مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد
النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    255

    افتراضي مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد عند أهل السنة والجماعة خمسة هي :
    1- القرآن الكريم .
    2- السنة النبوية .
    3- الإجماع .
    4- العقل .
    5- الفطرة .
    أيها الإخوة هذا الموضوع مطروح للمشاركة ، ولن أعلق على أي مشاركة إلا بطلب من صاحبها .

  2. #2
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد

    هذا العنوان: "مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد عند أهل السنة والجماعة" أوقريبًا منه كتاب أو بالأحرى رسالة علمية في مجلدين، وقد طبع.
    هـدية رمضان (1428هـ)
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  3. #3
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد

    مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد، لعثمان علي حسن:
    http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1309
    وقد ذكر المؤلف في رسالته هذه الخمسة المشار إليها في المشاركة الأولى:
    1- القرآن الكريم .
    2- السنة النبوية .
    3- الإجماع .
    4- العقل .
    5- الفطرة .
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    273

    افتراضي رد: مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    لكن ما المقصود بالفطرة عندك يا أبا هلا ؟ (ابتسامة)
    لا يكذب المرء إلا من مهانـته *** أو عادة السوء أو من قلة الأدب
    لجيفة الكلب عندي خير رائحة *** من كذبة المرء في جد وفي لعب

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوهلا مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد عند أهل السنة والجماعة خمسة هي :
    1- القرآن الكريم .
    2- السنة النبوية .
    3- الإجماع .
    4- العقل .
    5- الفطرة .
    أيها الإخوة هذا الموضوع مطروح للمشاركة ، ولن أعلق على أي مشاركة إلا بطلب من صاحبها .
    مصادر الاستدلال على مسائل العقيدة ثلاثة رئيسية: القرآن والسنة والاجماع.
    أما الثانوية فالعقل والفطرة.
    والعقل ليس مصدرا رئيسيا كما تقول المعتزلة ومن وافقهم, وأما الفطرة فإن كان على حسب ما هو مرجح لدى العلماء فهي من مصادر الاستدلال الثانوية, وأما إن كان معناها غير ما رجحه العلماء أي بمفهوم آخر فيجب بيان ذلك كي يُرى هل يصلح أن تكون مصدرا أم لا.
    وعلى الأخ "أبو هلا" وفقه الله تعالى أن يبين لنا معنى الفطرة حسب مفهومه كي يكون النقاش مفيدا إن شاء الله تعالى.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    255

    افتراضي رد: مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    العنوان الصحيح للكتاب الذي ذكره الأخ عدنان هو ( منهج الاستدلال على مسائل الاعتقاد عند أهل السنة والجماعة ) ومنه استفدت هذه المشاركة ، ولكن المقصود هنا هو مدارسة الموضوع وإلا فكل منا لديه مكتبته العامرة .

    أما الأخ أحمد أبو المنذر فيعز علي أخي الكريم ألا أجيب طلبك وقد كانت إجابته أحب إلي ، ولكني لا زلت إلى الآن عندي إشكالات في معنى الفطرة ، على الرغم من أني قرأت في المسألة كثيراً ، وهذه الإشكالات لا يمكن أن تحل في المنتدى . ولعلي أستفيد من مدارستك مع أبي جهاد .

    أما الدليل العقلي الذي نسبته للمعتزلة فنعم هم اشتهروا به إلا أن أهل السنة والجماعة لا ينكرونه والكتاب المذكور قبل قليل يشير إلى ذلك ، وهو موضوع يحتاج إلى مدارسة فإن شئت أن نتدارس الدليل العقلي فلا بأس .

    ولكم مني الدعاء الصادق

  7. #7
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد

    هما كتابان: الأول منهج الاستدلال.. وهو كبير.
    والثاني: مصادر الاستدلال وهو كتيِّبٌ.
    وكلاهما قد أحلتك لرابطه لتحميله..
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد

    نعم أخي "أبوهلا" لا مانع من النقاش في مسألة كون العقل مصدرا ثانويا أو رئيسيا أو ربما ليس مصدرا للاستدلال على مسائل الاعتقاد, وإنما هو أداة للنظر والاستدلال.
    وبما أنك تشترط الاختصار وعدم النقل من الكتب فسأحاول أن أختصر قدر الامكان, وإن كان ثمة نقل فلا يكون إلا اليسير, والعزو في الحاشية إن شاء الله تعالى.
    فهات ما عندك في هذه المسألة كي يتحمس طلاب العلم للمدارسة والله الموفق.

    وتحياتي الخالصة لك وللمشرف عدنان.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد

    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية عن صفة العلو: ( ومن هذا الباب ما ذكره محمد بن طاهر المقدسي في حكايته المعروفة أن الشيخ أبا جعفر الهمداني حضر مرة والأستاذ أبو المعالي يذكر على المنبر: «كان الله على العرش» ونفي الاستواء ـ على ما عرف من قوله وإن كان في آخر عمره رجع عن هذه العقيدة ومات على دين أمه وعجائز نيسابور ـ قال: فقال الشيخ أبو جعفر: يا أستاذ دعنا من ذكر العرش ـ يعني لأن ذلك إنما جاء في السمع ـ أخبرنا عن هذه الضرورة التي نجدها في قلوبنا: ما قال عارف قط ”يا الله“ إلا وجد من قلبه معنى يطلب العلو لا يلتفت يمنة ولا يسرة، فكيف ندفع هذه الضرورة عن قلوبنا؟ فصرخ أبو المعالي ووضع يده على رأسه وقال حيرني الهمداني أو كما قال ونزل ) إهـ
    أقول لذلك تعتبر ضرورة الفطرة مصدر أساسي في الإستدلال على مسائل الإعتقاد .
    يقول صاحب كتاب البلاغ المبين : ( لو لم تكن ضرورة الفطرة التي هي أصل العلوم النظرية شرعية وعقلية لم تقم الحجة بالرسل أصلاٍ ، إذ يجوز أن لا تكون المعجزة دليلاً على صدق الرسول لإمكان تأييد الفاجر بالمعجزة وإذا لم يكن هناك تمييز بالفطرة والعلم الضروري الفطري بين الصدق والبر والكذب والفجور وبين عبادة غير الله والأمر بالفواحش والظلم والكذب والجور، وبين عبادة الله والأمر بالمعروف والعفاف والصدق والصلة والبر والإحسان والعدل لما أمكن التمييز بين أحوال الرسل وأحوال الكهَّان والسحرة والمنجمين والكذبة أتباع الشياطين والدجالين، ولما قامت الحجة على الناس ببعث الرسل لأنه يتعذر التمييز بين الصادق والكاذب بل يتعذر استعمال اللغة أصلاً. فما العدل وما الظلم وما العفاف وما هي الصلة وما هو البر وما هو الكذب وما هو الفجور، ولماذا تسمي هذه الأفعال أو تلك بهذا الاسم أو ذاك وإذا أمكن التسمية فلماذا يكون العدل حسنًا والظلم قبيحًا، ولماذا يكون الصدق والبر حسنًا والكذب والفجور قبيحًا، ولماذا يأمر النبيُّ بالعدل والإحسان ولا يأمر بالفواحش والشرك، إذا قلنا أن معرفة هذه الأسماء نفسها لا تعرف إلا بالشرع. وإذا عرفت باللغة والعرف والفطرة فقبحها وحسنها لا يعرف إلا بالشرع لزم الدور القبلي أو دخلت في الاستعمال الحديث في حلقة مفرغة، فمعرفة الصادق من الكاذب لا تعرف إلا بالفرق بين أحوال الرسل وغيرهم مع المعجزة ولا يعرف الفرق إلا بمعرفة أسماء هذه المسميات وإدراك حسن الحسن وقبح القبيح منها، وإدراك هذا لا يعرف إلا من طريق الرسل والشرع فإذا لم يكن هناك تمييز بالفطرة قبل الرسل بدلالة المعجزة والأحوال كيف يعرف الرسول من المدَّعي وكيف يصدقه إذا عرَّف له العدل والظلم وبيَّن حسن هذا وقبح ذلك، وهو لم يعرف أنه رسول ليأخذ بقوله فإذا لم يستقم له التمييز بالفطرة لا يستقيم له التمييز بالشرع، لأن التمييز بالفطرة هو الذي يحدد له طريق الاتباع، واحتجاج المشركين بأن الله يأمر بالشرك ويرضي به لعدم تغييره عليهم بإنزال النقمة أو إزالة النعمة وهو الاحتجاج بالقدر على الشرك قد رده الله سبحانه وتعالى ببيان ما هو مستقر في الفطرة بأن الإنسان لا يشرك مملوكه في أمره ولا يخافه كخيفته نفسه لأن هذا سفه فكيف يليق بالربِّ ذلك؟ فإذا جاز ذلك على الإنسان فلماذا لا يجوز على الله إذا لم يكن سفهًا في الحالتين؟ وبالجملة فإنكار العلم الضروري الفطري يؤدي إلى السفسطة وجحد العلوم عقلية وشرعية وتنتفي خاصية التخاطب والفهم ويصير الإنسان كالحيوان لا يميز شيئًا عن شيء، ومن كان هذا شأنه كيف يصدق الرسول بالمعجزة أو أحوال الرسل أو غير ذلك وهو لا يستطيع أن يميز شيئًا عن شيء، وبالفطرة يدرك الإنسان حاجته إلى الرسل لأن كل ما يتوهمه العقل أنه يقرب إلى الله كذب على الله، وكل صرف لحق الله إلى غيره استخفاف بحق الله، فالعلم الضروري وفطرة التوحيد المركوزة في النفس البشرية لا تطلق العقل بديلاً عن الشرع أو شريكًا له بل تدرك قصور العقل بالفطرة وتحبسه عن تقحم المغيبات التي لا سبيل له إليها فلا يقول على الله بغير علم ولا يفتري على الله الكذب ويتوقف عن كل ما لا يستند إلى شرع من تحسين العقول وعليه فليس القول بهذا من مسالك المعتزلة بل هو قول أهل السنة كما ذكر الشاطبي في ”الاعتصام“ والقول بغير ذلك هو من قبيل السفسطة وجحد العلوم وانعدام القدرة على التمييز فتسقط الحجة بالرسل وفرق بين إدراك الإنسان لاحتياجه إلى الشرع، وبين انعدام الإدراك تمامًا إلا بالشرع الذي ينتفي معه التمييز بين الصادق والكاذب ـ كالمعجزة والأحوال ـ والرسول والمدعي أو حتي فهم ما هو الرسول وما هو غير ذلك وبالتالي يصادر على الإدراك بالشرع ويدخل في دور، وفرق بين هذا وذاك وبين الاستغناء بالعقل عن الشرع أو مشاركة العقل للشرع .. إلى أخره ) إهـ البلاغ المبين
    ومن أراد أن يستزيد في حجة العلم الفطري الضروري فليقرأ ما قاله شيخ الإسلام ابن تيمة رحمه الله في رسالته ( الأصفهانية ) والله أعلم .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    273

    افتراضي رد: مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام الدهلوي مشاهدة المشاركة
    . إذا قلنا أن معرفة هذه الأسماء نفسها لا تعرف إلا بالشرع. وإذا عرفت باللغة والعرف والفطرة فقبحها وحسنها لا يعرف إلا بالشرع لزم الدور القبلي أو دخلت في الاستعمال الحديث في حلقة مفرغة، فمعرفة الصادق من الكاذب لا تعرف إلا بالفرق بين أحوال الرسل وغيرهم مع المعجزة ولا يعرف الفرق إلا بمعرفة أسماء هذه المسميات وإدراك حسن الحسن وقبح القبيح منها، وإدراك هذا لا يعرف إلا من طريق الرسل والشرع فإذا لم يكن هناك تمييز بالفطرة قبل الرسل بدلالة المعجزة والأحوال كيف يعرف الرسول من المدَّعي وكيف يصدقه إذا عرَّف له العدل والظلم وبيَّن حسن هذا وقبح ذلك، وهو لم يعرف أنه رسول ليأخذ بقوله فإذا لم يستقم له التمييز بالفطرة لا يستقيم له التمييز بالشرع،
    بارك الله فيك ..
    كلام مؤصل ومتين.
    لا يكذب المرء إلا من مهانـته *** أو عادة السوء أو من قلة الأدب
    لجيفة الكلب عندي خير رائحة *** من كذبة المرء في جد وفي لعب

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    255

    افتراضي رد: مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد أبو المنـذر مشاهدة المشاركة
    نعم أخي "أبوهلا" لا مانع من النقاش في مسألة كون العقل مصدرا ثانويا أو رئيسيا أو ربما ليس مصدرا للاستدلال على مسائل الاعتقاد, وإنما هو أداة للنظر والاستدلال.
    وبما أنك تشترط الاختصار وعدم النقل من الكتب فسأحاول أن أختصر قدر الامكان, وإن كان ثمة نقل فلا يكون إلا اليسير, والعزو في الحاشية إن شاء الله تعالى.
    فهات ما عندك في هذه المسألة كي يتحمس طلاب العلم للمدارسة والله الموفق.
    وتحياتي الخالصة لك وللمشرف عدنان.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي أحمد جزيت خيرا

    أعجبني قولك : ( كون العقل مصدرا ثانويا أو رئيسيا أو ربما ليس مصدرا للاستدلال على مسائل الاعتقاد , وإنما هو أداة للنظر والاستدلال ) لأن فيه إنصاف فقد كنت أخشى من أن تنطلق من كون الدليل العقلي قضية مسلمة قبل البحث والمدارسة .

    أخي موضوع الدليل العقلي في اعتقادي موضوع جديد وهو صالح لأن يكون رسالة جامعية ، لذا سننطلق في بحثنا هنا وفق هذه الخطة المقترحة ولك أن تزيد فيها وتنقص قبل أن نبدأ البحث .
    ـ مفهوم الدليل :
    ـ مفهوم العقل :
    ـ مفهوم الدليل العقلي :
    ـ منزلة الدليل العقلي في الاستدلال على مسائل الاعتقاد :
    وتحت كل واحدة من هذه العناوين تفصيلات ومسائل سأبينها لك في حينها .

    أخي :
    ـ إن أحببت أن نفرد الدليل العقلي بصفحة جديدة ، فلا مانع .
    ـ نحن نتدارس ونتناقش في قضايا علمية ولا يسمى هذا جدالاً ومراءً .
    ـ ستكون هناك مداخلات من إخوة آخرين يجب أن نستفيد منها ولكن احذر من أن تصرفنا عن هدفنا إلى مجادلات جانبية .

    وأخيراً :
    ـ يجب أن يكون هناك ثقة وحسن نية بيننا . لذا إذا وجدتَ حدة في جوابي فنبهني فأنا لا أقصد الإساءة ، ولدي الشجاعة للاعتذار .
    ـ يجب أن تعلم أن المشروع طويل ولكنه مفيد وممتع .

    أهم مسألة :
    الاختصار ، نحن لا نريد نقولاً من الكتب إلا إن كانت موجزة ، ويكفي أن تقرأ أنت تلك الكتب وتستخلص منها الأفكار ثم تحيل إلى المرجع هكذا ( ابن حجر : فتح الباري ، ج 5 ص 333 ) فإذا طلب أحدنا إيراد تلك النقول لأي سبب كان لا مانع حينئذ من الإتيان بها .

    ولك دعائي الصادق

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: مصادر الاستدلال على مسائل الاعتقاد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي أحمد جزيت خيرا
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته,
    وإياك أخي الكريم.

    أخي موضوع الدليل العقلي في اعتقادي موضوع جديد وهو صالح لأن يكون رسالة جامعية
    لي سؤال لو تفضلت يا أبا هلا, هل تقصد أن موضوع الدليل العقلي لم يُتطرق بعدُ أم لم يفرد له مصنفا, أم لم يُهتم به من طرف أهل العلم أم لم يحقق فيه بحثا مقنعا, أو كاملا؟
    لذا سننطلق في بحثنا هنا وفق هذه الخطة المقترحة ولك أن تزيد فيها وتنقص قبل أن نبدأ البحث.
    ـ مفهوم الدليل :
    موافق
    ـ مفهوم العقل :
    موافق
    ـ مفهوم الدليل العقلي :
    موافق
    ـ منزلة الدليل العقلي في الاستدلال على مسائل الاعتقاد :
    أما هذه أقترح أن تغير بنقطنتين:
    1- منزلة العقل في الاستدلال على مسائل الاعتقاد
    2- مسألة الاستدلال بالدلائل العقلية وأقسامها.
    وأضيف نقطة أراها هامة والعلم عند الله تعالى وهي:
    - مفهوم النظر وأقسامه.

    وتحت كل واحدة من هذه العناوين تفصيلات ومسائل سأبينها لك في حينها .
    - فإن وافقت بما أضفت وما غيرت فلك أن تبدأ بالتفصيل والله الموفق.
    أخي :
    ـ إن أحببت أن نفرد الدليل العقلي بصفحة جديدة ، فلا مانع .
    - أرى والله أعلم أن تفرد لهذا النقاش صفحة جديدة بعنوان يمكن للناظر أن يفهم من خلاله محاور النقاش ومن ثمة نجمع قدرا لا بأس به من المشاركين الذين يدفعون النقاش إلى الأمام إن شاء الله تعالى, ولا ريب أن هذا المنتدى المبارك مفتوح, وفيه دكاترة ومشايخ وطلاب علم ومن هو أجل وأعلم مني بكثير لتعم الفائدة.
    ـ نحن نتدارس ونتناقش في قضايا علمية ولا يسمى هذا جدالاً ومراءً .
    ـ ستكون هناك مداخلات من إخوة آخرين يجب أن نستفيد منها ولكن احذر من أن تصرفنا عن هدفنا إلى مجادلات جانبية .
    وأخيراً :
    ـ يجب أن يكون هناك ثقة وحسن نية بيننا . لذا إذا وجدتَ حدة في جوابي فنبهني فأنا لا أقصد الإساءة ، ولدي الشجاعة للاعتذار .
    - إذا صحح أطراف النقاش نواياهم, وأحسنوا الظن بالمقابل والتمسوا له الأعذار, وتقبلوا النقد العلمي وأقروا بأخطائهم إذا تبينت, وتفادوا العصبية والانتصار للأقوال بلا حجة, وتجنبوا المراء والتكلف والقول على الله بلا علم, وتشجعوا لقول: "لا أدري" في ما خفي عنهم, سيسود الود, ويدوم النقاش ويتخلله نفائس وفوائد ومواقف ولطائف, واكتشاف للمواهب.
    - وزد على ذلك ما تفضلت به في شروطك وهو الكف عن المجادلات الجانبية, وأضيف بالقول: أننا لسنا في حلبة يخرج منها رابح وخاسر, فالكل فائز إذا حُقق المقصود وأثمر النقاش.

    ـ يجب أن تعلم أن المشروع طويل ولكنه مفيد وممتع .
    - الله الموفق
    - يجب أن نراعي الظروف الشخصية فقد يغيب الانسان لسفر أو ينشغل لأمور أخرى أو لمراجعة فلا يستعجل المقابل, فإن تبين له بأن الغياب سيطول يُعلِم أطراف النقاش قبل الانصراف.

    أهم مسألة :
    الاختصار ، نحن لا نريد نقولاً من الكتب إلا إن كانت موجزة ، ويكفي أن تقرأ أنت تلك الكتب وتستخلص منها الأفكار ثم تحيل إلى المرجع هكذا ( ابن حجر : فتح الباري ، ج 5 ص 333 ) فإذا طلب أحدنا إيراد تلك النقول لأي سبب كان لا مانع حينئذ من الإتيان بها .
    ولك دعائي الصادق
    - موافق.
    - أما العناوين المقترحة فالله أعلم كيف تكون!
    إليك خمسة:
    الدليل العقلي وعلاقته بالاستدلال على مسائل الاعتقاد.
    حوار حول مفهوم الدليل العقلي ودوره في الاستدلال على مسائل الاعتقاد.
    هل الدليل العقلي مرجع للاستدلال على مسائل الاعتقاد؟
    منهج الاستدلال على المسائل العقدية بالدلائل العقلية.
    (اختر بين: دور أو منزلة) العقل في العقيدة.
    - وإن كان لك خير منها فتفضل باعتماده مباشرة, ونسأل الله التوفيق.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •