إذا فسد عقد المساقاة أو المزارعة ، ماذا يكون للعامل ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: إذا فسد عقد المساقاة أو المزارعة ، ماذا يكون للعامل ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,265

    افتراضي إذا فسد عقد المساقاة أو المزارعة ، ماذا يكون للعامل ؟

    سؤال...وفي الإجابة عليه فائدة ، اترك التنبيه عليها لإخواني في المنتدى وفقهم الله.

  2. #2
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,744

    افتراضي


    في المسألة خلاف
    واختار شيخ الإسلام ابن تيميَّة أنه يكون للعامل ربحُ المثل لا أُجرتُه

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,265

    افتراضي

    جزاك الله خيرا ، ويسّر الله لقاء قريب للتدارس مشافهة (ابتسامة)
    واختار شيخ الإسلام ابن تيميَّة أنه يكون للعامل ربحُ المثل لا أُجرتُه
    لو قيل - حفظك المولى - (نصيب المثل) بدلاً من (ربح المثل) لكان أضبط وذلك لكون المسألة متعلقة بالخارج من الثمر والزرع ، وهو لفظ الشيخ كما نُقل في حاشية الروض. وجوابك قد تضمن الفائدة المرادة وذلك أنه يوجد ثلاثة أقسام لمسألة إجارة الأرض بالطعام ، أحدها : بطعام معلوم من جنس ما يخرج منها ، وفيه روايتان. (منار السبيل ، ج2/ص580). وعلى اعتبار أن الصواب هو اختيار شيخ الاسلام ، فإن هذا يجعلنا نرجح الرواية التي تجوّز هذا القسم ، لماذا ؟ لأنه في حالة فساد عقد المساقاة قبل خروج الثمرة ، من أين لنا أن نعطي العامل "نصيب المثل" ؟ هل يقال عندئذ : يعطى أجرة المثل ؟ أم يقال : يعطى من "جنس" النصيب الذي كان سيحصل عليه لولا فساد العقد ، كما في إحدى روايتي القسم المذكور أعلاه.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •