ماهي الفطرة ؟ - الصفحة 2
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 70

الموضوع: ماهي الفطرة ؟

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    255

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أيها الإخوة بسبب ضيق الأخوة هنا وفي موضوع اللحية من كوني أسأل ثم أناقش سأتوقف عن مناقشة أي مشاركة .

    ولكم دعائي الصادق بالعلم النافع والعمل الصالح

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    273

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد أبو المنـذر مشاهدة المشاركة
    أما قول من قال بأن الفطرة معناها معرفة الصانع فتعريف ناقص والله أعلم, لأن اليهود والنصارى بل والمشركين أيضا يعرفون الصانع ويقرون بربوبية الله تعالى,
    مصداقا لقول الله تعالى: ((وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ ))
    فإذا عرفنا الفطرة بهذا التعريف ناقضنا الحديث النبوي المذكور أعلاه.
    واليهودوالنصارى ليسوا حنفاء مصداقا لقول الله تعالى: ((مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ)) .
    وبالتالي تبين أن الفطرة معناها الحنيفية.
    .[/color]
    أخي الكريم .. يبدو أنك ما قرأت المكتوب قبلك
    أما إن كنت قرأته فسبحان ربي العظيم.
    وإن كنت تقصد بالحنيفية ملة إبراهيم بمعنى الإسلام فانظر ما استشكل عليه من كلام ابن عبد البر و ابن القيم و شيخ الإسلام .. و الله الموفق
    لا يكذب المرء إلا من مهانـته *** أو عادة السوء أو من قلة الأدب
    لجيفة الكلب عندي خير رائحة *** من كذبة المرء في جد وفي لعب

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    273

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوهلا مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أيها الإخوة بسبب ضيق الأخوة هنا وفي موضوع اللحية من كوني أسأل ثم أناقش سأتوقف عن مناقشة أي مشاركة .
    ولكم دعائي الصادق بالعلم النافع والعمل الصالح
    ومن هذا الذي ضيق عليك هنا؟!
    لا يكذب المرء إلا من مهانـته *** أو عادة السوء أو من قلة الأدب
    لجيفة الكلب عندي خير رائحة *** من كذبة المرء في جد وفي لعب

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    273

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    إضافة أخرى
    قوله صلى الله عليه و سلم : ما من مولود ...
    مولود هذه نكرة في سياق النفي تفيد العموم فهي تشمل كل مولود
    فإذا كان كذلك فهل يلتزم من يقول بأن الفطرة هي الإسلام بمعنى الدين بأن اليهود الذين كانوا زمن موسى صلى الله عليه و سلم والنصارى الذين كانوا زمن عيسى صلى الله عليه و سلم قد نقضوا فطرتهم ؟
    هذه ضميمة لما سبق .. و الله من وراء القصد.
    لا يكذب المرء إلا من مهانـته *** أو عادة السوء أو من قلة الأدب
    لجيفة الكلب عندي خير رائحة *** من كذبة المرء في جد وفي لعب

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    255

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جهاد الأثري مشاهدة المشاركة
    إضافة أخرى
    قوله صلى الله عليه و سلم : ما من مولود ...
    مولود هذه نكرة في سياق النفي تفيد العموم فهي تشمل كل مولود
    فإذا كان كذلك فهل يلتزم من يقول بأن الفطرة هي الإسلام بمعنى الدين بأن اليهود الذين كانوا زمن موسى صلى الله عليه و سلم والنصارى الذين كانوا زمن عيسى صلى الله عليه و سلم قد نقضوا فطرتهم ؟
    هذه ضميمة لما سبق .. و الله من وراء القصد.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي أبو جهاد إلى الآن أنت لم تفهم معنى الفطرة ، وهذه مشكلة كبيرة عندك ، وهي من الأسباب التي دفعتني إلى ترك المناقشة هنا .

    للعلم : المولود لايسمى يهودي ولا نصراني ولا كافر .
    للعلم أيضاً : المقصود بالإسلام ليس دين محمد بل إن الدين عند الله الإسلام .
    للعلم أيضاً : الفطرة تطلق على ثلاثة معان . ابحث عنها في مظانها .

    وبالرغم من ذلك فلا زالت الفطرة عندي فيها إشكال

    ولن أعود للنقاش ، وللفائدة يمكن أن تناقش الأخ أحمد أبو المنذر فأنتما مختلفان .

    ولك دعائي الصادق

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    263

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أقول في البداية أني لم أقرأ بعض الردود فأعتذر ان جئت بتكرار ما.
    قال الله تعالى : "فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون” الروم - 30
    فكانت الحنيفية هي فطرة الله التي فطر الناس عليها.
    الحنيفية : ملة ابراهيم التي جاء بها لتوحيد الله ومعرفة معنى كلمة :لا اله الا الله:
    والسلام عليكم

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    273

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوهلا مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي أبو جهاد إلى الآن أنت لم تفهم معنى الفطرة ، وهذه مشكلة كبيرة عندك ، وهي من الأسباب التي دفعتني إلى ترك المناقشة هنا .
    هذه دعواك فأين بينتك؟ ويمكنني قلبها عليك بلا إشكال
    للعلم : المولود لايسمى يهودي ولا نصراني ولا كافر .
    أنت الذي استشكلت بقولك أن اليهود يقرون بالصانع فلماذا ذكروا في الحديث فلعلك تنظر ما كتبت
    للعلم أيضاً : المقصود بالإسلام ليس دين محمد بل إن الدين عند الله الإسلام .
    وما هو الإسلام هذا إن لم يكن هو التسليم والاستعداد لقبول ما جاء عن الصانع وهو معنى الفطرة الذي ما فتئت أنبه عليه .. ففيم اعتراضك على قولي إذن؟!
    أرى هنا من عنده مشكلة في الفهم!!

    للعلم أيضاً : الفطرة تطلق على ثلاثة معان . ابحث عنها في مظانها .
    الفطرة ذكر لها أهل العلم أكثر من عشرة معان ساقها ابن عبد البر و ذكرت هذا لك فيما سبق لكني أظنك تقرأ بعينك الشمال فقط
    وبالرغم من ذلك فلا زالت الفطرة عندي فيها إشكال
    لا شك وهذا واضح .. فلماذا تناقش حينئذ - علما وأنه ليس الموضوع الوحيد الذي لا تفهم فيه وتناقش لأجل النقاش لا غير - وفقك الله,.
    ]ولن أعود للنقاش ، وللفائدة يمكن أن تناقش الأخ أحمد أبو المنذر فأنتما مختلفان .
    ولك دعائي الصادق[/
    وفقني الله و إياك للهدى و الحق وأماتنا على الفطرة.
    (ابتسامة)
    و السلام عليكم و رحمة الله
    لا يكذب المرء إلا من مهانـته *** أو عادة السوء أو من قلة الأدب
    لجيفة الكلب عندي خير رائحة *** من كذبة المرء في جد وفي لعب

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    273

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلال خنفر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أقول في البداية أني لم أقرأ بعض الردود فأعتذر ان جئت بتكرار ما.
    قال الله تعالى : "فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون” الروم - 30
    فكانت الحنيفية هي فطرة الله التي فطر الناس عليها.
    الحنيفية : ملة ابراهيم التي جاء بها لتوحيد الله ومعرفة معنى كلمة :لا اله الا الله:
    والسلام عليكم

    نعم أخي الكريم هي مشاركة مكررة لما قد سبق في مشاركة أخينا أحمد أبو المنذر.

    ولا إشكال عندي سمها الفطرة سمها الحنيفية سمها الإسلام سمها ما شئت ولا مشاحة.
    لكن ما المعنى الذي تقصده؟
    هنا موطن النزاع
    إن كنت تقصد بالحنيفية شهادة أن لا إله إلا الله والعمل بمقتضاها فراجع ما سقته في مشاركاتي السابقة تجد الإشكال الذي سيعترض قولك هذا.

    وأكرر مرة أخرى الفطرة هي - وهو الراجح عندي وهو الذي رجحه شيخ الإسلام و اابن القيم و ابن عبد البر و ابن الأنباري وجعله مذهب أهل الحديث وغيرهم - أنها الإقرار بالصانع و الاستعداد لتلقي كل ما جاء عنه.

    فمن كان عنده زيادة على هذا فليتحفنا.
    والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    لا يكذب المرء إلا من مهانـته *** أو عادة السوء أو من قلة الأدب
    لجيفة الكلب عندي خير رائحة *** من كذبة المرء في جد وفي لعب

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    127

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جهاد الأثري مشاهدة المشاركة
    وقال شيخ الإسلام : الوجه الثالث : أن الإقرار بالله قسمان فطري و إيماني، فالفطري: وهو الاعتراف بوجود الصانع ثابت في الفطرة كما قرره الله في كتابه في مواضع، وقد بسطت القول فيه في غير هذا الموضع فلا يحتاج إلى دليل بل هو أرسخ المعارف وأثبت العلوم وأصل الأصول.
    وأما االإقرار بالرسول فبأدنى نظر فيما جاء به أو في حاله أو في آياته أو نحو ذلك من شؤونه يحصل العلم بالنبوة أقوى بكثير مما يحصل بالمطالب القياسية والوجدية في الأمور الإلهية. اهـ (2/72)
    بارك الله فيك ...
    معنى الفطرة هنا واضح ... وكلام الإمام ابن القيم زاد في توضيحها ...
    تأملها أخي أبو هلا فقد أجابت على تساؤلاتك ولا تستعجل في الرد ...

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد أبو المنـذر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛

    الفطرة هاهنا معناها الحنيفية,
    والحنيفية هي الملة المائلة عن الشرك المبنية على الإخلاص لله عز وجل, كما عرفها الإمام ابن عثيمين.
    قال الله تعالى: ((فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)).
    فتبين من خلال كلام الله تعالى أن الحنيفية هي الفطرة التي فطر الناس عليها.
    والله تعالى خلق الناس على هذه الفطرة, مصداقا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما من مولود إلا ويولد على الفطرة وأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه).
    أما قول من قال بأن الفطرة معناها معرفة الصانع فتعريف ناقص والله أعلم, لأن اليهود والنصارى بل والمشركين أيضا يعرفون الصانع ويقرون بربوبية الله تعالى,
    مصداقا لقول الله تعالى: ((وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ ))
    فإذا عرفنا الفطرة بهذا التعريف ناقضنا الحديث النبوي المذكور أعلاه.
    واليهودوالنصارى ليسوا حنفاء مصداقا لقول الله تعالى: ((مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ)) .
    وبالتالي تبين أن الفطرة معناها الحنيفية.

    والله تعالى أعلم.
    وإن أردت بسط الكلام أكثر فأنا مستعد وإنما منعني شرطك.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛
    اضيف إلى جوابي هذا الحديث الذي أخرجه الامام مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال عما يرويه عن ربه تعالى: (إني خلقت عبادي حنفاء فاجتالتهم الشياطين، وحرَّمت عليهم ما أحللت لهم وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطاناً).

    أخي أبو جهاد, بارك الله فيك ووفقك لما يحب ويرضى,
    أما عن معنى الحنيفية والمعاني الأخرى للفطرة فسأحاول أن أشارك بما عندي غدا إن شاء الله جل وعلا.
    وبما أن صاحب الموضوع قد نفض يديه من موضوعه, أصبحنا في حل من شرطه.

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,168

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوهلا مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخوتي الكرام جاء في السنة ( كل مولود يولد على الفطرة )
    وفسر العلماء الفطرة بأنها الإسلام ، ولكن الإسلام فيه عقائد وأحكام ووو... فأيها هو الفطرة .
    ( لطفاً من لا يتقن الاختصار فلا يجب عن السؤال فلدي كتب كثيرة )
    ولكم مني خالص الدعاء .
    الفطرة - والله أعلم - هي الإسلام ، وهو الدين القيم والحنيفية ،
    ومضمونها : الميل إلى الاعتراف بالله تعالى والإنابة إليه (المحبة والعبادة) .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
    " هي السلامة من الاعتقادات الباطلة والقبول للعقائد الصحيحة ، فإن حقيقة " الإسلام " أن يستسلم لله ، لا لغيره . وهو معنى (لا إله إلا الله) ، وقد ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ذلك فقال : { كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء هل تحسون فيها من جدعاء ؟ } بين أن سلامة القلب من النقص كسلامة البدن وأن العيب حادث طارئ ". وقال رحمه الله في معنى (الحنيفية) : "الاستقامة بإخلاص الدين لله وذلك يتضمن حبه تعالى والذل له لا يشرك به شيئا لا في الحب ولا في الذل".

    وهذا جواب منضبط إن شاء الله ، أظن أن هذا القدر اليسير يكفيكم .

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    255

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نضال مشهود مشاهدة المشاركة
    الفطرة - والله أعلم - هي الإسلام ، وهو الدين القيم والحنيفية ،
    ومضمونها : الميل إلى الاعتراف بالله تعالى والإنابة إليه (المحبة والعبادة) .
    السواك من الفطرة ، وليس فيه اعتراف ولا إنابة !!!!!
    ( والعصر . إن الإنسان لفي خسر . إلا الذين ءامنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر )

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوهلا مشاهدة المشاركة
    أما ترجيحك لكونها معرفة الصانع ، فاليهود والنصارى يعرفون الصانع ، والرسول يقول ( فأبواه يهودانه أو ينصرانه ) أي يغيرا فطرته ، فإن كانت الفطرة معرفة الصانع فهم على الفطرة إذن ؟؟؟
    يا أبا هلا ـ سلمك المولى ـ الرسول يقول {كل مولود يولد على الفطرة }سواء كان والداه مسلمين أو كتابيين أو مجوسيين أو وثنيين ،فإنه يولد سليم الفطرة ابيض الصفحة ثنم يأتي التغيير بما ينقشه الآباء على هذه الصفحة البيضاء وتأمل قوله تعالى في الحديث القدسي {خلقت عبادي حنفاء فجاءتهم الشياطين فاجتالتهم ..}لتدرك أن الفطرة هي الحنيفية والدين القيم الذي زاغ الناس عن أصله .ولولا شرطك ـ وهو شرط وجيه ـ لبسطت القول .

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,168

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوهلا مشاهدة المشاركة
    السواك من الفطرة ، وليس فيه اعتراف ولا إنابة !!!!!
    أحسن الله إليك . . السواك من الإسلام ، والإسلام اعتراف وإنابة . فعلام الاستشكال ؟
    السواك فيه الشكر على نعم المنعم والمحافظة عليها على ما أراده المنعم جل جلاله . فافهم الأمر ولا تتعجل بالنفي .

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    255

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي الفاضل الكريم نضال مشهود هناك عدة أمور جعلتني أترك الحوار هنا وقبل العودة للحوار أريد التنبيه إلى :

    أولا : أرجو قراءة ما سبق فهو مهم جدا وفيه اختصار للوقت .

    ثانيا : أنا لدي إشكال في الفطرة ، لذا فسؤالي سؤال مسترشد ولكني مسترشد باحث عن الحق ، لذا فأنا أوضح لكل من يشارك الإشكالات الموجودة في مشاركته عندي ، أما القبول والتسليم لكل مشارك فلا أظن أحدا يرضى به لنفسه . ( اقرأ المشاركة رقم 15 )

    ثالثا : الإشكال هو :
    ـ ( والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا )
    ـ كل مولود يولد على الفطرة ، ثم تتغير هذه الفطرة إلى اليهودية أو النصرانية أو المجوسية ... ولم يذكر النبي  الإسلام .
    ـ قال ابن عبد البر : ( يستحيل أن تكون الفطرة المذكورة في قول النبي  كل مولود يولد على الفطرة الإسلام لأن الإسلام والإيمان قول باللسان واعتقاد بالقلب وعمل بالجوارح وهذا معدوم من الطفل لا يجهل بذلك ذو عقل ) .
    ( والعصر . إن الإنسان لفي خسر . إلا الذين ءامنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر )

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,168

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    بارك الله فيك أبا هلا ووصلك وإيانا للحق والمصلحة ؛
    قرأت ما أشرت إليه من المشاركات السابقة ، وللحمد الحمد .

    أقول موجزا :
    1- الفطرة ميل وشعور ، أي: استعداد وقبول ، فلا إشكال أن يولد مولود على الفطرة مع كونه لم يتلق العلم من الحواس .
    2- كل مولود يولد على الفطرة ، أي على الإسلام ، فالإسلام هو الأصل ، فكيف يذكره النبي من الطوارء ؟ ما يمكن !
    3- أخطأ رحمه الله . فالإسلام هو الاستسلام ، وهذا موجود في الطفل والرضيع . لكن إسلام كل أحد بحسبه . والله أعلم .

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    273

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نضال مشهود مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أبا هلا ووصلك وإيانا للحق والمصلحة ؛
    قرأت ما أشرت إليه من المشاركات السابقة ، وللحمد الحمد .

    أقول موجزا :
    1- الفطرة ميل وشعور ، أي: استعداد وقبول ، فلا إشكال أن يولد مولود على الفطرة مع كونه لم يتلق العلم من الحواس .
    2- كل مولود يولد على الفطرة ، أي على الإسلام ، فالإسلام هو الأصل ، فكيف يذكره النبي من الطوارء ؟ ما يمكن !
    3- أخطأ رحمه الله . فالإسلام هو الاستسلام ، وهذا موجود في الطفل والرضيع . لكن إسلام كل أحد بحسبه . والله أعلم .
    ما أخطأ يا أخي رحمك الله!
    بل ابن عبد البر يقول بما تقول به، وأن الفطرة هي الاستسلام، لكنه لا يقبل أن تكون الفطرة هي الإسلام بمعنى الدين ، وأما الإسلام بمعنى الاستسلام للصانع فهذا هو الحق.
    وقد أشرت إلى هذا كله في مشاركاتي السابقة هنا.
    فلعلك تراجعه بارك الله فيك.
    لا يكذب المرء إلا من مهانـته *** أو عادة السوء أو من قلة الأدب
    لجيفة الكلب عندي خير رائحة *** من كذبة المرء في جد وفي لعب

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    يحسن بي وبالإخوة أن نستجلي معنى الفطرة من جهتين:
    1- معناها في النصوص أولها القرآن وثانيها السنة.
    2- معناها لغة ، كمراجعة الصحاح أو القاموس أو المقاييس.
    = = = = = = = = = = = =
    وأما ما يمكن أن اسطره الآن بحسب ما يحضرني فهو كالتالي:
    الفطرة من فطر الشيء أي ابتدأه وأنشأه ، كما حصل لابن عباس عندما مر على أعرابيان يختصمان على بئر فقال أحدهما "أنا فطرتها". فالفطرة فيها معنى الأولية أو الحالة الابتدائية للنفس البشرية ، قبل التعرض للعوارض والملابسات المتأخرة عنها ، كما في حديث "أبواه يهودانه..." ، وغير ذلك مما يطرأ. ويصفها - للاستطراد ولكنه متعلق بما هنا - بعض الكتاب الغربيين بقولهم "pristine" ومعناها : أصلي ، ابتدائي ، محتفظ بنقائه الأصلي من غير فساد [انظر: المورد (2005) للبعلبكي] ، وهو يطابق معناه في العربية. كما أن الفطرة لها لوازم ، هي جملة الاستعدادت الأخلاقية والأدبية للنفس ، ومنها ما ذكرتَ من السواك وسائر خصال الفطرة ، فهي من الفطرة وليست هي الفطرة ، أي أنها من آثار الفطرة ، أو قل من آثار سلامة الفطرة ، ولذلك تجد المنحرفين من الشواذ كالهيبيز والبنكس وغيرهم من أبعد الناس عن الأخذ من العانة والإبطين وتقليم الأظافر وسائر خصال الفطرة. فالفطرة إذا أطلقت فهي حالة الإنسان الابتدائية سواء من جهة الاستعدادات الأخلاقية (كآثار شبه حتمية لسلامة الفطرة) أو الاستعدادات الاعتقادية وهذا يتضمن القبول الطبيعي لفكرة التوحيد ، وعلى رأس ذلك توحيد الربوبية لما يوجد بين هذا النوع من التوحيد والفطرة من الترابط الوثيق ، فكل فطرة سليمة تؤمن بوجود الخالق ، وأما توحيد الألوهية فهو من اللوازم الغير ذاتية ، ومعنى غير ذاتية أي لايكمل بلا وحي رباني ورسالة إلهية تقيم الدليل وتذلل السبيل للعبادة الخالصة ، لأن أكثر الناس يفشل في تحقيق مقتضى توحيد الربوبية الذي هو العبودية التامة للخالق بسبب ما يعتور الفطرة من جهة وبسبب جهل الإنسان بطريق العبادة الصحيح ، ومنه الحديث (خلقت عبادي حنفاء فاجتالتهم الشياطين) ، ويدخل فيه شياطين الإنس والجن ، ولا حظ هذا الترابط بين "الحنيفية" و "الفطرة" ، سواء في الكتاب أو السنة ، مما يدل على ضرورة الوقوف على معنى كلمة "الحنف" لغة واشتقاقاتها المتنوعة [1] لاستجلاء كافة المعاني المحتملة ، فهي بمقارنتها للفظ "الفطرة" لم تأت من فراغ بل لابد أن يكون لها دلالة مكملة لمعنى الفطرة ، فلتراجع ــ عن نفسي سوف أراجع معنى المفردتين في المعاجم المتاحة والنصوص وأقوال الأئمة من السلف والخلف ثم أرى كيف يؤديان بمجموعهما إلى معنى كلي موحد. [2]

    = = = = = = = =
    [1] وإن كان أصل معناها كما هو مشهور من الميل ، وقد عبر الله عن نوعين من الميل: الميل الصحيح ويسمى "حنيفية" من الحنف ، والميل الفاسد ويسمى "الإلحاد" ، كمن يلحد في الله أسماء الله أو آياته.
    [2] وللصنعاني كتاب "إيقاظ الفكرة لمراجعة الفطرة" ، كما لا يخفى ، ومع ذلك تعرض لمباحث - لها تعلق بالفطرة - بعيدة عن حاجة المريد للاختصار ، فقد تعرض للتحسين والتقبيح وتعرض للجبر والاختيار وغير ذلك.

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,168

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جهاد الأثري مشاهدة المشاركة
    ما أخطأ يا أخي رحمك الله!
    بل ابن عبد البر يقول بما تقول به، وأن الفطرة هي الاستسلام، لكنه لا يقبل أن تكون الفطرة هي الإسلام بمعنى الدين ، وأما الإسلام بمعنى الاستسلام للصانع فهذا هو الحق.
    وقد أشرت إلى هذا كله في مشاركاتي السابقة هنا.
    فلعلك تراجعه بارك الله فيك.
    بل أخطأ رحمه الله . وهذا واضح من سياق كلامه ، حيث وضعه تعقيبا على من فسر (الفطرة) بـ(الإسلام) و (الدين القيم) وعلى من قال بإسلام الأطفال . ومنشأ الخطأ أن ابن عبد البر يفرق في المعنى بين (الإسلام) و بين (السلامة والاستقامة) ، وهذا تفريق بلا فرق . قال شيخ الإسلام ابن تيمية معلقا :

    قلت: الدلائل الدالة على أنه أراد: على فطرة الإسلام - كثيرة كألفاظ الحديث التي في الصحيح مثل قوله: ( على الملة ) ( وعلى هذه الملة ) ومثل قوله في حديث عياض بن حمار: [ خلقت عبادي حنفاء كلهم ] وفي لفظ [ حنفاء مسلمين ] ومثل تفسير أبي هريرة وغيره من رواة الحديث ذلك وهو أعلم بما سمعوا

    وأيضا فإنه لو لم يكن المراد بالفطرة الإسلام لما سألوا عقب ذلك: ( أرأيت من يموت من أطفال المشركين وهو صغير؟ ) لأنه لو لم يكن هناك ما يغير تلك الفطرة لم سألوه والعلم القديم وما يجري مجراه لا يتغير

    وكذلك قوله: [ فأبواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه ] بين فيه أنهم يغيرون الفطرة التي فطر الناس عليها

    وأيضا فإنه شبه ذلك بالبهيمة التي تولد مجتمعة الخلق لا نقص فيه ثم تجدع بعد ذلك فعلم أن التغيير وارد على الفطرة السليمة التي ولد العبد عليها

    وأيضا فإن الحديث مطابق للقرآن لقوله تعالى: { فطرة الله التي فطر الناس عليها } وهذا يعم جميع الناس فعلم أن الله فطر الناس كلهم على فطرته المذكورة وفطرة الله أضافها إليه إضافة مدح لا إضافة ذم فعلم أنها فطرة محمودة لا مذمومة

    يبين ذلك أنه قال: { فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها } وهذا نصب على المصدر الذي دل عليه الفعل الأول عند سيبويه وأصحابه فدل على أن إقامة الوجه للدين حنيفا هو فطرة الله التي فطر الناس عليها كما في نظائره ومثل قوله: { كتاب الله عليكم } وقوله: { سنة الله التي قد خلت من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا } فهذا عندهم مصدر منصوب بفعل مضمر لازم إضماره دل عليه الفعل المتقدم كأنه قال: كتب الله ذلك عليكم وسن الله ذلك وكذلك هنا فطر الله الناس على ذلك: على إقامة الدين لله حنيفا وكذلك فسره السلف كما تقدم النقل عنهم

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,168

    افتراضي رد: ماهي الفطرة ؟

    لتتميم الفائدة ؛ قال شيخ الإسلام قال رحمه الله : "كل مولود يولد على الفطرة، ليس المراد به أنه حين ولدته أمه يكون عارفاً بالله موحداً له، بحيث يعقل ذلك. فإن الله يقول:{وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا}. ونحن نعلم بالاضطرار أن الطفل ليس عنده معرفة بهذا الأمر، ولكن ولادته على الفطرة تقتضي أن الفطرة تقتضي ذلك، وتستوجبه بحسبها. فكلما حصل فيه قوة العلم والإرادة حصل من معرفتها بربها ومحبتها له ما يناسب ذلك".

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •