تفسير في ظلال القران والازمةالمالية العالمية
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: تفسير في ظلال القران والازمةالمالية العالمية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,642

    افتراضي تفسير في ظلال القران والازمةالمالية العالمية

    قال صاحب الظلال رحمه الله في تفسيره لقوله نعالى
    ((يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا . . إن كنتم مؤمنين } . .
    لقد ترك لهم ما سلف من الربا - لم يقرر استرداده منهم ، ولا مصادرة أموالهم كلها أو جزء منها بسبب أن الربا كان داخلا فيها . . إذ لا تحريم بغير نص . . ولا حكم بغير تشريع . . والتشريع ينفذ وينشئ آثاره بعد صدوره . . فأما الذي سلف فأمره إلى الله لا إلى أحكام القانون . وبذلك تجنب الإسلام إحداث هزة اقتصادية واجتماعية ضخمة لو جعل لتشريعه أثرا رجعيا .
    وهو المبدأ الذي أخذ به التشريع الحديث حديثا! ذلك أن التشريع الإسلامي موضوع ليواجه حياة البشر الواقعية ، ويسيرها ، ويطهرها ويطلقها تنمو وترتفع معا . . وفي الوقت ذاته علق اعتبارهم مؤمنين على قبولهم لهذا التشريع وإنفاذه في حياتهم منذ نزوله وعلمهم به . واستجاش في قلوبهم - مع هذا - شعور التقوى لله . وهو الشعور الذي ينوط به الإسلام تنفيذ شرائعه ، ويجعله الضمان الكامن في ذات الأنفس ، فوق الضمانات المكفولة بالتشريع ذاته . فيكون له من ضمانات التنفيذ ما ليس للشرائع الوضعية التي لا تستند إلا للرقابة الخارجية! وما أيسر الاحتيال على الرقابة الخارجية ، حين لا يقوم من الضمير حارس له من تقوى الله سلطان .
    فهذه صفحة الترغيب . . وإلى جوارها صفحة الترهيب . . الترهيب الذي يزلزل القلوب :
    { فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله } .

    (1/312)

    يا للهول! حرب من الله ورسوله . . حرب تواجهها النفس البشرية . . حرب رهيبة معروفة المصير ، مقررة العاقبة . .
    ولقد أمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عامله على مكة بعد نزول هذه الآيات التي نزلت متأخرة أن يحارب آل المغيرة هناك إذا لم يكفوا عن التعامل الربوي . وقد أمر - صلى الله عليه وسلم - في خطبته يوم فتح مكة بوضع كل ربا في الجاهلية - وأوله ربا عمه العباس - عن كاهل المدينين الذي ظلوا يحملونه إلى ما بعد الإسلام بفترة طويلة ، حتى نضج المجتمع المسلم ، واستقرت قواعده ، وحان أن ينتقل نظامه الاقتصادي كله من قاعدة الربا الوبيئة . وقال - صلى الله عليه وسلم - في هذه الخطبة :
    « وكل ربا في الجاهلية موضوع تحت قدمي هاتين . وأول ربا أضع ربا العباس . . » ولم يأمرهم برد الزيادات التي سبق لهم أخذها في حالة الجاهلية .
    فالإمام مكلف - حين يقوم المجتمع الإسلامي - أن يحارب الذين يصرون على قاعدة النظام الربوي ، ويعتون عن أمر الله ، ولو أعلنوا أنهم مسلمون . كما حارب أبو بكر - رضي الله عنه - مانعي الزكاة ، مع شهادتهم أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، وإقامتهم للصلاة . فليس مسلما من يأبى طاعة شريعة الله ، ولا ينفذها في واقع الحياة!
    على أن الإيذان بالحرب من الله ورسوله أعم من القتال بالسيف والمدفع من الإمام . فهذه الحرب معلنة - كما قال أصدق القائلين - على كل مجتمع يجعل الربا قاعدة نظامه الاقتصادي والاجتماعي . هذه الحرب معلنة في صورتها الشاملة الداهمة الغامرة . وهي حرب على الأعصاب والقلوب . وحرب على البركة والرخاء . وحرب على السعادة والطمأنينة . . حرب يسلط الله فيها بعض العصاة لنظامه ومنهجه على بعض . حرب المطاردة والمشاكسة . حرب الغبن والظلم . حرب القلق والخوف . .
    وأخيرا حرب السلاح بين الأمم والجيوش والدول . الحرب الساحقة الماحقة التي تقوم وتنشأ من جراء النظام الربوي المقيت . فالمرابون أصحاب رؤوس الأموال العالمية هم الذين يوقدون هذه الحروب مباشرة أو عن طريق غير مباشر . وهم يلقون شباكهم فتقع فيها الشركات والصناعات . ثم تقع فيها الشعوب والحكومات . ثم يتزاحمون على الفرائس فتقوم الحرب! أو يزحفون وراء أموالهم بقوة حكوماتهم وجيوشها فتقوم الحرب! أو يثقل عبء الضرائب والتكاليف لسداد فوائد ديونهم ، فيعم الفقر والسخط بين الكادحين والمنتجين ، فيفتحون قلوبهم للدعوات الهدامة فتقوم الحرب! وأيسر ما يقع - إن لم يقع هذا كله - هو خراب النفوس ، وانهيار الأخلاق ، وانطلاق سعار الشهوات ، وتحطم الكيان البشري من أساسه ، وتدميره بما لا تبلغه أفظع الحروب الذرية الرعيبة!
    إنها الحرب المشبوبة دائما .

    (1/313)



    وقد أعلنها الله على المتعاملين بالربا . . وهي مسعرة الآن؛ تأكل الأخضر واليابس في حياة البشرية الضالة؛ وهي غافلة تحسب أنها تكسب وتتقدم كلما رأت تلال الإنتاج المادي الذي تخرجه المصانع . . وكانت هذه التلال حرية بأن تسعد البشر لو أنها نشأت من منبت زكي طاهر؛ ولكنها - وهي تخرج من منبع الربا الملوث - لا تمثل سوى ركام يخنق أنفاس البشرية ، ويسحقها سحقا؛ في حين تجلس فوقه شرذمة المرابين العالميين ، لا تحس آلام البشرية المسحوقة تحت هذا الركام الملعون!
    لقد دعا الإسلام الجماعة المسلمة الأولى ، ولا يزال يدعو البشرية كلها إلى المشرع الطاهر النظيف ، وإلى التوبة من الإثم والخطيئة والمنهج الوبيء :
    { وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم . لا تظلمون ولا تظلمون } . .
    فهي التوبة عن خطيئة . إنها خطيئة الجاهلية . الجاهلية التي لا تتعلق بزمان دون زمان ، ولا نظام دون نظام . . إنما هي الانحراف عن شريعة الله ومنهجه متى كان وحيث كان . . خطيئة تنشئ آثارها في مشاعر الأفراد وفي أخلاقهم وفي تصورهم للحياة . وتنشئ آثارها في حياة الجماعة وارتباطاتها العامة . وتنشئ آثارها في الحياة البشرية كلها ، وفي نموها الاقتصادي ذاته . ولو حسب المخدوعون بدعاية المرابين ، إنها وحدها الأساس الصالح للنمو الاقتصادي!
    واسترداد رأس المال مجردا ، عدالة لا يظلم فيها دائن ولا مدين . . فأما تنمية المال فلها وسائلها الأخرى البريئة النظيفة . لها وسيلة الجهد الفردي . ووسيلة المشاركة على طريقة المضاربة وهي إعطاء المال لمن يعمل فيه ، ومقاسمته الربح والخسارة ووسائل أخرى كثيرة ليس هنا مجال تفصيلها . . وهي ممكنة وميسرة حين تؤمن القلوب ، وتصح النيات على ورود المورد النظيف الطاهر ، وتجنب المورد العفن النتن الآسن!))
    منقول بتصرف يسير
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: تفسير في ظلال القران والازمةالمالية العالمية

    أخي الفاضل ليتك نقلت جميع كلامه في آيات الربا فهو نفيس حقا..
    ولاسيما حين يتعرض لذكر بعض منظري الاقتصاد الغربي

    وقد سئل الدكتور أحمد فرحات عن سر انتشار كتاب الظلال؟
    فقال:لأنه كتبه مرتين..مرة بمداد العلماء ..ومرة بدماء الشهداء!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,642

    افتراضي رد: تفسير في ظلال القران والازمةالمالية العالمية

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,683

    افتراضي رد: تفسير في ظلال القران والازمةالمالية العالمية

    كلام جميل رحم الله سيد قطب وتقبله من الشهداء
    وجزاك الله كل خير يا أبا محمد وبارك فيك
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    525

    افتراضي رد: تفسير في ظلال القران والازمةالمالية العالمية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد مسفر العتيبي مشاهدة المشاركة
    كلام جميل رحم الله سيد قطب وتقبله من الشهداء
    وجزاك الله كل خير يا أبا محمد وبارك فيك
    اللهم ءامين

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: تفسير في ظلال القران والازمةالمالية العالمية

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ما رأيكم عن تفسير سيد قطب هل يوافق كل الموافقة بالمنهج السلفي؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    حي الهناء رقم 08 مدينة الخروب
    المشاركات
    225

    Arrow رد: تفسير في ظلال القران والازمةالمالية العالمية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راشد بن عبد الرحيم مشاهدة المشاركة
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ما رأيكم عن تفسير سيد قطب هل يوافق كل الموافقة بالمنهج السلفي؟
    قد سئل عنه العلامة ابن باز فأمر بتمزيقه و حرقه، لتحريف معنى الإستواء بأنه الإستيلاء و الهيمنة و الطعون الكثيرة في نبي الله موسى عليه السلام، و قال أيضا في موضع آخر حول تحريف معنى الإستواء : (هذا يدل على أن المسكين -أي المؤلف- تائه في التفسير)

    و سئل أيضا حول طعنه في نبي الله موسى عليه السلام و وصفه -بالعصبي- فقال العلامة ابن باز رحمه الله: (الإستهزاء بالأنبياء ردة مستقلة)

    و سئل العلامة محمد أمان الجامي رحمه الله أيضا حول ذلك التفسير فأجاب بأن المؤلف يغطي على أشعريته بأسلوبه البلاغي حتى أن العامي و طالب العلم المبتدئ لا يتمكن من معرفة مذهب المؤلف العقائدي.

    و قد نهى عنه العلامة صالح الفوزان أيضا و أفتى بتحريم طبعه و بيعه.

    هذا بعض كلام أهل العلم الكبار في ذلك الكتاب، و للمزيد من العلم عليك بكتب العلامة المحدث الناصح ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله حول "سيد قطب" و عقيدته من خلال كتبه و خاصة تفسيره.

    ---------

    بعض الفتاوى الصوتية للعلامة ابن باز في بيان فساد تفسير قطب:

    قال في فتوى في شرحه لرياض الصالحين بتاريخ الأحد 18/7/1416

    تحميل الفتوى الصوتية

    http://www.fatwa1.com/anti-erhab/Qut...ob-khabeeth.rm

    وقال سيد قطب في كتابه "كتب وشخصيات" (ص242) عن معاوية بن أبي سفيان، وعمرو بن العاص رضي الله عنهما: (إن معاوية وزميله عمراً لم يغلبا علياً لأنهما أعرف منه بدخائل النفوس، وأخبر منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب، ولكن لأنهما طليقان في استخدام كل سلاح، وهو مقيد بأخلاقه في اختيار وسائل الصراع.
    وحين يركن معاوية وزميله إلى الكذب والغش والخديعة والنفاق والرشوة وشراء الذمم لا يملك علي أن يتدلى إلى هذا الدرك الأسفل، فلا عجب ينجحان ويفشل. وإنه لفشل أشرف من كل نجاح).

    قال الشيخ عبد العزيز بن باز- رحمه الله - لما سئل عن هذا الكلام وقرىء عليه:
    (كلام قبيح !! هذا كلام قبيح سب لمعاوية وسب لعمرو بن العاص ؛ كل هذا كلامقبيح،وكلام منكر.
    معاوية وعمرو ومن معهما مجتهدون أخطأوا. والمجتهدون إذا أخطأوا فالله يعفوا عنا وعنهم).

    قال السائل: قوله: (إن فيهما نفاقاً) أليس تكفيراً ؟

    قال الشيخ عبد العزيز - رحمه الله -: (هذا خطأ وغلط لا يكون كفرا ؛ فإن سبه لبعض الصحابة، أو واحد من الصحابة منكرٌ وفسق يستحق أن يؤدب عليه - نسأل الله العافية - ولكن إذا سب الأكثر أو فسقهم يرتد لأنهم حملة الشرع. إذا سبهم معناه قدح في الشرع.

    قال السائل: ألا ينهى عن هذه الكتب التي فيها هذا الكلام ؟

    قال سماحة الشيخ عبد العزيز - رحمه الله -: ينبغي أن تمزق.

    ثم قال الشيخ: هذا في جريدة ؟.

    قال السائل: في كتاب أحسن الله إليك.

    قال الشيخ عبد العزيز: لمن ؟.

    قال السائل: لسيد قطب.

    قال الشيخ عبد العزيز: هذا كلام قبيح.

    قال السائل: في "كتب وشخصيات".
    مكتبة الإمام الزُّهْري
    0554772798
    على الفيسبوك
    https://www.facebook.com/mi.zuuhri


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    125

    افتراضي رد: تفسير في ظلال القران والازمةالمالية العالمية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد مسفر العتيبي مشاهدة المشاركة
    كلام جميل رحم الله سيد قطب وتقبله من الشهداء
    وجزاك الله كل خير يا أبا محمد وبارك فيك
    اللهم آمين

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,642

    افتراضي رد: تفسير في ظلال القران والازمةالمالية العالمية

    نقول لمن تكلم عن سيد رحمه الله من الاخوة
    لابدمن العدل والإنصاف فالحق يقبل ممن جاء به : وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا [المائدة:8]
    إذا كان بينك وبين فلان من الناس عداوة وخصومة، فإياك ثم إياك! أن تحملك هذه الخصومة على الظلم:
    وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى فكتاب في ظلال القران فيه ملاحظات نبه عليها العلماء كالعلامة بكر ابوزيد رحمه الله وغيره وفيه فوائدلمن قرأه بعدل وانصاف
    شكرا لكم.وبارك الله فيكم جميعا ...
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    160

    افتراضي رد: تفسير في ظلال القران والازمةالمالية العالمية

    جزاك الله خيرا يا أبا محمد الغامدي
    ورحم الله سيد قطب رحمة واسعة وجعله من الشهداء ورفع درجته وزاد حسناته ممن تكلم وعرض فيه
    لقد توسط في عدم قتلك الملك فيصل ومبارك الصباح وعبدالسلام عارف والشيخ عبدالعزيز بن باز رحمهم الله
    لكن أبى الظالمون الا قتلك لانك لاتريد الا الحق لا شي غير الحق حاول خصومك اغراءك لكنك أبيت
    فلما رأوا عنادك واصرارك على الحق ومواجهة الباطل قرروا التخلص منك
    ( سيد الشهداء حمزة بن عبدالمطلب ورجل قام الى امام ظالم فامره ونهاه فقتله )

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •