ما وراء أحداث الكويت الأخيرة التي قبل أيام !؟ تحليل رائع للموضوع؟
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ما وراء أحداث الكويت الأخيرة التي قبل أيام !؟ تحليل رائع للموضوع؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    553

    افتراضي ما وراء أحداث الكويت الأخيرة التي قبل أيام !؟ تحليل رائع للموضوع؟

    ما وراء أحداث الكويت ؟
    22/11/1429


    موقع المسلم



    لم يعد سراً أن دولة الكويت باتت هي الهدف الأكبر للمدّ الصفوي في المرحلة الراهنة.

    فالأحداث التي جرت في الكويت مؤخراً، كشفت عن توجهات خفية وعمل دائب في خطوات خبيثة مدروسة لزعزعة الأمن والاستقرار في الكويت،من خلال مخادعة الحكومة واستغلال أخطاء روتينية بالتواطؤ مع موظفين غير أمناء يقدمون ولاءهم البدعي على ولائهم لقيم أبناء بلدهم المستمدة من أصول الإسلام وثوابته.

    فرجل الدين الرافضي محمد باقر الفالي من أشهر "الأكليروس الصفوي" وأشد رجالاته بغضاً لأمهات المؤمنين والصحابة الكرام رضوان الله عليهم، كما أنه شديد الإثارة للكراهية الرافضية ضد الإسلام وأهله، وهي عوامل كانت الأساس وراء قرارات رسمية سابقة في الكويت بمنعه من دخول البلاد، بالإضافة إلى وجود قضايا ضده ما زالت محل نظر القضاء الكويتي. فما الدافع وراء مؤامرة استجلاب الفالي إلى الكويت واختراق نظامها الأمني وإثارة فتنة بين القوى المختلفة في الساحة الكويتية التي هي في غنى عن عوامل بلبلة وافدة؟

    إن المتتبع لتاريخ القوم، لا يخطئ قراءة المرامي السيئة لهم ضد الكويت، انطلاقاً من ركام حقدهم المستمد من اعتبارات موروثة ماكرة تبدأ بتخصيص جزيرة العرب وأهلها بالقسط الأكبر من الحقد، لأن هذه الجزيرة منطلق نور الإسلام الذي أطفأ نار المجوسية، وهي مهبط الوحي، وتضم أقدس بقاع الأرض: المسجد الحرام والمسجد النبوي، والتي طالما تطلع غلاة الروافض للهيمنة عليها في جميع مراحل تاريخهم الأسود، ولو تم ذلك باقتلاع الحجر الأسود من مكانه- وهو ما فعله القرامطة عام319للهجرة - !!

    ولعل رؤوس الفتنة في الخارج أرادوا استغلال مكتسباتهم من الفتنة السابقة في الكويت ذاتها، والتي أشعلوا نارها، بتنظيم ما يسمونه أربعين عماد مغنية القيادي في "حزب الله" والذي هلك في العاصمة السورية اغتيالاً في ظروف مريبة لم تتضح خيوطها حتى الآن.

    فالمطلوب اليوم تجديد الفتنة الماضية بوجه آخر لتثبيت أقدامهم واستفزاز المجتمع الكويتي المسلم المحافظ، ودق إسفين بين السلطة والإسلاميين لكي يتاح لهؤلاء الموتورين التسلل عبر ثغرات القوانين وتصدعات السياسة! والخطوة الخبيثة رسالة مقصودة في الوقت نفسه لإظهار قوتهم وعرض عضلاتهم!!

    إن ما يجري الآن في الكويت درس بالغ الدلالات لكل مستهين بخطورة المدّ الصفوي، سواء أكانت استهانته نتيجة جهل بدينهم وبسيرتهم التآمرية على الإسلام، أم ثمرة تواطؤ ضمني مع جرائمهم باسم الوطنية أو تحت شعار العلمنة الكاذب الخاطئ:الدين لله والوطن للجميع،فضلاً عن تطبيقه القاتل مع أناس يحركهم دين الكراهية ورجالاته المتعصبون.

    وإلا فهل يجحد عاقل أن الرافضة يسرحون ويمرحون هناك ويمارسون ترهاتهم ويبثون أحقادهم وكأنهم في ديارهم؟ وهل نسي أولئك الذين شبوا على التقية المخادعة دور الكويت في استضافة رمزهم وفي إزالة نظام صدام حسين؟

    غير أن هذه التساؤلات الساذجة تتهاوى فتفضح المستور، إذا تذكرنا أن أشياع أبي لؤلؤة المجوسي (ويسمونه: بابا شجاع الدين!!)،لا يستثنون من مقتهم المتراكم أحداً من خارج دائرتهم، حتى لو كان متهاوناً في دينه كل التهاون. فما دام لا يدين بدينهم ولا يدفع الخمس للمبتزين وتجّار صكوك الغفران، ولا يكره الصحابة الأفاضل وبخاصة الخلفاء الثلاثة وقادة الفتوحات، فهو في نظرهم مهدور الدم والمال!! ومن عجائبهم أنهم يبغضون العربي حتى لو كان رافضياً!! فهل يبقى بعد هذا مجال للغفلة؟

    إنهم يزعمون أن مهديّهم الخرافي يذبح الناس جماعاتٍ وأفراداً، يبدأ بأهل السنة والجماعة، لكنه ينتهي بقتل الشيعة العرب - مع أنه بادعائهم قرشي هاشمي أي أنه عربي الأرومة!!-.

    إن التهاون مع هؤلاء بصرف النظر عن الدوافع وراءه لا يأتي على صاحبه بغير الشر المستطير، فهم يتمسكنون إلى أن يتمكنوا وهناك تظهر قبائحهم في أسوأ دركاتها، ومن لم يجد لديه الوقت لمطالعة التاريخ القديم الناطق بحقيقتهم، فلينظر في ما جرى وما يجري في العراق منذ ست سنوات، فهو لبشاعته يكاد يستعصي على التصديق لولا أنه موثّق بالصوت والصورة وألوف الشهداء والشهود في أنحاء البلد وفي سائر أرجاء العالم.

    http://www.almoslim.net/node/102532


    .
    ( حتى بلغ عمري فشرعت في تدبر آيات الله فهداني الله ببركة آياته...فرأيت كثيراً من مسائل مذهبي لاتوافق آيات القرآن بل أكثر رواياته تضادها كأخبار الكافي للكليني وأخبار البحار للمجلسي)
    آية الله البرقعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: ما وراء أحداث الكويت الأخيرة التي قبل أيام !؟ تحليل رائع للموضوع؟

    موضوع جميل و نقل موفق و الغريب قلة القراء و عدم التعليق لماذا بعض العلم لا يهتم بمثل هذه الأمور مع انها خطيرة جدا

    أما أنا لو كنت مشرف ثبت الموضوع

    بارك الله فيك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: ما وراء أحداث الكويت الأخيرة التي قبل أيام !؟ تحليل رائع للموضوع؟

    د.وليد الطبطبائي.. الرقم الصعب في البرلمان الكويتي

    28/11/1429هـ
    العارفون بالشأن البرلماني الكويتي يدركون جيداً مقدار التأثير الذي يحدثه وجود شخصية مثل د.وليد الطبطبائي على الحراك السياسي والاجتماعي في الكويت، والذي أدى إلى إنعاش الساحة الخليجية عموماً والكويتية خصوصاً بالعديد من الملفات الساخنة التي طرحها أو تصدى لها في البرلمان الكويتي.
    د. وليد مساعد السيد إبراهيم الطبطبائي، البالغ من العمر 44 عاماً، وزملاؤه من أطياف الحركة الإسلامية المختلفة تمكنوا من التأثير بشكل فاعل على مجمل القوانين والإجراءات التي ترنو إلى تغريب الكويت، وإن لم ينجحوا تماماً في ذلك؛ فقد أمكنهم فرملة العديد من الوسائل المفضية إلى أمركة الكويت.. وفي المقابل فقد أسهم الطبطبائي في سن قوانين تتعلق بـ"اسقاط فوائد ديون عن المتقاعدين، تنظيم العمل الإعلامي للبث المرئي والمسموع، قانون الرعاية الاجتماعية للمسنين، الزكاة ومساهمة الشركات المساهمة والمقفلة في ميزانية الدولة، وتنظيم الاحتكار، والبنوك الإسلامية، وتحسين ظروف العمل" وغيرها من القوانين.
    وقد أظهر الطبطبائي تصلباً لافتاً هذا الأسبوع إلى جوار نائبين آخرين هما محمد هايف وعبدالله البرغش عندما طالبوا باستجواب الحكومة الكويتية على خلفية دخول عالم شيعي إيراني مسيء للإسلام إلى الكويت برغم صدور قرار بمنعه من الدخول، وقال النواب في هذا الصدد: " إن رئيس الوزراء هو المسؤول الحقيقي عن خرق الحظر الأمني على دخول الشيعي محمد باقر الفالي إلى البلاد رغم اتهامه بالتعالي على الذات الإلاهية وتأجيج الفتنة الطائفية وسب الصحابة وأمهات المؤمنين فضلاً عن استخفافه بالأنبياء والملائكة. وتقوم محكمة كويتية بالنظر في قضية مرفوعة ضد الفالي يتهم فيها بإثارة الفتنة الطائفية".
    وبرغم شن حملة صحفية وإعلامية على الطبطبائي (وهو شيخ أزهري علاوة على كونه نائباً يتمتع بالحصانة البرلمانية) وزملائه إلا أنه أصر على المضي قدماً في الاستجواب قائلاً: "على رئيس الوزراء صعود المنصة أو الاستقالة".
    وأمام الإصرار على تقديم الاستجواب أو المسائلة التي قال عنها النواب الثلاثة أنها "تأتي في إطار المحافظة على الثوابت الدينية والأمنية والوحدة الوطنية ونزع فتيل الأزمة"، لم تجد الحكومة بداً من تقديم استقالتها.
    وإزاء حملة برلمانية مضادة اشتملت على تسول التوقيعات من النواب الآخرين للحؤول دون تفاقم هذه الأزمة التي أفرزها مخالفة صريحة للقانون والدستور بسبب الضغوط الشيعية التي تمارس هذه الأيام في الكويت، كان لغة الطبطبائي المتحفظة على إخراج الاستجواب من حيز الطائفية إلى متفق القانون كأرضية جامعة حيث قال: ""كثير من علماء الشيعة دخلوا البلاد ولم نعترض عليهم، لأنهم لم يخالفوا القانون، ولم يثيروا الفتنة، أما من يثير الفتنة سواء من الشيعة أو السنة فسنقف ضدهم".
    وإذ استقالت الحكومة ـ وإن لم تُقبل استقالتها بعد ـ وتهدد البرلمان بالحل بسبب موقف الطبطبائي وزملائه؛ فإنه يبرهن من جديد على أنه رقم لا يمكن تجاوزه في البرلمان الكويتي.
    موقع المسلم
    .
    ( حتى بلغ عمري فشرعت في تدبر آيات الله فهداني الله ببركة آياته...فرأيت كثيراً من مسائل مذهبي لاتوافق آيات القرآن بل أكثر رواياته تضادها كأخبار الكافي للكليني وأخبار البحار للمجلسي)
    آية الله البرقعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    14

    افتراضي رد: ما وراء أحداث الكويت الأخيرة التي قبل أيام !؟ تحليل رائع للموضوع؟

    السلام عليكم ما يفعله الروافض هو خطة زمنية معروفة وإحداث المشاكل والمنازعات بين السلطة وطلبة العلم والتيار الشرعي هو خطوة من هذه الخطة . والخطة منشورة وموجودة على موقع أهل السنة في إيران مكتب لندن.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •