ثعلبة بن حاطب الصحابى المفترى عليه
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ثعلبة بن حاطب الصحابى المفترى عليه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    429

    افتراضي ثعلبة بن حاطب الصحابى المفترى عليه

    هذه مشاركة حول صحابى جليل مفترى عليه هوثعلبة بن حاطب رضى الله تعالى عنه فقد أورد ابن كثير في ( التفسير ) 4 / 124 - 125 ، وابن أبي حاتم في سبب نزول قوله تعالى : ( ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين ؛ فلما آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون ، فأعقبهم نفاقاً في قلوبهم إلى يوم يلقونه بما أخلفوا الله ما وعدوه وبما كانوا يكذبون ) سورة التوبة الآيات 75 – 77 .

    كلاهما من طريق علي بن زيد ، عن أبي عبد الرحمن القاسم بن عبد الرحمن ، عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه ، عن ثعلبة بن حاطب - رضي الله عنه - : ( أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ادع الله أن يرزقني مالاً كثيراً ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ويحك يا ثعلبة ! قليل تؤدي شكره خير من كثير لا تطيقه ... ) الحديث بطوله ؛ وفيه أنه عليه الصلاة والسلام دعا له ، فرزق غنماً كثيرة نمت كما ينمو الدود ... وأنه لما نزلت فرائض الصدقة أبى ثعلبة أن يعطيها وقال : ما هذه إلا أخت الجزية ( ! )
    ثم إن ثعلبة تاب وأراد أن يتصدق ؛ فلم يقبلها منه رسول الله عليه الصلاة والسلام ، ولم يقبلها من بعده أبو بكر رضي الله عنه ، ولم يقبلها عمر بن الخطاب ، وعثمان بن عفان رضي الله عنهما حتى هلك ثعلبة في خلافة عثمان !
    وهذه القصة نبه على بطلانها العلامة ابن حزم في ( المحلى ) 3 / 199 - 200 من جهة متنها ؛ فقال : ( ثعلبة بدري معروف ... إلى أن قال : فلا يخلو ثعلبة من أن يكون مسلما ً ؛ ففرض على أبي بكر وعمر قبض زكاته ولابد ولا فسحة في ذلك ، وإن كان كافراً ؛ فلا يقر في جزيرة العرب ؛ فسقط هذا الأثر بلا شك ) .
    وأما من جهة السند ؛ فهي ضعيفة جداً - إن لم تكن موضوعة - فمدار القصة على :
    علي بن يزيد الألهاني ، وهو منكر الحديث جداً ، كما قال ابن حبان في ( المجروحين ) 2 / 110 ، وقال البخاري : منكر الحديث
    وقال النسائي : ليس بثقة
    وقال الدارقطني : متروك
    وقال أبو أحمد الحاكم : ذاهب الحديث . ( تهذيب التهذيب ) 3 / 199 - 200 .

    وقد ذكر ابن حزم تضعيفه للقصة السالفة أيضا فى كتابه جوامع السيرة ، وقد اعتمدت على ذلك بما ذهبت إليه فى أطروحتى للماجستير بان ابن حزم سبق ابن خلدون فى فلسفة التاريخ إذ استخدم النص فى نقد النص أو الخبر كما يقولون
    فشهود ثعلبة بدرا يمنعه أن يكون ممن بخل بماله عن الله ، والرسول هو القائل فيما أخرجه البخارى " لعل الله اطلع إلى أهل بدر فقال لهم اعملوا ما شئتم إنى قد غفرت لكم"
    والله الهادى إلى سواء السبيل
    دكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى الظاهرى

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: ثعلبة بن حاطب الصحابى المفترى عليه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا على هذا التنبيه وللأسف الشديد لا زال الكثير من الخطباء (عن جهل) يذكرون هذه القصة عند الحديث عن إثم تارك الزكاة وهي عندهم كالمسلمات التي لا جدال فيها.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •