حكم إطلاق لفظة "السحر الحلال" أو "الربا الحلال" موقع صوت السلف
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حكم إطلاق لفظة "السحر الحلال" أو "الربا الحلال" موقع صوت السلف

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    824

    افتراضي حكم إطلاق لفظة "السحر الحلال" أو "الربا الحلال" موقع صوت السلف


    حكم إطلاق لفظة "السحر الحلال" أو "الربا الحلال"
    السؤال:
    وجدت في أحد المنتديات موضوع بعنوان السحر الحلال فاعترضت على المسمى فإذا برابط يرسله لي مدير الموقع خطبة بعنوان السحر الحلال.
    فهل هناك ما يسمى بالسحر الحلال والسحر الحرام ولقد حرم الله تعالى السحر وحرم الرسول صلى الله عليه وسلم السحر وهذا حديث السبع الموبقات:
    حدثنا عبد العزيز بن عبد الله قال حدثني سليمان بن بلال عن ثور بن زيد المدني عن أبي الغيث عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (اجتنبوا السبع الموبقات قالوا يا رسول الله وما هن قال الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات)، وقد استثنى رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم قتل النفس فقط (إلا بالحق) فلماذا لم يستثن سحر البيان، وعندما يحرم الله ورسوله شيئاً أليس التحريم يكون قولاً ولفظاً. وهذا حديث خاص بسحر البيان، حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا قريش بن إبراهيم قال : ثنا عبد الرحمن بن عبد الملك بن أبجر عن أبيه عن واصل بن حيان قال : قال أبو وائل (خطبنا عمار فأبلغ وأوجز، فلما نزل قلنا يا أبا اليقظان لقد أبلغت وأوجزت فلو كنت تنفست؟ قال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن طول صلاة الرجل وقصر خطبته مئنة من فقهه فأطيلوا الصلاة وأقصروا الخطبة، فإن من البيان لسحراً) مسند أحمد.
    فرجاء إفادتنا عن صحة هذا المسمى من عدمه، فغداً قد يخرج علينا من يقول الربا الحلال والحرام.
    الجواب:
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،
    فالصحيح أن قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إن من البيان لسحراً) رواه البخاري، هو في ذم البيان الذي يأخذ بالقلوب والأسماع حتى يجعل الناس يرون الحق باطلاًً والباطل حقاً فيفعل فيهم فعل السحر، وعموم الأدلة تقتضي تحريم هذا السحر أيضاً، وإن كان من العلماء من قال في معنى الحديث غير ذلك، وأنه مدح للبيان الذي يشبه السحر في تعريف القلوب، إلا أنه إذا كان في الحق لم يذم، وهذا اجتهاد منهم الصحيح خلافه، ولكن لا ينكر في مثل هذه المسائل إلا ببيان الراجح.
    وأما ما استبعدته من الربا الحلال فقد ذكره بعض السلف في تفسير قوله -تعالى-: (وَمَا آتَيْتُم مِّن رِّباً لِّيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلا يَرْبُو عِندَ اللَّهِ وَمَا آَتَيْتُمْ مِنْ زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ)( الروم:39)، وفسروها بالهبة التي يراد بها الإثابة.
    www.salafvoice.com
    موقع صوت السلف

    الرابط :
    http://www.salafvoice.com/article.php?a=2566

  2. #2
    أبو مالك العوضي غير متواجد حالياً مشرف سابق ومؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,483

    افتراضي رد: حكم إطلاق لفظة "السحر الحلال" أو "الربا الحلال" موقع صوت السلف

    البيان إذا كان بالسحر أشبه، فهذا لا يمكن أن يدخله الذم شرعا من حيث هو بيان، ولكن يدخله الذم من حيث هو وسيلة لتحصيل مقصد مذموم، والكلام هنا عن دخول الذم شرعا أو عدم دخوله.

    وأما استعمال هذه الألفاظ (سحر البيان) (البيان الساحر) (السحر الحلال) أو نحو ذلك، فلا إشكال فيها؛ لأن المراد منها معلوم.

    وقد قال تعالى: {خلق الإنسان علمه البيان}، والنبي صلى الله عليه وسلم أمر حسانا أن يهجو الكفار، ولو لم يكن ذلك لما عند حسان من فضل البيان لما كان لذلك معنى.

    ومن المتواتر المعلوم عند سلف الأمة وعلمائها: استحسان البيان من أهله، والاهتزاز عند سماعه، واستعماله في قضاء الحاجات حيث لا يصلح مال ولا قتال!!

    ولولا معرفتنا بما اعترى العرب من الذهول لما في القرآن من البيان، لما فهمنا معنى من تحديهم أن يأتوا بسورة من مثله.

    وبالجملة، فلا يمكن أن يتخيل أحد أن البيان مذموم وقد جعله الله سبيلا لمعرفة إعجاز القرآن وصحة النبوة.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    824

    افتراضي رد: حكم إطلاق لفظة "السحر الحلال" أو "الربا الحلال" موقع صوت السلف

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم
    الأخ الكريم : أبو مالك العوضي ، حفظه الله تعالى ، سعدت بتعليقك ، جزاك الله كل خير.
    والبيان جنسه محمود ولكن يختلف من حيث طريقته وأثره .
    فهناك بيان حق محمود وبيان باطل مذموم .
    البيان الحق :
    منه ما تفضلت به وذكرته ، وأيضاً التالي :
    قال الله عز وجل : " هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ "
    قال الله عز وجل : " وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَؤُلاءِ وَنَـزَّلْنَا عَلَيْكَ " الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ "
    قال الله عز وجل : " ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ "
    قال الله عز وجل : " قُلْ اِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي‏ "
    البيان الباطل :
    قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ [ ‏ ‏الحياء ‏ ‏والعي ‏ ‏شعبتان من الإيمان والبذاء , والبيان شعبتان من النفاق ] صححه الألباني
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ إنكم تختصمون إلي وإنما أنا بشر ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض وإنما أقضي لكم على نحو مما أسمع منكم فمن قضيت له من حق أخيه شيئا فلا يأخذه فإنما أقطع له قطعة من النار يأتي بها يوم القيامة ] البخاري ومسلم .
    قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم [ شرار أمتي الثرثارون المتشدقون المتفيهقون وخيار أمتي أحاسنهم أخلاقا ] .
    قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم : [‏ ‏إن الله يبغض البليغ من الرجال الذي ‏ ‏يتخلل ‏ ‏بلسانه كما ‏ ‏تتخلل ‏ ‏البقرة ‏‏ ]
    قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن غريب ‏ ‏من هذا الوجه ‏ ‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏عن ‏ ‏سعد ‏
    قال الشيخ الألباني : صحيح سند الحديث .
    السحر باطل :
    قال الله عز وجل : " قَالَ مُوسَى أَتَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَكُمْ أَسِحْرٌ هَذَا وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُونَ "
    وعن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم رضي الله عنه عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلى أهل اليمن بكتاب فيه الفرائض والسنن والديات فذكر فيه وإن أكبر الكبائر عند الله يوم القيامة الإشراك بالله وقتل النفس المؤمنة بغير الحق والفرار في سبيل الله يوم الزحف وعقوق الوالدين ورمي المحصنة وتعلم السحر وأكل الربا وأكل مال اليتيم الحديث رواه ابن حبان في صحيحه .
    الكفار وصفوا البيان الحق بالسحر ، فذمهم الله عز وجل .
    قال الله عز وجل : وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ
    قال بن كثير في تفسير الآية : يَقُول عَزَّ وَجَلَّ مُخْبِرًا عَنْ الْمُشْرِكِينَ فِي كُفْرهمْ وَعِنَادهمْ أَنَّهُمْ إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَات اللَّه بَيِّنَات أَيْ فِي حَال بَيَانهَا وَوُضُوحهَا وَجَلَائِهَا يَقُولُونَ هَذَا سِحْر مُبِين أَيْ سِحْر وَاضِح وَقَدْ كَذَبُوا وَافْتَرَوْا وَضَلُّوا وَكَفَرُوا .اهـ .
    وفي الأية : فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ قال بن كثير في التفسير : " فَقَالَ إِنْ هَذَا " أَيْ مَا هَذَا الَّذِي أَتَى بِهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " إِلَّا سِحْر يُؤْثَر " أَيْ يَأْثُرهُ عَنْ غَيْره . ..
    فلذلك من قال من العلماء أن النبي صلى الله عليه وسلم ذم البيان الباطل بوصفه بالسحر هو أقوى الأقوال ولله الحمد للأدلة السابقة .
    و باختصار :
    البيان : بيان حق ، وبيان باطل وهذا التصنيف من ناحية أثره وطريقته .
    والسحر باطل ، والله عز وجل ذم الكفار والمشركين لوصفهم البيان الحق بالسحر .
    فلذلك نقول أن النبي صلى الله عليه وسلم ذم البيان الباطل بوصفه بالسحر الباطل .
    لأن السحر تصوير الباطل في صورة الحق .
    ويتضح ذلك من قصة حديث " إن من البيان لسحراً " قصة المتخاصمين .
    ويشهد له ويوضحه وبيبينه حديث القطعة من النار :
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنكم تختصمون إلي وإنما أنا بشر ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض وإنما أقضي لكم على نحو مما أسمع منكم فمن قضيت له من حق أخيه شيئا فلا يأخذه فإنما أقطع له قطعة من النار يأتي بها يوم القيامة * البخاري ومسلم .
    وفقك الله تعالى لكل خير أخي وبارك الله فيك، وأرجوا إن كان كلامي غير موافق للحق تبينه لي يا أخي الكريم ، وهذا هو الظن في أمثالك .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •