الأزمة الاقتصادية العالمية ...؟؟!!
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: الأزمة الاقتصادية العالمية ...؟؟!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    24

    Question الأزمة الاقتصادية العالمية ...؟؟!!

    إخواني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    كثر الحديث عن الأزمة الاقتصادية العالمية التي حصلت قبل أيام والتي تتجرع الدول الإسلامية والعربية بل والعالم مرارتها ..وعلى رأس الحربة أمريكا ...
    هل نستطيع أن نجد من يحلل لنا هذه الأزمة التي حصلت بحيث نريد أن نتمكن من معرفة جوانب الأزمة من ناحية التالي :
    1) تصوير الأزمة الحاصلة بالضبط .
    2) الأسباب الرئيسية المتسببة للأزمة .
    3) ما الطبقة المتضررة من هذه الأزمة .
    4) مدى تأثر الدول العربية والإسلامية من الأزمة .
    5) كيف أستطيع تجاوز هذه الأزمة كفرد عربي أو مسلم .
    6) كيف نستطيع تجاوز الأزمة كمجتمعات ودول عربية أو إسلامية .

    أرجو من لديه معلومات قد تفيد أتمنى لا يبخل علينا وأتمنى من إدارة المنتدى تثبيت الموضوع ومحاولة استضافة خبير اقتصادي يستطيع تحليل جوانب وأسباب الأزمة ويضع النقاط على الحروف ويوجد لنا كأفراد أو كمجتمعات ودول خطوات عملية لنتجاوز هذه المحنة العالمية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: الأزمة الاقتادية العالمية ...؟؟!!

    هل من المعقول أن كل أعضاء ورواد المجلس لا يعلمون شيئاً عن هذه القضية ...

    إن كان فإنا لله وإنا إليه راجعون ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,023

    افتراضي رد: الأزمة الاقتادية العالمية ...؟؟!!

    صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك

    www.saaid.net/Doat/almubarak/k.htm - 24k -

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: الأزمة الاقتصادية العالمية ...؟؟!!

    و لكن يا أستاذ محمد ما مصلحتها اذن ان كانت مؤامرة أن تصفي بعض الديون مقابل أن تفقد المركز الأول و هيمنتها على الاقتصاد العالمي كما هللت به شخصيات بوزن وزير الاقتصاد الألماني ورئيس الوزراء الروسي و غيرهم ممن يكون كلامهم مدروسا و مبنيا على وقائع ملموسة و تحركهم الفعلي المصرح بتوجه العالم الى اقتصاد متعدد الأقطاب فأي خسارة أكبر من هذه مقابل تصفية شيء يسير من الديون؟؟؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,023

    افتراضي رد: الأزمة الاقتصادية العالمية ...؟؟!!

    اخي العزيز ابن الرومية .
    بعد الازمة العالمية هل تأثر سعر الدولار ام ازداد ارتفاعا في مقابل اليورو !.
    اليس هذا اكبر دليل على ان الاقتصاد الامريكي لم يتأثر .
    بل للمعلومية تم دعم بنك "سيتي بانك" وحده بتسعمائة مليار دولار امريكي ؟؟؟عدا غيره من الشركات مثل شركة جنرال الكتريك .. ..فورد ــ كريسلر ...بالمئات من المليارات ....بالدولار !!

    المسألة باختصار ان صقورالمحافظين افتعلوا هذه الازمة حتى يستولوا هم على الودائع العالمية .
    و قبيل الازمة تم تعطيل الكيبل البحري حتى لا تهرب بعض رؤوس الاموال الكبرى ليتم ايقافها قانونيا تمهيدا للازمة .
    و هذا الكشف ليس من كيسي .
    بل ستجد على موقع اليوتيوب تسجيلا ـ في عدة مقاطع ـ لبرنامج تلفزيوني امريكي اقتصادي شهير يقابل فيه "اليكس جونز" xlex jones المذيع الاقتصادي الاشهر احد كبار االمتنفذين الاقتصاديين المصرفيين اسمه ليندسي فيخبره انهم سيفتعلون ازمة اقتصادية كبرى يستولون بموجبها ـ قانونياـ على الودائع العالمية .
    بارك الله فيك وانجح مساعيك .
    صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك

    www.saaid.net/Doat/almubarak/k.htm - 24k -

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: الأزمة الاقتصادية العالمية ...؟؟!!

    اما بالنسبة لتفاصيل الازمة الاقتصادية بالتفصيل ف من الصعب ان تلم بجوانب هذا الموضوع المتشعب ............لكن نصيحة .... ابحث في المواقع المختلفة سواء كانت مواقع اقتصادية او غيرها واجمع جميع المواضيع المتعلقة بالموضوع الذي يتعلق بالازمة ثم صغه باسلوبك ....وبذلك تنفع نفسك وينتفع غيرك ...وكله بميزان حسناتك ..........

    وبالمناسبة كتبت موضوع يتعلق بالازمة الاقتصادية ....... تفضل بقرآته.....

    (كلمة حق في ازمة المحق )

    الحمد لله الذي هدانا للاسلام وشرع لنا خير الاديان –دين الاسلام-ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون . والصلاة والسلام على محمد المصطفى( صلى الله عليه وسلم)خير من وطئ الثرى بعثه الله هاديا ومبشرا ونذيرا بين لنا الطريق الموصلة الى الله فبلغ الرسالة وادى الامانة ونصح الامة وكشف الله به الغمة حتى اتاه اليقين من لربه
    صلى الله عليك ياعلم الهدى واستبشرت بقدومك الايام
    هتفت لك الارواح من اشواقها وازينت بحديثك الاقلام

    لا يخفى عليكم معاشر القراء الكرام ماحدث وما يحدث في البورصات واسواق المال والبنوك العالمية من هبوط حاد في اسعار الاسهم و من افلاسات تتعرض له كبار الشركات وما نتج عن ذلك من ردود افعال من هنا وهناك جعلت العالم يعيش وسط اجواء اقتصادية متأزمة تنذر بانهيار الاقتصاد العالمي .
    ولما كان لكل شئ سبب ولكل سبب مسبب يتضح للعقلاء من خلال استقراء تداعيات هذه الازمة ومعرفة اسبابها ..و يتبين للجميع ان عقول البشر قاصرة عن ادراك مصالحها لوحدها بدون تشريع رباني يحفظها ويحفظ ثرواتها من الضياع .
    ان عقول اصحاب هذه الانظمة الاقتصادية الربوية الرأسمالية الفاشلة اوردتهم المهالك واوقعتهم في مستنقع الديون والعجز المالي وعدم القدرة على السيطرة والتحكم بزمام الازمة الحالية حتى رفعوا رايات الافلاس ..والسيل الجارف الذي اصابهم قادم الينا اذا لم نتق الله عزوجل ونقولها وتقولها الدول صراحة لا...لا للربا ..والعاقل يعرف اخطاء غيره ويتجنبها لينجو ..لا ان يبكي على سقوط غيره وهو يجري مجراه ثم يستغرب ويقول كيف وقعت

    *ارأيت ما حل بالقوم يا صاح عندما امسوا بخيرباغتهم الهلاك في الصباح

    ان ماجرى للقوم عقوبة من الله عزوجل لمخالفتهم لشرعه ومعلوم ان الله سبحانه وتعالى يملي للظالم ويملي له- و يظن هذا الظالم انه العزيز الكريم. – حتى اذا اخذه اخذه لم يفلته(.نسأل الله ان يحفظنا من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا) وهذه حقيقة لا ينكرها الا مكابر

    لا تعجبن لهالك كيف هوى بل فاعجب من سالم كيف نجى

    ومتى استغنى الانسان عن ربه وعن شرعه ووكل الى عقله وتفكيره كان مصيره الهلاك طال الامد ام قصر شاء ام ابى ..فيا ايها المغرور اذا لم تخش عاقبة الليالي فافعل ما شئت كما تدين تدان.
    وكا ن من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم( يا حي يا قيوم برحمتك استغيث اصلح لي شأنه كله ولا تكلني الى نفسي طرفة عين)...فخير الخلق كان يقول هذا الدعاء وهو من هو عليه الصلاة والسلام .فما احوجنا لهذا الدعاء في حياتنا وفي هذه الايام خاصة ..نحن الفقراء الى الله والى رحمته وعنايته و تسديه في امورنا كلها.

    ان الازمة التي تمر بها البنوك والشركات العالمية سببها واحد وهو الربا ، وان كانت هناك امور زادت حجم الخرق لكن المتهم الاول في هذه الجريمة هو الربا الذي لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم اكله وشاهده وكاتبه
    وقال عنه ( عليه الصلاة والسلام ): الربا وان كثر فعاقبته تصير الى قل)
    وايضا قال عنه (عليه الصلاة والسلام): الربا ثلاث وسبعون بابا ادناها ان ينكح الرجل امه )
    اعوذ بالله من يتجرئ ان يقدم على هذه الفعلة حتى البائهم اظن تستنكر ذلك ....افيقوا يا قوم المسألة خطيرة جدا!!
    وثق تماما ايها القارئ أي مال جاء من جهة محرمة كالمعاملات الربوية وغيرها فهو ممحوق البركة كما قال تعالى ( يمحق الله الربا ويربي الصدقات)

    ان المرابي قد حكم على نفسه بالهلاك عندما اقحم نفسه في معركة محسومة النتيحة الا و هي محاربة الله (يا ايها الذين امنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا ان كنتم مؤمنين فان لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وان تبتم فلكم رؤوس اموالكم...الاية)
    لا حول ولا قوة الا بالله وهل يقوى هذا المخلوق الضعيف الصغير على محاربة ربه القوي الكبير .
    كيف ترجو رحمة الله وجنته وانت محارب له؟ كيف تريد اين يجيب دعائك وانت تأكل الحرام ؟ ..اتعلم يا اخي..ماهي عاقبة امر من يحارب الله يوم القيامة(اترك الجواب لك)... وانقل لك ايها القارئ اقوال اهل العلم في التحذير من المساهمة في البنوك الربوية والايداع فيها بفائدة يقول العلامة ابن باز رحمه الله:وعلى المسلم الناصح لنفسه الذي يريد لها الخير والنجاة من عذاب الله والفوز برضاه ورحمته ان يبتعد عن الاشتراك في البنوك الربوية او الايداع فيها بفوائد او الاقتراض منها بفوائد ، كل ذلك من المعاملات الربوية ومن التعاون على الاثم والعدوان الذي نهى الله عنه بقوله سبحانه ( ولا تعاونوا على الاثم والعدوان)انتهى... فاتق الله ياعبدالله وانج بنفسك من لعنة الله ورسوله وعذابه ولا تغتر بكثر من يتعامل بالربا (ان تطع اكثر من في الارض يضلوك عن سبيل الله).

    ستسأل عن مالك يوم القيامة من اين اكتسبته ؟؟ فهل اعددت لهذا السؤال جوابا ؟ام تقول ان الله غفور رحيم؟؟ وكيف ترجو المغفرة وانت تقع في الذنوب ولسان حالك

    كثر ما استطعت من الذنوب اذا كان القدوم على كريم
    وهل هذه افعال من يحب الله ورسوله وهل محبة الله ورسوله مجرد دعوى ؟؟

    تعصي الاله وتزعم حبه هذا لعمري في القياس شنيع
    لو كان حبك صادقا ما عصيته ان المحب لمن يحب مطيع

    ان مما يؤسف له ونسمعه ويقال لنا عن اناس ينتسبون للاسلام ويتخذون الدستور الغربي هو منهج الحياة المتكامل الذي يدعو لكل فضيلة وبه تقوم الحضارة بينما دين الاسلام هو دين التخلف و الرجعية ونسي المسكين ما يحويه هذا الدستور المنحل من مفاسد وعيوب بدأت ملامحها تظهر للعالم اجمع ..للأسف لقد سمعنا من يدافع وينافح عن الانظمة الربوية وكأنه حديث عهد بالاسلام وغفل هذا المغفل ان من يقول بان الربا حلال ويعلم ان الشرع حرم تعاطيه فهو كافر لانه انكر شيئا معلوما بالضرورة.
    والشيء الغريب في هذه الازمة ما نقرأه في الصحف من تصريحات ادلى بها رجال الاقتصاد الغربيون مفادها ان تطبيق النظام الاسلامي هو السبيل الوحيد لمعالجة هذه الازمة الاقتصادية ..سبحان الله( تجري الرياح بما لا تشتهيه السفن) وافضل من ذلك قول الله تعالى ( ويأبى الله الا ان يتم نوره ولو كره المشركون)
    بل وهذه صحيفة تشالنجر الفرنسة تقول:( لو حاول القائمون على مصارفنا احترام ما ورد في القرآن من تعاليم ما حلت بنا هذه الكوارث) الله اكبر .. الان ادركتم ما هو دور الاسلام وما هي رسالته ..عندما اغرقتكم الديون وارهقتكم الخسائر الفادحة عرفتم ان الاسلام هو طوق النجاة ..وهذه –لله الحمد – اكبر حجة اقذفها على كل من يدافع عن هذه القوانين الوضعية الغربية والرأسمالية التي تبخس حقوق البشر على الامد القريب والبعيد ..اسمعوا يا اهل الحضارة المزعومة يا اصحاب الحرية-حرية الاهواء والفساد- ..حريةالطعن في الدين يا من تنادون بفصل الدين عن الدولة: هاهم الغرب ( احبابكم ) يعترفون بهذه الاعترافات ... وعلى كل حال المتأمل لهذه التصريحات يتبين له ان لدى القوم عقولا ..لكن السؤال الذي يطرح نفسه – الى متى هذه المكابرة يا اصحاب الفكر العلماني والليبراري متى تعترفون بالحقيقة .. اصدقائكم اعترفوا ؟؟ متى تعلنون التوبة من هذه المبادئ الخبيثة وتقلونها صراحة الاسلام هو الحق ؟؟متى يرحكم الله؟
    و هل هؤلاء الذين ادلوا بهذه التصريحات ارهابيون ام متطرفون ام متشددون ..اجيبوا!!!

    قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد وينكر الفم طعم الماء من سقم

    وصدق الله حين قال( ويحق الله بكلماته ولو كره المجرمون)

    اقولها بملئ يا اهل الغرب لقد حجرتم واسعا عندما قلتم :((لو حاول القائمون على مصارفنا احترام ما ورد في القران من تعاليم ما حلت بنا هذه الكوارث) الاسلام اوسع مما تتصورون لم يقتصر دوره على مجرد حل الازمات الاقتصادية فحسب ، لكن لما طغى حب المال على قلوبكم حتى اصبحتم عبدة للدينار والدرهم-وتعس عبد الدينار والدرهم-وضاقت بكم السبل اعترفتم بهذه التصريحات( المرة بالنسبة لكم)
    ان الاسلام هو الدين الوحيد الذي يصلح احوال البشرية يعالج كل مشاكلها الاقتصادية والسياسية والتربوية او الاجتماعية و..و..و..الخ لاالشيوعية ولا الرأسمالية والاشتراكية ولا العلمانية تستطيع ان تقاوم الاسلام الكل سيسقط ويبقى الدين الذي اختاره الله لهذه الامة المحمدية الاسلام هو الدستور الرباني الذي شرعه وارتضاه الله لنا وهي نعمة تستحق الشكر وتبعث الفرح والاستبشار في النفوس ..كيف لا والله سبحانه يقول ( اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا ) هذا الدين العظيم هو المنقذ الاول والاخير للبشرية من الهلاك عندما يخرجهم من ظلمات الكفر والجهل و الضلال بل وظلمات الشبهات والشهوات الى نور الايمان ولذة الطاعة ورغد العيش والسعادة التامة في الداريين.
    اما آن الاوان و تقولوها صراحة يا اهل الغرب ان الاسلام هو الدين الوحيد والملاذ الاخير للبشرية جمعاء بعد ان عانت من جور الانظمة الوضعية المتخبطة علىمر الازمنة التي اثبتت قصورها وفسادها في هذا القرن قرن التطور التكلنوجيا حتى قادت العالم الى الازمات والمشاكل التي لا تنتهي ..فمهما نقحوها وهذبوها تبقى قاصرة وباطلة لانها لا تخدم الى طبقات وجهات معينة تشبع من خلال هذه التشريعات الوضعية اهوائها ورغباتها واما احوال بقية الناس الفقراء الضعفاء وغيرهم ( ف..صفر على الشمال)
    وختاما اقول : اذا انصف هؤلاء القوم انفسهم وجعلوا الحق مقصدهم ووازنوه مع (ما معهم من الباطل ) واثروا الحق فبأذن الله سيدخلون في دين الله افواجا وان لم يستجبوا فاعلموا انما يتبعون اهواءهم ومن اضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله ان الله لا يهدي القوم الظالمين
    هذا والله اعلم وصلى الله على محمد واله وصحبه اجمعين

    شعر

    هي الحنيفية عين الله تكلؤها فكلما حاولو تشويهها شاهوا
    استرشد الغرب بماضيهم فخابوا ونحن كان لنا ماض مجيد نسيناه
    ان مشينا وراء الغرب نقبتس الهدى ضللنا عن الحق واصابتنا شظاياه
    فالحمد لله الذي للاسلام هداني وجعلني وقارئ مقالتي ممن يرثون الجنان

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    117

    افتراضي رد: الأزمة الاقتصادية العالمية ...؟؟!!

    هل رأيتم ما كتبته هذا الصباح عن موضوعكم ..

    ______________________________ ___________
    أحسنُ الكلام نِظاماً ما ثقبته يَد الفكرة، ونظمته الفِطْنة، ووُصِل جَوْهَرُ معانيه في سُموط ألفاظه، فاحتملته نحورُ الرواة.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •