكر ، إلا أنه ما كان موفقاً في حديثه البارحة ، وكان بودنا لو قام بواجبه في الانكار ، فلو قام العلماء بهذا الواجب ، لفطن له الناس ، ولو فطن الناس لهذا المنكر ، لفطن له ولي الأمر ، ولصار السعودي - فضلاً عن كبارهم - يخشى ما يشوه سمعة الإسلام ويسيء للبلد الحرام .
    ( شيء يزرع الحزن في الصدر ) قالها جزائري متصل على البرنامج ، كان يرى في المملكة قبلة الإسلام والمسلمين ، وكان يصف بها : ( السعوديين الذين على الهاتف يدافعون عن الإعلام ) !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    20

    افتراضي رد: في المستقلة : حينما كبا الجواد السلفي !

    فعلا النجيمي أساء لنفسه و لم يكن موفقا !

    ماحصل أمس مهاترات و ليس حوار للبناء !

    اذا هؤلاء هم نخبة الأمة و مفكريها يتكلمون و يتحاورن بهذه الطريقة

    فعلى الدنيا السلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    156

    افتراضي رد: في المستقلة : حينما كبا الجواد السلفي !

    شكراً لمرورك .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    68

    افتراضي رد: في المستقلة : حينما كبا الجواد السلفي !

    لقد أعجبني المقال فأبيتُ المرورَ إلا معلّقاً شاكراً , وإن كان لي من إضافة فهي :
    إن المملكة العربية السعودية كيانٌ قام على الإسلام فما إن رفع الملك المؤسس رايةَ التوحيد وتطبيق الشريعة حتى هبَ الناسُ زرافاتٍ وواحدانا , قبائل وعوائل , بوادي وحواضر ملبين تلك الدعوة المقدسة , وفعلاً نُصرَ المؤسس وتلاشت جموع المخالفين وربما تسربت إلى (اخوان من طاع الله) وزحفت الجموع تدك معاقل المناؤين حتى بسطت الدولة سيطرتها على بقعةٍ جغرافية كانت ربما أكبر وأوسع مما طمحَ إليه الملوك من آل سعود في تاريخهم كله , فالنصرةُ الشعبية إذن كانت قائمةً على الأسس التي أعلنها المؤسس العظيم -رحمه الله- , وكان الولاء للدولة في جوهره ولاءً لتلك الأسس القائمة على الإسلام عقيدةً وشريعةً ؛ إنه إكسيرُ الدعوة التي أطلقها الإمامُ المجدد العظيم محمد بن عبدالوهاب وإن اختزلها أقوام في شكلياتٍ ومظاهر قوضت أو طادت لبَ الدعوة وروحها ؛ فكلٌ يقرأُ الدعوات وفقَ خلفيتَه عمقاً وسطحيةً وبساطةً وتركيباً ؛ ألم ترَ أن البدو يقرؤون غزوات الرسول عليه الصلاة والسلام بنفس العين التي تنظر إلى غزواتهم (هم) في السلب والنهب وقطع الطريق بل ونهب الحجاج ... لا أدري كيف سالَ بي القلم إلى هنا. لكني أردت القول أن مظاهرَ التخلي عن تلك الأسس تناجى بها المصلحون وتهامس بها الغيورون نراها ماثلةً في الإعلام المنسوب إلى بلادنا , فهو يضجُ بالانحلال من تلك الأسس ؛ بل يرومُ القائمون عليه -أي الإعلام الليبرالي الطاغي-صياغةَ المجتمع الذي ناصرَ الدعوة ونافحَ عنها وبذل لأجلها المهجَ ؛ يرومون ضياغتَه وفقَ الرؤية الأمريكية لشعوب الشرق الأوسط الكبير , تُرى ماالذي أخر ولاةَ أمورنا -أعزهم الله بنصرة دينه- عن النهوض لهذه المنابر الإعلامية (العربية , mbc , ...) التي لبست جلودنا على قلوب أعداء الإسلام , وتسمّت بأسمائنا على عقول الأمريكان والصهاينهة , إلى متى يقف حكامُنا أمام هذا الانتهاك الصارخ والانقلاب الواضح على تلك الأسس التي بايع أجدادُنا -رحمهم الله- المؤسسَ عليها وناصروه بمقتضاها.
    أقول بصراحة : إن الإعلام الفاعل السعودي يحاربُ الإسلامَ حرباً خفية وينقضُ القواعد التي قامت عليها هذه البلاد وهي الإسلام لا غير.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: في المستقلة : حينما كبا الجواد السلفي !

    الدكتور النجيمي ، لم يُعط الفرصة الكافية للتحدث والرد على آل زلفة .
    وأصلا الحوار أشبه بالمهاترات .. لا أدري هل هذي طبيعة البرامج الحوارية ؛ فأنا لأول مرة أشاهد برنامج حواري في الفضائيات .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    156

    افتراضي رد: في المستقلة : حينما كبا الجواد السلفي !

    شكراً لمروركم ، والحقيقة أن القضية التي يهدف لها هذا المكتوب إنكار هذه السقطة ، حينما ينكر الحكم الشرعي لأجل ضغط أيديولوجي ، فعبارة ( ليس ملزم شرعاً ) مؤلمة جداً ، وينبغي أن يكون هذا درس يستفيد منه الإخوة طلاب العلم .

    على فكرة الشيخ الآن - وبعد قرابة اليومين - يكرر هذه العبارة الآن على الهواء !

    اللهم أصلحه يا رب !

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: في المستقلة : حينما كبا الجواد السلفي !

    كنت أود الكتابة في هذا لكن سبقني أخي الآجري
    جزاه الله خيرا
    غير أني متفق معه
    على أن النجيمي كان أقرب للعلمانية من أي شيء آخر
    وطرحه في غاية السوء..وهو قدح في علمه ولاشك
    وكان العراقي -وهو ليبرالي-إسلامي الطرح
    بخصوص قضية الإعلام..
    وليس هذا مما يقال فيه"سلفية" بل كل من شم رائحة الإسلام
    ولو لم يتمثل منه شيئا..فلا بد أن يكون قوله في هذا
    كما قال الجهني والعراقي
    ولست أتفق مع أخي الكاتب
    أنها "كبوة" جواد!

    كما أسجل استغرابي من تعليق الأخت الأمل الراحل
    التي أعرفها برجاحة العقل

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    156

    افتراضي رد: في المستقلة : حينما كبا الجواد السلفي !

    شكراً لمرورك أبا القاسم !
    نسأل الله لنا وللشيخ الهداية

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    141

    افتراضي رد: في المستقلة : حينما كبا الجواد السلفي !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأمل الراحل مشاهدة المشاركة
    الدكتور النجيمي ، لم يُعط الفرصة الكافية للتحدث والرد على آل زلفة .
    وأصلا الحوار أشبه بالمهاترات .. لا أدري هل هذي طبيعة البرامج الحوارية ؛ فأنا لأول مرة أشاهد برنامج حواري في الفضائيات .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لقد شاهدت تلك الحلقة وأكثر ماشدني فيها هو تهجم الدكتور محمد آل زلفة هداه الله على جميع المحاورين الثلاثة الجهني والعراقي والدكتور النجيمي ووصفهم جميعاً بالتطرف!!!!!!!! وأنا أوافق الأخ (( الأمل الراحل )) بأن الشيخ النجيمي لم يعط الفرصة الكافية للرد على آل زلفه ولكن كان يكفي من الشيخ أن يمتثل هذه الحكمة (( إذا لم تستطع قول الحق فلا تنطق بالباطل )) وفي الواقع أن الإعلام في بلادنا المباركة يمر بمرحلة غريبة نسأل الله تبارك وتعالى أن يهدي ضال المسلمين.
    *وللفائدة ((إستطراداً)) قرأت في موقع الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله أن هناك قناة تسمى القناة السعودية الإسلامية ستبث في الفترة القادمة إنشاء الله .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    156

    افتراضي رد: في المستقلة : حينما كبا الجواد السلفي !

    شكر الله لك المرور يا أبا عمر ، ونرجوا من الله أن ييسر الخير لأمة الإسلام .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •