افتونى يرحمكم الله
النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: افتونى يرحمكم الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    4

    افتراضي افتونى يرحمكم الله

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته............وب عد
    شيوخى الافاضل ارجو منكم الفتوى ...لقد اصبحت حياتى جحيما لا يطاق فأنا اعانى من وسواس
    قهرى فى مسألة النجاسه والطهاره اثر على حياتى سلبا حيث اننى اقضى الساعات فى الحمام ولا
    العب مع اطفالى الصغار واتجنب مكان جلوسهم لشكى ان يكون غير طاهر واتجنب اي شيئ تناله
    ايديهم هم وامهم مثل مفاتيح الاضاءه ومقابض الابواب والخخخ واصبحت الحياه بينى وبين زوجتى
    قاسيه بسبب هذا الوسواس حيث انها تصفنى بالجنون
    وعندما اذهب لقاء الحاجه فى الحمام الافرنجى لابد لى من الاستحمام وعندما اذهب لشراء اللحم
    من الجزار اتجنب السلام عليه باليد لاعتقادى بنججاسته....وقس على ذلك كثيرا من الامور
    ولقد قرأت فتوى للامام مالك بأن ازالة النجاسه سنه وليست واجب وقد سألت احد الشيوخ
    هل لى العمل بهذا الرأى فأجابنى انه لايستطيع ان يفتينى بهذا الرأى
    ولذلك لجأت اليكم عسي ان اجد حلا لديكم وترحمونى من هذا العذاب
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: افتونى يرحمكم الله

    استخدم الأذكار و الرقية

    و استعن بهذا الموقع http://shefaa.org/site

    فإن لم تستطع فاجعل أحد الإخوة يشرف على استخدامك للرقية من خلال تعليمات الموقع أو راقي ثقة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,641

    افتراضي رد: افتونى يرحمكم الله

    الإجابة الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:


    فالوسواس من سبل الشيطان التي كاد بها المؤمنين والعبّاد، ليشوش عليهم دينهم وعباداتهم، وقد أمرنا ربنا تبارك وتعالى أن نستعيذ من شر الوسواس في سورة الناس من قوله تعالى: (قل أعوذ برب الناس) إلى قوله عزّ وجل:(من شر الوسواس الخناس. الذي يوسوس في صدور الناس. من الجنة والناس). ونرجو أن نعين الأخ الكريم ببعض ما يفيد في العلاج من هذا الوسواس، فنقول: علاج الوسواس يتم بمجموع ما يلي:


    أولاً: أن يعتقد المبتلى بالوسواس جازماً أن الحق في اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله وفعله ويعزم على سلوك طريقه.

    ثانياً: أن يعتقد جازماً أن الوسواس من الشيطان، وأن الشيطان عدو مبين، والواجب مخالفته ومباينته.

    ثالثاً: أن يتعرف على أحكام الشك في الطهارة والصلاة، خاصة الشك الكثير، وأهمها:

    1- أن من كثر شكه في الوضوء فلايلتفت الى ذلك يه، وليس عليه إصلاح أو إعادة باتفاق العلماء ووضوؤه مجزئ.

    2- من توضأ ثم شك هل أحدث أم لا؟ فلايلتفت الى ذلك الشك وقد أجزأه وضوؤه ولا يعيدوضوء ه عند سائر الفقهاء، والقاعدة الفقهية في ذلك: "اليقين لا يزول بالشك".

    3- من جاءه الوسواس وهو في الصلاة أنه ربما أحدث؛ فلا يقطع صلاته، بل يستمر في صلاته ويكملها حتى يتبيّن أنه أحدث بالفعل؛ ففي صحيح مسلم وغيره عن عباد بن تميم أن عمه شكى إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن الرجل يخيل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً)).

    4- ومن جاءه الوسواس ويخيل إليه أن النجاسة قد أصابت نعليه مثلاوهو في الصلاة لا يقطع صلاته بل يمضي فيها ولا يلتفت إلى وسواس الشيطان، إلاّ إذا تيقن بالفعل أن النجاسة حاصلة فعندئذ يخَلَعه ويستمر في صلاته حتى يتمها؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما علم بالنجاسة في نعليه بإخبار جبريل عليه السلام خلعهما وأتم صلاته.

    5- الإكثار من الاستعاذة كلما يأتيه الوسواس ولو كان داخل الصلاة، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه استعاذ بالله من الشيطان وهو في الصلاة، وقد سمعه الصحابة رضي الله عنهم يقول: ((أعوذ بالله منك، ألعنك بلعنة الله التامة))، ثم أخبرهم أنه صلى الله عليه وسلم إنما تعوذ من إبليس لعنة الله عليه. ولما شكى إليه عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه قائلاً: "إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي يلبِّسها عليّ"؛ فقال له صلى الله عليه وسلم: ((ذاك شيطان يقال له: خِنْزَب، فإذا أحسسته فتعوّذ بالله منه واتفل عن يسارك ثلاثاً))، قال عثمان: "ففعلت ذلك فأذهبه الله عني". والله المستعان والموفق.
    منقووول
    وننصحك بكتاب اغاثة اللهفان للامام ابن القيم رحمه الله
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: افتونى يرحمكم الله

    اسأل الله لك الشفاء العاجل .............................. ................ياحي ياقيوم اشفه وعافه عاجلا غير اجل
    اللهم اهدنا لما اختلف فيه من الحق باذنك انك تهدي من تشاء الى صراط مستقيم...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    344

    افتراضي رد: افتونى يرحمكم الله

    أورد كلاما نفيسا للعلامة صديق خان القنوجي ذكره في الروضة الندية و إن كان فيه بعض التأنيب لكنه مقنع إن شاء الله.


    قال رحمه الله
    ثم ترى أحدهم يلعب به الشيطان حتى يصير ماهو فيه نوعا من الجنون فيغسل يده أو وجهه مرة بعد مرة حتى يبلغ العدد إلى حد يضيق عنه الحصر مع دلك شديد وكلفة عظيمة واستغراق للفكر وهو يعلم بأن ذلك العضو لم تصبه نجاسة مغلظة ولا مخففة فلا يزال فى تعب ونصب ومزاولة لا يشك من رآه أنه لم يبق عنده من العقل بقية ثم إذا فرغ من العضو الأول بعد جهد جهيد شرع في العضو الثاني ثم كذلك وكثير منهم من يدخل محل الطهارة قبل طلوع الفجر ولا يخرج إلا بعد طلوع الشمس فما بلغ الشيطان هذا المبلغ من أحد العصاة لأنه عذب نفسه في معصية لا لذة فيها للنفس ولا رفعة للقدر وصار بمجرد مجاوزة الثلاث الغسلات كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فمن تجاوزها فقد أساء وتعدى وظلم" فجمع له صلى الله عليه وسلم بين هذه الثلاثة الأنواع ثم لم يقنع منه بهذا حتى صيره تاركا للفريضة التي ليس بين العبد وبين الكفر إلا تركها كما ثبت في الحديث الصحيح عن جابر بلفظ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة" أخرجه مسلم وأحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه وأخرج أهل السنن وأحمد من حديث بريدة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر" وأخرج الترمذي عن عبد الله بن شقيق العقيلي قال: كان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم لا يرون شيئا من الأعمال تركه كفر غير الصلاة. فانظر كيف صار هذا الموسوس بنص رسول الله صلى الله عليه وسلم مسيئا متعديا ظالما كافرا إن بلغ إلى الحد الذي ذكرناه, فهذا باعتبار ما له عند ربه وأما باعتبار ما له عند الخلق فأقل الأحوال أن يقال: مجنون يلعب به الشيطان في مخالفة شريعة الرحمن فخسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين, ومع هذا فهو يعذب نفسه بأشد العذاب وكثيرا ما يفضي به ذلك إلى علة كبيرة تكون سببا لهلاكه فيلقى ربه قاتلا لنفسه في معصية فلا يراح رائحة الجنة كما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم فيمن قبل نفسه وهذه المحنة يقع فيها العالم والجاهل فمن كان جاهلا اعتذر لنفسه بأعذار شيطانية قد استزله الشيطان بها فمنهم من يقول: لم أتيقن كمال الثلاث الغسلات في كل عضو وهو قد غسل ذلك العضو مئات ومنهم من يقول: أريد أن أغسل غسلا مشروعا لا تبقى شعرة ولا بشرة إلا وقد شملها الغسل والدلك فتراه يقلب يديه ورجليه ويدلك كل موضع منه في مقدار الجثة1 دلكا فظيعا فيشرع بالأنملة ثم يدلك جزءا بعد جزء حتى يفرغ من الأصبع ثم يأخذ في الأخرى ثم كذلك فلا يفرغ من غسل يده إلا بعد مدة طويلة ثم يلعب به الشيطان فيشككه فيما قد غسله أنه لم يغسله فيعود إليه ثم كذلك فلا يكمل الثلاث الغسلات في زعمه إلا بعد أن يبلغ بنفسه إلى حد يرحمه من رآه ومن كان عالما يعترف بأن هذا الفعل مخالف للشريعة وأنه وسوسة شيطانية وهو أقبح الرجلين فإنه ممن أضله الله على علم ونادى على نفسه بأنه منقاد لطاعة شيطانه في مخالفة خالقه مستغرق بعبادة عدو الله إبليس لم يبق فيه بقية تزجره عن معصيته فلم يستحي من الله فيحمله الحياء على إيثار الرحمن على الشيطان ولم يستحي من الناس فيردعه حياؤه عن التحدث لعباد الله بأنه قد اشتغل عن ربه بطاعته الشيطان, وفي مثل هذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا لم تستح فاصنع ما شئت" . والحاصل: أن هذه المحنة قد عمت وطمت عند كل فرد من أفراد العباد منها جزء من الأجزاء وإن قل والكل من طاعة الشيطان ومخالفة الرحمن والناجي من ذلك هو الكبريت الأحمر وعنقاء مغرب والغراب الأبقع ومن أنكر هذا فليجرب نفسه ويعمل بمثل هذا النص الثابت عنه صلى الله عليه وسلم في مسح الأذى الذي يعلق بالنعل في الأرض ثم يصلي فيه وينظر عند ذلك كيف يجد نفسه مع أن ذلك هو المهيع الذي لا يرجح المجتهد سواه إن أنصف من نفسه فليصدق فعله قوله, وإن كان مقلدا فله بالأئمة الأسلاف قدوة وهم الأقل من القائلين بذلك وهيهات ذاك فإن الشكوك والخيالات قد جعلها الشيطان ذريعة يقتنص بها من لم يقع في شباكه المنصوبة للمتهتكين من العصاة المستهترين بمحبتها لأنه وجد قوما لا تطمح أنفسهم إلى شرب الخمور وارتكاب الفجور فحفر لهم حفيرة جمع لهم فيها بين خزي الدنيا والآخرة فهم أشقى أتباعه اللهم أعذنا من نزعات الشيطان وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة.انتهى.
    قوام الدين بكتاب يهدي و سيف ينصر

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: افتونى يرحمكم الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي الكريم انت بحاجة الى توجيه وليس الى فتوى وكأولى خطوات العلاج لا بد من فهمك للمشكلة وابعادها وعليه فاشير على اخي بالاستماع الى محاضرة بعنوان الوسواس القهري للدكتور طارق حبيب وجزى الله الاخوة الكرام على مشاركاتهم النافعة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    195

    افتراضي رد: افتونى يرحمكم الله

    لسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله الأخوان صاحب النقب و معالم السنن اللطف يرحمكما الله الأخ الكريم استنكحه الشك في كل شيء و انني أنصحه بالمسائل التاليةك1/أننا نتبع رسول الله صلى الله عليه و سلم في كل الأقوال و الأفعال فما ثبت عنه فهو الحجة و قد ثبت عنه أنه كان يحمل أبناء زينب و أبناء فاطمة و كان يلامس زوجاته و يداعبهن فأكثر من تدارس سيرته في هذا الباب أي عشرته بالأولاد و النساء 2/أن تعلم زوجتك الكريمة أنك بعيد من الجنون و انما الورع و خشية الله هي التي دفعتك الى هذا السلوك 3/أنصحك بأن تدرس الفقه قال صلى الله عليه و سلم:من يرد الله به خيرا يفقه في الدين كما أن الشيطان لا يغزو الانسان الا عن طريق الجهل و المعصية و في هذا الباب يحكي لنا ابن عبد البر في جامع بيان العلم و فضله عن ابن عباس أن الأبالسة الصغار جاؤوا الى كبيرهم و سألوه لماذا تفرح بموت العالم ما لا تفرح به بموت العابد فطلب منهم أن يذهبوا معه فجاؤوا الى عابد يقوم ليله و قالوا له نريد أن نسألك عن شيء قال لهم سلوا فقال له ابليس:أيمكن ربك أن يجعل العالم في جوف بيضة فقال لهم:ألهذا قطعتم صلاتي :لا ثم ذهب بهم الى عالم مع طلابه يدرسهم و يمازحهم فقالوا له :هل لنا أن نسألك عن شيء ؟قال:نعم قال له:هل يمكن ربك أن يجعل العالم في جوف بيضة فقال له العالم:نعم يستطيع ذلك يقول له كن فيكون فقال ابليس للأبالسة الصغار:انظروا الى ذلك لا يغدو نفسه و هذا يفسد علي عالما كثيرا 4/أن تجتهد في أكل الحلال و الابتعاد عن الحرام 5/أن تكثر من الباقيات الصالحات و الاستغفار و الحوقلة فانها تساهم في طرد ابليس 6/أن تكثر من قراءة آية الكرسي و الاخلاص و المعوذتين 7/أن تقول في مصلاكم في الحالة التي صليت بها الصبح و المغرب:لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد يحيي و يميت و هو على كل شيء قدير عشر مرات ثم تقول:أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ثلاث مرات و الاخلاص ثلاث مرات و المعوذتين ثلاث مرات8/أن تقول في اليوم على الأقل:مائة من:لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير 9/أن تقول في اليوم على الأقل:مائة من:سبحان الله العظيم و بحمده و مائة من :سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم 10/لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله فهذه و صيتي لك و لنفسي و لكل من قرأها من المسلمين فهي حصن حصين ضد الشيطان و تلبساته و كيده ان شاء الله و السلام عليكم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: افتونى يرحمكم الله

    بارك الله فيكم وجزاكم الله كل خير....ولكن اساتذتى الافاضل انى قرأت كثيرا من كتب الفقه وقرأت ايضا اغاثة اللهفان وايضا
    تلبيس ابليس ولكن لافائده
    وقد استوقفنى رأى للامام مالك فى كتاب الفقه على المذاهب الاربعه بأن ازالة النجاسه سنه وليس واجب واعلم بأن هذا الرأى
    مرجوح ليس راجح فهل يجوز لى الاخذ بهذا الرأى

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    37

    افتراضي رد: افتونى يرحمكم الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كتاب اغاثة اللهفان جميل في الكلام على التشدد في امور الطهارة.

    رايي ... معيار النجاسة هو اللون و الطعم و الرائحة ان تغلب على الماء او الملابس. و لذلك يكفي ان تنضح البول الذي يصيب الملابس او الاثاث بالماء أو رشه بالماء اذا كان بول طفل. حتى ان الرسول صلى الله عليه و سلم كان يشرب من بئر ضاعة و كان يلقى فيه الحيض و الميتتة و غيره من النجاسات, الا ان النجاسات لم تغير في خواص الماء و بقي على طهوريته مع علم الرسول صلى الله عليه و سلم بوجود النجاسة في الماء. الغاية من الكلام ان الطهارة المطلقة الكاملة مستحيلة لان النجاسة في كل مكان. المهم هو طهارة المكان و الثياب في العبادات من النجاسة المغلظة. و غير ذلك من احوال الدنيا كمداعبة الاطفال فلا تتشدد. فامتنا وسطا بين الافراط و التفريط. و لا تشغل نفسك بالتحري عن النجاسة و قد نهى عن ذلك الرسول صلى الله عليه و سلم لانه تكلف حرج.المهم هو الطهارة من النجاسة المغلظة عند القيام بالعبادات و التحقق من ذلك سهل جدا بان تجد رائحة او لون او طعم للنجاسة و لا تتحرى اكثر من ذلك.و دم المذكاة طاهر حتى ان مالك قال بان دم الميتتة طاهر لان الاصل في الحياة عنده الطهارة. و لو ان اصابك من الدم او النجاسة المخففة شيء اغسل يدك قبل الصلاة و ان لم تجد فاغسلهما بالتراب النظيف لانه مطهر.

    و الحل ان تقهر نفسك على الصلاة و العبادات و انت تعلم انك لن تحقق الطهارة المطلقة و انت تعلم ان الصلاة مقبولة ان شاء الله. و تبين لي من اهتمامك براي مالك ان المشكلة سببها الظن ان الصلاة غير مقبولة بسبب النجاسة. و لكن اذا علمت ما هو معيار الطهارة و النجاسة فانك سترى ان الطهارة المطلقة مستحيلة و ان ثيابك و جسدك طاهران وقت الصلاة ما لم تجد رائحة او لون للنجاسة مثلا.

    و الله اعلم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    37

    افتراضي رد: افتونى يرحمكم الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب بصيرة مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كتاب اغاثة اللهفان جميل في الكلام على التشدد في امور الطهارة.

    رايي ... معيار النجاسة هو اللون و الطعم و الرائحة ان تغلب على الماء او الملابس. و لذلك يكفي ان تنضح البول الذي يصيب الملابس او الاثاث بالماء أو رشه بالماء اذا كان بول طفل. حتى ان الرسول صلى الله عليه و سلم كان يشرب من بئر ضاعة و كان يلقى فيه الحيض و الميتتة و غيره من النجاسات, الا ان النجاسات لم تغير في خواص الماء و بقي على طهوريته مع علم الرسول صلى الله عليه و سلم بوجود النجاسة في الماء. الغاية من الكلام ان الطهارة المطلقة الكاملة مستحيلة لان النجاسة في كل مكان. المهم هو طهارة المكان و الثياب في العبادات من النجاسة المغلظة. و غير ذلك من احوال الدنيا كمداعبة الاطفال فلا تتشدد. فامتنا وسطا بين الافراط و التفريط. و لا تشغل نفسك بالتحري عن النجاسة و قد نهى عن ذلك الرسول صلى الله عليه و سلم لانه تكلف حرج.المهم هو الطهارة من النجاسة المغلظة عند القيام بالعبادات و التحقق من ذلك سهل جدا بان تجد رائحة او لون او طعم للنجاسة و لا تتحرى اكثر من ذلك.و دم المذكاة طاهر حتى ان مالك قال بان دم الميتتة طاهر لان الاصل في الحياة عنده الطهارة. و لو ان اصابك من الدم او النجاسة المخففة شيء اغسل يدك قبل الصلاة و ان لم تجد فاغسلهما بالتراب النظيف لانه مطهر.

    و الحل ان تقهر نفسك على الصلاة و العبادات و انت تعلم انك لن تحقق الطهارة المطلقة و انت تعلم ان الصلاة مقبولة ان شاء الله. و تبين لي من اهتمامك براي مالك ان المشكلة سببها الظن ان الصلاة غير مقبولة بسبب النجاسة. و لكن اذا علمت ما هو معيار الطهارة و النجاسة فانك سترى ان الطهارة المطلقة مستحيلة و ان ثيابك و جسدك طاهران وقت الصلاة ما لم تجد رائحة او لون للنجاسة مثلا.

    و الله اعلم
    تذكرت الان انني حضرت برنامج على التلفاز كان موضوعه الجراثيم و النجاسات التي حولنا و لا نراها. و احد الامثله انهم فحصوا بطاقات الائتمان و وجدوا عليها اثر غائط انساني (و حيواني ان صحت ذاكرتي). ذلك لان هذه البطاقات توضع في الصراف الالي و تنقل اثر الغائط من شخص الى اخر.

    وددت ان اؤكد على ان النجاسات حولنا و علينا دون ان ندركها. فلا داعي للتكلف و يكفي ان نشم رائحة او نجد طعما او نرى اثرا او لونا للحكم على النجاسة التي يجب ازالتها.

    و الله اعلم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: افتونى يرحمكم الله

    بارك الله فيك وانار بصيرتك

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    37

    افتراضي رد: افتونى يرحمكم الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصام عصام مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك وانار بصيرتك
    بارك الله فيك و لك مثل دعوتك

    ارجو الانتباه الى ان ما ذكرته من اجتهادي الخاص

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •