تلبس الجني بالأنسي بين الحقيقة والوهم !
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: تلبس الجني بالأنسي بين الحقيقة والوهم !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    127

    افتراضي تلبس الجني بالأنسي بين الحقيقة والوهم !

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    موقف شيخ الإسلام ابن تيمية :
    قال عبدالله بن أحمد بن حنبل : قلت لأبي: إن قوما يقولون : إن الجن لا تدخل في بدن الإنس. قال: يا بني يكذبون هو ذا يتكلم على لسانه"
    ثم قال تعقيبا عليه : وهذا الذي قاله أمر مشهور فإن يصرع الرجل فيتكلم بلسان لا يعرف معناه ويضرب على بدنه ضربا عظيما لو ضُرِب به جمل لأثر به أثرا عظيما والمصروع مع هذا لا يحس بالضرب ولا بالكلام الذي يقوله وقد يجر المصروع غير المصروع ويجر البساط عليه ويحول آلات, وينقل من مكان إلى مكان ويجري غير ذلك من الأمور من شاهدها أفادته علما ضروريا بأن الناطق على لسان الإنسي والمحرك لهذه الأجسام جنس آخر غير الإنسان وليس في أئمة المسلمين من ينكر دخول الجن في بدن المصروع وغيره , ومن أنكر ذلك وادعى أن الشرع يكذِّب ذلك فقد كذب على الشرع وليس في الأدلة الشرعية ما ينفي ذلك"
    ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أيضا:
    "فمن كذّب بما هو موجود من الجن والشياطين والسحر وما يأتون به على اختلاف أنواعه .. وأنكروا دخول الجن في أبدان الإنس وحضورها بما يستحضرون به من العزائم والأقسام وأمثال ذلك كما هو موجود فقد كذّب بما لم يحط به علما "
    موقف الإمام ابن القيم الجوزية
    * وقال ابن القيم رحمه الله تعالى في زاد المعاد: الصرع صرعان,, صرع من الارواح الخبيثة الارضية، وصرع من الاخلاط الرديئة، والثاني هو الذي يتكلم الاطباء في سببه وعلاجه إلى ان قال فهذا النوع من الصرع وعلاجه لا ينكره إلا قليل الحظ من العلم والعقل والمعرفة .
    موقف الإمام ابن باز
    * وقال عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى في رسالة له بهذا الخصوص بعد ان ساق الادلة الشرعية وأقوال المفسرين واجماع اهل العلم من اهل السنة والجماعة: إن إنكار دخول الجني في بدن الانسي نشأ عن قلة العلم بالامور الشرعية وبما قرره اهل العلم من أهل السنة والجماعة، وإذا خفي هذا الامر على كثير من الاطباء لم يكن ذلك حجة على عدم وجوده بل يدل ذلك على جهلهم العظيم بما علمه غيرهم من العلماء المعروفين بالصدق والامانة والبصيرة بأمر الدين بل هو اجماع من أهل السنة والجماعة .
    ومن أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ما يلي:
    * أخرج الإمام أحمد وأبو داود والطبراني من حديث أم أبان بنت الوازع عن أبيها ان جدها انطلق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بابن له مجنون فقال: أدنه مني واجعل ظهره مما يليني ، فأخذ بمجامع ثوبه من اعلاه وأسفله فجعل يضرب ويقول: اخرج عدو الله فأقبل ينظر نظر الصحيح.
    * وأخرج الإمام أحمد والدارمي والطبراني وأبو نعيم والبيهقي في الدلائل عن ابن عباس ان امرأة جاءت بابن لها فقالت: يارسول الله ان بابني هذا جنونا، وانه يأخذه عند غدائنا وعشائنا فيفسد علينا، قال: فمسح رسول الله صلى الله عليه وسلم صدره ودعا له فثغ ثغة، فخرج من جوفه مثل الجرو الأسود فسعى.
    * وأخرج أبو يعلى وأبو نعيم والبيهقي عن أسامة بن زيد قال: خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحجة التي حجها فأتته امرأة ببطن الروحاء بابن لها فقالت: يارسول الله، هذا ابني ما أفاق من يوم ولدته إلى يومه هذا، فأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم منها فوضعه فيما بين صدره وواسطه الرحل، ثم تفل في فيه وقال: اخرج ياعدو الله فإني رسول الله ، قال: ثم ناولها إياه وقال: خذيه فلا بأس عليه .
    تلبس الجني بالإنسي بين الحقيقة والوهم
    ينكر بعض الأطباء النفسيين دخول الجني بالأنسي معللين ذلك بأنه من الأمور الخرافية والتي لم يأت بها الطب , وبعضهم أنكره كردة فعل على ما يمارس على أرض الواقع من مبالغات العوام والقراء ..
    والرأي المتوسط هو من لا ينكر مس الجن ولا يبالغ في هذا الأمر مبالغة لم تأت بها الشريعة ولم تدعُ إليها , فيتوهم بعض الناس كثيراً بأنه مصاب بمس أو سحر أو عين وهو في الحقيقة مريض نفسي ,
    أو يجزم بأن ما أصاب فلان من الناس بسبب المس أو العين أو السحر ومعلوم أنه لا دليل على هذا الكلام إلا الظن والظن أكذب الحديث , وكذلك أمر المصاب بترك التداوي لأنه ممسوس أو مسحور , وكان الأولى بهذا القائل أن يجمع بين الرقية الشرعية والتداوي بالطب , والرقية الشرعية وقراءة القرآن شفاء للناس فالمريض أياً كان مرضه نفسياً أو عضوياً يرقي نفسه بالقرآن والأدعية المأثورة ...

    " نفيه بعيد والمبالغة فيه خطأ وتشخيصه لا دليل عليه والجمع بين الرقية والدواء طريق العارفين "

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: تلبس الجني بالأنسي بين الحقيقة والوهم !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعتز بدينه مشاهدة المشاركة
    وتشخيصه لا دليل عليه
    ملاحظة

    تفسير السعدي

    واذكر عبدنا أيوب . . . . .

    أي : ) واذكر ( في هذا الكتاب ) عبدنا أيوب ( بأحسن الذكر ، وأثن عليه بأحسن الثناء ، حين أصابه الضر ، فصبر على ضره ، فلم يشتك لغير ربه ، ولا لجأ إلا إليه . ) إذ نادى ربه ( داعيا شاكيا إليه لا إلى غيره فقال : رب ) أني مسني الشيطان بنصب وعذاب ( أي : بأمر مشق متعب معذب ، وكان سلط على جسده فنفخ فيه ، حتى تقرح ، ثم تقيح بعد ذلك ، واشتد به الأمر

    و وجدت الشيخ ابن باز و عبد الكريم الخضير يقولون يعرف بالقرائن

    و هذا ما يحاول أن ينكره أيضاً بعض الأطباء النفسيين بل يسعون لاستصدار الفتاوى في إنكاره

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    127

    افتراضي رد: تلبس الجني بالأنسي بين الحقيقة والوهم !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من صاحب النقب مشاهدة المشاركة
    ملاحظة
    تفسير السعدي
    واذكر عبدنا أيوب . . . . .
    أي : ) واذكر ( في هذا الكتاب ) عبدنا أيوب ( بأحسن الذكر ، وأثن عليه بأحسن الثناء ، حين أصابه الضر ، فصبر على ضره ، فلم يشتك لغير ربه ، ولا لجأ إلا إليه . ) إذ نادى ربه ( داعيا شاكيا إليه لا إلى غيره فقال : رب ) أني مسني الشيطان بنصب وعذاب ( أي : بأمر مشق متعب معذب ، وكان سلط على جسده فنفخ فيه ، حتى تقرح ، ثم تقيح بعد ذلك ، واشتد به الأمر
    و وجدت الشيخ ابن باز و عبد الكريم الخضير يقولون يعرف بالقرائن
    و هذا ما يحاول أن ينكره أيضاً بعض الأطباء النفسيين بل يسعون لاستصدار الفتاوى في إنكاره
    ما قول الشيخان في كيفية معرفة القرائن ؟!
    وما الطريقة المثلى في نظرهم حيال من أصابه شيء ؟!
    لأنني وجدت أكثر الأطباء النفسيين اعتدالاً في هذه القضية هذا رأيه ..!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: تلبس الجني بالأنسي بين الحقيقة والوهم !

    الأخ المعتز بدينه حفظه الله لا أجد تفصيلاً للشيخين إلا أنهم يوصون بالرقاة الثقات الذين قد يتبين لهم من مشاهدة المرضى قرائن تدل على نوع المرض

    و بما أنك فتحت هذا الموضوع المهم فإن أصل المشكلة و الله أعلم عدم الاعتراف بطب روحي إضافة للنفسي و الباطني و جعل الرقية التي هي علاج روحي نقيض للعلاج النفسي

    و هذا موجود في الغرب لكنه سحر و شعوذة و ما يسمى تحضير أرواح و تنويم مغناطيسي و هو معروف عند الصوفية الأوائل

    فالأطباء يعتبرون المرض النفسي خلل في وظائف الأعضاء الحيوية
    و الباطني خلل في العضو ذاته
    و هل يمكن أن نسمي الروحي خلل حيوي

    و الفرق بين النفسي و الروحي أن النفسي خلل في نفس المريض أما الروحي فيحصل بسبب روح أخرى أثرت على روح المريض إما عين أو مس أو سحر أو حتى حمة كما جاء في الحديث

    و ممكن أن يكون الشخص مريض نفسياً بسبب عين و لا تعارض بين المرض الروحي و النفسي فإذا ظن الشخص أنه مصاب بعين و هو مريض نفسي فقد يكون صحيحاً

    إن كان معنا أطباء في المنتدى فالرجاء المداخلة

    و الرقية في الأصل للروحي " لا رقية إلا من عين أو حمة " و ابن القيم رحمه الله يقول إن العين من تأثير روح العائن و العقرب و نحوه لا يصيب بالسم إلا بعد أن تتكيف نفسه بكيفية خبيثة

    و يمكن استخدامه الرقية في غير الروحي للتأثير التسلسلي عن طريق الروح فهو يؤثر في الروح و الروح تؤثر في عودة وظيفة العضو ثم يعتدل العضو ذاته

    و يمكن العكس بالعلاج الطبيعي يؤثر في العضو ثم تعود وظيفته ثم تعتدل في الروح

    و ابن تيمية مثلاً يفرق بين الأحوال الرحمانية و الأحوال النفسانية و الأحوال الشيطانية و هذه كلها روحية

    و أظن من القرائن في الرقية الحركات التي يقوم بها المريض و قد تفيد في التشخيص حيث يقسم ابن تيمية الحركات إلى ثلاثة أقسام :
    1- حركة إرادية و هي الأصل
    2- حركة طبيعية إذا خرج الشيء عن مساره يعود إليه بحركة طبيعية و لو من غير إرادة فتجد لشخص إذا استعمل الرقية قد تحصل له حركات طبيعية غير إرادية يستدل بها على أن الرقية أثرت
    3- حركة قسرية و هي تابعة للقاسر و يسميها الأطباء النفسيون إنحرافات سلوكية و يعتبرها الرقاة من تأثير الجان فممكن أن يستدل الراقي على خروج الجان بحركة قسرية تحصل للبدن بلا إرادة يتحسن بعدها البدن

    لا أريد أن أطيل عليك لكن راجع هذا الموضوع سيفيدك إن شاء الله كثيراً

    علوم النفس و ما وراء النفس و الطب النفسي الشرعية ( عند ابن تيمية )

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    127

    افتراضي رد: تلبس الجني بالأنسي بين الحقيقة والوهم !

    ما مراد شيخ الإسلام في هذه المسألة ..؟!
    مسألة : ما الوسط في الأمور الكشفية ؟
    مجموع الفتاوى - (ج 11 / ص 338)
    طُرُقَ الْعِلْمِ وَالظَّنِّ وَمَا يُتَوَصَّلُ بِهِ إلَيْهِمَا مِنْ دَلِيلٍ أَوْ مُشَاهَدَةٍ بَاطِنَةٍ أَوْ ظَاهِرَةٍ عَامٌّ أَوْ خَاصٌّ فَقَدْ تَنَازَعَ فِيهِ بَنُو آدَمَ تَنَازُعًا كَثِيرًا . وَكَذَلِكَ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْحَدِيثِ وَالسُّنَّةِ قَدْ يَنْفِي حُصُولَ الْعِلْمِ لِأَحَدِ بِغَيْرِ الطَّرِيقِ الَّتِي يَعْرِفُهَا حَتَّى يَنْفِيَ أَكْثَرَ الدَّلَالَاتِ الْعَقْلِيَّةِ مِنْ غَيْرِ حُجَّةٍ عَلَى ذَلِكَ . وَكَذَلِكَ الْأُمُورُ الْكَشْفِيَّةُ الَّتِي لِلْأَوْلِيَاءِ مِنْ أَهْلِ الْكَلَامِ مَنْ يُنْكِرُهَا وَمِنْ أَصْحَابِنَا مَنْ يَغْلُو فِيهَا وَخِيَارُ الْأُمُورِ أَوْسَاطُهَا .أ.هـ
    تأملت كثيراً فوجدت أن القطع بالتشخيص والجزم به ليس لازماً وإنما هي احتمالات وقرائن وعلامات وكلما زادت هذه القرائن زاد احتمال وجود المس أو السحر والعين , وبالتالي فإن الجمع بين الطب والرقية الشرعية قول رشيد .. ومما يؤكد ذلك تقسيم ابن القيم رحمه الله للصرع إلى قسمين صرع من الأرواح الخبيثة وصرع من الأخلاط الرديئة ...

    وأما عن قضية التعلق بالطب والأطباء وترك العبادة والاستغفار والدعاء ,فما أجمل جواب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله , وهذه أمور يُغفل عنها كثيراً عند حصول الأمراض العضوية وغيرها عافانا الله وإياكم ووالدينا وإخواننا والمسلمون ..

    مسألة : كيف تحفظ الصحة و يدفع المرض في القلب ؟
    مجموع الفتاوى - (ج 10 / ص 136 (
    وَهَكَذَا أَمْرَاضُ الْأَبْدَانِ : الصِّحَّةَ تُحْفَظُ بِالْمِثْلِ وَالْمَرَضُ يُدْفَعُ بِالضِّدِّ فَصِحَّةُ الْقَلْبِ بِالْإِيمَانِ تُحْفَظُ بِالْمِثْلِ وَهُوَ مَا يُورِثُ الْقَلْبَ إيمَانًا مِنْ الْعِلْمِ النَّافِعِ وَالْعَمَلِ الصَّالِحِ فَتِلْكَ أَغْذِيَةٌ لَهُ كَمَا فِي حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودٍ مَرْفُوعًا وَمَوْقُوفًا { إنَّ كُلَّ آدِبٍ يُحِبُّ أَنْ تُؤْتَى مَأْدُبَتُهُ وَأَنَّ مَأْدُبَةَ اللَّهِ هِيَ الْقُرْآنُ } وَالْآدِبُ الْمُضِيفُ فَهُوَ ضِيَافَةُ اللَّهِ لِعِبَادِهِ . . .
    مِثْلُ آخِرِ اللَّيْلِ وَأَوْقَاتِ الْأَذَانِ وَالْإِقَامَةِ وَفِي سُجُودِهِ وَفِي أَدْبَارِ الصَّلَوَاتِ وَيُضَمُّ إلَى ذَلِكَ الِاسْتِغْفَارُ ؛ فَإِنَّهُ مَنْ اسْتَغْفَرَ اللَّهَ ثُمَّ تَابَ إلَيْهِ مَتَّعَهُ مَتَاعًا حَسَنًا إلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَلْيَتَّخِذْ وِرْدًا مِنْ " الْأَذْكَارِ " فِي النَّهَارِ وَوَقْتِ النَّوْمِ وَلْيَصْبِرْ عَلَى مَا يَعْرِضُ لَهُ مِنْ الْمَوَانِعِ والصوارف فَإِنَّهُ لَا يَلْبَثُ أَنْ يُؤَيِّدَهُ اللَّهُ بِرُوحِ مِنْهُ وَيَكْتُبَ الْإِيمَانَ فِي قَلْبِهِ . وَلْيَحْرِصْ عَلَى إكْمَالِ الْفَرَائِضِ مِنْ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ بَاطِنَةً وَظَاهِرَةً فَإِنَّهَا عَمُودُ الدِّينِ وَلْيَكُنْ هَجِيرَاهُ لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إلَّا بِاَللَّهِ فَإِنَّهَا بِهَا تُحْمَلُ الْأَثْقَالُ وَتُكَابَدُ الْأَهْوَالُ وَيُنَالُ رَفِيعُ الْأَحْوَالِ . وَلَا يَسْأَمُ مِنْ الدُّعَاءِ وَالطَّلَبِ فَإِنَّ الْعَبْدَ يُسْتَجَابُ لَهُ مَا لَمْ يُعَجِّلْ فَيَقُولُ : قَدْ دَعَوْت وَدَعَوْت فَلَمْ يُسْتَجَبْ لِي وَلْيَعْلَمْ أَنَّ النَّصْرَ مَعَ الصَّبْرِ وَأَنَّ الْفَرَجَ مَعَ الْكَرْبِ وَأَنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا وَلَمْ يَنَلْ أَحَدٌ شَيْئًا مِنْ خَتْمِ الْخَيْرِ نَبِيٌّ فَمَنْ دُونَهُ إلَّا بِالصَّبْرِ . وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ وَلَهُ الْحَمْدُ وَالْمِنَّةُ عَلَى الْإِسْلَامِ وَالسُّنَّةِ حَمْدًا يُكَافِئُ نِعَمَهُ الظَّاهِرَةَ وَالْبَاطِنَةَ وَكَمَا يَنْبَغِي لِكَرَمِ وَجْهِهِ وَعِزِّ جَلَالِهِ . وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَزْوَاجِهِ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ وَالتَّابِعِينَ لَهُمْ بِإِحْسَانِ إلَى يَوْمِ الدِّينِ . وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا .أ.هـ.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: تلبس الجني بالأنسي بين الحقيقة والوهم !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعتز بدينه مشاهدة المشاركة
    تأملت كثيراً فوجدت أن القطع بالتشخيص والجزم به ليس لازماً وإنما هي احتمالات وقرائن وعلامات وكلما زادت هذه القرائن زاد احتمال وجود المس أو السحر والعين , وبالتالي فإن الجمع بين الطب والرقية الشرعية قول رشيد .. ومما يؤكد ذلك تقسيم ابن القيم رحمه الله للصرع إلى قسمين صرع من الأرواح الخبيثة وصرع من الأخلاط الرديئة ...
    وأما عن قضية التعلق بالطب والأطباء وترك العبادة والاستغفار والدعاء ,فما أجمل جواب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله , وهذه أمور يُغفل عنها كثيراً عند حصول الأمراض العضوية وغيرها عافانا الله وإياكم ووالدينا وإخواننا والمسلمون ..
    .
    و ما الداعي أصلاً أن يقطع الإنسان بأن فيه مس أو عين أو سحر ، و إنما المراد من التشخيص فعل العلاج المناسب ، و لهذا يكفي في التشخيص الظن ليس في الرقية فقط ، بل حتى في الطب النفسي يقول بعض الأطباء أصعب شيء التشخيص ! و يستعمل الظن في تشخيص الأمراض المتشابهة

    و الجمع بين الرقية و العلاج الطبيعي لا ينكر لأن الروح إذا اختلت أثر الخلل على البدن فاحتاج لعلاج طبيعي

    و من الأدلة في العين و أنه يؤخذ في تشخيصها بالقرائن الحديث من تتهمون ، و الاتهام يكون بقرينة كأن يكون قال قولاً في المريض مع أنه لا يجزم أنه هو السبب لكن يعمل بالظن

    و جزاك الله خيراً

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    127

    افتراضي رد: تلبس الجني بالأنسي بين الحقيقة والوهم !

    جزاك الله خيراً أخي من صاحب النقب وبارك الله فيك واعذرني فقد نسيت الترحيب بك كعادة رواد المنتديات ...

    وشكراً على المشاركة ...

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: تلبس الجني بالأنسي بين الحقيقة والوهم !

    و إياك

    أما الترحيب فقد قيل

    و اعلم بأن الألفة ****مذهبة للكلفة

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: تلبس الجني بالأنسي بين الحقيقة والوهم !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    الموضوع هام بالفعل ...
    هذه تسجيلات صوتية لشيخنا الدكتور محمد بن إسماعيل المقدم وهو داعية اسلامى معروف للجميع وأيضاً طبيب متخصص فى الأمراض العصبية والنفسية فكلامه أوثق فى مثل هذه هذه الحالات...
    نبذة عن السلسلة المرفقة : سـلسة من الدروس تتمحور حول قضايا مس الجن وتأويل معظم الأمراض التي قد تكون عضوية أو نفسيه على أنها مس من الجن وحول قضية المعالجين وغيرها من القضايا الحساسة في هذا الموضوع.
    http://www.islamway.com/?iw_s=Schola...s&series_id=21
    وفقكم الله ...
    أبو محمد المصري

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    127

    افتراضي رد: تلبس الجني بالأنسي بين الحقيقة والوهم !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد العمري مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    الموضوع هام بالفعل ...
    هذه تسجيلات صوتية لشيخنا الدكتور محمد بن إسماعيل المقدم وهو داعية اسلامى معروف للجميع وأيضاً طبيب متخصص فى الأمراض العصبية والنفسية فكلامه أوثق فى مثل هذه هذه الحالات...
    نبذة عن السلسلة المرفقة : سـلسة من الدروس تتمحور حول قضايا مس الجن وتأويل معظم الأمراض التي قد تكون عضوية أو نفسيه على أنها مس من الجن وحول قضية المعالجين وغيرها من القضايا الحساسة في هذا الموضوع.
    http://www.islamway.com/?iw_s=Schola...s&series_id=21
    وفقكم الله ...
    جزاك الله خيراً ... والشيخ محمد أهل لطرح هذا الموضوع طرحاً موضوعياً شرعياً شافياً كافياً ..

    ربما لي عودة لأسطر بعض الأحرف في بيان موقف الشيخ محمد بعد التأمل والاستماع المتأني للسلسة ...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •