حمل موسوعة الطهارة لأبي عمر الدبيان
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: حمل موسوعة الطهارة لأبي عمر الدبيان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    الجيزة
    المشاركات
    52

    افتراضي حمل موسوعة الطهارة لأبي عمر الدبيان

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إخواني الكرام بعد طول انتظار لهذه الموسوعة القيمة
    قام أحد الفضلاء بتنزيلها على الوقفية جزاه الله والقائمين على المكتبة خير الجزاء
    وقد سبقني بهذه البشرى أخ فاضل في ملتقى أهل الحديث فجزى الله الجميع خير الجزاء
    وهذا هو رابط الكتاب
    http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1756
    قال عمر : تأدبوا ثم تعلموا
    menaaz1@hotmail.com


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    284

    افتراضي رد: حمل موسوعة الطهارة لأبي عمر الدبيان

    نفعكم الله بما فيها

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    318

    افتراضي رد: حمل موسوعة الطهارة لأبي عمر الدبيان

    الحمد لله كثيرا
    شكرا لك و بارك الله فيك على هذا التراث الضخم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: حمل موسوعة الطهارة لأبي عمر الدبيان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المكتبة الوقفية مشاهدة المشاركة
    فكما هو معلوم أن الشيخ حفظه الله يقوم بطباعة الكتاب على أجزاء
    وما تم رفعه هو كل افجزاء المطبوعة المتداولة في الأسواق حتى الآن
    ولكن ربما تصدر أجزاء أخرى مستقبلاً للكتاب والله أعلم
    وفقكم الله
    الكتاب اكتمل في 13 مجلداً بطباعة مكتبة الرشد بورق أصفر ، وقد كان يطبع مفرقاً كل موضوع وحده بمجلد أو أكثر يباع كل مجلد بمفرده وكان يطبع بورق أبيض إلى أن اكتمل ، فلما اكتمل طبعته مكتبة الرشد بموسوعة كاملة بتجليد وورق أفضل وبنفس الطبعة السابقة والله أعلم .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,272

    افتراضي رد: حمل موسوعة الطهارة لأبي عمر الدبيان

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    المجموعة مكتملة والحمد لله... وبعد اعادة لتحميل وجدت أن الملف مكتمل دون زيادة أو نقص.
    بارك الله في جهود الوقفية وجهودكم أجمعين أيها الفضلاء وفي جهد من ساهم ويساهم في الدعوة وتقريب العلم.
    ورابط الكتاب:
    http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1756
    جزاكم الله خيرًا.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •