كنت اظن ان الدكتور عبد الرحمن بدوي لم يكتب بعد اسلامه الواعي لو صح التعبير ! او مرحلة مابعد الجاهلية الوجودية وهي الاسلام بحمد الله حتي وفاته عام2002 الا كتابين الكل يعرفهما وهما دفاع عن القزآن ضد منتقديه ودفاع عن محمد رسول الله صلي الله عليه وسلم
ولكن اثناء قراءتي لموسوعة المستشرقين له ايضا وجدت انه يشير فيها ص220 الي كتابه بالفرنسية دفاع عن القزآن ضد منتقديه فعلمت ان الرجل كتب بعد اسلامه ثلاث كتب وليس2



يعني لطيفة من لطائف البحث-ابتسامة